أخبار تونس - حالة الطقس نهاية الأسبوع -

 

ما مدي اهتمامك باسعار العملات بعد قرار التعويم

الإستفتاءات السابقة

 

 

 

 

اهم اخبار الاسبوع

 

التعليم فى اسبوع

 

اسعار العملات فى اسبوع الرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات الواقع اون لاين

 

أقتصاد قطر - التسويق الإلكتروني.. الملاذ الأخير للقطاع العقاري

 

 

أقتصاد قطر - التسويق الإلكتروني.. الملاذ الأخير للقطاع العقاري
أقتصاد قطر - التسويق الإلكتروني.. الملاذ الأخير للقطاع العقاري

أقتصاد قطر - التسويق الإلكتروني.. الملاذ الأخير للقطاع العقاري
أخبار اون لاين
بتاريخ اليوم الموافق - الاثنين 15 يناير 2018 07:03 صباحاً

الواقع اون لاين - تحقيق - أحمد سيد:

لم يشهد القطاع العقاري انطلاقة في أدواته التسويقية كما يشهده في العصر الحالي، فقد شهد هذا القطاع قفزة نوعية منذ عرف العالم الإنترنت وما واكبه من اتباع وسائل التسويق والدعاية من خلال رسائل البريد الإلكتروني إلى ولوج وسائل التواصل الاجتماعي التي باتت منصة مهمّة وسريعة تستخدمها الشركات والمؤسسات العقارية والأفراد لترويج منتجاتها العقارية. ومع انتشار التسويق العقاري في دولة قطر، لم تعد مهنة التسويق العقاري كما كانت في السابق، مهنة من لا مهنة له، بل هي علم يُدرَّس ونظريات تُطبق.

فطرق التسويق العقاري مختلفة، وقد يتفق معظم وسطاء العقار بالعالم على أن العقار يمثل في معظم دول العالم حاجة فعلية سواءً للسكن أو استثمار الأموال، لذلك كلما نجح المسوّق العقاري باستخدامه للوسائل الحديثة، ساعد ذلك على إيجاد مفاهيم جديدة من وسائل التسويق.

لا شك أن التكنولوجيا الحديثة تلغي الجغرافيا والزمن. وهي تربط العاملين في مجال العقارات مع أطراف السوق من مشترين وبائعين من كل أنحاء العالم، بحيث يمكن التخاطب المباشر عبر الفيديو و«الشات» والتفاوض عبر ثلاثة أطراف أو أكثر هاتفياً وإنهاء الإجراءات إلكترونياً، حتى مرحلة التوقيع الإلكتروني على التعاقد الذي تأخذ بقانونيته كثير من الحكومات حالياً. وهناك العديد من الحالات التي لم تكن متاحة قبل سنوات قليلة ولكن التقنيات الحديثة جعلت منها صفقات مربحة لكل الأطراف وفرت من خلالها الكثير من الجهد والوقت والمال.

وتتيح هذه الصفقات لشركات العقار المعتمدة على التقنيات الحديثة مضاعفة نشاطها بعدد محدود من الوكلاء المتمرّسين على التقنية.

وساهم في هذا التحوّل التقني الكبير الانتشار الرخيص والمضمون لشبكات الإنترنت والارتباط الدائم بها، إضافة إلى الهواتف الذكيّة والتي عززت من دور الشركات والأفراد في فتح خطوط اتصال إلكتروني بينها وبين العملاء بغرض النمو بحجم الأعمال. وهي تبذل جهداً لكي تحسّن من كفاءة هذه القنوات من حيث صيانة أنظمتها باستمرار والاستجابة الفورية المحترفة لأي استفسار في السوق.

ولكن مع كل التقنيات المتاحة والمتوسعة دوماً تبقى لمسات الخدمة الشخصية هي العامل الحيوي في اكتساب الثقة وعقد الصفقات. فأكبر شركات العقار وأكثرها اعتماداً على وسائل الاتصال الحديث تعرف جيداً أن هذه الوسائل إنما هي أدوات لخدمة العميل وليست بديلاً عن الخدمة الشخصية.

في قطر، تعتبر وسائل التواصل الاجتماعي في صدارة وسائل التسويق العقاري، حيث يأتي «الانستغرام» في المقدمة، يليه «تويتر» ثم «فيسبوك» و»سناب شات»، ثم المواقع الإلكترونية المتخصصة وتطبيقات الجوال التي بدأت كثير من الشركات العقارية في قطر في إطلاقها لترويج وتسويق عقاراتها وخدماتها، وتتميّز بتعدّد لغاتها والدول التي تطرح فيها منتجاتها العقارية، لا سيما في الدول الجاذبة للاستثمار العقاري مثل بريطانيا وتركيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وغيرها من الدول.

يتميز بالسرعة والجودة ومواكبة العصر.. الكبيسي:

80٪ من المعاملات العقارية إلكترونيه

قال السيد أحمد الكبيسي، رئيس شركة درة الخليج للعقارات والمقاولات، إن وسائل التسويق الإلكتروني في المجال العقاري أصبحت هي السائدة حالياً، وبلغت نسبتها أكثر من 80 % من تعاملاتنا العقارية، نظراً لما تتسم به من سرعة في عرض الوحدات العقاريّة المراد بيعها، وتقلل من كلفة الجهد والوقت على المشتري والبائع والوسيط أيضاً.

وأضاف: إن انستغرام في مقدمة وسائل التواصل الاجتماعي التي نستخدمها في التسويق العقاري سواء في قطر أو الدول العربية التي نقوم بتقديم خدماتنا فيها، يليه الفيسبوك ثم تويتر، لافتاً إلى أن للتسويق العقاري فنوناً خاصة فمثلاً نستخدم الصورة في إبراز جمال المبنى أو الخدمات التي حوله والشوارع التي يطل عليها، فكل هذه عوامل تساهم في تقديم معلومات كافية عن العقار المراد بيعه، وكذلك توفر على المشتري الوقت الذي يخصصه لمعاينة العقار، صحيح أنه سيأتي للمعاينة على الطبيعة ولكن هذه ستكون معاينة أولى وأخيرة عند توقيع العقد.

وأشار الكبيسي إلى أن كثيراً من الشركات العقارية لا تزال تستخدم الإعلان الورقي التقليدي نظراً لأن شريحة لا بأس بها تعتمد على الصحف والمجلات لمتابعة السوق العقاري، لكن هذا النوع من الإعلانات مرتفع السعر مقارنة بالإعلانات الإلكترونية، لذلك لا تلجأ له إلا الشركات العقارية الضخمة ذات المشاريع الكبيرة التي يتم تسويقها على مراحل مثل المدن والمجمعات السكنية الضخمة.

وأوضح أن التسويق العقاري الإلكتروني يساهم في ترويج المنتجات العقارية على اختلاف فئاتها خارج حدود الدولة وبتكلفة زهيدة، كما يساهم في تواصل مباشر بين المشترين مباشرة سواء مع البائعين أو شركات الوساطة، بل ويتم تشكيل مجموعات عقارية مختلفة من خلال الواتساب لمناقشة قضية معينة في المجال العقاري أو لعرض عقار دولي، فكل هذه خدمات أتاحتها وسائل التواصل الاجتماعي.

وأكد السيد أحمد الكبيسي أن البائعين في المجال العقاري يستفيدون من التقنيات الجديدة في عمليات التسويق المحترف. وبالإضافة إلى التسويق على الإنترنت يمكن تصميم «بروشرات» حيّة عن العقارات الدوليّة المعروضة للبيع لتوزيعها على الفئات المهتمة بها عبر البريد الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي، وفي بعض الحالات يمكن للبائع أن يتيح للمشتري مشاهدة العقار على شاشة الكومبيوتر عبر كاميرات مركبة في أنحائه بحيث تكون الصور حيّة وواقعية لما يمكن أن يتوقعه من العقار قبل السفر لمعاينته على الطبيعة.

وقال إنه ضمن أنشطة شركات العقار الحديثة يتم تبادل المعلومات بين أي وكيل عقاري في الشركة وزبائنه مع كل الوكلاء الآخرين داخل الشركة عبر نسخ من البريد الإلكتروني المتبادل. ويدرس الجميع بعناية كل حالة وكأنها خاصة لهم ويتعرّفون على مطالب عملاء كل الشركة وليس فقط العملاء الذين يتعاملون معهم بصفة شخصية. وهذا التبادل الحر للمعلومات يعني أن حاجات العميل سوف تلبّى في كل الظروف حتى لو تخلف الوكيل المختص بسبب عطلة أو مرض أو حتى في حالة مغادرته الشركة إلى شركة أخرى. فالمتغيرات الداخلية في الشركة لا يجب أن تؤثر على خدمة العميل الذي يتطوّع وكيل آخر لمعاونته على تلبية حاجاته بالمستوى نفسه الذي كان يلقاه من الوكيل الأصلي.

التسويق الإلكتروني له فوائد ومخاطر.. المسلماني:

لا غنى عن المكاتب العقارية التقليدية

أكد الخبير والمثمن العقاري السيد خليفة المسلماني أن التسويق العقاري ساهم في فتح آفاق جديدة أمام شركات الوساطة العقارية من جانب، وبين المستثمرين والمستأجرين من جانب آخر. وقال إن وسائل التكنولوجيا الحديثة مفيدة بلا شك في التسويق العقاري، ولكن لا غنى عن وجود شركات ومكاتب الوساطة العقارية التي لا بد أن يلجأ إليها المستثمرون لإنهاء معاملاتهم سواء كانت بيعاً أو شراءً أو استئجاراً.

وأضاف المسلماني إن ثورة المعلومات والاتصالات الحديثة قامت بدور كبير في تسهيل عمليات المعاينة والفحص للعقارات المعروضة للبيع، وكذلك الاستفسار من الوسطاء العقاريين عن العقارات المعروضة، لافتاً إلى أن التسويق الإلكتروني أصبح مفيداً في حالات وخطراً في حالات أخرى حسب القائمين عليه، لذا وجب الحذر خلال التعامل من خلاله لعدم التعرّض لعمليات النصب والاحتيال، والتي يعاني منها العالم كله وفي أكبر المؤسسات المالية والعقارية، ولهذا ففي العالم المتقدّم فإن التسويق العقاري لم يعد مهنة من لم يجد مهنة له، بل هي علم يُدرَّس ونظريات تُطبّق. حيث إن طرق التسويق العقاري مختلفة، وقد يتفق معظم وسطاء العقار بالعالم على أن العقار يمثل في معظم دول العالم حاجة فعليّة سواءً للسكن أو استثمار الأموال، لذلك كلما نجح المسوّق العقاري باستخدامه للوسائل الحديثة، ساعد ذلك على إيجاد مفاهيم جديدة من وسائل التسويق.

وأشار إلى أن عملية التسويق العقاري الإلكتروني بدأت تجد دورها الفعّال في أوساط الشباب، لكنها غير فعّالة مع بعض شركات العقار وتجار العقار التقليديين، داعياً إلى تشجيع التراسل الإلكتروني بين مكاتب العقارات والجهات التي لها علاقة بالسوق العقارية سواء الحكومية أو الخاصة.

وأكد المسلماني أن نشر معلومات عن السوق العقاري في وسائل التواصل الاجتماعي أمر في غاية الأهمية، لتعريف المجتمع باتجاهات السوق من سكن خاص أو استثماري أو مكتبي أو تجاري. وهذا الأمر يحتاج إلى خبرة ومتابعة يومية لأسعار السوق، لافتاً إلى أن كل وسائل التسويق العقاري كانت سابقاً تستخدم ملصقات ورسائل بريديّة وشركات متخصصة في البحث وبائعين يتجولون مع الباحثين عن عقارات في مناطق مختلفة لمعاينة عدة عقارات مختلفة قبل البيع، إلا أن التكنولوجيا الحديثة استبدلت كل هذه الوسائل لأنها توفّر الوقت والجهد وتتيح السريّة والفاعلية وإمكانية البحث والاختيار بعيداً عن ضغوط البيع أو الشراء.

وأضاف إن استخدام التكنولوجيا من شركات العقار نفسها كان له الأثر الأكبر في تطوير السوق. فليس غريباً أن تجد المشاركين في معرض عقاري مستمرين في إنجاز أعمالهم من استشارة وعقد صفقات أثناء حضورهم المعرض. ليس هذا فقط بل إنهم ينتهزون فرصة المشاركة في المعرض لعرض عقارات على الراغبين في الاستثمار العقاري من خلال تقنية العرض ثلاثي الأبعاد على شاشات كبيرة مرتبطة عبر الإنترنت بأجهزة اللابتوب التي يحملونها في حقائب صغيرة، حيث أتاحت التصميمات الثلاثية إمكانية التجوّل داخل العقار بتقنية المحاكاة، ثم التعرّف عبر الصور والفيديو على العقارات نفسها والمناطق المحيطة بها، ويمكن إتاحة هذه المعلومات على شبكات الإنترنت المفتوحة، لكي يراها كافة الزبائن المحتملين من أي مكان في العالم.

مرحبا بك زائرنا الكريم فى الواقع اون لاين و الذي تشرفنا بك لمشاهدة خبر - أقتصاد قطر - التسويق الإلكتروني.. الملاذ الأخير للقطاع العقاري و هذا ما يشرفنا جميعا انه قد نال اعجابك و لكن للتنويه فقط ان خبر - أقتصاد قطر - التسويق الإلكتروني.. الملاذ الأخير للقطاع العقاري تم نقلة لك من موقع الراية و نحن قد قمنا بنقله لك حتي ينال اعجابك و تقوم بزيارتة كما ان موقع الواقع اون لاين يخلي مسئوليته عن ما جاء فى خبر أقتصاد قطر - التسويق الإلكتروني.. الملاذ الأخير للقطاع العقاري و يمكنك مشاهدة الخبر على موقعه الرسمي من هنا الراية و نتمني ان تكون قد استفادت من تواجودك معانا و يمكنك ان تتصفح جميع الاخبار الموجوده فى موقعنا بكل سهوله و يسر .
http://www.wakionline.com

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 

السابق أقتصاد قطر - ملتقى اقتصادي قطري تركي في الدوحة غداً
التالى أقتصاد عمان - أكثر من 1.4 مليار ريال عماني فائض الميزان التجاري للسلطنة بنهاية سبتمبر 2017

 

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا