ما مدي اهتمامك باسعار العملات بعد قرار التعويم

الإستفتاءات السابقة

 

 

 

 

اهم اخبار الاسبوع

 

التعليم فى اسبوع

 

اسعار العملات فى اسبوع الرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات الواقع اون لاين

 

أخبار المغرب - شواطئ العشق بالبيضاء - جريدة الصباح

 

 

أخبار المغرب - شواطئ العشق بالبيضاء - جريدة الصباح
أخبار المغرب - شواطئ العشق بالبيضاء - جريدة الصباح

أخبار المغرب - شواطئ العشق بالبيضاء - جريدة الصباح
أخبار اون لاين
بتاريخ اليوم الموافق - الأربعاء 18 أكتوبر 2017 12:48 مساءً

الواقع اون لاين - عين السبع والعنق وجهة شباب يبحث عن قُبل بعيدا عن أعين المتلصصين
يفتخر البيضاويون بتصنيف مدينتهم ضمن أكثر المدن رومانسية في العالم، إذ احتلت، في آخر التصنيفات العالمية، الرتبة الخامسة
في قائمة المدن التي يلجأ إليها عشاق العالم للاحتفال بحبهم في شوارعها ومعالمها التاريخية.
ذاع صيت البيضاء بين المدن الحالمة، وجاورت أشهر المدن العالمية جاذبية للعشاق، ففي التصنيف نفسه حلت باريس في الرتبة الأولى، ثم “غوانخواتو” المكسيكية ثانيا، و”هيرشي” في ولاية بنسيلفانيا ثالثا، بينما جاءت نيويورك في الرتبة الرابعة، لكن العشق في البيضاء ليس مثل باقي مدن العالم، كما يقول شاب التقته “الصباح” في مقهى بشاطئ قرب شاطئ “السعادة”.
ارتبطت البيضاء لدى العشاق في العالم بالصورة التي منحها الفيلم الأمريكي الشهير “كازابلانكا” الذي “جسد الرومانسية الحالمة لقصة حب عارمة، إبان الحرب العالمية الثانية”، إلا أن البيضاويين لهم قصص أخرى لارتباط مدينتهم بالعشق، فهم رومانسيون، رغم ضجيجها واختناق حركة السير بها، والشد على أعصابهم، فتجد سكانها يقتنصون الفرص للاستمتاع بالرومانسية، حتى في الأماكن الأشد اكتظاظا.
في عين السبع يُسارع العديد من العشاق مع غروب الشمس إلى المقاهي والشواطئ، وهم في غالب الأحيان، شباب في مقتبل العمر، يقصدون رمال الشاطئ من أجل الابتعاد عن الأعين وتبادل القبلات والاستماع إلى الموسيقى.. إنها طقوس تكاد تتكرر يوميا، حتى أصبحت “ديكورا” يؤثث الفضاء.
في عين السبع توجد أشهر الشواطئ وأكثرها جاذبية للعشاق، ف”النحلة” و”السعادة” و”الراحة” سابقا، طالما احتضنت ذكريات البيضاويين وقصصهم مع العشق، إذ يقصدها سكان عين السبع والبرنوصي والحي المحمدي، للاستمتاع بالرمال الذهبية وأمواج البحر الهادئة أو الثائرة، حسب فصول السنة، من أجل الصيد أو الاختلاء ببعضهم البعض، بعيدا عن أعين المتلصصين.
لا أحد يعلم سبب إطلاق اسم “السعادة” على الشاطئ، إلا أنه مازال يمنح الأمن والطمأنينة للعشاق الذين اعتادوا على رماله وصخوره بعد جلسات في المقاهي الشعبية المحيطة به، وحتى حينما اختفت الرماله، بفعل تشييد الطريق، لم يستسلم المدمنون عليه، فتجد فتاة وعشيقها يقفزان بين الصخور الحادة، مثل الفراشات حين تقترب من ضوء الشموع، من أجل الاختباء عن الأنظار، فلا أحد يعلم كيف تنتهي جلساتهما “الشاعرية”.
جلس شابان في مقهى أمام شاطئ “السعادة”، ظلا يتهامسان ويضحكان وعيونهما توحي بالغزل، مثل كل القصص الرومانسية الشهيرة، ثم فجأة وقفا متعانقين، وتوجها إلى أحد الصخور، فغابا بين عشاق يقبلون بعضهم البعض أو يتعانقون.
يبدو المشهد مألوفا جدا، فلا أحد يخشى دوريات الأمن أو الفضوليين، بل إن بائع “الديطاي” لا يتردد في تزويد بعضهم بالسجائر علها تخمد نيران الصبابة في جسده، إذ يتحدث شاب أن الفضاء يسمح له بقضاء وقت ممتع مع خليلته، دون خوف ويقضيان ساعات يتأملان البحر وأمواجه، لكنه يعترف أنه يصادف أحيانا مشاكل مع بعض مدمني المخدرات والمتشردين الذين يتصيدون ضحاياهم من بين الصخور.
في الجهة الأخرى للبيضاء نجح العشاق بأحياء بوركون والمدينة القديمة في العثور على فضاء للقاء بأحبتهم وقضاء وقت ممتع، دون توجس من غريب يترصدهم.
اختار العشاق السور المطل على البحر، قرب مسجد الحسن الثاني، لقضاء أوقات حميمية، فعلى مسافة مئات الأمتار، يجلسون لتبادل القبل دون انقطاع، ودون أن يأبهوا بضجيج السكارى، فالمنطقة القريبة من السور تجمع كل متناقضات المدينة، ويقصدها الباحثون عن هواء ينعش “عشقهم”، في حين اعتادت سيارة للأمن الوقوف غير بعيد عنهم، على أهبة التدخل في حالة الطوارئ.
لم تعد مشاهد “كوبل” تثير أحدا في “العنق”، فهناك مغامرون يختارون النزول تحت السور، وقد يمارسون الجنس، في حين تختار بعض الفتيات التمويه على الأمر، خوفا من التقاط صور تفضحهن، إذ يضعن وشاحا ويلبسن نظارات للتمويه عن هويتهن، بل هناك من تتزين بخاتم “الزواج” لطرد تهمة الدعارة عنها.
حكايات كثيرة يرويها المدمنون على “العنق”، لكنها تتوحد مع روايات “عشاق” عين السبع، إذ يفضل الشباب، أمام مشكلة السكن أو ما يطلقون عليه في قاموسهم “البرتوش”، البحر للاختلاء بعشيقاتهم وممارسة الجنس، بل منهم من يقصد بعض البنايات أو الفضاءات المهجورة لتفادي مواجهة دوريات الأمن… إنه عشق الفقراء.
خالد العطاوي

مرحبا بك زائرنا الكريم فى الواقع اون لاين و الذي تشرفنا بك لمشاهدة خبر - أخبار المغرب - شواطئ العشق بالبيضاء - جريدة الصباح و هذا ما يشرفنا جميعا انه قد نال اعجابك و لكن للتنويه فقط ان خبر - أخبار المغرب - شواطئ العشق بالبيضاء - جريدة الصباح تم نقلة لك من موقع الصباح المغربية و نحن قد قمنا بنقله لك حتي ينال اعجابك و تقوم بزيارتة كما ان موقع الواقع اون لاين يخلي مسئوليته عن ما جاء فى خبر أخبار المغرب - شواطئ العشق بالبيضاء - جريدة الصباح و يمكنك مشاهدة الخبر على موقعه الرسمي من هنا الصباح المغربية و نتمني ان تكون قد استفادت من تواجودك معانا و يمكنك ان تتصفح جميع الاخبار الموجوده فى موقعنا بكل سهوله و يسر .
http://www.wakionline.com

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 

التالى أخبار المغرب - تاونات .. تدابير استعجالية لتخفيف آثار البرد على الساكنة - جريدة الصباح

 

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا