ثقافة وفن / الوطن

الفن بعيون أطفال التوحد: مولد وأراجوز وباليه

  • 1/2
  • 2/2

65 عملاً فنياً متنوعاً أبدعتها أنامل أطفال مرضى التوحد، يضمها المعرض الفنى المقام حالياً بقاعة آدم حنين، بمركز الهناجر للفنون بساحة دار الأوبرا، وتنظمه الجمعية المصرية للتوحد، تحت عنوان «الفن حول العالم»، بمشاركة 11 جمعية أهلية تهتم بهذه الفئة، ويستمر حتى ٢٩ أبريل الجارى.

الفنانة دعاء فتحى، منسق المعرض، استشارى التربية الفنية بالجمعية المصرية لتقدم الأشخاص ذوى الإعاقة والتوحد، قالت لـ«الوطن» إن «الهدف الأساسى للمعرض، هو تنمية المهارات الاجتماعية لذوى التوحد، من خلال التواصل بين الأطفال، ومحاولة دمجهم فى المجتمع»، موضحة: «لا يجهز الولد عمله الفنى بشكل منفرد، ولكن من خلال المشاركة مع ولد آخر، أى أنه يتم إعداد الأعمال بصورة جماعية، ما يسهل علينا الاطلاع على مهارة كل طفل، بخلاف تحقيق هدف اجتماعى آخر، لإدخال البهجة على الأطفال، من خلال عمل شهادات تكريم لهم».

تتنوع أعمال المعرض بين الرسم والنحت والتشكيل المجسم والنسيج والأشغال الفنية واليدوية وغيرها، حيث يقدم الأطفال رؤيتهم للفن حول العالم حسب تيمة المعرض الأساسية، فتضمنت الأعمال رسم المولد والشخصيات المعروفة من فن العرائس، ومنهم من قدم الأراجوز، بينما قدم ثالث عملاً يعبر عن رؤيته لراقصة الباليه.

تم الإعلان عن المعرض منذ ديسمبر الماضى، وبدأت الجمعيات المشاركة فى العمل على تجهيز الأعمال، وفق الرؤية التى قدمها الأطفال باختلاف أعمارهم: «الصغار قدموا الفن من بيئة محلية، بينما اتسعت وجهة نظر الأكبر سناً فى تقديم مفهوم الفن»، حسب «دعاء»، التى أشارت إلى أن المعرض هو ختام فعاليات شهر التوعية بالتوحد فى أبريل من كل عام، ويقام تحت رعاية المجلس القومى للمرأة، والمجلس القومى للإعاقة، وذلك ضمن حملة الجمعية السنوية الخامسة عشرة للتوحد.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا