ما مدي اهتمامك باسعار العملات بعد قرار التعويم

الإستفتاءات السابقة

 

 

 

 

اهم اخبار الاسبوع

 

التعليم فى اسبوع

 

اسعار العملات فى اسبوع الرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات الواقع اون لاين

 

أخبار لبنان - قائد الجيش أطلق «فجر الجرود» وحزب الله والجيش السوري «إن عُدتم عُدنا» | الديار

 

 

أخبار لبنان - قائد الجيش أطلق «فجر الجرود» وحزب الله والجيش السوري «إن عُدتم عُدنا» | الديار
أخبار لبنان - قائد الجيش أطلق «فجر الجرود» وحزب الله والجيش السوري «إن عُدتم عُدنا» | الديار

أخبار لبنان - قائد الجيش أطلق «فجر الجرود» وحزب الله والجيش السوري «إن عُدتم عُدنا» | الديار
أخبار اون لاين
بتاريخ اليوم الموافق - الأحد 20 أغسطس 2017 08:26 صباحاً

الواقع اون لاين - رئيس الجمهوريّة: «ناطرين الإنتصار» العميد قانصو: سننتصر على الإرهاب

الجيش اللبناني حرّر 30 كلم وقتل 20 داعشياً ويتقدّم على كلّ المحاور


«فجر الجرود» «وان عدتم عدنا» سيحرران الحدود اللبنانية والسورية من ارهابيي داعش، كما حررت المقاومة جرود عرسال، وستصبح الحدود بين البلدين خالية من المسلحين الذين ارسلوا السيارات المفخخة وقتلوا الابرياء، وقصفوا القرى الآمنة في البقاع وقتلوا خطفوا عناصر الجيش اللبناني. الجرود في السلسلة الشرقية بين لبنان وسوريا باتت نظيفة. وسيعود المزارعون الى اراضيهم واستثمارها، وستنتفي كل بؤر التوتر في المنطقة.
عمليتا فجر الجرود «وان عدتم عدنا» حققتا اهدافهما في الان هذا "اليوم" الاول بفضل بطولات الجيش اللبناني ومجاهدي المقاومة والجيش العربي السوري وسيطر حزب الله على 90 كلم2 من الاراضي التي كانت تسيطر عليها داعش، فيما الجيش اللبناني 30 كلم2.
قائد الجيش العماد جوزف عون اطلق عملية فجر الجرود محاطا العسكريين بالقول: «باسم لبنان والعسكريين المختطفين ودماء الشهداء الأبرار وباسم أبطال الجيش اللبناني»، أطلق امس قائد الجيش العماد جوزيف عون معركة «فجر الجرود» ضد تنظيم «داعش» الارهابي المتمركز في جرود القاع ورأس بعلبك والفاكهة.
وفي معركة هي الاصعب من بين المعارك التي خاضها الجيش نظرا لطبيعة الارض والعدو، بدأ الجيش عملياته عند الخامسة من فجر امس بعد ساعات من تصاعد وتيرة قصفه لمواقع التنظيم براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة، في إطار سلسلة عمليات استباقية بدأت منذ أسبوعين، مهدت لتقدم الجيش وسيطرته على تلال استراتيجية مطلة على مواقع المسلحين. وأشرف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون شخصيا على انطلاق العملية من وزارة الدفاع، حيث زار غرفة العمليات في قيادة الجيش، واستقبله قائد الجيش، في حضور رئيس الأركان اللواء الركن حاتم ملاك وعدد من كبار ضباط القيادة.
واطلع العماد عون رئيس الجمهورية على سير العمليات العسكرية التي بدأ الجيش بتنفيذها فجرا، كما تابع النقل المباشر لوقائع تحرك قوى الجيش في المنطقة واشتباكها مع المجموعات الإرهابية، ثم أجرى اتصالا هاتفيا بقادة الوحدات المقاتلة، متمنيا التوفيق للعسكريين في مهمتهم الوطنية، ومؤكدا وقوف جميع اللبنانيين الى جانبهم. وقال خلال الاتصال: «انا معكم، اتابعكم من غرفة العمليات، عقلنا وقلبنا معكم . احييكم ولبنان باسره يتطلع اليكم، وينتظر منكم تحقيق الانتصار. احيي كل عسكري يقاتل معكم وانا على ثقة ان امال اللبنانيين لن تخيب. كل شيء يجري حتى الان بشكل جيد، وان شاء الله تستمر معركتنا من دون خسائر مهما كانت الظروف. يعطيكم العافية وسنبقى معكم طوال الوقت. حماكم الله».

 «ان عدتم عدنا»


وبالتزامن مع اعلان قائد الجيش العماد عون بدء عملية «فجر الجرود» كانت قيادتي المقاومة والجيش العربي السوري يطلقان عملية تحرير الجرود من الجانب السوري في جرود قارة والجراجير، واطلقوا عليها «ان عدتم عدنا» وسيطروا على ثلثي مساحة الاراضي التي كانت تحت سيطرة دزعش ورفعوا اعلام المقاومة وسوريا فوق التلال المحررة وابرزها تل الموصل الاستراتيجي كما اعتقلوا واسروا اكثر من 50 ارهابيا بينهم قائد قطاع الزمراني احمد وحيد العبد، كما فر آخرون من المعركة.

 العمليات العسكرية


وكتب حسين درويش من القاع التقرير الاتي:
في الان هذا "اليوم" الاول من المعركةحقق الجيش الاهداف المرسومة وواصل معركة تحرير جرود السلسلة الشرقية كان قد بدأها فجر امس بعمليات قصف عنيفة بالاسلحة الصاروخية والمدفعية الثقيلة عند الساعة الخامسة فجرا بعدما دكت المدفعية الثقيلة والطوافات وطائرات السيسنا منذ ساعات الفجر الاولى اوكار الارهابيين في جرود رأس بعلبك والقاع بعدما احكامه الطوق على المجموعات الارهابية وضرب التحصينات تمكن من تسجيل تقدم  ميداني في جرود رأس بعلبك ومن تحرير تلتي المخيرمة وسهل المخيرمة مع تقدم ميداني سجله بعد الظهر باتجاه مغارة الكيف ومناطق الجرش، تلة الحمرا، وخربة شميس.
وتراجعت حدة المعارك في الجرود بعد ظهر أمس لقيام فرق الهندسة في الجيش بتفكيك الغام وشق طرقات للتلال التي تمت السيطرة عليها وهي المخيرمة والمخيرمة اثنان وتلة الف وستمئة واربعة وستين المشرفة على وادي رافق في جرود القاع.
ورفع الجيش العلم اللبناني وعلم الجيش على القمم التي استعادها في الجرود وسط انهيارات وعمليات استسلام في صفوف داعش ومن بينهم احد الأمراء الشرعيين مسؤول قاطع الزمراني المدعو احمد وحيد العبد مع افراد مجموعته بسلاحهم الفردي بالاضافة الى استسلام سبعين مسلحاً من الزمراني من بينهم ابو يزيد وقد سلّموا اسلحتهم الفردية الى حزب الله.
وبالموازاة حقق الجيش السوري تقدماً كبيراً في جرود الجراجير وسيطر على مرتفع ابو خديج الذي يشرف على كامل سهل الجراجير في القلمون الغربي اضافة الى السيطرة على مرتفع شلوف الزمراني الذي يسيطر بالنار على معبر الزمراني فيما تمت السيطرة على ثلاثة معابر من اصل اربعة يستخدمها داعش .
وكان الجيش السوري وحزب الله قد حققا تقدماً في وادي خضير في جرود الجراجير وسيطر على شعبة سرور - قبر العرسالي - خربة العيلة في جرود قارا ومنطقتي العرقوب ورابية النحاش كما تمت السيطرة على تلال حرف وادي قارا - رأس شعبة المغارة - قرنة الشميس - وادي دوار خنجر - شميس الزمراني على الحدود اللبنانية السورية ومرتفع سنايا  الحريق، كما تم تحرير ضليل وادي الحمرا الفوقا والتحتا وشعبة ابو مرعي قلعة الحمام في القلمون الغربي ليصبح داعش بين فكي كماشة بين نار الجيش اللبناني وسلاح المدفعية والطيران وراجمات الصواريخ والاسلحة من الاراضي اللبنانية والجيش السوري من الجهة السورية وصادر الجيش اللبناني خلال تحريره معبر الزمراني في جرود الجراجير في القلمون الغربي كميات من الذخائر خلفها تنظيم داعش.
ومع نهاية الان هذا "اليوم" الاول لعملية  ان عدتم عدنا تمكن حزب الله من تحرير 87 كيلومتراً مربعاً من اجمالي المساحة التي يسيطر عليها داعش.
وادت المواجهات الى تضييق خط التماس مع المسلحين ليبلغ مع نهاية  الان هذا "اليوم" الاول 50 كيلومتر.
ونفذ الطيران السوري سلسلة غارات استهدفت مركز امارة وثقل تنظيم داعش في معبر ميرا ومنطقتي مرطبية والروميات بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي للمقاومة استهدفت نقاط انتشار داعش في جرود قارا والجراجير في القلمون الغربي.
هذا على الجبهة اما على الخطوط الخلفية للجبهة فقد تحولت بلدات الفاكهة، راس بعلبك والقاع بشيبها  وشبابها  واطفالها ونسائها الى خلايا نحل تعمل على مؤازرة الجيش اللبناني من الخطوط الخلفية بعدما قام مئات الشبان  في هذه البلدات بحملات تطوع لمساعدة الجيش في تأمين المياه والطعام  بعدما وضعوا انفسهم بخدمة الجيش اللبناني بما فيها البلديات التي وضعت آلياتها وامكانياتها بتصرف الجيش اللبناني حامي الارض والعرض والحدود والمدافع عن تراب الوطن.
وأفيد عن سقوط 10 جرحى للجيش اللبناني خلال المعارك العسكرية مع تنظيم داعش الارهابي اصابة احدهم خطرة.

 مؤتمر صحفي في مبنى وزارة الدفاع


ومتابعة لمجريات المعركة في جرود رأس بعلبك والقاع ضد داعش، شرح مدير التوجيه في الجيش اللبناني العميد علي قانصوه، في مؤتمر صحفي عقده صباحا في مبنى وزارة الدفاع، مسار العملية، وتجهيزات الجماعات التكفيرية، ونقاط تمركزها، مؤكداً ان «مهمّة الجيش مهاجمة «داعش» حتى طرده من مساحة الـ 120 كيلومتراً مربعاً التي يحتلها».
وقال قانصوه: «قسم إرهابيو داعش مناطق سيطرتهم إلى ولايات تشبه المدن المعتمدة في بلدانهم الأم. تخضع العناصر الإرهابية المنتشرة في جرود رأس بعلبك والقاع إلى ولاية الشام - قاطع القلمون الغربي.
وعرض قانصوه لخريطة تمركز المجموعات الارهابية «فالنقاط الحمراء هي مراكز تواجدهم وأسلحتهم وعتادهم. ومساحتها حوالى 120 كلم مربع».
تمركز الإرهابيين: شمالا: جرود رأس بعلبك وجرد القاع، غربا: جرد رأس بعلبك وجزء من جرد عرسال، جنوبا: على امتداد التلال المشرفة على وادي الشحوط، وشرقا: منطقة قارة والجراجير والبريج في الأراضي السورية.
وتابع «حجم الوحدات الإرهابية يقدر عديدها في الأراضي اللبنانية بحوالي 600 إرهابي (وفق التقديرات الإستعلامية). تتوزع على ثلاث مجموعات: فصيل بكر شمالا (جرد القاع). فصيل علي في الوسط (جرد راس بعلبك). فصيل أسامة في الجنوب (على امتداد التلال المشرفة على وادي الشحوط). وعرض خريطتين لتمركز الارهابيين تظهر توزيعهم كفصائل. وهذه خريطة تمركز احكام الطوق تلال خزعل. معرفة وإستثمار طبيعة الأرض الصعبة (جبال ومغاور وكهوف).
وتحدث عن حالة الوحدات الإرهابية، وقال: «أن جهوزيتها مكتملة نسبيا. تحت الحصار منذ أكثر من عام. وقد تم تضييق الطوق عليها في الأسبوعين الأخيرين حيث كان آخرها استرجاع تلال ضهور الخنزير وحقاب خزعل والمنصرم».
وتناول قانصوه «تشكيل الوحدات الإرهابية وأسلحتها وتم عرض صور لها»، وقال: «هم مجموعات من المشاة معززة بآليات ودراجات نارية تمتلك أسلحة ثقيلة ومتوسطة وخفيفة مدافع هاون صواريخ موجهة أسلحة مضادة للدروع أسلحة مضادة للطائرات قناصات مناظير ليلية وطائرات من دون طيار، وعندما نقول دراجات نارية أي لديهم سرعة حركية وانتقال»، موضحا انه «معظم هذه الاسلحة يتم تدميرها بواسطة المدفعية أو طيران الجيش فهذه الاسلحة والمخابىء تعطينا نموذجا عن العدو الذي نحاربه الذي هو ارهابيو داعش الذين يختبئون في المغاور ومموه والقتال معهم غير عادي».
وأوضح قانصوه نقاط الضعف والقوة للإرهابيين. نقاط الضعف: عدم توفر تغطية جوية وعدم توفر دبابات. أما نقاط القوة: مهاجمة القوى بواسطة الدراجات المفخخة والإنتحاريين والإنغماسيين عالية في التفخيخات والنسفيات، خبرة التخفي والإنتقال بسرعة من جبهة الى أخرى بإستعمال الدراجات النارية، خبرة عالية في عمليات القنص حيث أن طبيعة الأرض تساعدهم في ذلك».
وعرض «لفارق الارتفاع بين الوحدات وارهابيي داعش، فالنقاط الحمراء هي نقاط تمركزهم والزرقاء نقاط تمركز الجيش. فارهابيو داعش متمركزون على نقاط عالية جدا والجيش يهاجم من تحت الى فوق. ومراكزهم قريبة من بعضها فيستطيعون دعم ومساندة بعضهم البعض. كما توضح الخريطة مراكز انتشارهم في جرود رأس بعلبك وجرد القاع .فنحن نواجه عدوا له خبرة بطبيعة الارض فله سنوات عدة متمركزا بها يستثمرها ويستغلها. وتظهر الصورة المرتفعات وفارق ارتفاعاتها والتلال المتحصنين بها».
وسئل قانصوه: هل كان هناك تنسيق مع الجيش السوري وحزب الله؟، فأكد أن «لا تنسيق مباشر أو غير مباشر مع أي طرف، وجدنا أنفسنا جاهزين فبدأنا».
وعن الامد الزمني للمعركة، أجاب: «لا مدة زمنية محددة للمعركة، فالامر متوقف على طبيعة المعركة وعلى تحصيناتهم».
وعن الخوف من استهداف المناطق اللبنانية الداخلية؟ أجاب: «هناك خوف من وجود خلايا نائمة والقوى الامنية ومخابرات الجيش تقوم بما عليها، وقد أوقفت خلايا عدة في الفترة الماضية».
وعن المفاوضات في حال طلبت «داعش» ذلك ؟ أجاب: «موضوع العسكريين المخطوفين هو الاولوية قبل اي مفاوضات وسننتصر مهما كلف الامر، وبدون معرفة تفاصيل عن مصير العسكريين لا مفاوضات».
وهل المعركة مع داعش تعتبر من أصعب المعارك التي يخوضها الجيش؟ أجاب: «هي من أصعب المعارك التي يخوضها الجيش ضد التنظيمات الارهابية، ولكن لا نخاف من داعش وسنقضي عليها».
وعن نقاط القوة لدى الجيش؟، أجاب: «ارادة القتال كبيرة، وعسكرنا يريد المحاربة، أسلحة وذخيرة وطائرات لدينا والارض سنسترجعها».

 ..مؤتمر صحافي أخر في اليرزة


ومساء، عقد الناطق العسكري باسم الجيش العقيد الركن نزيه جريج، مؤتمرا صحافيا أخر في مديرية التوجيه في اليرزة، تلا فيه بيان العمليات في الان هذا "اليوم" الاول من معركة فجر الجرود.
وقال جريج: «سيطر الجيش بالنار على مراح درب العرب ودليل الخصيب في جرود القاع، وتم تحرير نحو 30 كيلومترا مربعا من سيطرة داعش وقتل 20 ارهابيا، وتم تدمير 11 مركزا للارهابيين تحتوي على مغاور وانفاق وخنادق اتصال وتحصينات واسلحة مختلفة، كما تم ضبط كميات من الاسلحة والذخائر والمتفجرات، والمساحة التي سيطر عليها الجيش نتيجة العمليات العسكرية الان هذا "اليوم"، تقدر بنحو 30 كيلومترا مربعا اي ثلث المساحة التي كان يسيطر عليها الارهابيون، وأوقع في صفوفهم 20 قتيلا نتيجة الاشتباك المباشر والقصف المدفعي والجوي. اما خسائر الجيش، فلدينا 10 جرحى اصابة احدهم حرجة. أما في الوضع الحالي، فتواصل وحدات الجيش تقدمها السريع تحت دعم ناري مكثف من المدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ والطائرات، فيما تسجل حالات انهيار وفرار كبيرة في صفوف الارهابيين».
ثم عرضت خريطة تظهر منطقة انتشار داعش قبل بدء العمليات عند الخامسة صباحا وتبلغ مساحتها 120 كيلومترا مربعا وقد استطاع الجيش استعادة 30 كيلومترا مربعا من البقعة التي كان ينتشر فيها الارهابيون. اما المحاور التي هجمت عليها وحدات الجيش، فهي:
- المحور الاول: تقدمت وحدات الجيش واستطاعت السيطرة على البقعة الممتدة من التلة الحمرا على مرتفعات مراح المخيرمة وشعاب المخيرمة وتلة طلعة العدم وضهرات حقاب العش، وتلة طلعة العدم وضهرات حقاب العش هما مرتفعان استراتجيان، وامنت وحدات الجيش السيطرة بالنار على وسط القطاع وبالتالي منعت الارهابيين من الانتقال من شمال القطاع الى جنوبه ومن غربه الى شرقه.
- المحور الثاني: تقدمت من حقاب خزعل وسيطرت على سهلات قرد الثعلب ووادي خربة الشميس ووادي الخشن ضهور المبيض وضهور وادي التينة.
- المحور الثالث: محور حرف الجرش حيث سيطرت قوى الجيش على جبل المخيرمة ومرتفع 564 شعبات الدرب وسيطرت بالنار على مراح درب العرب ودليل الحصين.
أضاف جريج: «نكون في النهار الاول قد سيطرنا على حوالى 30 كيلومترا مربعا واصبحت بقعة انتشار الارهابيين على خط التماس (الموجود باللون الاحمر على الخريطة). وقد اعطيت الاوامر للوحدات العسكرية المشاركة في العملية للتقيد بالقانون الدولي الانساني لا سيما المادة الثالثة المشتركة لاتفاقيات جنيف للعام 1949، والتقيد بقواعد ادارة العمليات العسكرية لجهة التمييز بين المدنيين والاهداف العسكرية، كما ضرورة الحد من الاضرار الجانبية باتخاذ الاحتياطات اللازمة عند الاستهداف».
ثم عرض فيلم عن سير العمليات العسكرية التي جرت.
وردا على سؤال أجاب جريج: «العمليات العسكرية لم تتوقف وستستمر حتى تحقيق الاهداف وطرد الارهابيين والانتشار على الحدود. والجميع يعلم أن طبيعة الارض صعبة وقد قام الارهابيون بتلغيم مساحات واسعة وبالتالي من الطبيعي ان يكون هناك بعض التوقف في بعض النقاط لفتح ثغرات في حقول الالغام والتقدم باتجاه الارهابيين، وسنقضي عليهم».
وعن مدى تقلص قدرة داعش القتالية، قال: «في الفترة الاخيرة استطاع الجيش بواسطة الرمايات والمدفعية والطائرات أن يقضي على قسم كبير جدا من عناصر داعش ومن عديدهم وعتادهم، وضيقنا الخناق عليهم فاصبحوا أوهن من ان يتابعوا المعركة، والنصر قريب جدا».
وردا عن سؤال آخر، أجاب: «الجيش التزم بما خطط لليوم الاول واستطاع السيطرة على مرتفعين هما الهدف الاساسي، طلعة العدم والمرتفع 564، والسيطرة عليهما تقلص قوة داعش بشكل كبير جدا وتعطي للجيش الافضلية، وبالتالي نحن حققنا اهدافنا لليوم الاول».
وعن أسر عناصر من داعش وتسليمهم لقيادة الجيش، قال: «معلومات غير دقيقة، وعند تتوافر معلومات بهذا الخصوص سنفيدكم بها بكل وضوح».
وأعلن جريج في معرض رده على الاسئلة أن «العمليات العسكرية متواصلة وهناك توقف لفتح ثغرات لصعوبة طبيعة الارض، وقد تم تقليص قدرة داعش عبر السيطرة بالنار على أهم موقعين استراتجيين».

 بدء عملية «وان عدتم عدنا» لحزب الله والجيش السوري


وفي السياق، انطلقت المعركة ضد تنظيم «داعش» يإعلان الاعلام الحربي التابع لحزب الله، أن «التزاما منا بالعهد الذي قطعناه لأهلنا بإزالة التهديد الارهابي الجاثم على حدود الوطن، يعلن مجاهدو المقاومة الاسلامية جنبا الى جنب مع رجال الجيش العربي السوري بدء تنفيذ عملية «وان عدتم عدنا» منذ الصباح. وتعاهد المقاومة الاسلامية أهلها وشعبها بأن عملياتها هذه ستستمر حتى اجتثاث التهديد العسكري لارهابيي داعش وتحرير كامل الجرود المشار أليها».
وبدأت العملية بهجوم بجميع انواع الاسلحة المتوسطة والثقيلة على مواقع» داعش» في جرود القلمون الغربي في جهاته الشمالية والشرقية والجنوبي. وبعد استهدافها بـ 20 غارة جوية، حرر الجيش السوري والحزب وادي مسعود ووادي أبو خضير ومرتفعات حرف وادي فارة ورأس شعبة المغارة ومرتفع أبو خديج في جرود الجراجير، وشعبة سرور وقبر العرسالي وخربة العيلة في جرود قارة. وبات الجيش والحزب يسيطران على 3 من أصل 4 معابر لداعش بين سوريا ولبنان. وصعد الحزب والجيش السوري جبل الموصل الاستراتيجي في جرود الجراجير في القلمون الغربي وسط اشتباكات مع داعش، ودخل عناصر حزب الله إلى مرتفع حرف الموصل في القلمون الغربي بسوريا وأحكموا السيطرة النارية على معبر فيخا. وفي محصلة أولى للمعركة، سقط عنصر في حزب الله يدعى حسن عبد المنعم جرادي فلاح من بلدة حاروف الجنوبيّة.
هذا ودخل الجيش السوري ومجاهدو المقاومة معبر الزمراني في جرود في القلمون الغربي، حيث صادروا كميات كبيرة من الذخائر خلفها تنظيم «داعش».
الى ذلك، تمكن الجيش السوري ومجاهدو المقاومة من تحرير 87 كيلومتراً مربعاً من إجمالي المساحة التي يسيطر عليها مسلّحو تنظيم «داعش»، في حصيلة الان هذا "اليوم" الأوّل للعملية، حيث أدّت المواجهات إلى تضييق خط التماس مع المسلحين، ليبلغ مع نهاية الان هذا "اليوم" 50 كيلومتراً، وفق ما أورد الإعلام الحربي.
ونشر الإعلام الحربي صوراً لمجموعات من تنظيم «داعش» الإرهابي قامت بتسليم نفسها للمقاومة عند معبر الزمراني.

 استسلام «أمير داعشي»


وعلى أثر تقدم الجيش السوري وعناصر حزب الله في جرود القلمون الغربي، سلم أمير الزمراني في داعش المدعو ابو يزيد مع مجموعته (حوالي 30) أنفسهم الى حزب الله عند معبر الزمراني الذي أصبح تحت السيطرة النارية بشكل كامل، وفق ما أفاد الاعلام الحربي.

 الصليب الأحمر متأهب


من جهته، أعلن الصليب الأحمر اللبناني في بيان أنه «يواكب الأعمال العسكرية في جرود رأس بعلبك والقاع ، وتطبيقا لخططه الاستباقية وضع منذ عدة أيام 45 سيارة متنوعة من سيارات إسعاف ذات دفع رباعي وسيارات عادية وسيارة لتنسيق الاتصالات مدعمة بما يقارب 175 مسعفا منتشرون في مواقع متقدمة في اللبوة ورأس بعلبك والقاع لتلبية النداءات وإخلاء المصابين إلى المستشفيات بحسب ما تقتضيه الحالة، كما وأن مراكز نقل الدم في الصليب الأحمر اللبناني هي على جهوزية لتلبية الطلب على وحدات الدم عند الحاجة، إضافة إلى ذلك فقد وضع الصليب الأحمر اللبناني كافة أجهزته في جهوزية تامة لمواكبة التطورات».

 الدفاع المدني


بدوره، تفقد المدير العام للدفاع المدني العميد ريمون خطار مراكز الدفاع المدني في البقاع الشمالي، للتأكد بأنها على جهوزية كاملة لتقديم كل ما يطلب منها في المعركة التي يخوضها الجيش اللبناني في مواجهة إرهابيي داعش في جرود رأس بعلبك والقاع. والمحطة الأولى كانت في مركز بعلبك حيث التقى رئيس مركز بعلبك الاقليمي بلال رعد وعناصر الدفاع المدني، ثم انتقل إلى مركز رأس بعلبك، للاطلاع ميدانيا على الجهوزية والترتيبات والاجراءات المتخذة.

اللواء ابراهيم: على وسائل الإعلام توخّي الحذر


أعلن المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم ان «الامن العام والجيش يقومان بمهمة لها طابع القدسية الوطنية، ونرجو من وسائل الاعلام الكريمة عدم الخوض في التحليلات حفاظا على نجاح المهمة، ومنعا للتلاعب بعواطف اللبنانيين. وسنعلن عن نتائج المهمة فور انجازها».

مواقف نوّهت بعمليات الجيش


توالت أمس ردود لشخصيات وأحزاب سياسية، نوهت بمعركة «فجر الجرود» للجيش اللبناني ضد تنظيم «داعش» الارهابي المتمركز في جرود القاع ورأس بعلبك والفاكهة.
وأكد رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية في تصريح له على وسائل التواصل الاجتماعي، ان «إرادة صلبة انتصار أكيد، كلنا مع الجيش في فجر الجرود».
* من جهته، علّق أمين سر تكتل «التغيير والاصلاح» النائب ابراهيم كنعان على اطلاق معركة الجيش ضد داعش في جرود رأس بعلبك والقاع، عـبر مواقع التواصل الاجتماعي، قائلاً: «مع فجر الجرود عم بطلّ فجر السيادة، كلنا الجيش اللبناني، وناطرين الانتصار».
* الى ذلك، تمنى رئيس «اللقاء الديمقراطي» النائب وليد جنبلاط عبر «تويتر»: «للجيش اللبناني كل النجاح في عملية تحرير الجرود من الارهابيين من اجل سلامة لبنان ونظامه الديمقراطي وهو الاساس».
* كذلك، أكد اللواء أشرف ريفي في بيان له، «الدعم الكامل للجيش اللبنـاني الذي يعمل لتنفيذ مهمته في حماية لبنان، ونفخر ونثق بقدرة الجيش وقوته وجهوزيته، التي ستمـكنه من تحقيق انتصار لا يشاركه فيه احد. قلوبنا مع الجيش قيادة وضباطا ورتباء وعناصر، وكما استطـاع حسم المعركة في نهر البارد، سيحقق الإنجاز في هذه المعركة. التحية للسلاح الشرعي الذي يقاتل دفاعا عن لبنان».
* كما، غرد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع عبر «تويتر»، قال فيها: «تحية كبيرة إلى قائد الجيش والجيش ضباطا وأفرادا. مع انطلاق المعركة بدأ التحرير الفعلي. كلنا خلف الجيش. معادلتنا الذهبية شعب دولة جيش».
* وأكد مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان، دعمه للجيش في معركته «لبسط سيادة الدولة ومؤسساتها على الأراضي اللبنانية كافة»، داعيا جميـع اللبنانيـين إلى «الالتفاف حول الجيش لأنه الضمان لحفظ امن الوطن واستقراره، وهو الذي يحقق الأمن للبنان وللبنانيين جميعا».
* من جهته، أبرق المنسق العام لتجمع اللجان والروابط الشعبية معن بشور الى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وقائد الجيش العماد جوزاف عون تضامنا مع الجيش.
* وحيا تضحيات الجيش كل من: الرئيس العماد ميشال سليمان، الرئيس أمين الجميل، رئيس مؤسسة الانتربول الياس المر، والوزراء: رئيس الحزب «الديموقراطي اللبناني» وزير المهجرين طلال ارسلان، وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري، وزير الشؤون الاجتماعية بيار بو عاصي، وزير الاعلام ملحم الرياشي، وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد نقولا تويني، نائب رئيس الحكومة وزير الصحة غسان حاصباني، وزير البيئة طارق الخطيب، والوزير السابق زياد بارود.
والنواب: ميشال موسى، ياسين جابر، بطرس حرب، محمد الصفدي، سمير الجسر، هادي حبيش، سامي الجميل، ورئيس المكتب السياسي لـ«الجماعة الاسلامية في لبنان» النائب السابق أسعد هرموش.
كما نوه بعمليات الجيش اللبناني في الجرود: «تيار المستقبل»، رئيس كتلة «المستقبل» النيابية الرئيس فؤاد السنيورة، الأمين العام لـ«التنظيم الشعبي الناصري» أسامة سعد، رئيـسة «الكتلة الشعبية» ميريام سكاف، الحزب السوري القومي الإجتماعي»،» المؤتمر الشعبي اللبناني»، «حزب الخضر اللبناني»، رئيس جمعية «قولنا والعمل» الشيخ احمد القطان، رئيس حركة الإصلاح والوحدة الشيخ ماهر عبدالرزاق، لجنة عائلة وأصدقاء عميد الأسرى في السجون الإسرائيلية يحيى سكاف، رئيس «المجلس الارثوذكسي اللبناني» روبير الابيض الجيش، جبهة العمل الإسلامي في لبنان، «اللقاء الوطني الشمالي».

قداديس في زحلة


دعا رئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش، كهنة الأبرشية، إلى اقامة القداديس الان هذا "اليوم" (الاحد) «على نية الجيش اللبناني في معركته ضد الارهاب، والتي هي معركة الشرف والكرامة لكل اللبنانيين».
كما دعا الزحليين والبقاعيين إلى أوسع حملة تضامن مع الجيش، عبر التبرع بكل فئات الدم في مستشفى تلشيحا».

مرحبا بك زائرنا الكريم فى الواقع اون لاين و الذي تشرفنا بك لمشاهدة خبر - أخبار لبنان - قائد الجيش أطلق «فجر الجرود» وحزب الله والجيش السوري «إن عُدتم عُدنا» | الديار و هذا ما يشرفنا جميعا انه قد نال اعجابك و لكن للتنويه فقط ان خبر - أخبار لبنان - قائد الجيش أطلق «فجر الجرود» وحزب الله والجيش السوري «إن عُدتم عُدنا» | الديار تم نقلة لك من موقع الديار و نحن قد قمنا بنقله لك حتي ينال اعجابك و تقوم بزيارتة كما ان موقع الواقع اون لاين يخلي مسئوليته عن ما جاء فى خبر أخبار لبنان - قائد الجيش أطلق «فجر الجرود» وحزب الله والجيش السوري «إن عُدتم عُدنا» | الديار و يمكنك مشاهدة الخبر على موقعه الرسمي من هنا الديار و نتمني ان تكون قد استفادت من تواجودك معانا و يمكنك ان تتصفح جميع الاخبار الموجوده فى موقعنا بكل سهوله و يسر .
http://www.wakionline.com

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 

السابق أخبار لبنان - الصراف تفقّد الجرحى | الديار
التالى أخبار لبنان - الجيش سيطر على مسالك تحرّك وخطوط «داعش» ودمّر 11 مركزاً | الديار

 

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا