ما مدي اهتمامك باسعار العملات بعد قرار التعويم

الإستفتاءات السابقة

 

 

 

 

اهم اخبار الاسبوع

 

التعليم فى اسبوع

 

اسعار العملات فى اسبوع الرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات الواقع اون لاين

 

أقتصاد قطر - الرابطة تستكشف فرص الاستثمار في التجزئة والسياحة والصحة

أقتصاد قطر - الرابطة تستكشف فرص الاستثمار في التجزئة والسياحة والصحة
أقتصاد قطر - الرابطة تستكشف فرص الاستثمار في التجزئة والسياحة والصحة

أقتصاد قطر - الرابطة تستكشف فرص الاستثمار في التجزئة والسياحة والصحة
أخبار اون لاين
بتاريخ اليوم الموافق - الاثنين 9 أبريل 2018 01:09 صباحاً

  • الواقع اون لاين - قطر تجاوزت الحصار وأصبحت مركزاً تجارياً في المنطقة

  • نتطلع لشراكة فعالة مع رجال الأعمال الأمريكيين

  • فيصل بن قاسم : خطوة مهمة لتطوير العلاقات مع أمريكا

  • ارتفاع ناتجنا المحلي إلى 220 مليار دولار في 2017

  • فرص واعدة بالصناعة ونسعى لنقل التكنولوجيا

  • الاجتماعات القطاعية تعزز الشراكة والاستثمارات بين البلدين

  • تالبرت: فرص للاستفادة من مشاريع مونديال 2022

  • جيمينيز: ندعو القطريين للاستثمار في ميامي وتبادل الزيارات

 

ميامي -  : شاركت رابطة رجال الأعمال القطريين في جولة الحراك الاقتصادي التي نظمتها وزارة الاقتصاد والتجارة بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة قطر ورابطة رجال الأعمال القطريين، وقد ساهمت الرابطة في تنظيم جلسات حوارية في قطاعات «الاستثمار العقاري» و»الضيافة والسياحة» و»الصحة والمعدات الطبية»، بمدينة ميامي في ولاية فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية لمناقشة فرص التعاون والاستثمار في هذه القطاعات بحضور كبار رجال الأعمال الأمريكيين العاملين بهذه القطاعات.

وتأتي لقاءات رابطة رجال الأعمال القطريين في إطار جولة الحراك الاقتصادي التي تشمل عدداً من المدن الأمريكية التي شهدت ارتفاعاً ملحوظاً في معدلات الاستثمارات القطرية وهي مدن ميامي بولاية فلوريدا وواشنطن دي سي بمقاطعة كولومبيا ومدينة تشارلستون بولاية كارولينا الجنوبية ومدينة رالي بولاية كارولينا الشمالية.

المنتدى الاقتصادي

شاركت الرابطة في المنتدى الاقتصادي القطري- الأمريكي، بحضور سعادة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني، وزير الاقتصاد والتجارة القطري، والسيد كارلوس جيمينيز، عمدة مقاطعة ميامي بولاية فلوريدا، والسيد فرانسيس سواريز، عمدة مدينة ميامي، ويشتمل المنتدى على جلستي عمل رئيسيتين فضلاً عن الجلسة العامة الافتتاحية، بمشاركة أكثر من 200 رجل أعمال ومسؤولين قطريين إلى جانب نحو 200 رجل أعمال ومدير تنفيذي من كبرى الشركات الأمريكية. وقد تم على هامش المنتدى تنظيم عدد من الاجتماعات الثنائية بين ممثلي قطاع الأعمال من الجانبين بهدف تعزيز أواصر الشراكة الاقتصادية القائمة بين البلدين.

وقد ألقى الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، خلال افتتاح المنتدى كلمة تحدث فيها عن العلاقات التاريخية الوثيقة التي تربط بين دولة قطر والولايات المتحدة، والتي نمت بشكل كبير خاصة بعد توقيع اتفاقية إطار للتجارة والاستثمار في العام 2004، والتي ساهمت بتوطيد أواصر التعاون بين البلدين.

وأضاف سعادته: إن هذه الجولة تعد خطوة إضافية مهمة في سبيل تطوير العلاقات بين الجانبين، حيث يأتي هذا المنتدى في ظل مجموعة من التحديات الاقتصادية التي شهدتها دولة قطر إثر الحصار المفروض عليها منذ ما يقارب العام حالياً. ورغم ذلك تمكنا بفضل توجيهات قيادتنا الحكيمة والشراكة بين القطاعين العام والخاص من تجاوز مختلف تحديات الحصار والمحافظة على استمرارية حركة كافة القطاعات الاقتصادية بصورة طبيعية، ما عزّز مكانة دولة قطر كمركز تجاري مهم في المنطقة.

وسلّط المنتدى الضوء على قوة الاقتصاد القطري التي تمكنه من تجاوز مختلف التحديات الإقليمية والعالمية، وذلك عبر تنفيذ استراتيجية محكمة لتنويع مصادر الدخل ودعم القطاع الخاص ليكون شريكاً فاعلاً في تحقيق التنمية المستدامة بالدولة، والانفتاح على كافة دول العالم، في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى «حفظه الله»، والتي ساهمت في ارتفاع إجمالي الناتج المحلي للدولة خلال العام 2017 بنحو 220 مليار دولار أمريكي، مقارنة بـ 218 مليار دولار أمريكي خلال العام 2016.

جلسات العمل

حضر جلسات النقاش كل من سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، رئيس مجلس إدارة رابطة رجال الأعمال القطريين وسعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس غرفة تجارة وصناعة قطر، وكل من سعادة الشيخ حمد بن فيصل آل ثاني، عضو مجلس إدارة الرابطة والسادة خالد المناعي وصلاح الجيدة وسعود المانع والشيخ محمد بن فيصل آل ثاني والشيخ تركي بن فيصل آل ثاني والشيخ جبر بن عبد الرحمن آل ثاني أعضاء الرابطة، بالإضافة الى حضور رجال أعمال غرفة قطر الموقرين.

وترأس الجانب الأمريكي في قطاع الضيافة كل من السيد بل تالبرت الرئيس التنفيذي لهيئة مدينة ميامي للسياحة والضيافة، وممثلي شركات قطاع الضيافة والسياحة بمدينة ميامي في ولاية فلوريدا ومنهم شركة ارنست ويونغ العالمية وشركة ESJ وممثلي مشروع (سكاي رايز ميامي) وجيف بريكسوس وناثين متواني واندروس بيركسوس وجون ترونس المدير التنفيذي لشركة هانكس للتجارة.

ميامي وجهة سياحية

واستعرض رجال الأعمال الأمريكيون الفرص الاستثمارية في مدينة ميامي، مؤكدين أن ميامي تعدّ ضمن أفضل الوجهات الاستثمارية في الولايات المتحدة الأمريكية وبها العديد من الفرص الاستثمارية في قطاع الضيافة. كما أبدى الجانب الأمريكي رغبته في معرفة المزيد عن مناخ الاستثمارات في قطر والفرص التي يمكن الدخول فيها عبر مختلف القطاعات بالسوق القطري.

من جانبه أكد سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، أن جولة الحراك الاقتصادي بالولايات المتحدة أتاحت الفرصة لرجال الأعمال القطريين بالتعرّف عن قرب على فرص الاستثمار في السوق الأمريكي كما وفرت منصة لرجال الأعمال من الطرفين للتعارف وبحث فرص التعاون المشترك.

وأوضح الشيخ فيصل بن قاسم أن الاجتماعات القطاعية تعدّ الأولى لرابطة رجال الأعمال القطريين في جولة الحراك ومن المتوقع أن تساهم هذه الاجتماعات في تعزيز الشراكات بشكل أفضل في المستقبل، في مجالات الصناعة والمواد الغذائية والسياحة وغيرها من القطاعات.

وأكد رئيس الرابطة أيضاً أن قطر تزخر بالعديد من الفرص الصناعية الكبرى وتحتاج لخبرات في مجال التكنولوجيا لتطوير هذه الصناعة، ومجتمع الأعمال يسعى لشراكات متقدّمة في هذه المجالات وهناك العديد من المشاريع التي تحتاج لشراكات كبيرة لا يستطيع أن يقوم بها رجال الأعمال القطريون بشكل منفرد وإنما تحتاج لأن تكون في شكل تعاون ثنائي. وأضاف الشيخ فيصل: تعرفنا على الفرص الاستثمارية في الولايات المتحدة، وهناك استعداد لرابطة رجال الأعمال للبحث في طرق المساهمة في المشاريع الاستثمارية مع نظرائهم الأمريكيين، كما ندعوكم لزيارة قطر للوقوف على حجم هذه الاستثمارات بشكل أكبر. وأعلن سعادة الشيخ فيصل بن قاسم عن جاهزية الرابطة لتقديم جميع التسهيلات الممكنة والتعاون الفعال مع نظرائهم من رجال الأعمال الأمريكيين للدخول في السوق القطري.

من جانبه أشاد السيد بل تالبرت الرئيس التنفيذي لهيئة مدينة ميامي للسياحة والضيافة بزيارة وفد رجال الأعمال القطريين وحسن اختياره للمدينة التي تعيش حراكاً اقتصادياً كبيراً، مؤكداً على أن مدينة ميامي تعدّ إحدى أفضل الوجهات الاستثمارية بالولايات المتحدة.

وأضاف تالبرت إن مدينة ميامي تتطلع لمشاركة الدوحة التي تستضيف بدورها بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، لكسب مزيد من الخبرات خاصة أن ميامي أيضاً تتطلع لاستضافة بطولة كأس العالم 2026.

إشادة بالاستثمارات القطرية

وقال تالبرت إن الاجتماعات القطاعية مع رجال الأعمال القطريين تظهر الكثير من الفرص الحقيقيّة لرجال الأعمال الأمريكيين في قطر، مشيراً إلى أن الخط الجوي المباشر الذي يربط الدوحة بمدينة ميامي يساهم في تعزيز حركة رجال الأعمال والمستثمرين بين المدينتين بالإضافة لوجود رحلتي شحن جوي أسبوعياً بين المدينتين. ويضم مطار ميامي الدولي نحو 107 شركات طيران من مختلف أرجاء العالم.

وأضاف تالبرت إن الفرص الاستثمارية لرجال الأعمال القطريين في ميامي أيضاً كبيرة، خاصة أن هناك عدداً كبيرا من الاستثمارات القطرية في ميامي من بينها فندقان هما سانت ريجس وفندق دبليو وهما من أبرز الاستثمارات القطريّة في ميامي.

وقال بل تالبرت إن قطاع الضيافة يعد أبرز القطاعات الاستثمارية في الولايات المتحدة بالإضافة للمراكز التجارية وقطاع النقل، ويتطلع قطاع الأعمال في ميامي لمزيد من الشراكات مع نظرائهم القطريين في مجال تطوير البنية التحتية الحالية لمدينة ميامي، بالإضافة إلى دخول رجال الأعمال الأمريكيين في استثمارات بالدوحة. كما أوضح أن مجتمع الأعمال والاستثمار الأمريكي يمكنه المساهمة في المشاريع التي تدعم خطط التنويع الاقتصادي التي تنتجها قطر في اعتماد اقتصاد قائم على المعرفة بعيداً عن النفط والغاز لتعزيز دور القطاعات الخدمية.

واستعرضت أحد الشركات العاملة في قطاع الضيافة الأمريكية أحد المشاريع في مجال القطارات السريعة بمدينة ميامي، مبيناً أن استقرار البنية التحتية تعد أحد عناصر القوة بقطاع الضيافة بمدينة ميامي. ويعد مطار ميامي ضمن أكثر المطارات أهمية في الولايات المتحدة حيث بلغ عدد الزوار في المدينة خلال عام 2016 نحو 23.3 مليون زائر، كما تمتلك المدينة أفضل الأصول البنكية وتعد ضمن أقوى 5 أسواق في الولايات المتحدة.

وقدم ممثل شركة (سكاي رايز ميامي) مشروع برج سكاي رايز، بمساحة 1000 قدم مربع في المدينة ويعد مثل برج إيفل لمدينة ميامي، بقيمة استثمارات تقدر بـ 650 مليون دولار، ومن المتوقع الانتهاء منه في 2022، وسيستوعب نحو 2.5 مليون زائر للمشروع.

وأضاف ممثل الشركة أن المشروع يضم مركز ترفيهي وغرف اجتماعات ومؤتمرات كما يضم مجموعة من الألعاب الترفيهية ومطاعم من شأنها جذب المزيد من السياح ليصبح (رمز ميامي الجديد).

ومن ضمن المشاريع التي استعرضت في الجلسة هو مشروع (مركز ميامي الدولي) بوسط المدينة بمساحة 27 فدان وبتكلفة إجمالية نحو 12 مليار دولار حيث انتهت المرحلة الأولى للمشروع بتكلفة 1.2 مليار دولار، فيما يتوقع أن تصل تكلفة المرحلة الثانية نحو 2 مليار دولار، ويضم المشروع نحو 100 مؤسسة مالية وفنادق ومكاتب إدارية ومجمعات سكنية وقطاعات للتجزئة.

واستعرضت شركة (ESJ) العقارية الفرص الاستثمارية المتمثل في مشروع (جنجل لاند) بوسط ميامي وهو مشروع متعدد الاستخدامات يضم حدائق وملاهي وفنادق ومغامرات ويتوقع أن يكون أحد أهم الوجهات السياحية بالمدينة.

قطاع الصحة

ناقشت الجلسة الحوارية الثانية قطاع الرعاية الصحية والمعدات الطبية حيث استعرض ممثلو المؤسسات الأمريكية الفرص والمشاريع في قطاع المستشفيات ونقل التكنولوجيا الحديثة مع نظرائهم القطريين، وقدم مناش فيجا من معهد ميامي للأمراض المستعصية شرحاً للدور الذي يقوم به المركز الذي يعد أكبر مزود إقليمي للرعاية الصحية ويخدم ما بين 4 - 5 ملايين شخص ويضم نحو 50 مركزاً للعيادات الخارجية تعمل بعشرة أنظمة.

وقال إن المركز يستخدم أنظمة علاجية متطورة لعلاج السرطان مثل استخدام (البروتون) بدلاً من تعرض المريض للإشعاعات والتي قد تؤثرعلى القلب أو أي أعضاء أخرى خلال فترة العلاج، بينما يحد البروتون من أي آثار جانبية يمكن أن يتعرض لها المريض، مؤكداً أن المعهد يمكن أن يساهم في تقديم التعاون في الخطط العلاجية ذات التكنولوجيا العالية مع قطر.

قطاع العقارات

وخصصت الجلسة الحوارية الثالثة للنظر في التعاون بين رجال الأعمال القطريين ونظائرهم الأمريكيين في مجال العقارات، حيث بحث الجانبان الفرص الاستثمارية وإمكانية إقامة شراكات في قطاع العقارات بدولة قطر، كما دعا الجانب القطري رجال الأعمال الأمريكيين، للمشاركة في فعاليات معرض سيتي سكيب الدوحة المتوقع انعقاده الأسبوع المقبل واستعراض الفرص الاستثمارية من خلال المعرض. وقال إريك دي رابكين، رئيس مجلس إدارة شركة (إيكر مان) العقارية إن القطاع العقاري يعد من أبرز المستفيدين من مشاريع القوانين الجديدة التي وقعها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤخراً. وأضاف، نحن متفائلون بهذا القرار ونتوقع تدفقاً كبيراً من الاستثمارات في قطاع العقار خلال الفترة المقبلة. وقدم الجانب الأمريكي عرضًا لعدد من المشاريع الاستثمارية في قطاع العقارات: مشروع مركز ميامي الدولي للاستخدامات المتعددة الذي تقدر قيمته بنحو 12 مليار دولار بقلب مدينة ميامي ويضم فنادق ووحدات سكنية ومتاجر تجزئة ويعد أكبر المشاريع الحضرية التي يجري تطويرها بمدينة ميامي، موضحاً أن المرحلة الأولى للمشروع تم الانتهاء منها بتكلفة 1.2 مليار دولار بينما تم حالياً تجميع رأس المال لتنفيذ المرحلة الثانية والتي هي تحت الإنشاء بقيمة 2 مليار دولار.

وقدم ممثل شركة (زوم ليفينج) العقارية أبرز المشاريع الاستثمارية للشركة في مدينة ميامي وهو برج (سوليتير) والذي تم تأجير نحو 25% من المشروع بوسط المدينة.

واستعرضت شركة بلانكا العقارية مشروع (مركز ميامي) والذي يشمل بنية تحتية في مجال النقل، بالإضافة لثلاثة أبراج تضم مباني سكنية ومكاتب إدارية وقطاع التجزئة ومراكز ترفيه. وتبلغ مساحة البرج الأول نحو 90 ألف قدم مربع قابلة للتأجير للمكاتب ونحو 35 ألف قدم لقطاع التجزئة، بينما يضم البرج الثاني نحو 190 ألف قدم مربع من المساحات المكتبية و 130 الف قدم لقطاع التجزئة، أما البرج الثالث في المشروع يضم فنادق ومباني سكنية ومكاتب بمساحة تقدر بنحو 1.8 مليون قدم مربع.

مقاطعة ميامي

اجتمعت رابطة رجال الأعمال القطريين بسعادة السيد كارلوس جيمينيز، عمدة مقاطعة ميامي دايد وذلك خلال فعاليات جولة الحراك الاقتصادي التي تشارك فيها الرابطة للترويج لقطر وبحث فرص التعاون بين رجال الأعمال في البلدين. حضر الاجتماع من الجانب الأمريكي رؤساء الميناء والمطار وممثلين من مجلس المدينة لقطاعات التنمية والإعلام.

ورحب عمدة مقاطعة ميامي بوفد رجال الأعمال القطريين، مؤكدًا أن المشاريع التنموية التي يتم تنفيذها حاليًا ستجعل من ميامي «مدينة المستقبل». وأضاف أن البنية التحتية للمدينة هي أهم ما يميز ميامي، مشيدًا بالعنصر البشري والعمالة الماهرة التي تتقن لغات متعددة حيث إن 70% من سكان المدينة يتكلمون لغتين على الأقل ويوجد أكثر من 100 لغة يمثلون الجنسيات المختلفة، وهو ما جعل ميامي وجهة سياحية هامة يزورها أكثر من 16 مليون سائح سنوياً ينفقون 26 مليار دولار.

ومن جانبه، شكر الشيخ فيصل بن قاسم، السيد كارلوس على حسن الاستضافة، مؤكدًا أهمية ميامي كمدينة سياحية يعرفها معظم أعضاء الرابطة لما تقدمه من فرص استثمارية جاذبة لهم. مشيرًا بالقول: لديّ اهتمام شخصي بالمدينة حيث إن لدينا عدة استثمارات بها بدأت منذ 7 سنوات وأثبتت نجاحها.

و أكد رئيس الرابطة أن الوفد القطري حريص خلال هذه الزيارة على معرفة المزيد عن المدينة وفرص التعاون المتاحة، ما دفع بالمسؤولين الأمريكيين إلى تقديم أفضل المعطيات التي تهم المناخ الاستثماري والفرص التي توفرها المدينة مثل احتلال ميامي للمركز الأول للشركات الصغيرة الناشئة، مبدين استعدادهم للشراكة في هذا القطاع مع نظرائهم القطريين، كما أن بيئة الاستثمار بميامي جاذبة للمستثمرين القطريين من خلال تقديم عدة حوافز مثل الإعفاء من ضريبة الدخل، النظام التعليمي، الثقافة العامة وكذلك المناخ الطبيعي المميز طوال السنة.

من جانبهم، أكد أعضاء الرابطة خلال اللقاء اهتمامهم بالفرص الاستثمارية وأعربوا عن التزامهم مع الجانب الأمريكي خلال هذه الجولة بالتعاون المشترك، كما قاموا بدعوة عمدة مقاطعة ميامي بزيارة الدوحة والتعرف على التطور الملحوظ الذي تشهده قطر.

مرحبا بك زائرنا الكريم فى الواقع اون لاين و الذي تشرفنا بك لمشاهدة خبر - أقتصاد قطر - الرابطة تستكشف فرص الاستثمار في التجزئة والسياحة والصحة و هذا ما يشرفنا جميعا انه قد نال اعجابك و لكن للتنويه فقط ان خبر - أقتصاد قطر - الرابطة تستكشف فرص الاستثمار في التجزئة والسياحة والصحة تم نقلة لك من موقع الراية و نحن قد قمنا بنقله لك حتي ينال اعجابك و تقوم بزيارتة كما ان موقع الواقع اون لاين يخلي مسئوليته عن ما جاء فى خبر أقتصاد قطر - الرابطة تستكشف فرص الاستثمار في التجزئة والسياحة والصحة و يمكنك مشاهدة الخبر على موقعه الرسمي من هنا الراية و نتمني ان تكون قد استفادت من تواجودك معانا و يمكنك ان تتصفح جميع الاخبار الموجوده فى موقعنا بكل سهوله و يسر .
http://www.wakionline.com

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أقتصاد قطر - 1932 شركة و1525 سجلاً جديداً في مارس
التالى أقتصاد قطر - 98% من نزلاء منتجع سميسمة قطريون

 

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا