ما مدي اهتمامك باسعار العملات بعد قرار التعويم

الإستفتاءات السابقة

 

 

 

 

اهم اخبار الاسبوع

 

التعليم فى اسبوع

 

اسعار العملات فى اسبوع الرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات الواقع اون لاين

 

مال واقتصاد - صناعة السيارات أمام عقبات مستجدّة

 

 

مال واقتصاد - صناعة السيارات أمام عقبات مستجدّة
مال واقتصاد - صناعة السيارات أمام عقبات مستجدّة

تشاهد - مال واقتصاد - صناعة السيارات أمام عقبات مستجدّة
على - اخبار اون لاين
بتاريخ - الأحد 12 فبراير 2017 03:04 صباحاً

اخبار اون لاين - تُعدّ أسواق النفط ومشاريع الطاقة في دول المنطقة من المؤثرات الرئيسة في تحديد مستويات الاقتصاد للبلدان الخليجية. وبات صعباً التنبؤ بمسارات الأسواق العالمية، بسبب تباين أهداف المنتجين والمستهلكين. ورأت شركة «نفط الهلال» في تقرير أسبوعي أن المؤشرات الحالية «تعكس مدى قدرة قطاع الصناعة في إحداث نقلة نوعية على كل الصعد، وفي شتى الظروف سواء كانت منتعشة أو منخفضة».

وأفاد التقرير بأن النتائج الحالية «تشير إلى تعقيدات في القطاعات الاقتصادية، بفعل تقلّب أسعار النفط العالمية في شكل متسارع، كما عكس الاقتصاد العالمي بوضوح معدلات النمو المسجلة في الأسواق الناشئة والمتقدمة، حيث بات القطاع الصناعي في طليعة القطاعات المتحكّمة بالحوادث الإيجابية والسلبية».

واعتبر أن قطاع صناعة السيارات «يواجه تحديات وتقلبات على المستويين العالمي والإقليمي، وبات معدل نموه لدى المنتجين حول العالم مرهوناً بعوامل سياسية واقتصادية معقدة»، لافتاً إلى أن الإدارة الأميركية «وضعت أولويات جديدة وواضحة المعالم لصناعة السيارات عبر الضغط على المنتجين لتصنيعها داخل الأراضي الأميركية». ومع استمرار هذا الضغط، توقع صدور قرارات «تحمي التجار الأميركيين من المنافسين في الصناعة حول العالم».

وعددت «نفط الهلال» عوامل «ستشكل تحديات مضاعَفة على الطلب العالمي على السيارات وعلى الصناعة، وتتمثل بارتفاع أسعار النفط خلال العام الحالي، وزيادة تكاليف التصنيع والشحن والتوقعات بتراجع الاقتصاد الصيني». وأضافت عوامل أخرى «ستزيد الضغوط على مؤشرات الطلب على مشتقات النفط، وستحدث تحويلات كبيرة على صناعة السيارات التقليدية والطلب عليها، وهي التقدم التكنولوجي وزيادة الطلب على السيارات الكهربائية وتوجهات الدول لاستخدام المعادن ذات الأوزان الخفيفة في صناعة هياكل السيارات، والتزام مضامين التشريعات المتصلة بالحد من الانبعاثات الكربونية».

وأشار التقرير إلى أن لعمليات البحث وتقويم الظروف المحيطة بقطاع صناعة السيارات حول العالم، «آثاراً إيجابية لمعرفة واقع القطاع الصناعي، إذ سينعكس خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سلباً على هذه الصناعة الأوروبية والبريطانية، بسبب الغرامة والتعرفة الجمركية اللتين قد تفرضهما دول الاتحاد على السيارات البريطانية».

وخلُص إلى توقع «انخفاض الطلب على السيارات خلال العام الحالي، نتيجة ارتفاع أسعار النفط ومشتقات الطاقة والفائدة على التمويل، فيما سيفضي ازدياد سعر تعاملات "الدولار" الامريكي إلى رفع أسعار السيارات لدى الاقتصادات الناشئة».

وعن أهم الحوادث في قطاع النفط والغاز، رجحت «شل أويل» الوحدة الأميركية لـ «رويال داتش شل»، تقسيم المصافي في المملكة العربية السعودية والأصول الأخرى لشركة «موتيفا انتربرايزز» المشروع المشترك مع «أرامكو السعودية» في الربع الثاني من هذه السنة. كما تدرس «أرامكو» زيادة إنتاج النفط والغاز من حقل «البري» البحري، إذ أفادت المصادر بأنها ستضيف تدريجاً 250 ألف برميل يومياً من النفط الخام من حقل البري ربما من خلال بناء جزر حفر صناعية في الخليج، مع معالجة الغاز المصاحب العالي الضغط لخفض نسبة الكبريت فيه. وسيضخ الغاز المنخفض الضغط إلى محطة البري للغاز في الجبيل التي ستُوسع، في إطار برنامج لاستخلاص مزيد من سوائل الغاز الطبيعي والكبريت.

ودعت «أرامكو» الشركات إلى التقدم بعروضها للمخططات الهندسية الأولية وأعمال تصميم المشروع، المقدرة كلفته بـ6 بلايين دولار وفقاً لأحد المصادر.

في الكويت، قررت شركة «نفط الكويت، منح أكبر عقودها لتطوير إنتاج النفط وتحسينه ومعالجة المياه المصاحبة في 12 مركز تجميع للنفط في حقل برقان، بقيمة 675 مليون دولار. وأشارت المصادر الى أن 3 شركات محلية فازت بالعقود، وستُوقّع رسمياً خلال الأسابيع المقبلة. وتهدف شركة «نفط الكويت» إلى الحفاظ على طاقة حقل برقان الإنتاجية الإجمالية عند 1.7 مليون برميل يومياً.

في العراق، أعلنت شركة «غاز الجنوب» البحث عن شريك أجنبي في مشروع بناء محطة ثانية وتشغيلها، لمعالجة الغاز المصاحب لإنتاج النفط من حقوله الجنوبية.

وفي إيران، أعلن مسؤول في شركة نفط حكومية إيرانية «طرح عقود جديدة لتطوير حقول نفط وغاز في منتصف الشهر الجاري، في مناقصة هي الأولى منذ رفع العقوبات الدولية المفروضة عليها قبل سنة». ولفت إلى أن «29 شركة تأهلت». كما تأمل إيران بأن «تجتذب عقودها النفطية الجديدة شركات أجنبية، وتعزز الإنتاج بعد سنوات من ضعف الاستثمارات».

وأعلنت الشركة الوطنية الإيرانية للنفط عن اكتشاف حقل نفط وغاز طبيعي كبير في إيران، يحتوي على 15 بليون برميل من النفط ونحو 1.8 تريليون متر مكعب من الغاز. وتشير البيانات الرسمية إلى أن إيران «تملك احتياطات جيولوجية من النفط الخام تقدر بنحو 1755 بليون برميل». وأضافت الشركة أن إنتاج إيران من النفط العالي الجودة «سيبلغ نحو 4 ملايين برميل يومياً قبل حلول نيسان (إبريل) المقبل».

مرحبا بك زائرنا الكريم فى الواقع اون لاين و الذي تشرفنا بك لمشاهدة خبر - مال واقتصاد - صناعة السيارات أمام عقبات مستجدّة و هذا ما يشرفنا جميعا انه قد نال اعجابك و لكن للتنويه فقط ان خبر - مال واقتصاد - صناعة السيارات أمام عقبات مستجدّة تم نقلة لك من موقع و نحن قد قمنا بنقله لك حتي ينال اعجابك و تقوم بزيارتة كما ان موقع الواقع اون لاين يخلي مسئوليته عن ما جاء فى خبر مال واقتصاد - صناعة السيارات أمام عقبات مستجدّة و يمكنك مشاهدة الخبر على موقعه الرسمي من هنا و نتمني ان تكون قد استفادت من تواجودك معانا و يمكنك ان تتصفح جميع الاخبار الموجوده فى موقعنا بكل سهوله و يسر .
http://www.wakionline.com

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أقتصاد - إيرادات ضرائب السجائر ترتفع 28% في موازنة العام الجديد
التالى أقتصاد الاردن - انخفاض مدخرات البريطانيين لمستوى قياسي في إشارة تحذيرية للاقتصاد

 

 

 

حكاية مصرية