أخبار عاجلة

اتحاد العمال: (397) ألف جنيه العجز في استحقاق برج العمال بالجزيرة

السودان اليوم :

كشف رئيس اتحاد العمال بولاية الجزيرة الشريف حمدالزين يوسف، أن الاستقطاع الشهري من العاملين لصالح برج العمال يبلغ 603 آلاف جنيه، فيما يبلغ الاستحقاق للشركات مليون جنيه شهرياً.
وذكر حمد الزين(تم بيع عربة رئيس الاتحاد الشهر الماضي للايفاء بعجز استحقاق البرج البالغ 397 ألف جنيه)، واعلن وصول برج العمال المكون من 11 طابقاً مراحله النهائية.

وأشار رئيس الاتحاد الشريف حمدالزين يوسف في المنبر الدوري للناطق الرسمي لحكومة الجزيرة امس، لاكتمال تركيب 288 وحدة تكييف بجانب تركيب 4 مصاعد، وقال (تم الفراغ من المحطة الكهربائية بتكلفة تجاوزت 4 ملايين جنيه)، وأضاف ان هناك لجنة تم تكوينها لتسويق البرج وعرضه.
ولفت حمد الزين الى عدد العاملين بالولاية البالغ 135 ألف عامل (ولائي واتحادي) بجانب الحرفيين، وأشار لجهود الاتحاد لتخفيف اعباء المعيشة عن العاملين بالولاية، واوضح ان العام 2017م تحقق فيه الربط الاعلى بولاية الجزيرة لقوت العاملين الذي شمل 250 ألف جوال ذرة و100 ألف جوال قمح وتوزيع 120 ألف جوال سكر، بجانب عدد من السلع ونوافذ البيع المخفض وخراف الاضاحي.

وقال حمد الزين ان العام الجاري شهد فتح 6 نوافذ للبيع المخفض وتوزيع 60 ألف جوال سكر، بالاضافة الى اكثر من 100 ألف جوال سيتم توزيعها لشهر رمضان المعظم، ونوه للتصديق بعدد 250 ألف جوال ذرة تم استلام 50%منها سيتم توزيعها للعاملين، وأردف (ندرك قسوة الاستقطاعات على العامل ولكن السوق اقسى وأمر).

ومن جانبها أبانت مديرة نقطة التجارة بوزارة المالية بولاية الجزيرة هدى عباس، أن مشكلة الوقود اثرت في ترحيل السكر، وقلت (لكن نأمل ان تحل في القريب)، ونبهت الى تنشيط ما يقارب 40 مركزاً من مراكز الاتحاد التعاوني على مستوى محليات الولاية لتخفيف اعباء المعيشة عن المواطنين، وأوضحت ان شح المواد البترولية اثر في ارتفاع الاسعار بالولاية .

الخبر (اتحاد العمال: (397) ألف جنيه العجز في استحقاق برج العمال بالجزيرة) منقول من موقع (السودان اليوم )
ونحن في الواقع أون لاين غير مسئولون عن محتواه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الين الياباني يسجل اعلى مستوياته في أسبوع مع تزايد الطلب على الملاذ الآمن
التالى إنتاج الولايات المتحدة من النفط يسجل أعلى مستوى في تاريخه