أخبار عاجلة
النني خارج حسابات كوبر في ودية الكويت -
سميرة سعيد تطرح دعاء «لهتني الدنيا».. فيديو -

الموظفة ضحية.. والأسر تحلم بأسعار منصفة

الموظفة ضحية.. والأسر تحلم بأسعار منصفة
الموظفة ضحية.. والأسر تحلم بأسعار منصفة

تحقيق: سومية سعد

شكت مواطنات من الارتفاع المتوقع لاستقدام العمالة المساعدة عبر مراكز «تدبير»، لتقديم خدمات متكاملة للمتعاملين الراغبين في استقدام عمال الخدمة المساعدة؛ عبر شراكة مؤسساتية مع القطاع الخاص، الذي سيدير هذه المراكز، ويقدّم الخدمات نيابة عن الوزارة، وتحت إشرافها،
وكن قد انتظرنها كثيراً، إذ كانت الحلم للحصول على خادمة جيدة، وستقدم باقات منوعة للأسر وأصحاب العمل الراغبين في تشغيل العمالة المساعدة بأسعار مخفضة، بمختلف فئاتها لاستقدام عمال الخدمة المساعدة، بمعايير وآلية عمل متقنة.
وأكدت هؤلاء المواطنات، أنهن كن يعانين مشكلات الخدم، مع مكاتب توريد العمالة فقط، والآن من المتوقع أن تزيد الأعباء المادية أيضاً.
وقالت موزة الشحي، إنها أحضرت خادمة فلبينية شقيقة خادمة صديقتها وكلفتها نحو ‬10 آلاف درهم فقط، ‬2000 درهم منها كلفة التأشيرة والفحص الطبي، واستخراج بطاقة هوية، فكيف تكون هذه الأسعار وسط الرقابة.

العقد الموحد

واستغربت نورة النصيري، من العقد الموحد الذي سيحفظ حق جميع الأطراف، في ظل هذه الأسعار، لأن أسعار جلب الخدم مبالغ فيها، مطالبة الجهات التدخل للحد من هذه الزيادة، وكذلك راتب الخادمة الذي سيكون بين 1000 و 1500 درهم، والإجازة الأسبوعية، والسكن والملبس والرعاية الصحية. لقد أصبحت الموظفة هي الضحية.
وقالت مريم الأحمدي، (باحثة) كان من الأفضل دراسة الموضوع بشكل متكامل، قبل إطلاق الخدمات عبر المكاتب الجديدة، لأن الأمر بالغ الأهمية، ويمثل نقلة لخدمات العمالة المساعدة، وما يدعم هذا التطور، إدارة القطاع الخاص لهذه المراكز، في ظل إشراف وزارة الموارد البشرية والتوطين، أي أن الأمر له ضوابط وقواعد صارمة، تضمن فعالية هذه المكاتب في خدمة المجتمع بشكل عام، وكيف تطلق مسيرة عمل مكاتب «تدبير» مع بداية شهر رمضان، في وقت لم تنته الباقات الأربع التي أشير إليها للحصول على خدمات العمالة المساعدة.
واستغربت معصومة الأميري، عدم الدراسة الجدية في مكاتب «تدبير»، بما تمثله من إجراءات إيجابية وتطور مطلوب وضروري مجتمعياً، إلا أنها تظل في نهاية الأمر تجربة من المؤكد سيكون لها إيجابياتها وسلبياتها، وتالياً تحتاج إلى تقييم بعد فترة زمنية، حتى العمل على تعظيم الإيجابيات وعلاج السلبيات، فكان الأولى التجربة وأخذ الآراء قبل البدء.
فيما أشارت هاجر العيسى، إلى أنها في حالة الاستعانة بخادمة من المكاتب العادية، يكون أجر الساعة 25 درهماً، في حين مراكز «تدابير» ستكون الخادمة بالساعات، ولا تقل عن أربع ساعات، بقيمة 180 درهماً بمعدل 45 درهماً للساعة الواحدة، أما أسبوعياً، فالراتب 1260، وشهريا 4465 درهماً. أما الباقة الرابعة فهي قيد الدراسة والبحث، لافتة إلى أن استقدام عاملات من الفلبين والهند وسريلانكا ونيبال وإفريقيا مثل أوغندا وكينيا وزيمبابوي وإثيوبيا، ليس معروفاً كيفية التعامل معها.
وعابت جواهر الجسمي، عدم التطرق إلى آلية الرقابة والمتابعة، والإجراءات الجزائية في حال المخالفة، وما إذا تعرضت العمالة أو الأسرة لأي نزاع أو ظهور شكاوى بين الطرفين، كيف يمكن حلها، بما يحقق شفافية ووضوحاً فيما يتعلق بالحقوق والواجبات، لجميع الأطراف.

الإجازة الأسبوعية

وشكت علياء العامري، من الباقتين الأولى والثانية، اللتين بدأتا بالتداول بين الناس، إذ يلتزم فيها الطرف الثاني بمنح العاملة إجازة أسبوعية في أي يوم يختاره الطرفان، بشرط عدم السماح لها بالنوم خارج المنزل، حيث يجب أن تعود في ساعة محددة، وفي حال رغبت الأسرة في أن تقضي العاملة الإجازة، تحت مراقبتها، أضفنا هذا الخيار، بأن تقضيها، عبر «تدبير»، بحيث تحضر من المنزل ويعيدها في نهاية اليوم، بعد أن تقضي يوماً، برفقة زميلاتها في مطعم أو مركز تجاري أو رحلة شواء، تحت إشراف «تدبير»، مقابل 55 درهماً كل أسبوع.

سالم الشحي: يجب إعادة النظر في الأسعار

طالب سالم علي الشحي عضو المجلس الوطني الاتحادي، عضو لجنة الشؤون الاجتماعية والسكان والموارد البشرية، بإعادة النظر في أسعار الفئات المساعدة، عبر مراكز «تدبير»، وأن يراعى أصحاب الدخل المنخفض والموظفات العاملات من أبناء الوطن، وتوفير كافة السبل والإمكانات.
وأضاف: رغم ما ستقدمه هذه المراكز من خدمات ستكون راقية وأفضل بكثير من مكاتب توريد العمالة، وفقاً للضوابط والأحكام التي تحددها وزارة الموارد البشرية والتوطين، ويشمل ذلك عمال الخدمات المساعدة، إلا أننا نرجو أيضاً توفير سعر مثالي.

الخبر (الموظفة ضحية.. والأسر تحلم بأسعار منصفة) منقول من موقع (الخليج )
ونحن في الواقع أون لاين غير مسئولون عن محتواه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق «زايد للإسكان» يعلن عن 100 قرار دعم سكني لفئة المنح
التالى سعود بن صقر: الإمارات تخطت تمكين المرأة إلى منحها القيادة التنفيذية