أخبار عاجلة
أفضل 8 أدعية ليوم عرفة -
مخاوف من تفشى أمراض بعد فيضانات الهند -
رئيس الشيشان يصل السعودية لأداء مناسك الحج -

«تماثيل الإسكندرية» تستعد لدخول التاريخ بـ«أوراق رسمية»

«تماثيل الإسكندرية» تستعد لدخول التاريخ بـ«أوراق رسمية»
«تماثيل الإسكندرية» تستعد لدخول التاريخ بـ«أوراق رسمية»

اشترك لتصلك أهم الأخبار

4 تماثيل فى عروس البحر المتوسط فى انتظار دخول التاريخ بـ«أوراق رسمية»، بعد عشرات السنوات، دون تسجيل رسمى فى عداد سجلات الآثار، حيث أعدت إدارة الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية، بمنطقة آثار الإسكندرية، ملفات علمية عن 4 تماثيل تاريخية فى المحافظة، تمهيداً لتسجيلها فى عداد الآثار.

قال مصدر مسؤول بوزارة الآثار إنه بعد انتهاء منطقة آثار الإسكندرية من إعداد المادة العلمية عن كل تمثال على حدة تم تشكيل لجنة مركزية لمعاينة التماثيل على الطبيعة والاطلاع على التقارير الفنية والهندسية والملفات العلمية الخاصة بالتماثيل المراد تسجيلها، وأبدت اللجنة رأيها بالموافقة على التسجيل مبدئياً مع استيفاء بعض الملاحظات واستكمال الأوراق المطلوبة، من بينها سيديهات صور كاملة لكل تمثال ومحضر مساحة وأملاك لتحديد موقع كل تمثال، خاصة أن بعض التماثيل مثل محمد على سيتم تسجيلها كأثر مع القاعدة الموجود عليها والبعض الآخر يتم تسجيل التمثال فقط دون القاعدة.

وأضاف، فى تصريحات لـ«المصرى اليوم»، أنه يجرى حالياً عرض التقارير المعدة إلى جانب موافقة لجنة التوثيق على لجنة المراجعة فى القطاع، والتى تختص بمراجعة كافة الملفات والأوراق، على أن يتم عرضها على اللجنة الدائمة (أعلى سلطة فى وزارة الآثار) لاعتمادها والموافقة النهائية على التسجيل، ثم موافقة مجلس إدارة المجلس الأعلى للآثار، ومن ثم استصدار قرار من الدكتور خالد العنانى، وزير الآثار، بالتسجيل.

وتابع المصدر أن التماثيل الـ4 هى: تمثال محمد على باشا، وتمثال سعد باشا زغلول، وتمثال نوبار باشا، وتمثال الخديو إسماعيل، الذى كان له الفضل فى إنشاء القاهرة الخديوية فى وسط العاصمة، ولكل منها أهمية كبيرة جدا فى تاريخ مصر. وقال الخبير الأثرى أحمد عبدالفتاح إن الإسكندرية توجد بها مجموعة كبيرة من التماثيل والأعمدة ونصف التذكارية فى حاجة ماسة إلى تسجيل لصيانتها وتنظيفها وحمايتها، حيث يبلغ عددها فى المحافظة 18 تمثالاً وعموداً ونصباً ترجع إلى مختلف العصور التاريخية من البطلمية والرومانية والعصور الوسطى، انتهاءً بالعصور الحديثة، وجميعها تجسد حقبا تاريخية مهمة فى تاريخ مصر، فضلاً عن كونها تخلد مناسبات تاريخية رسمية مهمة، خاصة فى تاريخ المدينة الخالدة الإسكندرية، وأصبحت فى أماكنها مكونا تاريخيا وجماليا ومشهدا يوميا لتثقيف الأجيال بتاريخ مصر وعظمة المدينة.

وأضاف «عبدالفتاح»، فى تصريحات لـ«المصرى اليوم»، أن عدد التماثيل الموجودة فى الإسكندرية 9 وهى تماثيل محمد على الذى صممه الفرنسى (جاكومار) بأمر وتكليف من الخديو إسماعيل ويعتبر أول تمثال يوضع فى ميدان عام فى العالم الإسلامى فى خضم فتاوى تحرم إقامة التماثيل، حيث يعد أعظم «تمثال ميدان» فى العالم كله بما فى ذلك الولايات المتحدة الأمريكية، فضلاً عن تمثال الخديو إسماعيل وسعد زغلول ونوبار باشا والجوسق الرخامى الضخم الموجود بنصب الجندى المجهول بمنطقة المنشية وقاعدة نوبار باشا التى مر عليها أكثر من 100 عام وتمثال أبوالهول الموجود بمنطقة وابور المياه، إضافة إلى تمثالين لآلهة الحرب فى ميدان الخرطوم بالسلطان حسين، وتمثال بطليموس الثانى، الموجود بمدخل المدينة من الطريق الصحراوى وتمثال الإسكندر الأكبر.

وتابع «عبدالفتاح» أن عدد الأعمدة الأثرية فى الإسكندرية يبلغ 9 هى: العمود الموجود بمدخل مطار النزهة والسلسلة والخرطوم ومستشفى كرموز وشارع النصر والعمود الموجود بجوار تمثال الإسكندر وعمودان بمدخل المركز الثقافى الفرنسى بشارع النبى دانيال وعمود بمدخل الطريق الصحراوى.

الخبر («تماثيل الإسكندرية» تستعد لدخول التاريخ بـ«أوراق رسمية») منقول من موقع (المصرى اليوم )
ونحن في الواقع أون لاين غير مسئولون عن محتواه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مصرع طفل أثناء عمله بورشة حدادة ببورسعيد
التالى «سنسن» تقبل عبدالحميد بعد وجبة «البطيخ»