أخبار عاجلة
ليفربول يهدي كوتينيو إنجاز تاريخي جديد -

#الشباب|بالفيديو.. الشيخ الشعراوي يرد على إبراهيم عيسى .. هذه هي حكمة صوم رمضان

#الشباب|بالفيديو.. الشيخ الشعراوي يرد على إبراهيم عيسى .. هذه هي حكمة صوم رمضان
#الشباب|بالفيديو.. الشيخ الشعراوي يرد على إبراهيم عيسى .. هذه هي حكمة صوم رمضان
محمد فتحي حرب

ليس هناك حكمة من صيام رمضان إلا أنه قرار سيادي من الله.. كما أنه متعب للصحة.. هذا ما قاله إبراهيم عيسى.. والذي أكد أنه بحث كثيرا في حكمة صيام شهر رمضان، واستمع لعشرات الحجج التي يقولها آلاف الوعاظ من حكمة الصيام، منها الشعور بالفقير وأن به صحة، مضيفاً أن العلم نسف كل هذا، وأدركنا أن الصيام متعب للصحة، وكاشف لفروق اجتماعية وطبقية هائلة..

وأضاف عيسى خلال تقديمه برنامج" مختلف عليه" على قناة الحرة" لم أرى في صيام رمضان حكمة إلا أنه قرار سيادي من الله عز وجل.. افعل وصم، فنفعل ونصوم دون أن ندرك حكمة الصيام".


وتابع: "إن شالله ما أدركنا حكمة الصيام.. ربنا عايزنا نصوم فهنصوم.. بلاش استغراق فى بحث عن أسباب هى فى حقيقة الأمر أسباب لا يمكن أن تمر على عقل ومنطق سليم"، مردفاً:"الحكمة الحقيقية في الصيام هي أنك عبد لله، والعبد يسمع أمر الله".

الشيخ الشعراوي كان له رأي في مسألة فضل رمضان والحكمة من الصيام، حيث قال: ما هو الصوم أولا، الإمساك عن شهوتي البطن والفرج، شهوة البطن هي مقوم الحياة، وشهوة الفرج لاستبقاء النوع، لما ننظر إلى أركان الإسلام، شهادة أن لا إله إلا الله، لكن بنشوف ناس عملوا فرعون إله، قالوا له مفيش إلا أنت، وقال لهم أنا ربكم الأعلى، فشهادة أن لا إله إلا الله ممكن يعملها بشر لبشر، أما بالنسبة لإقامة الصلاة فهي خضوع، ونشوف بشر بيخضع لبشر، والزكاة بنشوف ناس بيرشوا الحاكم ويدولوا الهدايا اللي هو عايزها، طيب وحج البيت بنشوفها في البشر، واحد يروح كل أسبوع على القصر الكبير دليل على الولاء، طيب والصوم، عمر ما واحد صام لواحد، مفيش واحد تقرب لواحد مسئول بالصوم، فالصوم عبادة انفرد الله بها، ولم توجد في عباده، بقية الأركان من الممكن أن توجد في الغير، ولذلك الصوم لي وأنا أجزي به، ثانيا المسلم عندما ينأى بنفسه عما حرمه الله، تصبح عادة له، فالمسلم الكويس لا يفكر في الخمر أبدا، ولا يفكر في لحمة الميتة، ولا يفكر في الأشياء التي حرمها الله، ولكن الله يريد أن يستديم شرف العبادة، فالشيء المحلل لي قبل الفجر بدقيقة يقول ماتكلش علشان استديم حرارة التكليف، والصوم يهذب النفس، والناس تقول ده عشان تجوع وتشعر بالفقير، أقوله يا أخي طب الفقير مايصومش، الصوم عبادة لأنه لم يتعبد بشر لبشر بها، حاجة خاصة بربنا، فالصوم استدامة لحلاوة التكليف


وفي فيديو آخر قال الشيخ الشعراوي: النبي يدلنا على أن كل معاصي النفس تنشأ من سر المادية، والصيام يضعف وقود المادية، ولذلك النبي صلى الله عليه وسلم جاء للشبان المراهقين وقال من استطاع منكم الباءة فليتزوج ومن لم يستطع فعليه بالصيام فإنه له وقاية، الحق سبحانه وتعالى أعاطنا أن وقود المادة هو الذي يعطي السعار، فيديني فترة أقلل وقود المادة، وبعد ذلك تلحظ أنت في نفسك حلاوة استقامتك شهرا كاملا، ربما حدث لك الاستقامة، وحينا تحلو لك الاستقامة تستمر بها في غير رمضان.

ويقول الشيخ عبد الحميد الأطرش- رئيس لجنة الفتوى الأسبق بالأزهر الشريف-: الله سبحانه وتعالى ما فرض فرضا إلا وله في ذلك حكمة، فهو القائل" يا أيها الذين أمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم"، إذا ليست أمة محمد وحدها هي التي صامت، وإنما الأمم السابقة كلها كانت تصوم، ولكن صيامهم يختلف عن صيامنا، فعلى سبيل المثال المرأة اليونانية كانت إذا صامت جلست على الأرض في ذلة واكتئاب، والنصارى كانوا يصومون من أسبوع لستة أسابيع، ويصومون على أنواع معينة من الطعام والشراب، إلى أن جاء الإسلام والمسلمين الأوائل كانوا يصومون من المغرب إلى المغرب، ولم يكن لهم إلا ساعة بين المغرب والعشاء، يتناولون فيها المفطرات، بشرط ألا يؤذن المغرب والإنسان نائم، فإذا ما جاء عليه المغرب

وهو نائم واصل الصيام، إلى أن جاء عمر بن الخطاب إلى النبي وقال يا رسول الله كنت صائما وواقعت زوجتي، فقال له صلى الله عليه وسلم معاتبا إياه أويحدث ذلك منك يا بن الخطاب، فنزل قول الله"  أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نساءكم.." إلى قوله" وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر"

فكانت هذه أول فسحة للمسلمين الصيام من طلوع الفجر بنية التقرب من الله تبارك وتعالى، والنبي يقول" قال الله: كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فهو لي وأنا أجزي به"، بمعنى أن الإنسان يعرف ثواب الحسنة بعشرة أمثالها، ويعرف أن الحسنة بكذا والسيئة بكذا إلا الصيام فثواب الصائم لا يعلمه إلا الله تبارك وتعالى، وفي الجاهلية كانوا يعبدون الأصنام ويصلون لها ويذبحون لها ويتصدقون لها، والصوم كما بينه النبي سر بين العبد وربه، والله سبحانه وتعالى لم يفرض فريضة الصيام ليعذبهم، فهو غني عن تعذيب عباده، ولكن لو أننا نظرنا بعين الحقيقة لوجدنا أن الصيام مصدر لصحة الإنسان، حيث قال الرسول" صوموا تصحوا".

وردا على ما قاله عيسى بأن الصوم متعب للصحة.. فقد نشرت مجلة (The Anatolian Journal of Cardiology )- المتخصصة في أمراض القلب- نتائج دراسة عن تأثير صوم رمضان على عدم انتظام ضربات القلب، وهو أحد الأمراض المسببة للوفاة، ووجدت تأثيرا إيجابيا كبير للصيام في إعادة ضبط ضربات القلب.


كما أثبتت مجموعة من الأبحاث الطبية أن الصيام يقوي جهاز المناعة ويحسن المؤشر الوظيفي للخلايا اللمفاوية، كما تزداد نسبة الخلايا المسؤولة عن المناعة النوعية زيادة كبيرة، وترتفع نسبة بعض أنواع الأجسام المضادة، وفقا لدراسة لجامعة جنوب كاليفورنيا، والتي أكدت أن من يعانون من انخفاض أو ضعف الجهاز المناعي ومنهم مرضى السرطان التي يتناولون جرعات من العلاج الكيماوي لعلاج السرطان الذي بدوره يضعف المناعة مع الصيام يتم تحسن الجهاز المناعي لهؤلاء المرضى، كما أكدت دراسات أخرى أن الصيام يجدد الخلايا ويعمل على تنظيف الجسم من السموم، كما أكدت دراسة ألمانية أن الصوم والتغذية الصحية تنشط المخ بدرجة كبيرة، وخصوصا لدى كبار السن.

الخبر (#الشباب|بالفيديو.. الشيخ الشعراوي يرد على إبراهيم عيسى .. هذه هي حكمة صوم رمضان) منقول من موقع (الأهرام )
ونحن في الواقع أون لاين غير مسئولون عن محتواه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق لأنهم مزيفون ينشرون صورًا إباحية .. طرد 583 مليون "فيسبوكي" وشطب 837 مليونًا
التالى للتراسل الفوري عبر الدردشة الجماعية.. "واتساب" تدخل خصائص جديدة بين يديك