سنت الكل - بالصور- أشهر ملكات جمال لبنان منذ عام 1969 -
ست البيت - 8 أسباب تجعلك تتناول الفجل يوميا -

 

ما مدي اهتمامك باسعار العملات بعد قرار التعويم

الإستفتاءات السابقة

 

 

 

 

اهم اخبار الاسبوع

 

التعليم فى اسبوع

 

اسعار العملات فى اسبوع الرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات الواقع اون لاين

 

أخبار قطر - الشرق - وزير الاقتصاد يؤكد أن قطر نجحت في تعزيز قوتها وترسيخ مكانتها اقتصاديا رغم الحصار

 

 

أخبار قطر - الشرق - وزير الاقتصاد يؤكد أن قطر نجحت في تعزيز قوتها وترسيخ مكانتها اقتصاديا رغم الحصار
أخبار قطر - الشرق - وزير الاقتصاد يؤكد أن قطر نجحت في تعزيز قوتها وترسيخ مكانتها اقتصاديا رغم الحصار

أخبار قطر - الشرق - وزير الاقتصاد يؤكد أن قطر نجحت في تعزيز قوتها وترسيخ مكانتها اقتصاديا رغم الحصار
أخبار اون لاين
بتاريخ اليوم الموافق - الجمعة 22 سبتمبر 2017 05:20 مساءً

الواقع اون لاين - الجمعة 22-09-2017 الساعة 04:37 م

الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني - وزير الإقتصاد والتجارة الدوحة - قنا

أكد سعادة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني وزير الاقتصاد والتجارة ، أن الاقتصاد القطري أثبت قوته وصموده أمام العديد من التحديات العالمية التي امتدت آثارها لكبرى اقتصاديات الدول المتقدمة، مشددا على أن الأزمة الراهنة لا تمثل إلا مرحلة جديدة في مسيرة ترسيخ مكانة دولة قطر على خارطة الاقتصاد العالمي وتحقيق استقلالها وأمنها الاقتصادي، خاصة وأنه على الرغم من مرور أكثر من ثلاثة أشهر على الحصار غير القانوني المفروض على دولة قطر، والذي يهدف إلى تقويض موقفها كدولة مستقلة اقتصاديا وذات سيادة، إلا أنها نجحت في تعزيز قوتها واستقلاليتها أكثر من أي وقت مضى.

جاء ذلك في مداخلة لسعادة وزير الاقتصاد خلال مشاركته في الجلسة الحوارية التي نظمها مجلس الأعمال للتفاهم الدولي في نادي هارفارد بمدينة نيويورك، تحت عنوان" الاقتصاد القطري في ظل الحصار الراهن والمستقبل" وذلك على هامش مشاركة دولة قطر في الدورة 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

ووفقا لبيان صادر الان هذا "اليوم" عن وزارة الاقتصاد والتجارة فقد شهدت الجلسة الحوارية مشاركة نخبة هامة من صناع القرار والرؤساء التنفيذيين وكبار المسؤولين الدبلوماسيين.

وأوضح سعادته، أن دولة قطر تمكنت في ظل التوجيهات السديدة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى (حفظه الله ورعاه) من كسر الحصار عبر تفعيل استراتيجياتها وخططها الاستباقية التي وضعتها منذ سنوات طويلة للتصدي لأية أزمات محلية أو عالمية، مشيرا في هذا الصدد إلى دور وزارة الاقتصاد والتجارة والجهات ذات العلاقة في وضع وتنفيذ هذه الخطط، ومؤكدا أن هذه الجهود ساهمت في المدينة على استمرار الحياة اليومية في دولة قطر بشكل طبيعي من خلال إيجاد أسواق بديلة عن دول الحصار لاستيراد السلع والخدمات الى الدولة.

وأفاد سعادة وزير الاقتصاد والتجارة بأن دولة قطر تعمل حاليا على استحداث الآليات اللازمة لتقليل التكاليف وتحسين السرعة والمدة الزمنية والكفاءة المطلوبة عند استيراد السلع والخدمات، منوها في هذا الصدد إلى أن الحصار ساهم في تسريع وتيرة إطلاق المبادرات والبرامج والقوانين وخاصة المتعلقة بتحفيز الاستثمار، موضحا أن الإجراءات التي فرضتها دول الحصار كان لها أثرا إيجابيا على الاقتصاد، حيث نجحت الدولة في إنشاء طرق تجارية بديلة ومباشرة مع عدد من المناطق الاستراتيجية في جميع أنحاء العالم وذلك في غضون بضعة أيام من فرض الحصار على دولة قطر، وبعد الإغلاق التعسفي لمعبر الحدود البري الوحيد فيها، واستفادت الدولة من مطار حمد الدولي الذي يعد من أفضل مطارات العالم لضمان حركة الطيران والبضائع بوتيرة طبيعية لأكثر من 150 وجهة حول العالم عبر الخطوط الجوية القطرية، الطيران الأفضل على مستوى العالم.

وتطرق سعادته إلى مشروع ميناء حمد الذي تم افتتاحه رسميا في وقت سابق من الشهر الجاري، لافتا إلى أن هذا المشروع الذي تقدر تكلفته بنحو 7.4 مليار دولار، قادر على استيعاب ما يصل إلى 7.5 مليون حاوية سنويا، ومشيرا إلى أن دولة قطر تمتلك كافة الإمكانيات اللوجستية اللازمة لاستيراد السلع مباشرة بما يعزز مكانتها كنقطة عبور للتجارة في منطقة الشرق الأوسط.

وفي السياق ذاته، لفت سعادة الوزير إلى أن افتتاح مشروع ميناء حمد، يأتي كجزء من استراتيجية أوسع تهدف إلى ضمان استمرار تدفق السلع والمنتجات الاستهلاكية البديلة إلى الأسواق المحلية، بنفس المستوى الذي كانت عليه قبل حدوث الأزمة، مؤكدا أن الدولة استطاعت بالفعل من خلاله، تخفيف التبعات السلبية المباشرة للحصار، كما أن المشروع سيجعل من دولة قطر مركزا تجاريا مهما في المنطقة.

وفي معرض حديثه عن الاقتصاد القطري، سلط سعادة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني وزير الاقتصاد والتجارة، الضوء على تقرير صندوق النقد الدولي الذي أكد أن القطاع المصرفي القطري ما يزال قويا، حيث يتمتع بأصول عالية الجودة ورسملة قوية، مشيرا إلى أن المجلس الأعلى للشؤون الاقتصادية والاستثمار وافق على استراتيجية التنمية الوطنية الثانية التي تتسم بزيادة التركيز على تنويع النشاط الاقتصادي.

وأضاف في هذا الصدد أن صندوق النقد الدولي أكد أنه على الرغم من ارتفاع تكاليف النقل والسلع الغذائية فقد ظل التضخم الكلي محدودا بنسبة 0.8% خلال شهر يونيو و0.2% في شهر يوليو على أساس سنوي مقارن.

وأوضح سعادته أن الرؤية والقيم التي وضعتها دولة قطر لعبت دورا رئيسيا في تعزيز قدرة الاقتصاد الوطني على تجاوز الصعوبات التي فرضتها دول الحصار، مبينا أن الناتج المحلي لدولة قطر حقق نموا بنسبة 2.5% خلال الربع الأول لعام 2017 مقارنة بتقديرات الربع الأول لعام 2016، وذلك بالأسعار الثابتة لسنة الأساس 2013.

وبشأن مميزات بيئة الأعمال في دولة قطر، فقد أشار سعادته إلى أن الموارد الطبيعية الضخمة التي بُنيت على إيرادات صادرات الغاز الطبيعي ساهمت في دعم قوة الاقتصاد القطري ومساعدته على الصمود أمام الإجراءات التعسفية التي اتخذتها دول الجوار ، لاسيما بعد إعلان دولة قطر عزمها زيادة إنتاجها من الغاز بنسبة 30%.

وأضاف سعادته أن الدولة وضعت سياسات اقتصادية مرنة ساهمت في تعزيز سهولة ممارسة الأعمال من خلال تدشين مكتب "استثمر في قطر" الذي يعنى بتسهيل كافة الإجراءات على المستثمر الأجنبي وتوفير سبل الدعم في كافة المراحل الاستثمارية، إضافة إلى توفير خدمات إلكترونية متطورة لتأسيس الأعمال علاوةً على توفير مناطق اقتصادية ولوجستية تلبي كافة احتياجات المستثمر.. وفي هذا الصدد، أفاد سعادة وزير الاقتصاد والتجارة بأنه جاري الانتهاء حاليا من تنفيذ مشاريع المناطق اللوجستية والتي من شأنها أن تساهم بالحد من النقص في المساحات التخزينية لتغطية حاجة الشركات الصغيرة والمتوسطة وتأمين خدمات لوجستية متطورة.

وفيما يتعلق بالأطر القانونية والتشريعية التي وضعتها الدولة لتحفيز الاستثمار، لفت سعادته إلى أنه تم سن قوانين مهمة ساهمت بشكل كبير في تسهيل إجراءات تأسيس الشركات في دولة قطر، ومن بينها إصدار قانون الشركات التجارية الذي نص على إلغاء المتطلبات المتعلقة بالحد الأدنى لرأس المال لتأسيس الشركات ذات المسؤولية المحدودة.

وأضاف سعادته أن الدولة أتاحت للمستثمرين غير القطريين الفرصة لتنفيذ مشاريع استثمارية في مجالات اقتصادية محددة وبنسبة تتراوح بين 49% و100% في قطاعات الزراعة والصناعة والصحة والتعليم والسياحة وتنمية واستغلال الموارد الطبيعية والطاقة والتعدين.

وأكد سعادته أن الدولة أطلقت مشاريع مهمة تجّسد قيم الشراكة بين القطاعين العام والخاص وتوفر فرصا استثماريّة واعدة في القطاع اللوجستي والأمن الغذائي والتعليم والصحة والسياحة والرياضة.

ونوه سعادته إلى أن هذه الجهود والمبادرات ساهمت في تبوء دولة قطر مراتب متقدمة في مختلف التقارير الدولية، حيث تحتل الدولة المرتبة الثانية عالميا من حيث توفير بيئة مستقرة للاقتصاد الكلي والثامنة عالمياً في مؤشر الأداء الاقتصادي والثامنة عشر في مؤشر التنافسية العالمي لعام 2016، مشيراً في هذا السياق إلى تقدم دولة قطر بخمسة مراكز في مؤشر الحرية الاقتصادية للعام الجاري 2017 وذلك من المركز الـ 34 عالميا في العام 2016 إلى المركز الـ 29 هذا العام.

وبين سعادة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني وزير الاقتصاد والتجارة، أن مجتمع الأعمال القطري وبدعم من مختلف الجهات الحكومية ومؤسسات الدولة، استطاع الاستفادة من موارد قوته من أجل تعزيز الإنتاج المحلي وفتح قنوات تجارية جديدة مع العديد من الشركاء الاستراتيجيين حول العالم.

وأكد سعادته أن دولة قطر، تمكنت بناء على الجهود المشتركة بين القطاعين العام والخاص، من حماية أمن اقتصادها الوطني وتعزيز مكانتها كقوة اقتصادية إقليمية وعالمية، لافتا إلى أنه في الوقت الذي تكبدت فيه دولة قطر، في بعض الحالات، تكاليف إضافية نتيجة لإجراءات الحصار التعسفية التي فرضت عليها، إلا أن هذه التكاليف تبقى ضئيلة مقارنة بالموارد الطبيعة والمالية التي تمتلكها الدولة، مشيرا إلى أن دولة قطر تمتلك أصولا بقيمة 335 مليار دولار في مختلف دول العالم.

ولفت سعادته إلى أن القطاع الخاص في دولة قطر و بالتعاون مع المستثمرين الأجانب في الدولة، تمكن من الاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة في العديد من القطاعات الاقتصادية الواعدة، مما أسهم في نمو القطاعات غير النفطية، والتي سجلت أكثر من 70% من إجمالي الناتج المحلي الإسمي خلال عام 2016.

وفي معرض حديثه عن الإجراءات التي اتخذتها الدولة والخطوات التي تعتزم اتخاذها لمواجهة الحصار غير القانوني، ذكر سعادته أن دولة قطر تقدمت بشكوى رسمية إلى منظمة التجارة العالمية ضد دول الحصار، بسبب انتهاك هذه الأخيرة للقوانين والاتفاقيات المتعلقة بتجارة السلع والخدمات فضلاً عن جوانب الملكية الفكرية المتصلة بالتجارة.

وأوضح سعادته أن الإجراءات غير القانونية التي اتخذتها دول الحصار تعد الأولى من نوعها في تاريخ منظمة التجارة العالمية وتعد انتهاكا صريحاً لنظام التجارة العالمي ولديها تبعات سلبية خطيرة على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

وفي سياق آخر، أوضح سعادة وزير الاقتصاد والتجارة أن دولة قطر سعت للانفتاح الاقتصادي وتوسيع علاقاتها الدولية على الصعيدين التجاري والاستثماري وإبرام اتفاقيات ثنائية مع العديد من الشركاء في جميع أنحاء العالم، مشيراً في هذا الصدد إلى أن إجمالي حجم التبادل التجاري لدولة قطر مع دول العالم بلغ حوالي 81 مليار ريال في الربع الثاني للعام 2017.

وفي ختام حديثه، أكد سعادة وزير الاقتصاد والتجارة، أن هذه الأزمة أتاحت الفرصة لدولة قطر لتحديد مواطن القوة وتعزيزها، ومعالجة أوجه القصور لضمان المدينة على مرونة الاقتصاد القطري والنمو المستدام لمواجهة مختلف التحديات الاقتصادية العالمية و الإقليمية، مشدداً على أن الدولة تمتلك بيئة محفزة وموثوقة لممارسة الأعمال وتعد محوراً تجاريا مهماً، داعياً سعادته المستمرين إلى الاستفادة من الفرص الواعدة التي توفرها الدولة في هذا المجال.

وقد استمع سعادة وزير الاقتصاد والتجارة إلى مداخلات وأسئلة مسؤولي كبرى الشركات الأمريكية والتي أعربت عن اهتمامها لتعزيز استثماراتها في دولة قطر وإقامة مشاريع استثمارية جديدة.

جدير بالذكر أن الجلسة الحوارية التي تم تنظيمها في نادي هارفرد على هامش مشاركة دولة قطر في الدورة 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة، سلطت الضوء على الجهود التي بذلتها الدولة لمواجهة الحصار غير القانوني الذي فرضته عليها دول الجوار، كما تطرقت إلى سبل تعزيز التعاون بين دولة قطر والشركاء الأجانب والفرص الاستثمارية التي توفرها الدولة.

وتجدر الإشارة أن مجلس الأعمال للتفاهم الدولي هو منظمة غير حكومية رائدة تؤدي دوراً حيوياً في سبيل مد جسور التواصل بين القادة السياسيين ورجال الأعمال في مختلف دول العالم، ويضم المجلس في عضويته كبرى الشركات الأمريكية ويهدف إلى توفير معلومات مهمة حول مختلف اقتصادات العالم وتوجيه المستثمرين وتقديم خدمات رائدة لتأسيس الأعمال إضافة إلى مساعدة رجال الأعمال على الاستفادة من الفرص الاستثمارية في مختلف دول العالم، كما يعمل المجلس على تنظيم منتدى أعمال يضم مسؤولين حكوميين وكبرى الشركات المتعددة الجنسيات بهدف تعزيز التبادل التجاري والاستثمار على المستوى الدولي.

مرحبا بك زائرنا الكريم فى الواقع اون لاين و الذي تشرفنا بك لمشاهدة خبر - أخبار قطر - الشرق - وزير الاقتصاد يؤكد أن قطر نجحت في تعزيز قوتها وترسيخ مكانتها اقتصاديا رغم الحصار و هذا ما يشرفنا جميعا انه قد نال اعجابك و لكن للتنويه فقط ان خبر - أخبار قطر - الشرق - وزير الاقتصاد يؤكد أن قطر نجحت في تعزيز قوتها وترسيخ مكانتها اقتصاديا رغم الحصار تم نقلة لك من موقع الشرق قطر و نحن قد قمنا بنقله لك حتي ينال اعجابك و تقوم بزيارتة كما ان موقع الواقع اون لاين يخلي مسئوليته عن ما جاء فى خبر أخبار قطر - الشرق - وزير الاقتصاد يؤكد أن قطر نجحت في تعزيز قوتها وترسيخ مكانتها اقتصاديا رغم الحصار و يمكنك مشاهدة الخبر على موقعه الرسمي من هنا الشرق قطر و نتمني ان تكون قد استفادت من تواجودك معانا و يمكنك ان تتصفح جميع الاخبار الموجوده فى موقعنا بكل سهوله و يسر .
http://www.wakionline.com

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 

السابق أخبار قطر - Facebook
التالى أخبار قطر - Twitter

 

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا