أخبار الإقتصاد / المصرى اليوم

وزير المالية: الانتهاء من الميكنة الكاملة لـ«الضرائب» بحلول 2020

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

عقد الدكتور محمد معيط، وزير المالية، 3 جولات تفقدية، أولاها مركز كبار الممولين للمهن الحرة، ومأمورية ضرائب مهن حرة ثان بمدينة نصر، والثالثة بمأمورية ضرائب مهن حرة أول بجاردن سيتي، وذلك لتفقد سير العمل وحفز العاملين على بذل المزيد من الجهد خلال الموسم الحالي لتقديم الإقرارات الضريبية من الأشخاص الطبيعية، والتي انتهت الأحد 31 مارس 2019، وإقرارات الأشخاص الاعتبارية التي تنتهي 30 إبريل 2019.

وأكد وزير المالية، خلال زيارته التفقدية لمركز كبار الممولين للمهن الحرة، أن المركز يعد نموذجًا متميزًا يحتذى به ونستطيع تكراره على كافة مناطق مصلحة الضرائب، لافتًا إلى أنه خلال العام المقبل سيكون هناك مبان جديدة مثل مبنى الضرائب بمدينة بورسعيد، والذي تم اتخاذ كافة الإجراءات لتنفيذه في أسرع وقت ممكن والمبنى المجمع للمصالح الإيرادية بمدينة الشيخ زايد، والذي يتم الانتهاء منه قريبًا.

وقال «معيط»: إنه «سيتم التنسيق مع القطاع المصرفي لتوفير مقار للبنوك داخل المأموريات الضريبية تسهيلًا على الممولين وإنهاء كافة الإجراءات وتحصيل الضريبة إلكترونيًا في مقر المأمورية»، مضيفًا: أنه «سيتم الانتهاء من إنشاء مقار ضريبية جديدة وتحديث المقار الفاعلة حاليًا منتصف 2020».

وعقد الدكتور محمد معيط، وزير المالية، خلال الجولة التفقدية لمأمورية ضرائب المهن الحرة بمركز كبار الممولين اجتماعًا مع عبدالعظيم حسين، رئيس مصلحة الضرائب المصرية، وقيادات المصلحة، أشار إلى أن مصلحة الضرائب خلال العامين القادمين ستشهد تطورًا ملحوظًا تجعلها في مصاف مصالح الضرائب العالمية، حيث سيتم الانتهاء من الهيكل التنظيمي الموحد لمصلحة الضرائب واستكمال كافة إجراءات الميكنة الشاملة التي تتضمن تقديم الإقرارات إلكترونيًا، واعتماد رقم تسجيل ضريبي موحد لكل ممول، مع حرص الوزارة على دعم الكوادر الفنية والإدارية وتوفير ظروف أفضل للعمل، مؤكدا أن خطوات الميكنة التي اتخذتها مصلحة الضرائب أدت إلى تخفيف الضغط ليس فقط على الممولين ولكن أيضًا على العاملين، وساعدت على خلق ظروف عمل جيدة تساعد الموظف على التركيز في عمله الأساسي.

وقال الوزير: إنه «عند تطبيق أي من الأنظمة الجديدة لتحسين بيئة العمل نواجه عددا من التحديات والصعوبات ولكن مع دوران دولاب العمل وبحث ومناقشة تلك المشكلات يتم تداركها بشكل سريع»، لافتًا إلى أنه عندما تم بدء العمل بالمركز اللوجيستي بمطار القاهرة واجهتنا بعض الصعوبات نتيجة لتحول سير العمل إلى نظام إلكتروني متطور وسرعان ما تم الوقوف على تلك المشكلات واتخاذ كافة التدابير لسرعة حلها.

وأكد الوزير على دعم الوزارة المستمر والكامل نحو رفع كفاءة العاملين وقدراتهم العلمية من خلال تقديم دورات تدريبية وتعليمية وورش عمل سيتم عقدها خلال الفترة القادمة، حيث من المقرر ان تقوم الوزارة بتفعيل عدد من البروتوكولات بالتعاون مع الجامعات المصرية لتقديم الدورات والورش الملائمة لطبيعة عمل العاملين بالوزارة.

وخلال جولته بمأمورية ضرائب مهن حرة أول بجاردن سيتي، فوجئ وزير المالية بالتكدس الشديد بالمأمورية وإصدر فورا توجيهات مشددة وصارمة لكل المسؤولين بضرورة اتخاذ كافة الإجراءات ووضع الخطط البديلة لهذه الفترة الحرجة من موسم الإقرارات، مشددا على ضرورة استغلال كل الأماكن المتاحة لتوفير أماكن انتظار لائقة للممول مع إتاحة العديد من منافذ تقديم الإقرارات وتحصيل الضريبة المستحقة داخل المأمورية لاستيعاب الأعداد الكبيرة والزحام الشديد من الممولين، مشيرا إلى أنه رغم أن المسؤولين داخل المأمورية أكدوا أن هذا الزحام يتكرر سنويا في آخر يومين من موسم تقديم الإقرارات، إلا أن الوزير أكد على ضرورة أن تتخذ كل مأمورية كافة المبادرات والإجراءات التي تساعد في تقديم كافة التسهيلات للممول الذي يحرص على أداء حق الدولة.

وأضاف وزير المالية أنه كمسؤول ومعه قيادات مصلحة الضرائب، فإنه يقع على عاتقهم مسؤولية توفير ظروف عمل ملائمة للممولين الذين يحرصون على أداء حق الدولة وللعاملين كي يؤدوا عملهم على الوجه الأكمل، لافتا إلى أن الوزارة تقوم بتحديث البنية التحتية والتكنولوجية، وتوفير كافة الأجهزة والأدوات اللازمة للعمل من أجهزة طباعة وحاسبات وأوراق بما يضمن تحسين سير منظومة العمل وسرعة الأداء، وأن الفترة المقبلة ستشهد المزيد من الإجراءات المتعلقة بزيادة الكوادر الفنية بالمصالح الضريبية بما يلائم الملفات المختلفة والموجودة بمركز كبار الممولين للمهن الحرة، بالإضافة إلى تزويد كافة المصالح الضريبية باحتياجاتهم من أجهزة الحاسب الآلي المطورة والحديثة.

وفى إطار حرصه على الوقوف على كافة المعوقات والتحديات التي تواجه العاملين، استمع وزير المالية خلال الجولة إلى آراء العاملين حول مدى نجاح تجربة تقديم الإقرارات الضريبية إلكترونياً، حيث أثنى العاملون على نجاح تلك التجربة باعتبارها خطوة هامة في الطريق الصحيح نحو الارتقاء بمصلحة الضرائب.

من جانبه، شجع الوزير العاملين على تقديم الأفكار والمقترحات التي من شأنها زيادة الحصيلة بشكل فوري، قائلا: إن «الأفكار والمبادرات هي التي تأتي بالحصيلة وتعمل على زيادتها، وأنه على استعداد تام لاتخاذ كافة القرارات لتنفيذ هذه المقترحات والأفكار بعد دراستها ومراعاة كافة النقاط التي أثارها العاملون خلال الجولة».

وقال الوزير: إن «مجهود العاملين بمصلحة الضرائب يصب في صالح البلد كله، حيث إن 75% من إيرادات الدولة تعتمد على حصيلة الضرائب، وبالتالي فإن مصلحة الضرائب داعم قوى في تحسين الوضع الاقتصادي لمصر».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا