ما مدي اهتمامك باسعار العملات بعد قرار التعويم

الإستفتاءات السابقة

 

 

 

 

اهم اخبار الاسبوع

 

التعليم فى اسبوع

 

اسعار العملات فى اسبوع الرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات الواقع اون لاين

 

أقتصاد - عن ارتفاع الودائع بالبنوك| خبراء: مؤشر سلبي.. ويدمر الاستثمار المحلي

 

 

أقتصاد - عن ارتفاع الودائع بالبنوك| خبراء: مؤشر سلبي.. ويدمر الاستثمار المحلي
أقتصاد - عن ارتفاع الودائع بالبنوك| خبراء: مؤشر سلبي.. ويدمر الاستثمار المحلي

أقتصاد - عن ارتفاع الودائع بالبنوك| خبراء: مؤشر سلبي.. ويدمر الاستثمار المحلي
أخبار اون لاين
بتاريخ اليوم الموافق - الأحد 20 أغسطس 2017 12:19 صباحاً

الواقع اون لاين - قال خبراء اقتصاديون، إن ارتفاع قيمة الودائع بالعملة المحلية فى البنوك 16.7% خلال شهر يونيو جاء نتيجة قرار البنك المركزي برفع أسعار الفائدة فى مايو، مؤكدين أنه مؤشر سيئ للاستثمار وسيؤثر عليه بالسلب ولا يجب على الحكومة أن تفتخر به.


وارتفعت قيمة ودائع الأفراد أو ما يطلق عليها القطاع العائلي، قصيرة الأجل، بالعملة المحلية، بشكل ملحوظ في شهر يونيو الماضي، بعد رفع الفائدة على الحسابات والودائع قصيرة الأجل.


وقفزت قيمة الودائع بنحو 16.7% خلال يونيو الماضي لتسجل 114.5 مليار جنيه، مقابل نحو 98 مليار جنيه في آخر مايو، وهي زيادة لافتة للنظر مقارنة بالشهور السابقة.


ورفعت البنوك العائد على حسابات التوفير والودائع قصيرة الأجل بعد قرار البنك المركزي برفع الفائدة 2% في مايو الماضي، ولم ترفعها على الشهادات مرتفعة العائد، والتي تصل في بنكي الأهلي ومصر إلى 20% لعام ونصف، و16% لثلاثة أعوام.


ورفع البنك المركزي الفائدة مجددا في يوليو بنسبة 2%، لكبح التضخم في الأسعار، لترتفع بنسبة إجمالية 7% منذ تعويم الجنيه.


مؤشر سلبي
وفى هذا الصدد، قال الدكتور سرحان سليمان، الخبير الاقتصادي، إن ارتفاع قيمة ودائع الأفراد قصيرة الأجل بالعملة المحلية 16.7% مؤشر سلبي لأنه يؤثر على الاستثمار المحلي.


وأضاف سليمان، فى تصريحات لـ"جمهورية مصر. العربية"، أن ارتفاع الودائع بهذه النسبة الكبيرة يعنى أن الأفراد بدلا من أن يستثمروا أموالهم فى المشروعات أصبحوا يستثمروها فى البنوك ما يؤثر بالسلب على الإنتاج.


وأوضح الخبير الاقتصادى، أن كل الاقتصاديات فى العالم تدعو الناس إلى استثمارات أموالهم فى الإنتاج وليس الودائع بهدف زيادة الإنتاج ورفع قيمة العملة ولكن فى جمهورية مصر. يحدث العكس، حيث يقوم البنك المركزي برفع الفائدة لسحب السيولة من السوق بدلا من استثمارها فى المشروعات.


ولفت إلى أن البنك المركزي كان يهدف من قرار رفع الفائدة السيطرة على معدل التضخم ولكنه فشل فى ذلك وأثر سلبيا على الاستثمار المحلي، مؤكدا أن الحكومة يجب ألا تفتخر بهذا المؤشر قائلا "الحكومة بتستفيد من زيادة الودائع المحلية فى البنوك لتمويل العجز فى الميزانية من خلال شراء البنوك لأذزن الخزانة".


السعى للادخار
الدكتور شريف الدمرداش، الخبير الاقتصادي، قال إن ارتفاع الودائع يعنى أن المواطنين تخلصوا من أموالهم ليضعوها فى البنوك من أجل الادخار بدلا من الاستهلاك والاستثمار.


وأضاف الدمرداش فى تصريحات لـ"جمهورية مصر. العربية"، أن زيادة المدخرات تؤدى إلى قلة الاستهلاك وبالتالى التأثير على الاستثمار والإنتاج ما يؤثر فى النهاية بالسلب على الاقتصاد.


وأوضح الخبير الاقتصادي، أن ذلك يتوقف على وجود خطة لدى القطاع المصرفي لاستثمار هذه الأموال الموجودة لديه، قائلا "الأهم هو القطاع المصرفي هيعمل إيه بالفلوس دى .. لازم يكون عنده خطة يستثمرها وإلا هيجيب الفوائد اللى عليها منين".


وزادات ودائع القطاع العائلي متوسطة وطويلة الأجل بالعملة المحلية، أيضا ولكن بنسبة بسيطة 2.5% لتصل إلى نحو 1363 مليار جنيه، بارتفاع حوالي 33.2 مليار جنيه.


ووصل إجمالي قيمة الودائع بالعملة المحلية، التي تشمل الودائع الحكومية والشركات الخاصة والقطاع العائلي، إلى نحو 1.8 تريليون جنيه بنهاية يونيو الماضي بزيادة 47.8 مليار جنيه، من ضمن هذه الزيادة نحو 10.5 مليار جنيه في الودائع قصيرة الأجل، و37.2 مليار جنيه في الودائع متوسطة وطويلة الأجل.


إحجام المستثمرين
الباحث الاقتصادي محمد سامي، قال إن ارتفاع ودائع البنوك جاء نتيجة قرار رفع أسعار الفائدة الذى أدى إلى سحب السيولة النقدية من السوق لصالح الإيداع في البنوك طمعا في الفائدة.


وأضاف سامي، أن هذا القرار أثر على الاستثمار حيث أدى إلى إحجام المستثمرين عن الاقتراض من البنوك لعظم الفائدة المفروضة عليهم، والإحجام عن التفكير في إنشاء مشروعات جديدة حيث إن عائد الأموال المودعة في البنوك يفوق العائد المتوقع من المشاريع، فضلا عن انعدام الضرائب والمخاطرة.


وزادت قيمة الودائع بالعملات الأجنبية خلال يونيو بقيمة 8.4 مليار جنيه، حيث بلغت 694.3 مليار جنيه بنهاية الشهر، ووصل نصيب القطاع العائلي منها 463.1 مليار جنيه مقابل 453.1 مليار جنيه بنهاية مايو بزيادة 10 مليارات جنيه.


ووصل إجمالي الودائع بالعملات المحلية والأجنبية بنهاية يونيو إلى نحو 2.5 تريليون جنيه بزيادة 56.2 مليار جنيه عن مايو، وبزيادة 234 مليار جنيه خلال النصف الأول من العام الجاري.


رفع الفائدة السبب
وقال الدكتور رشاد عبده، الخبير الاقتصادي، إن إجراء رفع أسعار الفائدة على الودائع فى البنوك لامتصاص السيولة كان من آثاره السلبية على الاقتصاد المصري تفضيل المستثمرين وضع أموالهم فى البنوك بفائدة أعلى بدلا من تحمل مخاطر استثمارها فى المشروعات واحتمالية الربح أو الخسارة.


وأضاف عبده فى تصريحات لـ"جمهورية مصر. العربية"، أن نتيجة لذلك ارتفعت ودائع البنوك بنسبة 16.7% وبشكل ملحوظ فى شهر يونيو، كما أن رفع أسعار الفائدة جعل المستثمرين يبتعدون عن الاقتراض من البنوك بسبب الفائدة المرتفعة ما يؤدى إلى توقف الاستثمارات التى تؤثر بالسلب على نمو الاقتصاد.

مرحبا بك زائرنا الكريم فى الواقع اون لاين و الذي تشرفنا بك لمشاهدة خبر - أقتصاد - عن ارتفاع الودائع بالبنوك| خبراء: مؤشر سلبي.. ويدمر الاستثمار المحلي و هذا ما يشرفنا جميعا انه قد نال اعجابك و لكن للتنويه فقط ان خبر - أقتصاد - عن ارتفاع الودائع بالبنوك| خبراء: مؤشر سلبي.. ويدمر الاستثمار المحلي تم نقلة لك من موقع مصر العربية و نحن قد قمنا بنقله لك حتي ينال اعجابك و تقوم بزيارتة كما ان موقع الواقع اون لاين يخلي مسئوليته عن ما جاء فى خبر أقتصاد - عن ارتفاع الودائع بالبنوك| خبراء: مؤشر سلبي.. ويدمر الاستثمار المحلي و يمكنك مشاهدة الخبر على موقعه الرسمي من هنا مصر العربية و نتمني ان تكون قد استفادت من تواجودك معانا و يمكنك ان تتصفح جميع الاخبار الموجوده فى موقعنا بكل سهوله و يسر .
http://www.wakionline.com

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 

السابق أقتصاد - البورصة تجتمع مع رعاة «النيل» لبحث سبل تطوير منظومة العمل
التالى أقتصاد - الاثنين.. جمهورية مصر. تستضيف اجتماعات «أفراك» بمشاركة ممثلى 19 دولة

 

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا