ثقافة وفن / جريدة الثورة - اليمن

الشاعر الهلالي .. القصيدة الجهادية حين تتفجر

  • 1/2
  • 2/2

 

كتبت /عفاف محمد

عندما ينفجر الحدث السياسي في أي مكان تتلقاه المجاميع الشعبية بعدة مفاهيم وتعبر عنه بردود افعال متعددة الأشكال، وابان عدوان تكالب على ارض الحكمة والإيمان كان للثورة الأدبية دور لافت وفعال، وكان الابداع الشعري قد برز من خلال القصيد وأثمر الناتج الشعري وطغى على الساحة اليمنية، لاسيما ان الشعر الشعبي موروث قديم والذي تفرع منه الزامل.
وكانت مجازر العدوان قد حركت نوازاع الغيرة والحمية اليعربية فأنتج المبدعون روائع شعرية وكما هو متعارف عليه كانت العرب قديماً تدون ما تعاصره من ملاحم وحروب في لماحات شعرية تسجيلية عبر قصائد لها أثرها البليغ في نفس المتلقي.. وكان لها دور لافت في سير خط المعارك وتقلب موازينها فالقصيد مثلما يبث الروح الحماسية كذلك يهزم روح العدو ويثبطه وكان يعول عليه كثيرا من فرسان القلم والميدان لاسيما من اعتركوا الحتوف وامتطوا المنايا في ساحات الوغى اجادوا انتقاء الألفاظ الحماسية ذات المعنى القوي.
وكان حظ اهل اليمن من الشعر والشعراء آنذاك وافراً ونبغ شعراء في اللون الحماسي ونذكر من ابرزهم عنترة العبسي والذي كان فارس السيف والقلم ،ونذكر لكم كذلك من فحول الشعر اليمني في سالف العهد امثال الشاعر  مالك الهمداني وعمرو الزبيدي وابن المفرع الحميري ووضاح اليمني وغيرهم من النوابغ ،وكانوا قد تتلمذوا من دروس الشعر الجاهلي الفصيح ومن  الشعراء الذين اتسموا بالشعر الفصيح ايام الجاهلية وما بعدها  جرير والاخطل والاعشى والفرزدق والمتنبي وغيرهم ممن اتحفونا بروائعهم الأدبية  ..والذين سايرهم شعراؤنا على نفس النمط الفصيح.
وكما تعلمون القصيد هو صورة جمالية تتقن مخاطبة الوجدان عن طريق التعبير والتصوير بوسائل فنية وقيم بديعة وقد قال المؤرخون القدامى عن اللهجة اليمنية انها اللغة الأم وعنها اخذت سائر العرب لغتها ولهجتها فنحن العرب العاربة وغيرنا العرب المستعربة واليوم وبعد تفجر هذه الثورة الفكرية العارمة كان فيضانها الشعري مبعثاً للفخر حيث اثارت تلك القصائد النوازع اليعربية من حماس وغيرة كانت ترجمة وجدانية حية تختلج في صدور المبدعين وقدم القصيد موقف النضال مع كل الشعب ومع كل صرخة ليكسر قيدا ويحطم سياجاً .
ويسعدنا ان نقتطف لكم من واحة الشعر زهرة فواحة يندثر عبقها عبر الاثير نتنسمها فتغمرنا وتفيض علينا احاسيس وطنية عالية انه شاعر باذخ الحرف الشاعر محمد بن يحيى التركي الهلالي ..
من قبيلة بني هلال المشهورة في التاريخ اليمني بالفنون المعرفية والثقافية   تميز تاريخها بالشعر والحكمة وضرب الأمثال وعرف اهلها بالغزو والترحال والملاحم الحربية ..
بين ايدينا اليوم شاعر مقتدر شعره بديع يبعث على الدهشة.. كلامه منظوم ..تنبثق من بين ابياته الشعرية الفطنة والذكاء والثقة بالنفس ، تعبر جميع قصائده عن الشعور بالشجاعة والصمود ..
انه الشاعر
محمد يحيى التركي الهلالي
تاريخ ومحل الميلاد / 1979م ربط العنان محافظة الجوف
لقبه / ملك القوافي
الحالة الاجتماعية /متزوج وأب لأربعة اولاد وبنت
مؤهلاته / بكالوريوس لغة عربية 2001م كلية التربية -المحويت
وماجستير موقف حاليا
اشتغل بفنون ال?دب منذ صغره آخذا عن بيئته الأدبية كل ما جعله يقول الشعر عن جدارة إضافة الى ملكته الشعرية التي وهبه الله إياها..انغمس في عالم  المكارم الأصيلة والشيم وارتوى منها، لم يتأثر بشاعر معين وانما بكل مراتع الشعر في واحته الفسيحة …
انشدت له اول قصيدة بصوت المجاهد العملاق عبدالخالق النبهان وكانت رداً على شاعر سعودي يدعى خالد الفيصل ..امير مكة حاليا مطلع تلك الابيات مبتدئة بالشاعر السعودي
قصيدة المدعو خالد الفيصل
يا راعي العوجا عسا اعداك تفداك
رديت للعــــرباااان ذااااهب يمنها
باعه عميل الفرس لولااااك لولاااك
تقااااااسم الحوثي وشعبه ثمنها

صفعتهم بالرأي والكف وخطاااك
وأذهل هبيل الرأي ثاااااير دخنها
الجواب:
بعنوان..امير الدوانيق مطلعها
1-ياحادي القيفان عرّج علي ذاك
ذاك الدّعي المسلول سِبّة مَحنها
2-غِذّ الهجوس وصيقّل الحس مرماك
واطلق عنان الصُّهب شِدّ بِرَنسها
إلخ كلماته المعبرة ..
والهلالي شاعر نشأ في ميدان البلاغة والفصاحة كتب الشعر بشقيه الفصيح والنبطي.. وجد نفسه يبدع في النبطي والشعبي اكثر مما ابدع في الفصيح ..
كان فطناً وذا فراسة ادبية متشعبة فاقت الأذواق المتعارف عليها اتسم بالدهاء الشعري واجاد فنونه المتعددة فاهتم بإحياء الموروث الشعري التليد من خلال الاهتمام باللغة الحميرية وفك رموزها وشفراتها وقد تفرد بهذه المزية الخاصة، كان شاعرنا باحثاً مدققاً وملماً بمراحل القصيدة الحميرية وقد كتب قصائد حميرية بحروف عربية منها قصيدة “دعاسة امغدرم” عندما تقرأ كلماتها يخال لك انها كلمات عبرية أو غربية غير مفهومة…منحه الله هذا الهبة وهذه الذائقة النهمة في الفن اليمني التراثي المجيد
وترجمها بالعربية، ينبهر قارئها وهو يتنقل بين سطورها البليغة، تميز شعره بقوة الألفاظ وحسن الإشارة .
عرف ماهية الشعر وغاص في بحوره فراح يترنم في احد ابياته شارحاً دور القصيد في التنفيس عما يختلج في الصدور بهمته البلاغية واحساسه المفعم قائلا :
الشعر ما هو نظم حالات وظروف
الشعر حس وبوح نطرب عليها
نصوص حيه تشرح الامن والخوف
وافكار زينه في الزمن نهتديها
الشعر يكتبنا على طرق مألوف  …
إن تعدد ألوان قصائده التي عكست حسه المرهف، جعلت القارئ يتنسم من شعره السلاسة في التعبير والنضج في التفكير، امتاز بفصاحة اللسان وحسن البيان وقد شابه في شعره المتنبي في جزالته والذبياني في فطنته ونبوغه والمعري في تجدده وزهير في دقته، حيث كان زهير ينظم قصائده لمدة حول كامل فسميت روائعه بالحوليات، لكن شاعرنا لا يحتاج لوقت طويل لينظم شعره بل إنه يسكبه كماء عذب صاف بين فترات متقاربة..
كانت أعماله الجبارة قد مكنته من نيل لقب “ملك القوافي للشعر الشعبي في الوطن العربي عمَّان الاردن عام 2009”
كذلك ضمن نشاطه البازر شارك في برنامج شاعر المليون في موسمه الخامس..
وكانت آخر مشاركة له في سلطنة عمان في ملتقى عمان الشعري السادس للأمسية الرابعة.
ومن أعمال شاعرنا المخضرم القوية ما انتجه المنشدون كزامل انتعشت الساحة اليمنية به بعنف خاصة أنه بعد العدوان كانت ثقافة الزامل قد تفجرت براكين واقداة تتأجج في صدور اليمنيين واختير اجود الشعر ليتمخض منه عمل الزامل القوي وكان لقصائد شاعرنا الهمام حظ وافر من اقوى الزوامل، حيث انتقيت من  اقوى قصائده من قبل منتجي الزامل وأخرجت في صورة حماسية بديعة ومنها ما انشده رائدا الزامل اليوم المجاهدان العملاقان المبدعان  النبهان والليث ومعظم اعمال الشاعر محمد التركي خرجت بصوت الشادي عبدالخالق النبهان وكانت  أعمالهم كبراكين اشعلت الدنيا حماساً وفخراً ومجداً ، ومن أشهر قصائد  الزوامل للبداع الهلالي “هي لنا ما هي لهم-زامل الجوف رجال المجد-ويا مسرج الصهباء والذي لاقى نجاحاً مبهراً جدا، وله زامل باللغة الحميرية “مالي من امضبي حيلة -هذا اليمن يا تحالف -احلافكم ساحت في الرمضاء دهن “والكثير من قصائده التي انتشرت ححما بركانية .منها ما هو للمنشدين رشاد الخزان وقناف المقبلي وصلاح طلحة وحسين الطير .
ومن خلال قصائده وزخمه في العطاء الشعري يتبين انه نشأ نشأة كيانية شعرية لها بداية ورؤوس وأوساط بدت كالنحت الفني البديع له ذوق مهاري ودقة في الحس الاجتماعي والتاريخي، وتميز كذلك بذكاء الملاحظات الوطنية، وكان احترافه هذا دليلاً على تفاعله مع القضايا والاحداث المواكبة التي يحترق بها المواطن ويختنق بدخانها، وكذلك يترجم الانتصارات المبهرة التي يتحفنا بها رجال الله في الجبهات، فنراه يسطر تلك الانتصارات ويفتخر بها ..
ولم يقتصر دور شاعرنا الهمام على احتراف القصيد بل إنه كان فارساً في الميدان إلى جانب فروسية القلم يقارع العدو بالكلمة وبالبندق الذي يحمله على كتفه ماضياً كأسد مزمجر واعياً حجم المسؤولية ومدركاً صدق القضية.. باع من الله نفسه في أربح تجارة .
يقول عن نفسه جملة بليغية عميقة الأبعاد:
الشعر يكتبني ولا أكتبه إلا نادرا.. أحيا مع الشعر الجزل وأطرب مع الإضافة له .
كان اللون الحماسي قد أجاد بوحه من عمق وجدانه بالدرجة الأولى والذي عبر به معظم الشعراء المعاصرين الذين ادخلوا عليه روحاً جديدة واكبت المرحلة .
كان لشعره الفصيح والشعبي صورة متكاملة الأبعاد جعلت فنه مستقلاً، له وحدته الموضوعية، مستعيناً بملكاته العقلية الخصبة التي عكست كثر معانيه الدقيقة وامتلاكه قدرة التصوير وقوة الخيال، وكان شعره امتداداً لروح البداية عصر الجاهلية الذي انتقل بالحداثة الى عصرنا هذا ..
وأخيرا .. كان جهاد القوافي قد تدفق بغزارة من حنايا المبدعين فكونوا جبهة ثقافية عظيمة ابلت بلاء حسناً في الميدان الثقافي فأنعم بهم من فرسان بذلوا همهم في  فعل اجتماعي للتغيير والتحسين وإثبات الذات والهوية اليمنية وليس لمجرد تحقيق شكل أدبي أو مجرد مضمون  ..
كانت هذه القصائد البالستية تجسِّد سمات التفكير بتعبيراته وتعزز اليقين الثوري فتحرك الركود وتولد التذمر ضد الظلم وتحوِّل الهمس الى هتاف ثوري ..
إنه القصيد الثائر .

العام الخامس
١-طَرَنّ لِي عَلَى الطَرّق اليَماني بَنَات الجُوُد
من أبكاَر خُوُد الفِكْر رَدْحِن هِلاليّه
٢-نَضِيدالقَصِيداللّي تِعَنْقّدعَلى المَقْصُوُد
سِنافِيّه القَامَه مُضَمّر خَيَاليّه
٣-توالت عليّ كْنْها حَجِيْر الفَرَح والهُوُد
يِسُوقّ الشِعِر مِنها الجِزال المِثاليّه
٤-على شَان كَافر ماعَقْل قِصّة النُمْرُود
تِبختر تِبختر وانْتَحر في تَواليّه
٥-سُعودي يهودي جَدّه القَينَقَاع العُوُد
حُضُوظَه على شَعب الجَزيره سِحَاليّه
٦-تحالف بِقَضّه مع قَضِيضَه وانا المشدُود
بِظَهر المسِيره اليَعربيه القَتاليّه
٧-أبَارِك رِهَاني لا تِقَدم عَلىّ بالزُوّد
واعاتِب سِنَاني لا طََعن رُبْع خَاليّه
٨-حَشَمْت المَعَاني السَامِيه والوفاء المَعْقُود
بِتَقْدِيم بَعْضِي فِدُو بعْضِي وِغَاليّه
٩-مع البدر وانصار الهُدي طَحْنَة البَارُود
رِجَال النّقاء زَهْو الصَباء والوِصَاليّه
١٠-مَع اللّه في جِيش المَدَد والطُقُوم الذُوُد
نِهَمْلع بها القبله فِجُوُجِن شماليّه
١١-مع الحَقّ نِسْعَد نِرتَقِي والهَدف مَحمود
طََهُور العَرب قََطْف النُفُوس الظَلاَلِيّه
١٢-وخَامِس سَنِه حِسْبَة نِهَيّان وإبْن إسْعُود
فَنَاهُم فَنَاهُم بِاذْن رَبّي قُبَالِيّه….

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا