أخبار عاجلة

الغردقة تعود إلى «عرش السياحة العالمية» بعد عامين «خارج الخدمة»

الغردقة تعود إلى «عرش السياحة العالمية» بعد عامين «خارج الخدمة»
الغردقة تعود إلى «عرش السياحة العالمية» بعد عامين «خارج الخدمة»

اشترك لتصلك أهم الأخبار

«عادت مدينة الغردقة إلى قائمة أشهر المناطق السياحية فى العالم بعد غياب عامين عن تصدر خريطة السياحة العالمية، وحصلت على الترتيب 21 فى قائمة أفضل 25 وجهة سياحية فى العالم لعام 2018، عبر موقع «TripAdvisor»، أكبر موقع للسفر فى العالم، تليها مدينة نيودلهى فى الهند، ثم مدينة «كوزكو» فى بيرو بالمركز 23. وقال بشار أبوطالب، نقيب المرشدين السياحيين بالبحر الأحمر، إن ريو دى جانيرو بالبرازيل احتلت الترتيب 24، تلتها مدينة «سيدنى» فى أستراليا.

ويزور موقع TripAdvisor نحو ٣٩٠ مليون زائر شهريًا وأكثر من 500 مليون رأى وتعليق حول أكثر من 7 ملايين مكان إقامة ومطعم ومعالم سياحية جاذبة، فيما تصدرت العاصمة الفرنسية باريس القائمة، تلتها العاصمة البريطانية لندن، ثم العاصمة الإيطالية روما، واحتلت مدينة بالى فى إندونيسيا الترتيب الرابع، وجاءت جزيرة «كريت» باليونان فى المركز الخامس.

ووصف الموقع مدينة الغردقة، الواقعة على ساحل البحر الأحمر فى مصر، بأنها تمتاز بالشعاب المرجانية والمياه الفيروزية الصافية والمثالية لممارسة الغطس والكايت سيرف، ما يجعل منها منتجعاً سياحياً يزوره مئات الآلاف من السياح شهريا، نظرًا لإمكانية الوصول السهل لجزر الجفتون، وأن عدد السياح بها يفوق الخيال فى كثير من الأحيان، فشواطئها تعد ملاذا سهلا نسبيا للأوروبيين، وتقع فى مياهها وقبالة سواحلها أفضل أماكن الغوص بالمعدات فى العالم.

من جانبه، اعتبر الخبير السياحى إيهاب شكرى، عضو لجنة تسيير أعمال غرفة شركات السياحة، أن اختيار الغردقة ضمن أفضل ٢٥ وجهة سياحية فى العالم يعود لتلافى السلبيات التى كانت فى الأعوام الماضية وارتفاع الطلب الأوروبى على الغردقة، خاصة الألمانى والإنجليزى، وقيام سائحين من ٣١ جنسية أجنبية بقضاء إجازاتهم بالغردقة. يأتى ذلك فى الوقت الذى أكد فيه المئات من العاملين فى مجال سياحة الغوص والأنشطة البحرية والمدربين المصريين العاملين فى مجال الغوص، بالبحر الأحمر، رفضهم استمرار ما سموه (احتكار منظمات الغوص الأجنبية) من خلال إصدار تراخيص مزاولة المهنة والحصول على قيمة تجديد إصدار تصاريح مزاولة المهنة، بمبالغ كبيرة بالعملات الأجنبية لتجديد كارنيه المزاولة سنويًا دون أى رقابة مصرية عليها.

وأشار العاملون إلى أن المنظمات والقائمين عليها لا يقدمون أى فائدة أو عائد للمشتركين بها باستثناء الحصول على أموال بالعملات الأجنبية من قطاع الغوص المصرى بدعوى تجديد اشتراكات سنوية بها وهى لا تقدم شيئًا لهم.

وطالبوا بأن يكون الاتحاد المصرى للغوص هو الجهة الوحيدة التى تتولى الإشراف على قطاع الغوص وإصدار تصاريح مزاولة المهنة فى الوقت الذى يتهم فيه الغطاسون مسؤولين بوزارة السياحة يساعدون هذه المنظمات الأجنبية وتحويل العملات لها بفرض قرار تجديد العضوية بالمنظمات الأجنبية للغطس، مما ينهك الاقتصاد الوطنى ويساهم فى خروج العملة الصعبة من مصر.

وكشف محسن أنور، خبير الغوص، نائب رئيس جمعية البحر الأحمر للغوص والأنشطة البحرية، أن نحو مليون مدرب مصرى ومساعديهم يعملون بمناطق العمل بالغوص السياحى بالبحر الأحمر والبحر المتوسط وخدمات البترول للغطس الحرفى بجمعية «المقاولين للغوص الحرفى» يسددون ملايين الدولارات سنويًا لتجديد تراخيص مزاولة المهنة من المنظمات الأجنبية للغوص والتى تكلف الغواصين مبالغ طائلة بالعملة الصعبة دون أى فائدة تعود على الغطاسين أو تحصيل ضرائب من هذه المنظمات الأجنبية.

وكشف حسن الطيب، رئيس جمعية الإنقاذ البحرى وحماية البيئة، أنه تقدم باقتراح لرئيس الوزراء بإنشاء المنظمة المصرية العربية للغوص توفر على الشباب كل العملات المتدفقة للخارج وتؤثر فى الاقتصاد المصرى بطريقة مباشرة وغير مباشرة. وقال «الطيب» إنه تلقى ردًا من رئيس مجلس الوزراء بتكليف الدكتور إسماعيل عبدالغفار، رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى، بدراسة المقترح المقدم من جمعية الغوص والإنقاذ البحرى، بالغردقة لإنشاء منظمة عربية موحدة لقطاع الغوص الترفيهى والتجارى للمساهمة فى وقف تدفقات العملات الأجنبية من الدول العربية إلى منظمات الغوص الدولية التى تمنح شهادات التشغيل والتفتيش.

وأكد الخطاب المرسل من مجلس الوزراء لرئيس الأكاديمية، وحصلت «المصرى اليوم» على نسخة منه، أهمية التنسيق مع باقى الجهات المعنية وموافاة مجلس الوزراء بالنتيجة النهائية لتنفيذ الاقتراح بإنشاء منظمة عربية دولية للغوص وتكليف الدكتور إسماعيل عبدالغفار، رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى، بدراسة المقترح المقدم من جمعية الغوص والإنقاذ البحرى بالغردقة لإنشاء منظمة عربية موحدة لقطاع الغوص الترفيهى والتجارى والتنسيق مع باقى الجهات المعنية وموافاة مجلس الوزراء بالنتيجة النهائية لتنفيذ الاقتراح المقدم. وقال محمد سويلم، صاحب عدد من مراكز الغوص بالغردقة، إنه يجب إسناد مهمة الإشراف على الغوص وإصدار تراخيص مزاولة المهنة للاتحاد المصرى للغوص للمساهمة فى وقف تدفقات العملات الأجنبية من مصر إلى منظمات الغوص الدولية التى تمنح شهادات التشغيل والتفتيش بالعملة الأجنبية بنحو ٦٠ يورو سنويًا للترخيص والشهادة.

الخبر (الغردقة تعود إلى «عرش السياحة العالمية» بعد عامين «خارج الخدمة») منقول من موقع (المصرى اليوم )
ونحن في الواقع أون لاين غير مسئولون عن محتواه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ضبط 30 عاطلاً بحوزتهم كمية من الهيروين والحشيش بالقليوبية
التالى إضافة المواليد الجدد على بطاقة التموين | الضوابط والأوراق المطلوبة للتسجيل على موقع دعم مصر