أخبار عاجلة

تحرير مديريات غرب “تعز” من الحوثيين.. كيف تم وبمن وماذا يعني؟

تحرير مديريات غرب “تعز” من الحوثيين.. كيف تم وبمن وماذا يعني؟
تحرير مديريات غرب “تعز” من الحوثيين.. كيف تم وبمن وماذا يعني؟

عرب برس– أبابيل نت:

استكملت ألوية عسكرية تابعة للمقاومة الوطنية، والمقاومة الجنوبية والتهامية، تحرير مديرية “الوازعية”، غربي محافظة “تعز” اليمنية، السبت، 12 مايو 2018م، من قبضة المتمردين الحوثيين. وأفادت مصادر عسكرية، أن القوات الحكومية اقتحمت مركز المديرية، “الشقيراء”، بعد مواجهات سريعة مع المتمردبن، وتقدمت باتجاه مركز “الوازعية” من محورين، بعد عزل مليشيات الحوثي فيه عبر قطع الخط الرئيسي. وأوضحت المصادر، أن الكثير من مسلحي المليشيات في “الشقيراء”، بادروا إلى تسليم أنفسهم، فيما لقي عدد منهم مصرعه خلال المواجهات. وأكدت المصادر، أن عناصر المليشيا التي فرت من مركز المديرية عبر طرق فرعية، في وقت متأخر من مساء الجمعة، اضطرت إلى تفجير المدافع الثقيلة ومخازن الأسلحة قبل الفرار. “متحوثو” المديرية مصادر إعلامية أخرى ذكرت أن مسلحين حوثيين، من أبناء مديرية “الوازعية”، قد تواصلوا مع قيادات المقاومة وطلبوا منهم الأمان مقابل الانضمام إلى قوات الشرعية. وطبقا لهذه المصادر التي ترافق قوات المقاومة، فقد تواصل كثير من الذين انضموا لميليشيات الحوثيين، ممن ينتمون إلى منطقة “الغيل” في مديرية “الوازعية”، مع قيادات في المقاومة طلبًا للأمان. ولم يتسن للمصادر الحصول على معلومات حول رد المقاومة على مطالبهم. بداية الانهيار وبدأ انهيار جبهات مليشيا الحوثي غربي “تعز”، بعد سيطرة لواء “العمالقة” التابع للمقاومة الجنوبية، وألوية حراس الجمهورية التابعة للمقاومة الوطنية بقيادة العميد طارق صالح، على مفرق “الوازعية” – “البرح”. ولعبت السيطرة على المفرق دورًا مهمًّا في قطع خطوط الإمداد عن مليشيات الحوثيين في “الوازعية” وما كان قد تبقى تحت سيطرتهم في مديرية “موزع”، إضافة إلى جبهات قتال في مناطق قريبة من محافظة “لحج” جنوبي اليمن. وبعد السيطرة على المفرق، استعادت قوات الشرعية مركز مديرية “موزع”، غربي “تعز”، قبل أن تستعيد السيطرة على باقي مناطق المديرية، صباح السبت، وتقتحم مركز “الوازعية”. سلاح الجو وطبقًا لمصادر عسكرية تحدثت إلى “عرب برس”، فقد لعب سلاح الجو التابع للتحالف العربي، دورًا كبيرًا في حسم المعركة لصالح قوات الشرعية. ولفتت المصادر إلى أن المليشيات حاولت الدفع بتعزيزات عسكرية إلى مركزَيْ “الوازعية” و”موزع” عبر طرق فرعية، بعد قطع الطرق الرئيسية، إلا أن المقاتلات الحربية دمرت كل التعزيزات. وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورًا لآليات عسكرية، بينها دبابات، دمرتها مقاتلات التحالف العربي قبل أن تصل إلى مواقع المليشيات. وبينت المصادر، أن الآليات والعربات التي لم تتعرض للقصف أثناء فرار المليشيات من مركز “موزع”، استولى عليها الأهالي. وأضافت المصادر، أن مقاومة “الأحيوق”، غربي “الوازعية”، استولت على عدد من الأطقم العسكرية وأسرت عددًا من المسلحين الذين كانوا على متنها ممن فروا من المديرية. تحرير غرب تعز في السياق، أكد قائد عسكري أن استعادة السيطرة على مديرية “الوازعية”، تعني أن غرب تعز بات محررًا بالكامل، إضافة إلى الالتحام مع مناطق أخرى محررة في الداخل اليمني. وأضاف العقيد محمد يفرسي، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أن من شأن هذا الإنجاز تأمين القوات المتقدمة باتجاه محافظة “الحديدة” بشكل كامل. إلى ذلك، قال الخبير العسكري، عبد العزيز الهداشي، إن تحرير “الوازعية” يُعد ضربة موجعة لمليشيات الحوثي، بل إنها الضربة الأشد إيلامًا في الفترة الأخيرة، على حد تعبيره. ورأى الهداشي، في تصريح خاص إلى “عرب برس” أن خسارة “الوازعية” أفقدت الحوثيين إحدى أهم أوراقه، وهي تهديد مضيق باب المندب عبر استخدام صواريخ “سطح – سطح”، التي كان بإمكانه أن يستخدمها كورقة أخيرة لإثبات قدراته على تهديد الملاحة في المضيق. وتابع: “تحرير “الوازعية” سيؤدي إلى تأمين المناطق المحررة في الساحل الغربي، وخصوصًا “المخا”، إضافة إلى تأمين للقوات المتقدمة نحو “الحديدة” من أي هجوم خلفي من الجانب الشرقي للساحل”. وأضاف أن أهم دلالات تحرير “الوازعية”، وقبلها “موزع”، في وقت قياسي، وانهيار قوات الحوثيين فيها بشكل سريع، هو مدى الضعف الذي باتت عليه. وقال إنه، وخلال 3 أيام فقط، تم تحرير منطقة تُعدُّ إستراتيجية بالنسبة إلى المليشيات التي هربت من بعض المواقع دون مواجهة تذكر. وخلص المحلل الاستراتيجي إلى أن تحرير “الوازعية” قد كشف زيف أوهام القوة والعظمة التي يعيشونها. ألوية التحرير شاركت في عملية تحرير مديريات غرب “تعز”، الألوية العسكرية التالية: 1. ألوية العمالقة: وهي عبارة عن أربعة ألوية مشكلة من نخبة المقاومة الجنوبية، وشاركت، العام الماضي، في تحرير باب المندب والمخا. 2. المقاومة الوطنية: وهي ألوية عسكرية ينتمي معظم أفرادها إلى قوات “الحرس الجمهوري” و”القوات الخاصة” إضافة إلى عدد من أبناء القبائل الذين تلقوا تدريبات في معسكرات خاصة خلال الفترة الماضية. 3. المقاومة التهامية: وهي تشكيلات عسكرية من المقاومة الشعبية ينتمي معظم أفرادها إلى إقليم “تهامة”، وتم تدريبها على يد القوات الإماراتية للمشاركة في عملية تحرير “الحديدة”. *

الخبر (تحرير مديريات غرب “تعز” من الحوثيين.. كيف تم وبمن وماذا يعني؟) منقول من موقع (أبابيل نت )
ونحن في الواقع أون لاين غير مسئولون عن محتواه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مراقبون عسكريون..ميلشيات الحوثي تعيش لحظاتها الأخيرة في الساحل الغربي
التالى تعز.. بدأ صرف مرتبات الموظفين المدنيين غداً الثلاثاء