أخبار عاجلة

طارق الشناوى: حضور المرأة بقوة.. وسقوط الكوميديا فى فخ الإفيهات ظواهر 2018

طارق الشناوى: حضور المرأة بقوة.. وسقوط الكوميديا فى فخ الإفيهات ظواهر 2018
طارق الشناوى: حضور المرأة بقوة.. وسقوط الكوميديا فى فخ الإفيهات ظواهر 2018

• «بالحجم العائلى» انتعاشة للفخرانى.. و«عوالم خفية» نبض جديد لعادل إمام


يرصد الناقد طارق الشناوى عبر مشاهداته لمسلسلات رمضان هذا العام مجموعة من الظواهر التى شهدها الموسم الدرامى، الذى يرى من خلاله ان الدراما تتقدم على مستوى الرؤية الاخراجية، وان كان ذلك على حساب المحتوى الذى تقدمه شاشة الدراما فى كثير من الاحيان.
وقال ان هناك جيلا جديدا بدأ يأخذ مساحته ومكانته، ونجوما جديدة لم يكن لهم وجود على الخريطة بدأوا فى تثبيت اقدامهم، وجيل آخر يجب عليه ان يسلم الراية للجيل القادم.
واضاف الشناوى بأن هذا العام برزت اسماء مثل احمد عز وعمرو يوسف وياسر جلال كوجوه لها وجود فنى قوى على الشاشة، وكذلك تؤكد وجود نجوم اخرى مثل محمد رمضان وحضورهم على الشاشة كقوة ضاربة تسعى لقمة النجومية.
اما الظاهرة الاهم من وجهة نظره فهى حضور المرأة على الشاشة، والتى اصبح لها وجود قوى، فى وقت لا تعترف فيه السينما بنجمات الشباك، مشيرا إلى تجربة الفنانة غادة عبدالرازق التى تؤكد عاما بعد عام انها فنانة صاحبة مشروع، وكذلك النجمة يسرا، ونيللى كريم، ومى عز الدين، وتقدم الفنانة زينة نفسها هذا العام كنجمة قادرة على تحمل مسئولية عمل، وكذلك دينا الشربينى التى تظهر كبطلة اولى لأول مرة على شاشة الدراما.
ويضع طارق الشناوى مسلسل «بالحجم العائلى» للنجم يحيى الفخرانى على رأس اجندته لمشاهدة دراما رمضان، والذى يراه بمثابة حالة انتعاشة فنية للنجم يحيى الفخرانى، مشيرا إلى جودة عناصر العمل بداية الفكرة والاخراج والموسيقى، واصفا المسلسل بأنه عمل يخضع لمواصفات المسلسل التليفزيونى العائلى.
واضاف بأن فكرة العائلة بالمسلسل تجعله يقدم شرائح مختلفة التى تتكون منها العائلة، لكل منها حكاية وقضية، وكلهم ابطال فى حكاياتهم ولهم مساحات اساسية.
وعلق بقوله: «إن هذه الحبكة فى توزيع المساحات تحسب للسيناريست محمد رجاء، كما يحسب لهالة خليل ادارتها لهذا العمل بكل عناصره ليخرج بهذه الصورة على الشاشة بهذا التناغم»، فيما اشار إلى تميز كثير من عناصر العمل مثل الموسيقى لتامر كروان، والتصوير لسامح سليم.
وأكد الشناوى أن النجم عادل امام استطاع ان يحقق فارقا لصالحه هذا العام، وذلك من خلال مسلسله «عوالم خفية»، والذى اضاف له نبضا جديدا عبر ورشة الكتابة التى تولاها ثلاثة من الشباب، فيما تحفظ على فكرة اختيار وظيفة محقق صحفى لبطل العمل «كمال هلال» وقال إن الدور بهذا الشكل غير مناسب للمرحلة العمرية لعادل امام، ومثل هذا الدور كان يمكن أن يلعبه عادل امام من 20 سنة.
ويؤكد الناقد الفنى أن عادل امام يظل قوة ضاربة فى مجال الدراما، فهو الاكثر استقرارا على عرش النجومية، والاكبر اجرا، وهو النجم الذى يسوق العمل باسمه بصرف النظر عن أى شيء آخر.
ومن الظواهر التى برزت على شاشة رمضان هى كثرة استخدام «الفلاش باك»، أو استرجاع احداث ازمة ماضية فى عدد من الاعمال منها «ابو عمر المصرى» لأحمد عز و«اختفاء» لنيللى كريم، و«ممنوع الاقتراب والتصوير» لزينة، وعلق الشناوى بقوله: «هو اسلوب فنى متعارف عليه ولكنه محفوف بالمخاطر، والمعيار الوحيد له هو ضبط وحدة الزمن، والتمهيد الجيد لتلك النقلات حتى لا تربك المشاهد»، واشار إلى ان طبيعة الموضوع فرضت اللجوء لهذا الاسلوب والذى يقدم حلولا درامية مناسبة.
وعن الاعمال الكوميدية قال إنها وقعت فى المحظور، واعتمدت نجوم مسرح مصر ومعهم اكرم حسنى واحمد امين على الافيهات، وليس الحالة الدرامية، وعلق بقوله: «الافيهات قد تصنع الضحك ولكنها لا تصنع عملا دراميا».

الخبر (طارق الشناوى: حضور المرأة بقوة.. وسقوط الكوميديا فى فخ الإفيهات ظواهر 2018) منقول من موقع (بوابة الشروق )
ونحن في الواقع أون لاين غير مسئولون عن محتواه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الإبراشي: مشهد من مسلسل "ضد مجهول" روج لأفكار داعش
التالى المغني العالمي ستينج يتهم زعماء العالم بالجبن لفشلهم في حل أزمة اللاجئين