أخبار عاجلة

«رؤى مصرية» تزيد الجدل حول المناطق الحرة

«رؤى مصرية» تزيد الجدل حول المناطق الحرة
«رؤى مصرية» تزيد الجدل حول المناطق الحرة
ملخص 26e801cbeb.jpg

باستعراض محتويات العدد يمكن تسجيل عدة ملاحظات، فرغم أن تقديم العدد قد أقر بأنه "يدور بشأن المناطق الحرة جدل" فإن كل الموضوعات كان من جهة واحدة، ومن وجهة نظر واحدة.

صدر العدد الجديد من مجلة "رؤى مصرية" التى تصدر عن مركز الأهرام للدراسات الاجتماعية والاقتصادية، والمخصص لدراسة "المناطق الحرة فى مصر: أبعاد متشابكة وفرص واعدة"، متضمنا سبع مقالات، ومن تقديم العدد نقرأ: "على الرغم من ظهور مناطق حرة جديدة، بيد أن المناطق الحرة المصرية تتعرض للعديد من التحديات بالنظر إلى المشكلات التى تواجه عملها، ومن ثم تقلل العائد منها كاحتمال تحويل بعض هذه المناطق من التصدير إلى خارج الدولة إلى تهريب السلع إلى داخل الدولة بما يضر بالإنتاج المحلى المماثل"، كما نعرف من التقديم أن العدد يتضمن معلومات تتيح للقارئ "التعرف على طبيعة هذه المناطق، والأطر القانونية التى تحكم وتنظم عملها فى مصر، والوقوف على أهم المعوقات التى تواجه إدارتها، بهدف تحديد نقاط القوة والضعف والفرص والتحديات لتحسين وتفعيل الأداء بها ولتحقيق الكفاءة والفعالية المنشودتين".

ومع أن تجربة المناطق الحرة فى مصر قد مضى عليها أكثر من أربعة عقود، ما أتاح توفر عدد من الدراسات الأكاديمية المتخصصة عنها، إلا أن المتابعات خارج الدوائر الأكاديمية البحثية ما زال أسير صدى الجدل السياسى، ومن مراجعة لبعض الدراسات المتخصصة نعرف أن هناك تعريفات عدة للمناطق الحرة، فى مقدمتها تعريفان، هما: أن المناطق الحرة "جـزء مـن أراضـى الدولـة تسـمح فیهـا بعملیـات تجاریـة وصـناعیة مـع دول العـالم متحـررة مـن قیـود الجمـارك والاستیراد والتصدیر والنقد ومن هنا كان تسمیتها منطقة حرة"، أو أنها "المساحة المقفلة تحت الحراسة، حیث تخزن بها البضائع سواء أكانت تلك المساحة فى میناء بحرى أو جوى أو كان داخلـى أو علـى السـاحل، حیـث تـرد إلیهـا البضـائع ذات الأصـل الأجنبـى بقصـد إعـادة التصـدیر أو العرض أو إدخال بعض عملیات إضافیة علیها".

وأيا ما كان التعريف الأدق فإن الهدف هو تحقيق فائدة عامة من خلال "تنـازل الدولـة عـن بعـض الضـرائب المسـتحقة علـى أى نشاط بهدف تحقیق المنفعة الكبرى لعموم اقتصاد البلد، ولقد اعتمدت العدید من دول العالم لأسلوب إنشاء المنـاطق الحـرة لمـا لهـا مـن أهمیـة فـى خلـق مصـادر تمویلیـة إضـافیة لتنمیـة وجـذب الاسـتثمارات الأجنبیـة بطریقــة انتقائیــة، وكــذلك نقــل التكنولوجیــا الحدیثــة وتشــغیل الأیــدى العاملــة المحلیــة للقضــاء علــى البطالــة وتحقیق التنمیة الاقتصادیة والعمرانیة والاجتماعیة".

والدراسات المتخصصة تلفت إلى أنه لا بد من توفر مقومات أساسیة لإنشاء منطقة حرة فى بلد ما، فى مقدمتها المقومات السیاسیة والأمنیة، وفى مقدمتها: التوافـق فــى المصـالح والسیاســات بـین اســتراتیجیات البلـد المضــیف والشـركات دولیــة النشـاط المــدعوة للاستثمار فى المنطقة الحرة المزمع إنشاؤها. توافر نقاط التقاء ومصالح وضمانات كافیة للشركات الأجنبیة متعددة الجنسیة لزیادة مقدرتها التنافسیة وتعظیم أرباح استثماراتها لأطول مدة ممكنة وبأقل المخاطر. استعداد سیاسى اقتصادى لدى القیادة السیاسیة للدولة للتنازل عن بعض حقوقها السیادیة فى المنـاطق الحــرة والتــى تتعلــق بالضــرائب والرســوم الجمركیــة أو بــالقوانین والــنظم الاقتصــادیة فــى الدولــة و التــى تتعارض مع قانون وأنظمة الاستثمار فى المناطق الحرة. توفر المناخ السیاسى والأمنـى للدولـة المضـیفة وعلاقـات طیبـة مـع دول الجـوار لتقلیـل درجـة المخـاطرة لرأس المال المستثمر.

باستعراض محتويات العدد يمكن تسجيل عدة ملاحظات، فرغم أن تقديم العدد قد أقر بأنه "يدور بشأن المناطق الحرة جدل" فإن كل الموضوعات كان من جهة واحدة، ومن وجهة نظر واحدة، ولنستعرض أولا عناوين الموضوعات وكتابها، ثم نفصل بعض الملاحظات:

الإطار القانونى المنظم لعمل المناطق الحرة فى مصر، الدكتور ناصر شحاتة صالح، المستشار القانونى لرئيس هيئة الاستثمار.

المناطق الحرة قاطرة التنمية، سمير محمد زكى، باحث أول بالهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة.

دور المناطق المؤهلة فى تعزيز فرص نجاح محور قناة السويس، الدكتور باهر الشربينى، باحث اقتصادى أول بالهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة.

تقييم أداء المناطق الحرة المصرية، الدكتور أيمن نبيل، دكتوراه فى فلسفة المحاسبة، كلية التجارة، مدير عام بالهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة.

الخبرة الدولية فى إدارة المناطق الحرة، سامح همام أحمد، باحث اقتصادى وعضو الخريطة الاستثمارية بوزارة الاستثمار والتعاون الدولى.

المناطق الحرة فى مصر: الإشكاليات وآليات المواجهة، الدكتورة إيمان مرعى، خبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية.

خريطة الفرص الاستثمارية المتاحة بالمناطق الحرة المصرية، س. هـ، باحث اقتصادى وعضو الخريطة الاستثمارية بوزارة الاستثمار والتعاون الدولى.

هذه سبعة مقالات فى العدد، فما الضرورة أن يكتب "سامح همام أحمد" موضوعين، وهل من الصائب أن يكون كل المشاركين عاملين فى الجهة الحكومية المشرفة على نشاط المناطق الحرة، أهذا يعنى أنه لا يوجد باحثون خارج الهيئة قادرون على المساهمة فى "الجدل" الدائر حول المناطق الحرة، والذى وصل قبل عامين إلى حد الحديث عن "نية الحكومة إلغاءها"، وبغض النظر عما إذا كانت تلك النية واقعة صادقة أم لا فإن الواقع أن نشاط المناطق الحرة مستمر وأن الجدل بشأنها ما زال محتدما، وهنا يمكن أن يفسراستكتاب هؤلاء الباحثين -بغض النظر عما تتضمنه كتاباتهم- باعتباره انحيازا مسبقا لوجهة نظر واحدة فى الموضوع.

الملاحظة الثانية متعلقة بمدى الثقة فى البيانات والأرقام والمعلومات التى تقدم فى هذا السياق، فالباحث سمير محمد زكى يذكر فى مقاله أنه "وفق آخر البيانات الصادرة عن الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة لعام 2017 يبلغ عدد المشروعات بالمناطق الحرة العامة 905 مشروعات، بإجمالي رؤوس أموال تبلغ 6.044 مليار دولار، وبتكاليف استثمارية تبلغ 14.9 مليار دولار، وأسهمت في توفير 98989 فرصة عمل".

ومن إحالته إلى المصادر نعرف أن مصدر تلك الأرقام مقال بعنوان "المناطق الحرة في مصر... قراءة نقدية" للدكتورة إيمان مرعى، منشور على موقع مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، فى شهر ديسمبر من العام الماضى، وفيه تذكر أنه "يوجد في مصر 9 مناطق حرة عامة تتوزع جغرافيا على: الإسكندرية (العامرية) والقاهرة (مدينة نصر)، وبورسعيد، والسويس، والإسماعيلية، ودمياط، والمنطقة الإعلامية بمدينة 6 أكتوبر، وشبين الكوم (محافظة المنوفية)، ومنطقة قفط الحرة (محافظة قنا). والمناطق الحرة العامة المصرية مناطق غير متخصصة باستثناء المنطقة الإعلامية، حيث إن المنطقة الحرة الواحدة تضم عددا من مشروعات التخزين، والمشروعات الصناعية، والخدمية، والتمويلية دون أن تقتصر على نشاط واحد".

وفي المقال أيضا تأكيد أنه "بدا واضحا أن المناطق الحرة المصرية تتعرض للعديد من التحديات بالنظر إلى المشكلات التي تواجه عملها، ومن ثم تقلل العائد منها، حيث يصاحب عمل هذه المناطق بعض السلبيات، أهمها: إمكان حدوث تحول في بعض هذه المناطق الحرة من التصدير للخارج إلى تهريب السلع للداخل، مما يؤدي إلى الإضرار بالإنتاج المحلي المماثل، إلى جانب إمكانية سيطرة رؤوس الأموال من جنسية معينة على المشروعات داخلها، وقيامها بممارسة ضغوط على الحكومة الوطنية. من ذلك أيضا استخدام هذه المناطق كمعبر لتهريب رؤوس الأموال الوطنية إلى الخارج بسبب وجود حرية تامة لتحويلات الأرباح إلى الخارج في هذه المناطق، بالإضافة إلى غياب جهاز رقابي فعال على المناطق الحرة. كما ترتب على حرية الشركات الأجنبية في إدارة العمالة بالمنطقة الحرة تغيير في هيكل العمالة السائد في المجتمع وفقا لاحتياجاتها الخاصة، حيث يتزايد اعتماد مشروعات المناطق الحرة على العمالة المؤقتة على اعتبار أنه نظام عمالة مرن يستجيب للتغيرات في الطلب على العمالة، مما أدى إلى حرمان الصناعات الوطنية من الكوادر الفنية المدربة".

لكننا نجد أرقاما مغايرة ضمن جدول رقم (1) الذى استندت إليه الدكتور مرعى فى مقالها "المناطق الحرة فى مصر: الإشكاليات وآليات المواجهة" المنشور فى عدد "رؤى مصرية" الحالى، فالجدول الذى عنونته الدكتور مرعى "الموقف الحالى لأداء المناطق الحرة المصرية"، والتى تشير إلى أن مصدر الأرقام المتضمنة فيه هى "الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، قطاع المناطق الحرة، 2017"، يذكر الجدول أن عدد المشروعات 1114 مشروعا، وأن التكاليف الاستثمارية 28 مليار دولار، وأن فرص العمل 182 ألف عامل.

لا تفسير لهذه الفروق الهائلة بين أرقام الدكتورة مرعى التى يفصل بينها أقل من ستة أشهر، فرقم واحد لا يصمد أمام كل محاولات البحث عن تفسير منطقى، فقد يمكن أن تكون الدكتور مرعى قد جمعت المناطق الحرة العامة والخاصة، ولكن هذا لا ينقذ الموقف، فموقع الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة يذكر أنه "يوجد فى مصر نحو 164 مشروعا يعمل بنظام المناطق الحرة الخاصة".

وزيادة فى تعريف القارئ بحجم التسهيلات فى تلك "المناطق الحرة الخاصة" نذكر ما ورد فى موقع الهيئة: "ومن أهم الامتيازات التى وفرها القانون إعفاء المشروعات من الضرائب الجمركية والضريبة العامة على المبيعات وغيرها من الرسوم، حيث لا تخضع هذه المشروعات إلا لرسم سنوي في حدود 1% من قيمة السلع الداخلة للمنطقة أو الخارجة منها لحساب المشروع، وفى حالة المشروعات الخدمية يصل هذا الرسم إلى 3% من القيمة المضافة التى يحققها المشروع".

رؤى مصرية

الخبر («رؤى مصرية» تزيد الجدل حول المناطق الحرة) منقول من موقع (التحرير الإخبـاري )
ونحن في الواقع أون لاين غير مسئولون عن محتواه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ليلة في حب سيناء بالحديقة الدولية "الأربعاء"
التالى غدا..الليلة الشعرية الأولى لقصور الثقافة في رمضان