ما مدي اهتمامك باسعار العملات بعد قرار التعويم

الإستفتاءات السابقة

 

 

 

 

اهم اخبار الاسبوع

 

التعليم فى اسبوع

 

اسعار العملات فى اسبوع الرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات الواقع اون لاين

 

تقارير مصرية - «الأشباح».. اعترافات نساء الإسلاميين: لا ولاية لامرأة

 

 

تقارير مصرية - «الأشباح».. اعترافات نساء الإسلاميين: لا ولاية لامرأة
تقارير مصرية - «الأشباح».. اعترافات نساء الإسلاميين: لا ولاية لامرأة

تقارير مصرية - «الأشباح».. اعترافات نساء الإسلاميين: لا ولاية لامرأة
أخبار اون لاين
بتاريخ اليوم الموافق - الاثنين 12 يونيو 2017 10:35 مساءً

الواقع اون لاين - اتجهت بعض الأحزاب الإسلامية إلى ملء مقاعدها الشاغرة بالعناصر النسائية، بهدف إظهار تفاعلها مع قضايا المرأة، لكسب الشارع المصرى، وعلى الرغم من ذلك، فالتواصل مع أى من الكوادر النسائية داخل هذه الأحزاب يشبه البحث عن أشباح، فجميع المعلومات عنهن كأنها أسرار عسكرية، حتى السطحية منها، فتبدو الحقيقة الوحيدة المؤكدة أن التمثيل النسائى فى الأحزاب الدينية لا يتعدى كونه «سد خانة».

رئيس «نسائية النور» لا ولاية لامرأة ولكن مشاركتها السياسية «جائزة»

■ عادة العمل الحزبى يتطلب الظهور فى وسائل الإعلام لتوضيح الجهود المبذولة.. فأين أنت منها؟
- نحن نفضل العمل، ونرى أنه أهم وأفضل من الظهور المستمر فى وسائل الإعلام، وعمل اللجنة يهتم بالأسرة فى المقام الأول من خلال ندوات التوعية الصحية والأسرية المتعلقة بمشاكل الشباب والمدارس، إلى جانب الخدمات الاجتماعية التى تقدمها اللجنة لأفراد الأسرة بصفة عامة.
والدور الذى تقوم به اللجنة النسائية قوى ومهم، ويعتمد على محورين الدعوى والسياسى، بالإضافة إلى التوعية الاجتماعية والنشاطات الخدمية، التى يقدمها الحزب بشكل مستمر، ونحن نركز على عملية تثقيف النساء فى القرى والمحافظات والتوعية بالمفاهيم السياسية وتوضيح الدور الاجتماعى لهن، حتى يتمكنوا من بناء أسرة سليمة.
ورؤية اللجنة للمرحلة المقبلة تتضمن العمل على تدريب، وتأهيل كوادر جديدة باللجنة مع رفع مستوى المهارات لكافة العضوات من خلال دورات متنوعة بين السياسة والحاسب الآلى.
■ ولكن لا نرى فعاليات مهمة أو ظهورا قويا للقيادات النسائية داخل الحزب.. ما رأيك؟
- تمثيل المرأة ودورها داخل حزب «النور» أقوى من كافة الأحزاب الأخرى الموجودة على الساحة وقوتنا الحقيقية من خلال التواجد مع الأخوات فى الشارع، والتأثير فيهن بالتعليم والتثقيف وتقديم المساعدة، ولا أرى أن أى حزب لديه تمثيل نسائى قوى يؤدى دورًا ملموسًا فى الشارع.
■ يؤخذ على اللجنة النسائية بالحزب اقتصار نشاطها على الموضوعات الاجتماعية فقط، مثل ندوات الزواج والحياة الأسرية.. فما رأيك؟
- المرأة لها الدور الأكبر فى بناء الأسرة التى تعد وحدة بناء المجتمع، لذلك الاهتمام بتثقيفها وتوعيتها وإعدادها بشكل جيد مهمة حتمية، وضرورة يجب أن تعمل عليها كافة الأحزاب الموجودة على الساحة وليس حزب النور فقط.
■ ما موقف اللجنة النسائية بالحزب من القضايا الخاصة بالمرأة، مثل التحرش والعنف الأسرى، وختان الإناث؟
- هدف اللجنة النسائية داخل الحزب تقديم المساعدات لتخفيف الأعباء عن النساء أيًا كانت، ومساعدة من يقع عليها ظلم من زوجها، وتقديم الدعم للمطلقات والمعيلات، ونهتم بإجراء الاستطلاعات والأبحاث لمعرفة مشاكل النساء وأحيانًا نوجه بعض الأحاديث للأزواج للحد من التصرفات التى تضر بالزوجة، وعملية ختان الإناث لها جوانب عديدة يُسأل فيها أهل الفقه والشريعة.
الإسلام حفظ دور المرأة وحقوقها وحريتها وكفل لها كل الحقوق الإنسانية، وساوى بين الرجل والمرأة، وأثبت أن لها دورا فى جميع المجالات، ومنها السياسية، وحزب النور يسعى لتطبيق حرية المرأة ويدافع عن حقوقها فى المجتمع.
■ ما سبب الخلاف بين «نسائية النور» والمجلس القومى للمرأة؟
- التقينا قيادات المجلس القومى للمرأة أكثر من مرة، لكنها لقاءات لم يكن بها ما يثرى أو ما كان متوقعا من الحديث عن قضايا المرأة، وأهم المشكلات وكيفية حلها، ولكن ما حدث كان مغايرا للمأمول، وفوجئت من المشاركات فى الندوة عندما تحدثت كل واحدة منهن عن حياتها الشخصية وما قدمته من أعمال، وكأنها تتحدث عن برنامجها الانتخابى، ومن المفترض تحديد المشاكل المجتمعية وكيفية حلها.
■ وما رأيك فى مسألة حظر ارتداء النقاب فى الأماكن العامة؟
- هذا القرار ظالم، ويعد اعتداءً على الحرية الشخصية، ولا يتوافق مع حق المرأة فى ارتداء الزى الشرعى، الذى تراه مناسبًا لها ويحفظ كرامتها وعفتها، والمفروض أن كل إنسان حر فى الزى الذى يرتديه ويراه مناسبًا له.
■ هناك تصريح مشهور للدكتور ياسر برهامى، نائب رئيس الدعوة السلفية، يؤكد فيه أن عمل المرأة بالسياسة مفسدة، وفى المقابل تترشح قيادات نسائية للبرلمان كيف تفسرين هذا التناقض؟
- للأسف تؤخذ تصريحات الدكتور ياسر برهامى دائما، وتنشر على غير معناها المقصود، ويتم تحريفها، هو كان يقصد الولاية العامة، لأن السؤال الذى وُجه إليه كان عن رأى الشرع فى حكم تولى المرأة الولاية العامة على الرجل، ونحن نتفق أنه لا ولاية لامرأة على الرجال، ولكن المشاركة السياسية لا مشكلة فيها.

أمينة المرأة فى «البناء والتنمية» أفضل عمل البيت وأرفض اختلاط البرلمان

لم يكن الوصول إلى فاطمة أبوزيد، أمينة المرأة بحزب البناء والتنمية، سهلا أبدًا، لكن الأصعب محاولة إقناعها بإجراء حوار، وبعد مناقشات طويلة جدًا، وافقت على الحديث فى بعض الأمور، ورفضت التطرق إلى موضوعات أخرى، دون أن تحدد سبب رفضها. قالت أبوزيد، لـ«الدستور»، إن أمانة المرأة بالحزب «تؤدى المهام التى يكلف بها الحزب، وتعمل فى إطار خطة وأجندة متكاملة، تهدف فى النهاية المصلحة العامة للوطن، فتهتم الأمانة بالتوعية والدعوة وإعداد نساء قادرات على صناعة مستقبل أفضل». وعن فعاليات أمانة المرأة قالت: «هناك تواصل وتنسيق دائم مع الأخوات لتنظيم ندوات وجلسات تثقيفية وتعليمية، ودعم السيدات وتخفيف الأعباء عن الأمهات والمعيلات، وكل من تعانى بسبب ظروف اجتماعية».
وأشارت إلى أن قضية عمل المرأة لها محددات «أهمها ضرورة ترجمة قاعدة: لكل دور يناسبه، فى إطار قاعدة تكامل أدوار المرأة والرجل، مع عدم إهمال أو نسيان أن دور المرأة فى رعاية وبناء أسرتها، دور حيوى لبناء حاضر ومستقبل الوطن، وأرى أن العمل الذى يناسب المرأة هو العمل الخيرى والتطوعى، والتركيز على بناء أسرتها».
وأضافت: «أما عن مشاركة المرأة فى الحياة السياسية فإن المجالس النيابية تدور أعمالها حول أمرين: التشريع، والمراقبة لأعمال الحكومة والموازنة العامة، والمرأة غير ممنوعة، شرعًا، من مباشرة أمور الاجتهاد والاستنباط للأحكام الشرعية والإفتاء، وأيضًا من حقها مراقبة أعمال الوزراء ومعارضتهم وهو من جنس الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر الذى تستوى فيه المرأة مع الرجل فى حق ممارسته، ومن ثم فإن للمرأة الترشح لعضوية المجالس النيابية، إذا ما التزمت بالأحكام الشرعية فى الخروج وضوابط عدم مخالطة الرجال».

منشقة عن الإخوان: التنظيم النسائى به «هوانم وجوارٍ»

الحضور النسائى قوىٌ فى تنظيم جماعة الإخوان، وقد تزايد بشكل واضح مع صعود الإخوان للحكم، وعلى الرغم من حرص الجماعة على إبراز هذا الجانب على أنه مقام قوة وتباهٍ وتميز على التنظيمات الأخرى ذات المرجعية نفسها، فالكاتبة انتصار عبدالمنعم، وهى إحدى المنشقات عن التنظيم، كشفت الجانب المظلم، خلف أبواب التنظيم النسائى. قالت انتصار عبدالمنعم إن «السيدات الفضليات داخل الجماعة هن نساء القيادات مثل وفاء عزت، زوجة القيادى الإخوانى محمود غزلان، وأخت محمود عزت، وزوجة خيرت الشاطر، وبناته، وبنات القيادى الإخوانى جمعة أمين، وغيرهن من ذوات الفضل، يتعاملن مع الأخوات العاديات بمنتهى الطبقية والاستغلال، لدرجة أن بعض نساء القيادات يجبرن الأخوات على افتراش بعض المعارض للترويج لمشروعاتهم، ويقمن بالدعاية المجانية لها». وأضافت فى كتاب «حكايتى مع الإخوان.. مذكرات أخت سابقة» أن مرض الطبقية يتحكم فى الجماعة إلى أقصى الحدود، ففرص الزواج المتميزة محجوزة لبنات بأعينهن، غالبًا ما تكون تلك الفرص لأبناء أصحاب الحظوة فى الجماعة، وتلك الفتيات أيضًا لا يكلفن بأى مهام صغيرة من التى تقوم بها العضوات العاديات فى الجماعة. وتظهر تلك الطبقية، حينما يتعرض عضو فى الجماعة لحادث ما، فالاهتمام يكون حسب الدرجة فى الجماعة، فمن غير المتوقع أن تكون عضوًا من العمال المساندين وتحصل على الاهتمام الذى يحصل عليه عضو من الحرس القديم.
وأضافت: لو حدث لك حادث أو مات لديك أحد أو تعرضت للإفلاس أو للتسريح من عملك، يكفيك جدًا يوم من اهتمام بعض أعضاء الجماعة ممن هم فى مستواك الطبقى نفسه داخل الجماعة، يأتون كزائرين ثم ينقطعون فور أداء الواجب.

مرحبا بك زائرنا الكريم فى الواقع اون لاين و الذي تشرفنا بك لمشاهدة خبر - تقارير مصرية - «الأشباح».. اعترافات نساء الإسلاميين: لا ولاية لامرأة و هذا ما يشرفنا جميعا انه قد نال اعجابك و لكن للتنويه فقط ان خبر - تقارير مصرية - «الأشباح».. اعترافات نساء الإسلاميين: لا ولاية لامرأة تم نقلة لك من موقع الدستور و نحن قد قمنا بنقله لك حتي ينال اعجابك و تقوم بزيارتة كما ان موقع الواقع اون لاين يخلي مسئوليته عن ما جاء فى خبر تقارير مصرية - «الأشباح».. اعترافات نساء الإسلاميين: لا ولاية لامرأة و يمكنك مشاهدة الخبر على موقعه الرسمي من هنا الدستور و نتمني ان تكون قد استفادت من تواجودك معانا و يمكنك ان تتصفح جميع الاخبار الموجوده فى موقعنا بكل سهوله و يسر .
http://www.wakionline.com

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 

التالى سياسة مصر - بالفيديو..محمد شاهين يقدم الأغاني الوطنية في احتفالية "مستقبل وطن" بذكري 30 يونيو

 

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا