رياضة - «حطب» إيقاف رئيس نادى الصيد إجراء قانونى -
رياضة - جاريث بارى عميدًا لـ«البريميرليج» -
رياضة - «شطة» موعد البطولة الإفريقية سيتغير فى 2019 -

 

ما مدي اهتمامك باسعار العملات بعد قرار التعويم

الإستفتاءات السابقة

 

 

 

 

اهم اخبار الاسبوع

 

التعليم فى اسبوع

 

اسعار العملات فى اسبوع الرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات الواقع اون لاين

 

أقتصاد قطر - الشرق - بورصة قطر تتخطى الحصار للإنتصار

 

 

أقتصاد قطر - الشرق - بورصة قطر تتخطى الحصار للإنتصار
أقتصاد قطر - الشرق - بورصة قطر تتخطى الحصار للإنتصار

أقتصاد قطر - الشرق - بورصة قطر تتخطى الحصار للإنتصار
أخبار اون لاين
بتاريخ اليوم الموافق - الأحد 20 أغسطس 2017 01:07 صباحاً

الواقع اون لاين - استطاعت تجاوز آثاره منذ الأيام الأولى

اقتصاد اول ايام الاسبوع 19-08-2017 الساعة 01:03 ص

إستمرار إرتفاعات بورصة قطر عوض التوم

أبو حليقة: مميزات كبيرة مقبلة لصالح المتداولين

ماهر: صمود السوق القطري جذب استثمارات ضخمة

الحصار كشف عن مرونة البورصة ومدى صمودها

أكثر من شهرين مرَّا ولا تزال الأيام تمضي، وبورصة قطر تكشف عن قدرتها في تحقيق النجاح ومواصلة الصعود في ظل الحصار الجائر الذي فرضته السعودية والإمارات والبحرين وفاجأت به العالم في محاولة لإخراج قطر من التاريخ.

شهد الان هذا "اليوم" الأول من الحصار تراجعا حادا في المؤشر العام لبورصة قطر وصل إلى حوالي 700 نقطة، وهو المستوى الأعلى له منذ عام 2014، توقعت معه دول الحصار أن تتحقق أمانيها في كسر عظم قطر من خلال ضرب الاقتصاد القطري والمالي في مقدمة قطاعاته الرئيسية المستهدفة بورصة قطر السوق المالي الأكثر قوة ومتانة وأمانا، والمعروفة بوضعها المتميز على صعيد المنطقة بل والعالم، حيث قامت المحافظ الاستثمارية لتلك الدول في خطوة ممنهجة بعمليات بيع واسعة بقصد تكبيد مقصورة التداولات خسائر قوية لا تستطيع أن تتماسك بعدها بورصة قطر أبدا، وهو ما أكدته بورصة قطر عندما أعربت عن اعتقادها بأن مستثمرين من بعض المؤسسات السعودية والإماراتية والبحرينية عمدوا إلى البيع في سوق الأسهم لدفعها للهبوط.

وقال أيضًا السيد راشد المنصوري الرئيس التنفيذي لبورصة قطر في عدد من المقابلات مع صحف وفضائيات منها، حديثه لرويترز: " لاحظنا مؤسسات بعينها في تلك الدول تحاول التخلص من الأسهم". ولكن الان هذا "اليوم" الثاني مباشرة بعد الحصار أعطت إشارة قوية للخبراء والمراقبين والمستثمرين من أن التراجع الحاد الذي صاحب حركة السوق القطري في بداية الحصار ما هو إلا حالة عابرة بسبب المفاجأة الصادمة للمستثمرين من أشقاء تربطهم أواصر الدين والرحم. إذ بدد تداول الان هذا "اليوم" الثاني المخاوف، بعد أن امتص المتداولون الصدمة واستوعبوا المفاجأة فاسترخى توتر المؤشر نوعا ما، فخفف من التراجع ليكون التراجع بـ143.7 نقطة، لتبدأ بعدها وتيرة التراجعات في الانحسار، تمهيدا لرحلة الصعود رغم استمرار الحصار الجائر وغير المبرر.

وفي خطوة لمتابعة رحلة البورصة قبل يوم من أمواج الحصار، نلاحظ أن أداء البورصة في يوم 5 يونيو (وهو الان هذا "اليوم" الأول من الحصار) كان مستقرا. حيث أنهى المؤشر العام لبورصة قطر تعاملاته وهي أولى جلسات الأسبوع على هبوط، حيث هبط المؤشر العام 0.16% إلى النقطة 9923.6، فاقدًا 15.98 نقطة، عن مستوياته بنهاية جلسة الخميس. وكان السوق متسقا مع أساسياته إذ تأثر المؤشر بضغط 4 قطاعات رئيسية، وهو هبوط لا يذكر كما هو واضح، إذ إنه لم يتجاوز الـ16 نقطة، بل لم يكن هناك أي انزعاج من قبل المتداولين لهذا التراجع حيث وصفوا التراجع في المؤشر العام بأنه طفيف.

لافتين إلى أن واقع الهبوط هو أن المؤشر في مسار نحو تعديل حركته الهابطة، بعد أن كان قد وصل إلى أكثر من 50 نقطة. وهو ما يعكس استقرار وتماسك بورصة قطر حسب إفاداتهم، باعتبارها ثاني أكبر أسواق المنطقة، حيث متانة الاقتصاد القطري وقوة الملاءة المالية للشركات المدرجة في البورصة. وقد كانت هناك أسباب واضحة تحيط بالسوق منها كما قال بعض المستثمرين غياب المحفزات، وتأثير خروج شركة مجموعة إزدان القابضة من مكونات مؤشر البورصة بصورة مؤقتة وقتها، إضافة للأوضاع الجيوسياسية في المنطقة مثل الأزمة في سوريا وغيرها.

وقلل المستثمر والمحلل المالي يوسف أبو حليقة من التراجعات التي صاحبت حركة بورصة قطر خلال الأيام الأولى من الحصار. وقال إنها ارتبطت في بدايتها بالصدمة النفسية، خاصة لدى القطريين، حيث لم يكونوا يتصورون مهما حدث أن تنفذ تلك الدول حصارا جائرا وغير مبررا بهذا الشكل الصادم والغريب. وقال إن السوق استطاع في أقل من عشر جلسات أن يمتص الصدمة ويعود لوضعه دون أن تحدث الخسائر المهولة التي كانوا يتمنونها. وقال إن بورصة قطر متماسكة رغم التحديات التي واجهتها في الحصار أو قبله.

وقال إن هناك مميزات عديدة ومتنوعة لصالح المستثمرين، خاصة ما جاء في ثنايا القرارات العديدة الأخيرة التي أعلنتها الجهات المختصة مثل إعلان بورصة قطر عن تغيير وحدة المزايدة (Tick Size) المعتمدة في عمليات التداول في السوق، لتصبح درهما واحدا لجميع الشركات المدرجة، وقال إن وحدة المزايدة الجديدة البالغة درهما واحدا فقط والتي ستحل محل الثلاث وحدات مزايدة السائدة حاليا تعد كسباً كبيراً للمتعاملين في مقصورة التداولات، وستعطي قوة دفع للمنافسة والمزايدة.

وأضاف أن إدراج استثمار القابضة كأول شركة عائلية يتم إدراجها، خاصة خلال هذا العام وبعد فترة طويلة من الإدراج، يمثل خطوة إيجابية جديدة نحو مستقبل بورصة قطر وحركة التطور الذي تشهده. وشدد أن الحصار لم يضر ببورصة قطر بقدر ما أفادها، خاصة في ظل التحدي والإصرار الذي تحلت به قطر والصمود في وجه الحصار، مما أكسبها قوة فوق قوتها.

ودعا الجهات المختصة إلى المضي قدما في نشر المزيد من الإجراءات والبرامج التي تدفع ببورصة قطر للأمام.

ويرى الخبير في أسواق المال أحمد ماهر المحلل المالي بشركة نماء للاستشارات الاقتصادية أن الحصار الجائر لم يستطع أن يؤثر على بورصة قطر أو يهزها، لافتا إلى أن التراجعات التي اعترت المؤشر العام لبورصة قطر خلال فترة الحصار كانت بسبب عوامل متعلقة بأساسيات السوق، تزامن معها الحصار، هذا إذا استثنينا العامل النفسي الذي ارتبط بالمفاجأة من حصار الأشقاء غير المتوقع، والتي سرعان من تجاوزها المستثمرون، وامتصها السوق.

وقال إن الحصار صادف فترة توزيعات الأرباح ثم جني الأرباح، وأضاف أن أسعار أسهم الشركات القطرية يختلف عن بقية الأسواق وهو الأفضل، حيث يعطي أرباحا جيدة وتوزيعات سخية للمستثمرين وهو الأعلى في المنطقة. وقال إن عمليات البيع الواسعة التي قامت بها المحافظ الخليجية لا تأثير لها لأنها لا تتعدى الـ1.1% من حجم السوق، وبالتالي فإنها لا تؤثر على السوق حتى ولو قامت بعمليات تخارج نهائي من السوق. وقال إن صمود البورصة القطرية وتحركها الفني مكناها من جذب الاستثمارات الأجنبية.

وأكد ماهر أن مستقبل البورصة القطرية أفضل من غيرها، وهو ما أثبته الصمود القوي للبورصة أمام الحصار الجائر عليها. وأضاف أن المنتجات المتنوعة التي أعلنت عنها إدارة البورصة في أوقات مختلفة تعمق من تطوير السوق، وتمكن من فتح المجال لأدوات واليات إضافية جديدة، وهو ما سيعد محفزات جديدة للبورصة. وزاد أن الرغبة الحقيقية من قبل إدارة البورصة والمختصين بأسواق المال سيجعل من بورصة قطر سوقا جاذبا للمحافظ والصناديق والمستثمرين الأجانب، خاصة في ظل العولمة الرقمية التي تمكن من التداول من أي مكان. وقد حدث بالفعل كما أعلن السيد راشد المنصوري الرئيس التنفيذي لبورصة قطر عن رغبة مؤسسات أجنبية في دخول بورصة قطر.

مرحبا بك زائرنا الكريم فى الواقع اون لاين و الذي تشرفنا بك لمشاهدة خبر - أقتصاد قطر - الشرق - بورصة قطر تتخطى الحصار للإنتصار و هذا ما يشرفنا جميعا انه قد نال اعجابك و لكن للتنويه فقط ان خبر - أقتصاد قطر - الشرق - بورصة قطر تتخطى الحصار للإنتصار تم نقلة لك من موقع الشرق قطر و نحن قد قمنا بنقله لك حتي ينال اعجابك و تقوم بزيارتة كما ان موقع الواقع اون لاين يخلي مسئوليته عن ما جاء فى خبر أقتصاد قطر - الشرق - بورصة قطر تتخطى الحصار للإنتصار و يمكنك مشاهدة الخبر على موقعه الرسمي من هنا الشرق قطر و نتمني ان تكون قد استفادت من تواجودك معانا و يمكنك ان تتصفح جميع الاخبار الموجوده فى موقعنا بكل سهوله و يسر .
http://www.wakionline.com

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 

التالى أقتصاد - العراق يشتري 60 ألف طن أرز من باكستان وأوروجواي

 

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا