أخبار تونس - هذه قيمة زكاة العام الهجري الجديد -
أقتصاد - الذهب ينخفض 5 جنيهات بتعاملات الثلاثاء -

 

ما مدي اهتمامك باسعار العملات بعد قرار التعويم

الإستفتاءات السابقة

 

 

 

 

اهم اخبار الاسبوع

 

التعليم فى اسبوع

 

اسعار العملات فى اسبوع الرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات الواقع اون لاين

 

حوادث مصر - لأول مرة.. كيف يفجر ويقتل الإخوان من داخل السجون؟

 

 

حوادث مصر - لأول مرة.. كيف يفجر ويقتل الإخوان من داخل السجون؟
حوادث مصر - لأول مرة.. كيف يفجر ويقتل الإخوان من داخل السجون؟

حوادث مصر - لأول مرة.. كيف يفجر ويقتل الإخوان من داخل السجون؟
أخبار اون لاين
بتاريخ اليوم الموافق - الأحد 20 أغسطس 2017 01:14 صباحاً

الواقع اون لاين - حصلت «الدستور» على محضر تحريات الأمن الوطنى فى القضية رقم «٤٢٢ لسنة ٢٠١٥ حصر أمن دولة عليا»، المنظورة أمام القضاء العسكرى، والخاصة باللجان النوعية لجماعة الإخوان الإرهابية، ولجان الحراك المسلح التى أنشأها القيادى الإخوانى المتوفى محمد كمال.وأظهرت التحريات أن الجماعة الإرهابية أنشأت تلك اللجان لتنفيذ عمليات عدائية ضد قوات الجيش والشرطة ورجال القضاء بتعليمات من قياداتها الهاربين فى الخارج، والموجودين فى السجون من خلال رسائل يتم نقلها شفويًا خلال الزيارات. وتختص القضية على وجه التحديد باللجان النوعية التى أنشأتها جماعة الإخوان فى منطقة «حلوان»، التى تكشف طبيعة تكوين هذه اللجان، وعملها.

نقل تكليفات القيادات المحبوسين بـ«رسائل شفهية» خلال الزيارات
قال الضابط «أحمد.م»، بقطاع الأمن الوطنى، إن قيادات التنظيم الإرهابى، من أعضاء مكتب الإرشاد العام المحبوسين احتياطيا على ذمة عدد من قضايا العنف والتخريب، تواصلوا مع الهاربين إلى الخارج، وعناصر اللجان النوعية فى الداخل، عبر وسائل مختلفة.
وحسب الضابط، اعتمادًا على معلومات مؤكدة وردت إليه، فإن المحبوسين نقلوا عن طريق بعض أفراد أسرهم، خلال الزيارات المقررة لهم داخل السجون، «رسائل شفهية» إلى الهاربين وعناصر اللجان النوعية، فضلًا عن استخدام تكنولوجيا الاتصالات الحديثة، وروابط أسرية على مواقع التواصل الاجتماعى وشبكة الإنترنت.
وأوضح أنهم اتفقوا خلال تلك الرسائل والروابط على تصعيد الأعمال العدائية التخريبية للجان العمليات النوعية فى القاهرة ومحافظات الجمهورية المختلفة، ضد رجال القوات المسلحة والشرطة والشخصيات العامة المؤيدة لثورة ٣٠ يونيو.
وتضمن الاتفاق كذلك تنفيذ تلك الأعمال ضد مؤسسات الدولة والمقار والمنشآت الشرطية ووسائل النقل والمواصلات العامة ومترو الأنفاق، ومحطات السكك الحديدية، والمؤسسات الاقتصادية المملوكة للدولة، والخاصة برعايا بعض الدول العربية والأجنبية، استمرارا فى التنديد بثورة ٣٠ يونيو.
وأشار إلى أن تكليفات التنظيم جاءت فى أعقاب الإجراءات القانونية التى طالت عددا من كوادر وعناصر لجان العمليات النوعية بمحافظات الجمهورية، التى أدت الى تحجيم الأنشطة العدائية والتخريبية لتلك اللجان.
وذكرت التحريات أن قيادات التنظيم الإرهابى الهاربين فى الخارج، فى إطار سعيهم لقلب نظام الحكم، والعمل على إحياء التنظيم وتصعيد وتيرة أعمال العنف وتطويره، شكلوا هذه اللجان النوعية على مستوى الجمهورية، مستغلين فى تنفيذ مخططاتهم العناصر الشبابية من المنتمين للتنظيم.
وتم تقسيم هؤلاء الشباب إلى خلايا عنقودية، من خلال بعض المسميات لحركات تحمل الطابع السرى، حتى يصعب كشف العناصر وهوياتهم وتوجهاتهم وانتماءاتهم.
وقام أعضاء التنظيم الهارب، بحسب التحريات ذاتها، بمد تلك العناصر بالدعم المالى اللازم لتنفيذ عمليات إرهابية واغتيالات فى صفوف العاملين بوزارة الداخلية من ضباط وأفراد، وارتكاب أعمال عدائية تجاه الشخصيات العامة الرافضين لتوجهات التنظيم الإخوانى، واستهداف أبراج الكهرباء والضغط العالى بعبوات ناسفة، واستهداف سيارات ومركبات الشرطة والسيارات الخاصة بالقضاة وضباط الجيش والشرطة.
وتم ذلك بعد تقسيم المجموعات إلى عدة لجان، منها لجنتا الرصد والتنفيذ، التى ضمت ١٠ عناصر، اضطلعوا برصد ضباط وأفراد الشرطة والقوات المسلحة والقضاة المراد استهدافهم فى عمليات عدائية ومساكنهم ووسائل تنقلاتهم، وكذا رصد المنشآت والممتلكات العامة والمنشآت الشرطية واستهدافها بعمليات إرهابية.

بالأسماء.. قادة ومسئولو التدريب والتمويل وتدبير السلاح
يكشف محضر تحريات الأمن الوطنى فى القضية، عن صدور تكليفات لقيادات التنظيم الهاربين داخل البلاد، القائمين على مكتب الإرشاد العام الحالى، بإعادة هيكلة لجان العمليات النوعية بشكل عنقودى، تحت إشراف عام للمكتب الإدارى للمدن.
وشددت تلك التكليفات على ضرورة مراعاة الاعتبارات الأمنية فى إعادة هيكلة التشكيلات الإدارية والتنفيذية لتلك اللجان، والتأكد من مدى فاعلية وجاهزية العناصر التى يتم اختيارها، فضلًا عن تأهيلهم تربويا وإيمانيًا وشرعيًا، واتخاذهم جميعا «أسماء حركية» لتفادى الرصد الأمنى، ومن ثم انهيار تلك اللجان النوعية حال القبض عليهم، كما حدث مع اللجان التى سبق تشكيلها على مدار العام الماضى.
وأضافت التحريات أنه فى أعقاب تلك التكليفات، بدأ عناصر التنظيم فى منطقة حلوان، أعضاء ما يسمونه «كتائب حلوان»، الذين سبق أن اضطلعوا بتنفيذ عمليات عدائية وتخريبية استهدفت عددا من رجال ومقار ومركبات الشرطة فى المنطقة ذاتها، فى إعادة هيكلة صفوف كوادرهم تربويا وجهاديًا، واختيار عدد منهم ليكونوا النواة الجديدة لما يسمونه «لجان العمليات النوعية فى حلوان».
ووفق هذه الهيكلة، ضمت المجموعات التنفيذية داخل لجان العمليات النوعية فى حلوان، عنصرًا واحدًا من كل شعبة من شعب المنطقة، حتى يكون جميع أعضاء كل مجموعة تنفيذية غير معلومين سابقًا لبعضهم البعض، ويُكلف العضو الجديد باختيار اسم حركى يتم تسكينه داخل تلك المجموعة التنفيذية خشية الرصد الأمنى.
وضمت قائمة المسئولين عن تلك المجموعات كلًا من محمد كمال «قائد المجموعات»، وعلى بطيخ، وعبدالفتاح إبراهيم، الذين كلفوا عددًا من كوادر التنظيم الإخوانى بتولى مسئولية تلك اللجان. وشملت قائمة المكلفين بتولى مسئولية اللجان كلًا من «عبدالرحيم مبروك الصاوى، حركى (إبراهيم)، مشرف على لجنة العمليات النوعية بمنطقة حلوان» و«مصطفى أمين، حركى (شادى)، رئيس قسم هندسى بوزارة العدل، مسئول اللجان النوعية»، و«أحمد السيد طه، مسئول التدريب وتدبير الأسلحة بلجنة العمليات النوعية، ومشرف لجنة الحشد والحراك والدعم المالى بمنطقة حلوان». كما ضمت: «مصطفى محسن محمود، مسئول الحشد والحراك والفعاليات» و«عبدالرحمن أبوسريع، مسئول المجموعات المسلحة والعمل الميدانى».

4 تنظيمات للتجمهرات والعبوات الناسفة
أقر المتهم الرئيسى بتكوين الخلايا النوعية، بانضمامه لجماعة الإخوان، وتوليه تأسيس وقيادة خلاياها النوعية بمنطقة حلوان، التى تتولى تنفيذ عمليات عدائية ضد رجال الجيش والشرطة ومنشآتها والمنشآت العامة ومؤيدى النظام الحاكم، بهدف الإخلال بالنظام العام، وترويع المواطنين، وتغيير النظام الحاكم بالقوة. واعترف بإمداده لتلك الخلايا النوعية بالأسلحة والذخيرة والمفرقعات وتنظيم التجمهرات وقطع الطرق والاعتداء على أفراد الشرطة والمواطنين والممتلكات العامة حال التجمهر بالأسلحة النارية، وكذلك بمشاركته فى عدد من العمليات العدائية التى نفذتها الجماعة ضد أفراد الشرطة ومنشآتها والمنشآت العامة، وعلمه بوقائع أخرى تم ارتكابها بمعرفة اللجان النوعية لخلايا الجماعة، وحيازته الأسلحة النارية وذخائرها وعبوات متفجرة.
وأضاف المتهم، فى اعترافاته أمام نيابة أمن الدولة العليا وجهات التحقيق، أنه تردد على اعتصام رابعة العدوية حتى تم فضه، ثم شارك فيما نظمته جماعة الإخوان من تجمهرات مناهضة للنظام القائم بالبلاد فى حلوان، وانضم لمجموعات التعامل مع قوات الشرطة المتواجدة بمناطق التجمهرات التى شارك فيها. وأشار إلى أنه تعرف فى هذه المناطق على المتهم عبدالرحيم مبروك الصاوى «اسمه الحركى إبراهيم»، الذى حدثه عن تطوير جماعة الإخوان للعمل النوعى بتلك المجموعات، واستخدام عناصرها زجاجات المولوتوف الحارقة والأسلحة الخرطوش فى الاعتداءات على قوات الشرطة. وتابع: «فى غضون ٢٠١٥ تم تكليفى من قبل قيادات الإخوان بتشكيل ٤ مجموعات نوعية، اثنتان للتجمهرات، وثالثة لزرع العبوات الناسفة وتفجيرها، ورابعة لاغتيال رجال الجيش الشرطة ومرشديها».
وأشار إلى أنه نفاذا لذلك قام بتشكيل مجموعتين للتجمهرات، الأولى فى «كفر العلو» التى تولى مسئوليتها المتهم هيثم جمعة خليفة، وضمت بين عناصرها أحمد أمين «حركى أحمد سورى» وآخرين، والثانية مجموعة منطقة المشروع الأمريكى التى تولى هو مسئوليتها مع المتهم عبدالرحمن إسماعيل. واعترف بتأسيس مجموعة للرصد تكون مهمتها تحديد خط سير التجمهرات بعيدًا عن تجمع قوات الشرطة وتعطيل الأخيرة حتى هروب المتجمهرين، فضلا عن مجموعة الاغتيالات التى ضمت بين عناصرها أحمد أمين وزياد مجدى فهمى ويوسف مهدى سالم وعبدالرحمن محمد بخيت ومصطفى طلعت أحمد «حركى حمص»، وآخرين.
وأشار إلى أن تلك المجموعات اعتمدت فى عملياتها على ما أمدهم بها القيادى عبدالرحيم الصاوى من أموال وسيارات ودراجات بخارية وعبوات متفجرة وأسلحة نارية وذخائر استخدمت فى تنفيذ العمليات الإرهابية، وتم اتخاذ مقر سرى لها فى منطقة «عرب غنيم» لعقد لقاءاتهم التنظيمية وتخزين العبوات الناسفة والأسلحة النارية بعيدًا عن أعين الأجهزة الأمنية.

تعليمات بقتل إخوانى أدلى بمعلومات للشرطة
عقب ضبط عدد من العناصر الإخوانية التى شاركت فى المظاهرات المؤيدة للتنظيم بشكل فعال، أدلى أحدهم ويدعى «وليد أحمد» لوحدة مباحث قسم حلوان بمعلومات عن المتجمهرين، وأرشد قوات الشرطة عن العناصر الإخوانية.
دفع ذلك قيادات التنظيم إلى تكليف عناصر العمليات النوعية بخطف المدعو السابق وقتله وتصوير عملية القتل وبثها على شبكة الإنترنت كنوع من الثأر لزملائهم الذين سبق ضبطهم، ولإثارة الرعب والفزع بين المواطنين الشرفاء من القاطنين فى حلوان، ومنعهم من التعاون مع الشرطة، أو الإدلاء بأى معلومات عن عناصر التنظيم للأجهزة الأمنية.

موظف بالسفارة الأمريكية على رأس
8 مجموعات إرهابية
أشارت المعلومات والتحريات فى القضية إلى اضطلاع قيادى التنظيم عبدالرحيم الصاوى، بالإعداد والتنسيق مركزيا مع قيادات التنظيم الإخوانى القائمين على مسئولية لجان العمليات النوعية على مستوى القاهرة، وعلى رأسهم الثلاثى على بطيخ ومحمد كمال (قبل وفاته) وعبدالفتاح إبراهيم، لتنظيم دورة تدريبية لعناصر التنظيم أعضاء المجموعات التنفيذية المنبثقة عن لجنة العمليات النوعية فى حلوان. وتستهدف تلك الدورة تأهيل تلك العناصر بدنيا ورياضيًا وعسكريًا، وتدريبهم على كيفية تجهيز العبوات التفجيرية واستخدام الأسلحة النارية والخرطوش فى تأمين المسيرات، وذلك بمعرفة قيادى التنظيم مصطفى أمين. كما أوكل لقيادى التنظيم عبدالرحمن أبوسريع تشكيل مجموعات مسلحة لتنفيذ عدد من العمليات الإرهابية العدائية فى حلوان والقاهرة الكبرى.
وعرف من مجموعات اللجان النوعية فى القاهرة الكبرى:
المجموعة الأولى:
أحمد أمين، موظف بالسفارة الأمريكية، جاسر محمد أحمد، طالب بكلية الحقوق، عمر عباس أبوالعلا، مصطفى طلعت «حركى حمص وسكر»، ومحمد سلطان.
المجموعة الثانية:
عبدالرحمن أبوطالب، محمد محمد عثمان «ميمى»، هانى حسن، محمد سالم، مصطفى جمال عوض، وفرج رمضان.
المجموعة الثالثة:
زياد مجدى «كيمو»، محمد حمدى «نضال».
المجموعة الرابعة:
هيثم جمعة، أحمد أمين «أحمد سورى»، يوسف سامى، عبدالرحمن إسماعيل حسن، وأحمد جمال.
المجموعة الخامسة:
عبدالرحمن موسى، أحمد مجدى، عبدالحميد اللول، محمد عيد، ومحمد صقر.
المجموعة السادسة:
تامر سمير كامل، عبدالرحمن على فتح الباب، إسلام كابو، إبراهيم عبده، ومحمد رضا.

الأجهزة الأمنية تواصل ضرباتها لخلايا الإخوان النوعية
المجموعة السابعة:
السيد محمد، أحمد زياد، ومحمد جعفر.
المجموعة الثامنة:
عبدالرحمن محمد البلتاجى، معاذ خالد المالكى، عبدالله محمد، خالد أحمد فرج، وعمرو شريف.

مرحبا بك زائرنا الكريم فى الواقع اون لاين و الذي تشرفنا بك لمشاهدة خبر - حوادث مصر - لأول مرة.. كيف يفجر ويقتل الإخوان من داخل السجون؟ و هذا ما يشرفنا جميعا انه قد نال اعجابك و لكن للتنويه فقط ان خبر - حوادث مصر - لأول مرة.. كيف يفجر ويقتل الإخوان من داخل السجون؟ تم نقلة لك من موقع الدستور و نحن قد قمنا بنقله لك حتي ينال اعجابك و تقوم بزيارتة كما ان موقع الواقع اون لاين يخلي مسئوليته عن ما جاء فى خبر حوادث مصر - لأول مرة.. كيف يفجر ويقتل الإخوان من داخل السجون؟ و يمكنك مشاهدة الخبر على موقعه الرسمي من هنا الدستور و نتمني ان تكون قد استفادت من تواجودك معانا و يمكنك ان تتصفح جميع الاخبار الموجوده فى موقعنا بكل سهوله و يسر .
http://www.wakionline.com

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 

التالى حوادث مصر - غرق شقيقين في إحدى ترع مركز إدفو شمال أسوان

 

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا