أقتصاد السعودية - «النقد» يخفض نمو أمريكا -

 

ما مدي اهتمامك باسعار العملات بعد قرار التعويم

الإستفتاءات السابقة

 

 

 

 

اهم اخبار الاسبوع

 

التعليم فى اسبوع

 

اسعار العملات فى اسبوع الرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات الواقع اون لاين

 

أخبار قطر - الشرق - من يتآمر على الأمن الخليجي؟! .. حقائق تثبت دور جمهورية مصر. والإمارات ضد قطر والسعودية

 

 

أخبار قطر - الشرق - من يتآمر على الأمن الخليجي؟! .. حقائق تثبت دور جمهورية مصر. والإمارات ضد قطر والسعودية
أخبار قطر - الشرق - من يتآمر على الأمن الخليجي؟! .. حقائق تثبت دور جمهورية مصر. والإمارات ضد قطر والسعودية

أخبار قطر - الشرق - من يتآمر على الأمن الخليجي؟! .. حقائق تثبت دور جمهورية مصر. والإمارات ضد قطر والسعودية
أخبار اون لاين
بتاريخ اليوم الموافق - الاثنين 12 يونيو 2017 10:25 مساءً

الواقع اون لاين - الأحد 11-06-2017 الساعة 09:37 م

من يتآمر على الأمن الخليجي؟! .. حقائق تثبت دور جمهورية مصر. والإمارات ضد قطر والسعودية جاسم سلمان

- الإمارات مولت حملات لاتهام قطر بدعم الإرهاب وسحب مونديال 2022

- لم يتم تسجيل أي " مؤتمرات مؤامرات " قطرية والاكتفاء بالتهم الإنشائية

- إقامة مؤتمر غروزني ضد السنة .. ودعم الانقلاب في تركيا بسبب المعاداة الإيديولوجية العمياء

- لم تدعم قطر ولا إعلامها الانفصاليين بجنوب اليمن لإبقاء تهديد أزلي لدولة الشمال على حدود السعودية

- السعودية منعت جولات شاعر المليون ومسلسل "العواجي " أقامتها الإمارات منعا للقبلية

- قطرأنتجت مسابقات ومسلسلات تخدم الأمة مثل عمر بن الخطاب وشاعر الرسول وفصاحة

- الإمارات تتهم قطر بدعم ثوار سوريا .. فكيف تتحالف مع إيران وهؤلاء وحدهم يحاربونها ؟!

- لماذا لم تشارك جمهورية مصر. بجندي ولا مستشار واحد باليمن .. وتطعن السودان بدعم المتمردين ؟

- إنشاء لوبيات من كتاب وصحفيين لخدمة وسيطرة الإمارات في السعودية ومصر

كشفت أحداث الحملة والحصار عن محور جديد بعنوان " المقاطعة والحصار" ليخلف محور الممناعة في الشرق الأوسط، مرتديا ثوبا مختلفة نسجت خيوطه من اختراق ثم فبركة ثم قطع علاقات وإغلاق حدود وحصار بهدف التركيع، وفرض الوصاية ، وبتصميم "محاربة الإرهاب ".

خياط هذا المحور يجلس خلف الكواليس يحيك بإبرته التي يغرز بها الجسد الواحد، ثوبا جديدا للشرق الأوسط يتناسب مع غاياته وأجنداته .

ويبدو أن التسريبات الأخيرة لإيميل السفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة قد أماطت اللثام عن الكثير من الأمور التي كانت مثار شكل وجدال طيلة سنوات الربيع العربي وقضية تقسيم الوطن العربي ، ومن يحيك المؤامرات بثوب المؤتمرات ليهاجم ويؤلب .

وماذا بعد الربيع العربي من محاولات لإحباط أي ثورات أو إرادات الشعوب العربية في الحصول على الديمقراطية والحرية .

وبالطبع أن السفير الإماراتي ينفذ سياسة بلاده ، حيث تعتبر التسريبات مؤشرا على منهجية السياسة القائمة لأبوظبي ، في محاربة الإسلام ، والديمقراطية ، وتحقيق مصالحها على حساب مصالح دول شقيقة ، وصديقة .

وليس تعظيما لأهمية هذه الحملة ولا لأدوار"دول الحصار" ، لكن لو تم استعراض الكثير من الأفعال التي قامت بها الإمارات ، سيجد القارىء العربي أن هناك الكثير من الحقائق :

• من بين الأفعال وآخرها كان تنظيم الإمارات ممثلة بالسفير الإماراتي نفسه مؤتمرا في أمريكا الشهر الماضي للهجوم على قطر، واتهامها بالإرهاب ، فضلا عن التحرك الإماراتي لاعتبار هناك ممولين للإرهاب في قطر والكويت، وكذلك منع مؤتمر للمقاومة الفلسطينية " حماس" في الدوحة ، على الرغم من أن المؤتمر شأن فلسطيني متعلق بقضية العرب الأولى ، وقبله بعامين شنت وسائل إعلام بريطانية وأمريكية حملات ضد تنظيم قطر لكأس العالم 2022.

وكشفت الكثير من التحقيقات والمعلومات وجود تمويل لشركات علاقات عامة ممولة من الجارة الشقيقة ، تتهم قطر بعدم وجود عدالة بالتعامل مع العمالة ، وذهبت إلى أكثر من ذلك ، بالمطالبة بسحب ملف المونديال من قطر ، لتأتي الضربة من الاتحاد الدولي لكرة القدم ، باستحالة سحب المونديال من قطر .

وفي المقابل لم يسجل على قطر أي تمويل ، أو حبك مثل هذه ( المؤتمرات .. المؤامرات ) أو ما شابه ضد الإمارات أو ضد أي دولة عربية لا في اليمن ولا ليبيا ولا جمهورية مصر. ولا الخليج بل الاكتفاء بتهم إنشائية .

• لم تقف الزوابع والتدخلات في شؤون الدول ، ومحاربتها عند حدود الخليج ، بل طالت دولة إسلامية تساند دول الخليج والثورة السورية ضد المد الإيراني ، والتهديدات التي تواجه المنطقة والأمة ، ألا وهي تركيا ، حيث قامت الإمارات بدعم الانقلاب الفاشل في تركيا الصيف الماضي ، وكانت قناة سكاي نيوز أبوظبي في مجمل تغطيتها تدعم الانقلاب ، وكذلك المغردون الإماراتيون المقربون من دوائر الحكم ، الذين كانوا يجهرون بالفرح مما حصل في تركيا ، لتأتي تسريبات بريد السفير لتؤكد المسعى ، والمقصد الإماراتي .

دعم الأسد والانفصاليين

• الإمارات التي تعلن عداوتها للإخوان المسلمين بل كل ماهو له علاقة بالتدين وتعادي بشكل أيديولوجي أعمى حركات التحرر العربي والثورات العربية ، وتدعم بشكل غير خفي أي ثورات مضادة ، أو انقلابات ، وما حصل في جمهورية مصر. ، ومجاهرة الإمارات بدعم انقلاب 30 يونيو عام 2013 ، والتحالف مع رئيس النظام المصري السيسي ضد الرئيس الشرعي محمد مرسي ، بالإضافة إلى دعم نظام الأسد بالأسلحة ضد ثورة الشعب السوري ، ودعم للواء المتمرد خليفة حفتر في ليبيا ، ودعم كل ماهو ضد إرادة الشعب الفلسطيني للتحرر من الاحتلال الإسرائيلي واستعادة أراضيه .

وأخيرا وليس آخرا دعم الانفصاليين في جنوب اليمن ، وطعن الثورة والشعب اليمني في ظهره وهو يقود حراكا شعبيا يسانده التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لاستعادة الشرعية من المنقلبين عليها .

مؤتمر غروزني

في العام الماضي أقامت في الشيشان مؤتمر غروزني ليحارب منهج السلف والسنة ، ويجابه بالصوفية والبدع .

بحضور الجفري وبدعم واضح ومكشوف من الإمارات التي لم تنفي تمويلها للمؤتمر ، وكأن الأمة بحاجة لمؤتمر يشق الصف واللحمة ، ويشكك في المذاهب الإسلامية الأربعة ، والأئمة .

وقد شن علماء السعودية هجوما على المؤتمر وأطلقوا عليه اسم " ضرار" مما يؤكد أن اإمارات كانت منذ زمن تتأمر على السعودية قلب العالم العربي والإسلامي .

التحكم باليمن

• قطر لم تدخل إلى اليمن كمتحكم بل ساندت السعودية في عاصفة الحزم ، ولم تقم بتأسيس نفوذ مثلما فعلت الإمارات في عدن ، حيث تحصر مشاركتها بالتحالف العربي في جنوب اليمن ، وتدعم الآن علنا الانفصاليين ، واليمن في أوج الحاجة للوحدة والحفاظ على أراضيه وعدم تقسيمه ، الذي يهدد الأمن الخليجي والسعودي خصوصا ، بوجود دولة شمالية مسيطر عليها مذهبيا وحزبيا من إيران ، تجاور السعودية ، وفصل الجنوبيين عنها ، يجعلها وتتسيد ديموغرافا ومذهبيا لتتفرد وتهدد الحدود الجنوبية للسعودية ، وتبقى طوال الأزل مصدر تهديد لبلاد الحرمين .

ولم تقم قطر ولا إعلامها بدعم الانفصال ، ولا بدعم علي صالح ، مثلما يفعل ضاحي خلفان ، ومثلما تفعل الإمارات بإيواء ابنه .

من يدعم الأسد وإيران ؟

• تتهم الإمارات قطر بدعم الثوار الإسلاميين في سوريا ، وتسلح الثورة السورية ، على لسان ضاحي خلفان ، وحمد المزروعي ، وخطيب الجامع الرئيسي في الدولة " الشيخ زايد " وسيم يوسف ، وفي نفس الوقت خلال الحملة الأخيرة على قطر من الإعلام الإماراتي وصحف سعودية ممولة وموجهة بحملات ضد قطر أن الدوحة مع إيران ، فكيف تحصل هذه المفارقة ؟ الثورة السورية ضد النظام السوري والميليشات الإيرانية ، ولا أحد يحارب هذه الميليشات غير الثوار ، ولا أحد يقف معهم إلا السعودية وقطر وتركيا ، وهذا غير خفي ولا يجحده عاقل أو صاحب ضمير.

ولا يوجد في الإعلام القطري وحتى الجزيرة أي توجه أو مادة واحدة دعمت إيران ، أو المد الصفوي ، بل إن الاتهامات التي تطلقها الأجهزة المأجورة المدنسة بالمال السياسي لخدمة أجندات خفية ، إنشائية لم تثبت صحتها ، وليس لها أي سند أو حقيقة .

شتم السلفية والوهابية

• في التوجه الديني قطر معروفة بتوجهها السلفي ، ونهج الإصلاح الذي قاده الإمام محمد بن عبد الوهاب ، ولا تمنع بمساجدها كتب ابن تيمية ، ولا تفتح للصوفية والبدع الأبواب ، كما أنها لا تهاجم الوهابية ولا السنة ولا أئمة السعودية في إعلامها ، مثلما تفعل الإمارات التي حتى في المناهج الدراسية تهاجمهم ، كما أن مغردون وكتاب الإمارات يشتمون الأئمة الصالحين ليل نهار ، ولعل أبرزهم مدير مركز المزماة سالم حميد وكذلك حمد المزروعي .. وغيرهم .

شاعر المليون والقبلية

* قبل سنوات عدة أقامت الإمارات مسابقة وبرنامج شاعر المليون وقد منعت السعودية جولات البرنامج في السعودية لما له من تأجيج القبلية ، ولأهدافه السياسية ، في استخدام الشعر لخدمة قضايا أبو ظبي ، وذلك بشهادة الإعلام السعودي ، الذي انتقد بشدة طريقة البرنامج وإثارته للنعرات ، ولم تقف أبو ظبي عند هذا الحد بل أنتجت مسلسل " سعدون العواجي " الذي يحاكي فترة تاريخية شهدت الكثير من الصراعات بين قبائل عربية عريقة ، مما يثير المشاكل ، وكأنه تحد للسعودية ، وأهلها.

وعلى النقيض قدمت قطر مع السعودية على إنتاج مشترك لمسلسل " عمر بن الخطاب " يقدم للعالم سيرة ثاني الخلفاء الراشدين ، وقامت قطر أيضا بإقامة مسابقات تدعم قضايا الأمة مثل برنامج " فصاحة " الذي ينتصر للغة القرآن وأهلها ، وكذلك مسابقة شاعر الرسول صلى الله عليه وسلم ، وساند الإعلام القطري مواقف المملكة العربية السعودية في عصفة الحزم ، وخصوصا قناة الجزيرة ، والعديد من القضايا التي تسير فيها قطر وبقية شعوب المنطقة خلف السعودية لخدمة الأمة الإسلامية .

علما أن الإمارات منذ عام 2007 بدأت نهج تمويل مسابقات ، وصحف وصحفيين ، وإنشاء لوبيات تعمل لصالحها ، واستخدام الشعر إعلاميا لما تأثير في شبه الجزيرة العربية لدعم محمد بن زايد ، وتوطيد حكمه وسيطرته في الإمارات ، وخارجها .

واستمر هذا النهج واستخدام هذه الحسابات والأشخاص والصحف ضد الدول التي تقف بوجه تطلعاته ، ولعل ما حصل على قطر مؤخرا ، وكذلك ما حصل على السعودية من الإعلام المصري الممول إماراتيا أيضا .

آلة الإعلام المصرية

الهجمات العنيفة التي كانت تشنها آلة الإعلام المصرية، المحسوبة على نظام الحُكم فيها، على المملكة العربية السعودية، في عدة مناسبات، لا سيما فيما يتعلق بقضية الجزيرتين صنافير وتيران.

وفي وقت الأزمات كانت تلعب جمهورية مصر. على وتر العلاقات مع إيران، في محاولة لاستفزاز السعودية رغم حصولها على أموال الدعم والمنح. و ما يؤكد هذه الحملات تصريح للسفير السعودي لدى القاهرة أحمد قطان والذي قال في مقابلة مع برنامج القاهرة والناس في ابريل 2015 "مررت بأزمات كثيرة مع الاعلام المصري، لكن في بعض الاحيان كادت أن تفلت أعصابي خاصة بعد ما تعرضت له السفارة السعودية من اعتداء وألفاظ نابية، وهناك اعلاميين مصريين كانوا يدافعون، ويتذمرون من الاعتذار الذي قامت به الحكوم المصرية".

التصويت بمجلس الأمن

• في منتصف أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي، نشبت مشكلة بين جمهورية مصر. والسعودية؛ عقب تصويت القاهرة في مجلس الأمن لصالح مشروع قرار روسي لم يتم تمريره، متعلق بمدينة حلب السورية، وكانت تعارضه دول الخليج والسعودية بشدة، وخرجت جمهورية مصر. عن الصف العربي لتقف مع النظام السوري ، ضد الشعب ، وعطلت إدانة النظام مما أصاب العالم العربي بخيبة أمل ، وأسفا سياسيا أعلنه الكثير من السفراء والمسؤولين .

• نوفمبر 2016، عندما قطعت كبرى شركات النفط السعودية "أرامكو" إمداداتها من البترول إلى جمهورية مصر. على خلفية إعلان الرياض عن استيائها من تصويت القاهرة على مشروع قرار روسي في مجلس الأمن حول حلب. وشهدت هذه الفترة هجوماً على السعودية من قبل بعض الشخصيات ووسائل الإعلام في جمهورية مصر..

• الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي أمر البعثة المصرية لدى الأمم المتحدة بتأجيل التصويت الذي كان سيجبر الرئيس الأمريكي باراك أوباما على الاختيار بين حماية إسرائيل بالفيتو أو الامتناع عن التصويت وتسجيل انتقاد أمريكي للبناء على أراض محتلة يريد الفلسطينيون إقامة دولتهم المستقلة عليها.

وخالفت جمهورية مصر. أيضا التوجه العربي والإسلامي بتأجيل التصويت على إدانة الاستيطان ، بينما قطر لم تفعل هذه الأشياء بل كانت داعمة للمواقف العربية والإسلامية ، ولنفس نهج السياسة السعودية التي تقود العالم العربي .

المشاركة بالتحالف العربي

• لم تشارك جمهورية مصر. في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن ، والدليل إعلامها الرسمي وغير الرسمي ، وإعلاميوها الذين شنوا الهجوم تلو الهجوم ضد السعودية ، وعاصفة الحزم ، ولكن هذا الإعلام الممول بشكل سخي ، لم يتعرض للإمارات ولو مرة واحدة ، بل يكتفي بالهجوم والفبركات على قطر ليلا نهارا ، وعلى السعودية أحيانا ، على حسب التوجيه ، والوجهة الرسمية للنظام .

• لم تقف عدم مشاركة جمهورية مصر. ودعمها للخليج في الحفاظ على أمنه ، ومنع التمدد الصفوي الذي يهدد الأمن القومي العربي ، حيث لم تشارك جمهورية مصر. الأكبر عربيا من ناحية التعداد السكاني بجندي واحد في أرض المعركة ، ولا حتى بالمستشارين أو الدعم اللوجستي ، ولكن عندما شاركت السودان ، واختلطت دماء أبناءها بدماء الخليجيين في اليمن ، حاول نظام السيسي طعن التحالف والسودان من الظهر بدعم التمرد في دارفور ، لكسر ظهر الدولة الحليفة ، وجعلها تلتفت للوراء ، وكأن هناك هدفا خفيا لمنع تحرير اليمن من الانقلابيين ، لحين تحقيق سيناريوهات استراتيجيات الجارة الشقيقة .. بلا مشقة .

دلائل وحقائق

كل هذه الدلائل المقترنة بالحقائق ، والمثبتة بالمراجع ، والتواريخ والأحداث ، تمنع وجود مجال للشك في مواقف قطر ، وتكشف أسباب شبطنتها بشكل صبياني وبمراهقة سياسية ، وحملات إعلامية لتشوية الصورة الحقيقية.

وتوضح من يتآمر على الأمة ، ومن يبحث عن تحقيق أهداف ومآرب وتطلعات مقترنة بافتعال الأزمات .

مرحبا بك زائرنا الكريم فى الواقع اون لاين و الذي تشرفنا بك لمشاهدة خبر - أخبار قطر - الشرق - من يتآمر على الأمن الخليجي؟! .. حقائق تثبت دور جمهورية مصر. والإمارات ضد قطر والسعودية و هذا ما يشرفنا جميعا انه قد نال اعجابك و لكن للتنويه فقط ان خبر - أخبار قطر - الشرق - من يتآمر على الأمن الخليجي؟! .. حقائق تثبت دور جمهورية مصر. والإمارات ضد قطر والسعودية تم نقلة لك من موقع الشرق قطر و نحن قد قمنا بنقله لك حتي ينال اعجابك و تقوم بزيارتة كما ان موقع الواقع اون لاين يخلي مسئوليته عن ما جاء فى خبر أخبار قطر - الشرق - من يتآمر على الأمن الخليجي؟! .. حقائق تثبت دور جمهورية مصر. والإمارات ضد قطر والسعودية و يمكنك مشاهدة الخبر على موقعه الرسمي من هنا الشرق قطر و نتمني ان تكون قد استفادت من تواجودك معانا و يمكنك ان تتصفح جميع الاخبار الموجوده فى موقعنا بكل سهوله و يسر .
http://www.wakionline.com

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 

السابق أخبار قطر - الشرق - وقالت الشعوب كلمتها: نُحبك .. قطر يا فخر العروبة
التالى أخبار قطر - الشرق - محمد بن عبدالرحمن.. وزير خارجية بدرجة محارب للمؤامرات (بروفايل)

 

ايجي صح

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا