أخبار عاجلة

5 أفلام عظيمة ظلمها النقاد.. أحدها كشف جنون رئيس أمريكي

5 أفلام عظيمة ظلمها النقاد.. أحدها كشف جنون رئيس أمريكي
5 أفلام عظيمة ظلمها النقاد.. أحدها كشف جنون رئيس أمريكي
ملخص

قد تبحث عن فيلم جديد لم تشاهده من قبل، فشهر رمضان على الأبواب، وستغرق حتى النخاع في مشاهدة المسلسلات العربي، القائمة التالية ستمنحك تجربة سينمائية مختلفة قبل الاستعداد لمسلسلات رمضان.

كل هاوٍ للأفلام يعلم جيدًا أهمية موقع IMDB، فدائما ما يبحث داخله عن أفلام جديدة ، ليجد نفسه في النهاية يشاهد نفس الفيلم العظيم "في وجهة نظره"، الذي أحبه وشاهده مرات كثيرة، ونفس الأمر يحدث مع متابعي التليفزيون؛ فيجد المشاهد نفسه يتابع نفس القنوات التي بدورها تعرض نفس الأفلام، ليصاب بملل، بينما هناك أفلام عظيمة تجاهلها كل من النقاد والجمهور ووقعت في دائرة النسيان؛ ربما لأنها قديمة أو لم يروج لها بذكاء كما يحدث مع أفلام مارفل حاليًا، لكن موقع Taste of Cinema يعرض قائمة بـ5 أفلام لم يوفها الجمهور أو النقاد حق قدرها.

1- فيلم And the Ship Sails On
تحفة المخرج فيديريكو فليني عانت لسنوات من غياب التقدير، منذ صدورها عام 1983، تدور أحداث الفيلم في المحيط، ويحكي عن رحلة مساعد مغنية أوبرا، التي توفيت، حيث يبحر هو عبر المحيط إلى بلدتها كي ينثر رمادها هناك.

الفيلم يؤكد مهارة مخرجه في التعامل مع المؤثرات البصرية، فهذه ليست المرة الأولى التي تظهر فيه قدرات فيليني الخارقة مع الكاميرا، وفيلم Amarcord بدا واضحًا أن طريقة المخرج مختلفة عن أقرانه في هذا الوقت، لذا ليس بالأمر الغريب أن وقف الحضور 15 دقيقة في مهرجان فيينا في دورته الأربعين ليصفقوا لهذا الفيلم، لكن الغريب فعلًا أن فيلم بهذه الأهمية نساه الجمهور والنقاد.


2- فيلم Bringing Out the Dead
عندما نتحدث عن المخرجين المؤثرين في تاريخ السينما العالمية، لا بد أن يذكر اسم مارتن سكورسيزي، فالمخرج من الأسماء المعروفة في عالم السينما، وله جمهور كبير، لذا من الصعب تخيل أن فيلم بأهمية Bringing Out the Dead سقط من ذاكرة كل من النقاد والجمهور، ولم يعد من أفلامه التي يتغنى بها محبوه، الفيلم مبني عن رواية لجو كونيلي، ويحكي عن عامل بالمقبرة يجاهد ليحافظ على سلامة عقله من كثرة التعامل مع الموتى؛ ليجد الأمل أخيرًا من خلال صداقة يعقدها مع ابنة واحد من الأموات في المقبرة.

الفيلم يحمل لمحة درامية إنسانية تصطدم بقسوة الموت، في صراع واضح ما بين الموت والحياة، الفيلم من بطولة نيكولاس كيدج الذي كان في هذا الوقت من نجوم الصف الأول قبل أن تصل مسيرته الفنية إلى طريق مسدود حاليًا، خلال صدور الفيلم عام 1999 قدم مارتن أداءً مميزًا سوداويًا بلمحة جمال؛ ليفجر فيك مختلف أنواع المشاعر، حتى تندهش أن نيكولاس كان بهذه البراعة!
 


3- فيلم Secret Honor
الأفلام التي تعتمد على بطل واحد وتدور أحداثها في لوكيشن واحد، عادة ما يكون من الصعب التفاعل معها، وأن تلقى إعجاب الجمهور، لكن أداء فيليب بيكر هول عام 1984 غلب كل التوقعات، فيليب يقوم في هذا الفيلم بدور الرئيس الأمريكي الأسبق ريتشارد نيكسون، ومن خلال حوارات مطولة بطلها فيليب نستطيع التعرف على شخصية نيكسون، بغضبه، حزنه، جنون الشك المرضي المصاب به، وأخيرًا خيبة أمله، كل هذا قدمه فيليب في 90 دقيقة بمفرده، لكننا لا يمكن أن ننكر فضل المخرج روبرت ألتمان في أن يظهر الفيلم بهذا الشكل المحترف.
 


4- فيلم  To Live and Die in L.A.
الفيلم من إخراج ويليام فريدكن، ويحكي عن محقق يخوض رحلة انتقام ممن قتل شريكه، وبالطبع الفيلم ليس بشهرة أعمال أخرى لفريدكن مثل The Exorcist، فيلم الرعب الأشهر في تاريخ السينما الأمريكية، فلم يحظ To Live and Die in L.A بإيرادات هائلة في شباك التذاكر الأمريكي، إلا أنه أثبت بمرور الأعوام أنه واحد من أفضل أفلام الأكشن في التاريخ.
 


5- فيلم Taking Off
تدور أحداث الفيلم في فترة الستينيات، عندما تهرب مراهقة من عائلتها، فتضطر الأسرة إلى الانضمام إلى مجموعة دعم للأهالي الذين يهرب أبناؤهم ومن خلالهم يتعلمون الكثير عن عالم الشباب، الفيلم من إخراج واحد من أهم وأبرز المخرجين في هوليوود، وهو ميلوش فورمان الذي أخرج أفلاما مثل Amadeus، One Flew Over the Cuckoo’s Nest، أفلام حفظها الجمهور قبل النقاد، على عكس فيلمنا الذي نتحدث عنه هنا، الفيلم شكل طفرة خلال عرضه، لأنه يتطرق إلى عوالم مختلفة، وينقل صراعًا بين الشباب المتمرد والأهالي التقليديين، وتداخل العوالم لأول مرة، في إطار كوميدي ظهر في مشاهد مثل تجربة الأهالي للحشيش لأول مرة، باختصار هو فيلم يستحق المشاهدة.


مخزون السينما من الإبداع لا ينضب، ربما لهذا السبب يتم التركيز على أفلام بعينها؛ لنخسر في المنتصف أفلامًا كثيرة تستحق المشاهدة. 

الخبر (5 أفلام عظيمة ظلمها النقاد.. أحدها كشف جنون رئيس أمريكي) منقول من موقع (التحرير الإخبـاري )
ونحن في الواقع أون لاين غير مسئولون عن محتواه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق «رؤى مصرية» تزيد الجدل حول المناطق الحرة
التالى الخريطة الكاملة لفاعليات «قصور الثقافة» في ليالي رمضان