ست البيت - حضري بطاطس بـ"شكل وحشوة جديدة" -

 

ما مدي اهتمامك باسعار العملات بعد قرار التعويم

الإستفتاءات السابقة

 

 

 

 

اهم اخبار الاسبوع

 

التعليم فى اسبوع

 

اسعار العملات فى اسبوع الرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات الواقع اون لاين

 

أخبار السعودية - اللقاحات.. الشماعة المظلومة

 

 

أخبار السعودية - اللقاحات.. الشماعة المظلومة
أخبار السعودية - اللقاحات.. الشماعة المظلومة

أخبار السعودية - اللقاحات.. الشماعة المظلومة
أخبار اون لاين
بتاريخ اليوم الموافق - الأحد 21 يناير 2018 01:26 صباحاً

أخبار أون لاين - اللقاحات.. الشماعة المظلومة

تخيل أنك في عام 1918م طفلك بين يديك يلفظ أنفاسه الأخيرة.. وإخوانه الآخرون ينتظرون دورهم..
كانت الأوبئة في تلك السنوات تمر بالناس مثلما تمر بهم فصول السنة.. يخوضون معاركهم معها ودائماً تأتي الخسارة من نصيبهم.. حتى قيّض الله لنا أسباباً ويسر دروب وفتح فتوحات جديدة للعلم فجاءت اللقاحات لتنقذ بعد الله أرواحاً وتحفظ عائلات وتصنع مستقبلهم..
وهذه اللقاحات عبارة عن أمصال يتم تطعيم الطفل بها حتى تكسبه مناعة ضد الأمراض المعدية.. وتُعطى له في عمر مناسب يتم تحديده من قبل الأطباء مع وضع فواصل زمنية بين كل جرعة وأخرى.. كما أن بعض اللقاحات تحتاج إلى عدة جرعات حتى يكتمل تكوّن الأجسام المضادة الكافية لمقاومة الميكروبات..
والأطفال بطبيعتهم يكتسبون منذ ولادتهم نوعاً من المناعة الطبيعية لفترة زمنية قصيرة.. هذه المناعة القصيرة انتقلت لهم من دم الأم أثناء فترة الحمل إلى أجسامهم، ولكنها للأسف لا تستمر لفترة طويلة، ولذلك كانت الحاجة للتطعيم الذي غيّر مصير ملايين الأفراد وحفظ بعد الله 3 ملايين شخص من الوفاة سنوياً بسبب الأوبئة وكان أيضاً سبباً كبيراً في إطالة العمر الافتراضي للفرد وتراجع معدل الوفيات بين الأطفال.
وأول هذه اللقاحات هو لقاح "الدرن" الذي يستخدم منذ 80 عاماً. وقد أُدرج منذ أربعين عاماً في قائمة التطعيمات الأساسية التي يجب أن تعطى للطفل في سنوات عمره الأولى.. وقد تلقاه ملايين الأطفال حول العالم ومازالوا يتمتعون بصحة جيدة ومازال الإجماع العلمي على مأمونيته، وكذلك مازال يثبت فعاليته خاصة بما يتعلق بحمايته للأطفال من بعض مضاعفات الدرن الخطيرة مثل التهاب السحايا والدرن المنتشر.
أما الأعراض الجانبية الشديدة فهي لا تحدث إلا في حالات نادرة يكون فيها الأطفال من ذوي الضعف في المناعة الأولية (الخلقية) أو المناعة المكتسبة.. لذلك دائماً ما يحرص الأطباء على سؤال الوالدين عن تاريخ الطفل والتاريخ العائلي في أمراض المناعة قبل تلقي الطفل جرعاته من اللقاح، ولذلك نهيب بالوالدين ممن يثبت في عائلاتهم مثل هذا التاريخ المرضي الإفصاح عن ذلك فور ولادة الطفل. وفي مثل هذه الحالات التي يحدث فيها شك بوجود هذه الأمراض يتم تأخير أنواع محددة من اللقاحات لحين ثبوت التشخيص المرضي النهائي.
ففائدة التطعيمات كبيرة وممتدة وأكبر بكثير من مضاعفاتها الجانبية الطفيفة التي لاتتعدى ارتفاعاً في درجة الحرارة وأحياناً الطفح الجلدي، والتورم البسيط في موضع أخذ اللقاح فشأنها شأن كل دواء له محاسنه وله مساوئ ولكن الراجح الفطن هو الذي يرجح كفة الفائدة. ومن حق كل متلقٍ للقاح لنفسه او أطفاله أن يناقش طبيبه في الآثار الجانبية المحتملة لأي لقاح مع العلم بوجود نظام عالمي ومحلي للتبيلغ حيث يوجد نموذج مخصص من وزارة الصحة السعودية لرصد أي آثار جانبية محتملة للقاحات، وكذلك المركز الوطني للتيقظ والسلامة الدوائية التابع لهيئة الغذاء والدواء السعودية على الموقع ade.sfda.gov.sa
إلى أنه وبالرغم من أعراضها الجانبية الطفيفة تعتبر اللقاحات من أكثر الإستراتيجيات الصحية نجاحاً، ومن أعظم الإنجازات وأكثرها تطميناً للبشرية.. ولكن كما جرت العادة يظل لكل شأن معارضون ونقاشات فيها الشد والجذب فبالرغم من تطور العلم ونشر الدراسات العلمية في كافة المجالات وعلى الملأ مازالت هناك جماعات تمتنع عن تلقي أي لقاح وتنادي بتجنيبها الأطفال للمحافظة على حياتهم زاعمةً أن هناك علاقة وطيدة بين التطعيم والإصابة بالتوحد، وبعض الأمراض المزمنة والترويج لفكرة بناء المناعة عن طريق الأصابة بالجرثومة الطبيعية وغيره.. أو استنادهم على نتائج غير دقيقة لدراسات تُكذبها المجلات الطبية المعتمدة لكونها لم تخضع لمعايير سليمة في البحث العلمي حيث لم تُقدم أدلة متينة لإثبات صحة ادعائهم.
كما أن الكثير من الدراسات التي أجريت على حالات التوحد وجدت أن تغيرات الدماغ المصاحبة للتوحد تبدأ فعلياً أثناء الحمل وقبل حصول الطفل على أي لقاح..
وفي الحقيقة المشاهدة يمكن تفنيد هذا الرأي بأكثر من ألف دراسة علمية حول لقاحات الأطفال نُشرت في دورية "طب الأطفال" تنفي وجود أي علاقة بين أخذ اللقاح وإصابة الطفل بالتوحد أو بعض الأمراض المزمنة.. فالتزامن في الإصابة لا يعني السببية.. وتؤكد هذه الدراسات على مأمونية اللقاحات حيث تم اختبارها جيداً قبل منحها التراخيص ومراقبتها بعناية حتى بعد الترخيص للتأكد الدائم من أنها آمنة.. ومن المعروف أن كل لقاح يتم تجريبه على عشرات الآلاف من المتطوعين قبل ترخيصه للاستخدام البشري ويتم نشر جميع التجارب ونتائجها السريرية في المجلات العلمية الطبية..
العديد من الدراسات العلمية نُشرت في دورية «طب الأطفال» تنفي وجود أي علاقة بين أخذ اللقاح وإصابة الطفل بالتوحد أو بعض الأمراض المزمنة
أما فيما يخص احتواء اللقاحات على مواد مضافة فأكثر الجدل القائم يخص مادتي الألمونيوم والزئبق.
فالزئبق كان يستخدم في اللقاحات المتعددة الجرعات كمادة حافظة وتم وقف استخدامه منذ عام 2002م احتياطاً (وحتى بعد استبعاده لم يؤثر ذلك على نسب التوحد مما يبعد ادعاءات علاقته بالتوحد) وما يستخدم الآن كمادة حافظة في بعض اللقاحات هو الثيمروسال وهي آمنة ومستخدمة من 60 سنة في اللقاحات والأدوية. وأما مادة الألمنيوم فيتم استخدامها كمحفز مناعي وبكميات ضئيلة جداً لا تتعدى 4 ملجم في مجموع لقاحات الستة أشهر الأولى من العمر مع العلم أن الطفل الرضيع يستهلك عشرة أضعاف هذه الكمية من الألومنيوم من الحليب الصناعي أو حليب الصويا. كما أثبتت الدراسات البحثية أن نسبة الألومنيوم الموجودة في دم الأطفال الرضع لم تتغير عما كانت عليه قبل إعطاء جرعة اللقاح.
واللقاحات الموجودة في المملكة آمنة تماماً ومعتمدة من منظمة الصحة العالمية، وهيئة الغذاء والدواء الأميركية ولجنة مواصفات الشراء الموحد للأدوية والتطعيمات لدول مجلس التعاون الخليجي العربي..
لذلك يجب علينا جميعاً تصحيح المفاهيم الخاطئة زكاةً لعلمنا وسعياً في الارتقاء بصحة مجتمعنا.. فالاعتقاد بالامتناع لا يعنيك وحدك.. امتناعك عن التطعيم قد يعرضك للإصابة بالمرض وإصابتك تعني أنك ستنشر العدوى بين 10 إلى 15 فرد ممن حولك كل هؤلاء لا ذنب لهم فيما تحمل من اعتقاد ولكنك شاركتهم النتيجة للأسف..
الأمر ليس هيناً فالدرن مثلاً يعد من أهم 10 أسباب للوفاة في العالم وفي عام 2015 عاد هذا الوباء لمهاجمة العالم بضراوة من جديد حيث وصلت نسبة الإصابات الجديدة به في آسيا وحدها إلى 61%..
والمملكة ليست في مأمن من الأوبئة التي تنتشر في العالم فمع كل موسم للحج والعمرة تواجه الأجهزة الصحية تحدياً كبيراً لمنع انتقال أي مرض معدٍ بين ضيوفها بالتالي انتشاره بين مواطنيها..
لذلك يجب أن نقف يداً واحدة لنشر التوعية وتصحيح المغلوطات إن كان من ضمن أهدافنا أن نصل للمستقبل بصحة جيدة، ودون مواجهة مع الأوبئة التي قد تفتك بنا وبأبنائنا من بعدنا.. ويعد القضاء على وباء السل "نهائياً" عام 2030م من بين أهم الأهداف والغايات التي نطمح لها لتحقيق الصحة المستدامة..
من هنا أوجه كلامي لكل أب وأم لاتجعلوا الخوف يعود بكم للوراء.. العلم يتقدم والطب في تطور دائم وآمن والمستقبل يعد بتصنيع لقاحات بأعراض جانبية طفيفة جداً..
يقولون "من السهل تخويف الناس.. لكن من الصعب جداً إزالة مخاوفهم".
اتمنى أن أكون قدمت لكم من التوضيح ما يزيل هذه المخاوف ويمحوها.. ففائدة اللقاح تفوق كثيراً عدم الحصول عليه..
حفظنا الله وإياكم وأدام علينا عافيته.
* أستاذ مشارك - قسم طب الأطفال
كلية الطب - جامعة الملك سعود
أستشارية الأمراض المعدية ومكافحة العدوى
مدينة جامعة الملك سعود الطبية
معدلات الإصابة بالجدري المائي
معدل الإصابة بشلل الأطفال
Your browser does not support the video tag.

مرحبا بك زائرنا الكريم فى الواقع اون لاين و الذي تشرفنا بك لمشاهدة خبر - أخبار السعودية - اللقاحات.. الشماعة المظلومة و هذا ما يشرفنا جميعا انه قد نال اعجابك و لكن للتنويه فقط ان خبر - أخبار السعودية - اللقاحات.. الشماعة المظلومة تم نقلة لك من موقع سعورس و نحن قد قمنا بنقله لك حتي ينال اعجابك و تقوم بزيارتة كما ان موقع الواقع اون لاين يخلي مسئوليته عن ما جاء فى خبر أخبار السعودية - اللقاحات.. الشماعة المظلومة و يمكنك مشاهدة الخبر على موقعه الرسمي من هنا سعورس و نتمني ان تكون قد استفادت من تواجودك معانا و يمكنك ان تتصفح جميع الاخبار الموجوده فى موقعنا بكل سهوله و يسر .
http://www.wakionline.com

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 

السابق أخبار السعودية - أكثر من 700 ألف طالب وطالبة تستقبلهم مدارس جدة مع انطلاقة الفصل الدراسي الثاني غدًا
التالى أخبار السعودية - «الأرصاد»: استمرار الرياح المثيرة للأتربة على 5 مناطق الان هذا "اليوم"

 

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا