ست البيت - طريقة تحضير مطبق الشاورما -
تكنولوجيا - أول روبوت في العالم يتحدث العربية -

 

ما مدي اهتمامك باسعار العملات بعد قرار التعويم

الإستفتاءات السابقة

 

 

 

 

اهم اخبار الاسبوع

 

التعليم فى اسبوع

 

اسعار العملات فى اسبوع الرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات الواقع اون لاين

 

تقارير قطر - الشرق - أبو ظبي وتل أبيب.. التقارب على جثث الأبرياء

 

 

تقارير قطر - الشرق - أبو ظبي وتل أبيب.. التقارب على جثث الأبرياء
تقارير قطر - الشرق - أبو ظبي وتل أبيب.. التقارب على جثث الأبرياء

تقارير قطر - الشرق - أبو ظبي وتل أبيب.. التقارب على جثث الأبرياء
أخبار اون لاين
بتاريخ اليوم الموافق - الأحد 20 أغسطس 2017 01:07 صباحاً

الواقع اون لاين - الإمارات تخالف السياسة الخليجية بعلاقاتها مع إسرائيل

أخبار عربية الجمعة 18-08-2017 الساعة 03:02 ص

أبوظبي وتل أبيب.. التقارب على جثث الأبرياء الدوحة - الشرق

هآرتس: طائرات خاصة تطير مرتين في الأسبوع بين تل أبيب وأبو ظبي

شركة إسرائيلية تطور البنية التحتية في الإمارات بقيمة 800 مليون دولار

تأسيس مكتب تمثيل تجاري إسرائيلي في أبو ظبي عام 2015

مساعي سفير الإمارات في واشنطن يوسف العتيبة لمقابلة عوزي روبين، الضابط الإسرائيلي المعروف بمهندس القبة الحديدية، جاءت في إطار العلاقات السياسية بين الإمارات وإسرائيل. ويؤكد موقع "ميدل إيست آي" أن تلك المحاولة تعد دليلا إضافيا على تنامي العلاقات بين الدولتين.

ورغم عدم وجود علاقات دبلوماسية رسمية بين أبو ظبي وتل أبيب، فإن أبو ظبي تبدي استعدادها للتطبيع مع إسرائيل. وسلطت بعض التقارير الإسرائيلية الضوء على طبيعة العلاقة بين أبو ظبي وتل أبيب ومدى اتساعها وتوافقها في ملفات متعددة. وجاءت تلك التقارير متزامنة مع حملة شيطنة وتحريض ضد قطر.

وتوضح التقارير أن هناك انسجاما سياسيا بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل، وهذا الانسجام نتج عن وحدة الأهداف والأعداء، حيث يتجلى العداء المشترك لكل من إسرائيل والإمارات تجاه الحركات الإسلامية بشكل عام، خاصة حركة حماس، التي كانت أحد أهم عوامل التقارب بين الدولتين، وهو ما يفسر تشابه الخطاب العدائي تجاه الحركة. لكن تلك العلاقات تثير غضب الفصائل الفلسطينية، التي يتمسك الكثيرون منها بموقف مفاده أن تطبيع الروابط الدبلوماسية بين إسرائيل وسبعة وخمسين بلدا عربيا ومسلما لا ينبغي أن يتم إلا بعد أن يسمح للفلسطينيين بالعيش في دولة خاصة بهم.

مظاهر التقارب

وتتجلى مظاهر التقارب بين الإمارات وإسرائيل في أكثر من مناسبة، ففي نوفمبر من عام 2015 سمحت حكومة أبو ظبي لإسرائيل بإنشاء مكتب دبلوماسي للوكالة الدولية للطاقة المتجددة التي تتخذ من عاصمة الإمارات مقرًا لها، وذلك رغم أن المسؤولين الإسرائيليين يؤكدون أن المكتب الدبلوماسي يخدم حصريًا ضمن الوكالة، التي تعتبر منظمة دولية.

[image:2]

وفي العام نفسه كتبت صحيفة هآرتس الإسرائيلية خبرا مفاده أن طائرة خاصة تطير مرتين في الأسبوع بين تل أبيب وأبو ظبي. كما صدر تقرير في عام 2012 عن موقع الاستخبارات الفرنسية مفاده أن شركة إيه جي تي إنترناشيونال وقعت عقدًا بقيمة 800 مليون دولار لتزويد سلطة البنية التحتية الوطنية في أبو ظبي بمعدات تصوير وسياجات إلكترونية، ومجسات لرصد البنية التحتية الإستراتيجية وحقول النفط. ووصف موقع المؤسسة الاستخباراتية مالك إيه جي تي، واسمه ماتي كوتشافي، بأنه رجل الأعمال الإسرائيلي الأعظم نشاطا في أبو ظبي.

علاقات اقتصادية

ومن مشاهد التقارب بين أبو ظبي وتل أبيب تنامي العلاقات الاقتصادية بينهما، وتشير التقارير إلى أن تل أبيب قد اخترقت الرفض العربي والإسلامي لها عبر تأسيس مكتب تمثيل تجاري لها في أبو ظبي قبيل عامين. وبرزت أبو ظبي في هذا الشأن بخروجها عن الموقف العام في دول الخليج التي قطعت علاقاتها وأغلقت مكاتب المصالح التجارية لإسرائيل فيها، بعد اندلاع الانتفاضة الثانية ومحاصرة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في المقاطعة في رام الله خلال عدوان السور الواقي عام 2002. ولم تقم أي من الدول في الخليج بإعادة تلك العلاقات مع إسرائيل، ما عدا أبو ظبي.

يضاف إلى ذلك أن هناك تعاونا سياسيا على أعلى المستويات، حيث تشير التقارير الإسرائيلية إلى العلاقات الخاصة التي نسجتها وزيرة الخارجية الإسرائيلية، تسيبي ليفني، مع نظيرها الإماراتي في تلك الفترة، الشيخ عبد الله بن زايد، وفقًا لما تم تسريبه في إحدى وثائق ويكيليكس على لسان السفير الإسرائيلي، يعقوف هيدس، والتي أبلغ فيها دبلوماسيين أمريكيين بأن الشيخ زايد بن خليفة طور علاقات شخصية جيدة مع وزيرة الخارجية تسيبي ليفني، لكن الإمارات غير مستعدة للقيام علنا بما تقوم به سرًا.

زيادة الاتصالات

وتشير تقارير صحفية غربية إلى أن العلاقات الإماراتية الإسرائيلية قد توطدت قبل سنوات، وتحديدًا بعد الجدل الذي أثاره حصول شركة إعمار الإماراتية على حقوق إدارة أحد الموانئ الأمريكية خلال إدارة الرئيس السابق جورج بوش. لكن الكونجرس أوقف المشروع بعد جهود قادها السيناتور الديمقراطي تشاك شومر، وهو عضو مجلس شيوخ عن نيويورك ومعروف بعلاقته القوية باللوبي الصهيوني. حينها قررت الإمارات الاستعانة بعدد من شركات العلاقات العامة ومنظمات الضغط في الكونجرس لحماية مصالحها في الولايات المتحدة، وكذلك قررت العمل على كسب ودّ اللوبي الإسرائيلي في واشنطن.

كما قويت العلاقة أكثر بين اللوبي الإماراتي، حين كان لا يزال طري العود في الولايات المتحدة، مع اللوبي الإسرائيلي الأكثر نفوذًا خلال السجال الذي سبق توقيع الاتفاق النووي الإيراني وزيارة رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو إلى واشنطن وإلقاء خطابه الشهير أمام الكونجرس، فاختار السفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة التنسيق مع "إيباك" واللوبي الإسرائيلي للضغط على إدارة أوباما ومنعها من توقيع الاتفاق.

وتؤكد التقارير أن آراء السفير الإسرائيلي رون ديرمير والسفير الإماراتي يوسف العتيبة متفقة تمامًا في كل القضايا، خصوصا محاربة الإسلام السياسي. ولفت المسؤول إلى العلاقات الشخصية القوية القائمة بين الرجلين بعيدًا عن وسائل الإعلام. وأشاد دبلوماسي كبير في السفارة الإسرائيلية في واشنطن، بالتحالف الإستراتيجي بين إسرائيل والعرب البعيد عن السياسة والأيديولوجيا.

مرحبا بك زائرنا الكريم فى الواقع اون لاين و الذي تشرفنا بك لمشاهدة خبر - تقارير قطر - الشرق - أبو ظبي وتل أبيب.. التقارب على جثث الأبرياء و هذا ما يشرفنا جميعا انه قد نال اعجابك و لكن للتنويه فقط ان خبر - تقارير قطر - الشرق - أبو ظبي وتل أبيب.. التقارب على جثث الأبرياء تم نقلة لك من موقع الشرق قطر و نحن قد قمنا بنقله لك حتي ينال اعجابك و تقوم بزيارتة كما ان موقع الواقع اون لاين يخلي مسئوليته عن ما جاء فى خبر تقارير قطر - الشرق - أبو ظبي وتل أبيب.. التقارب على جثث الأبرياء و يمكنك مشاهدة الخبر على موقعه الرسمي من هنا الشرق قطر و نتمني ان تكون قد استفادت من تواجودك معانا و يمكنك ان تتصفح جميع الاخبار الموجوده فى موقعنا بكل سهوله و يسر .
http://www.wakionline.com

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 

التالى أخبار قطر - الشرق - صاحب السمو يتبادل برقيات التهاني بمناسبة عيد الأضحى مع قادة الدول العربية والإسلامية

 

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا