ما مدي اهتمامك باسعار العملات بعد قرار التعويم

الإستفتاءات السابقة

 

 

 

 

اهم اخبار الاسبوع

 

التعليم فى اسبوع

 

اسعار العملات فى اسبوع الرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات الواقع اون لاين

 

تقارير قطر - الشرق - الإمارات والسعودية .. تاريخ طويل من العداء

 

 

تقارير قطر - الشرق - الإمارات والسعودية .. تاريخ طويل من العداء
أخبار اون لاين
بتاريخ اليوم الموافق - الأحد 20 أغسطس 2017 01:07 صباحاً

الواقع اون لاين - أبو ظبي تحرض واشنطن على الرياض

أخبار عربية اول ايام الاسبوع 19-08-2017 الساعة 01:01 ص

هآرتس تنشر تفاصيل لقاء عبد الله بن زايد ونتنياهو هآرتس تنشر تفاصيل لقاء عبد الله بن زايد ونتنياهو الدوحة - الشرق

عبد الله بن زايد لا يرى وجوهًا واعدة في المملكة

ولي عهد أبو ظبي: العالم يتغير والمرأة تُمنع من قيادة السيارة

الإمارات خاضت 57 معركة ضد السعودية خلال 250 سنة

تبدو السعودية والإمارات الان هذا "اليوم" وهما تقفان ضد دولة قطر أقرب إلى التحالف، لكن الأمر في حقيقته ليس أكثر تحالف انتهازي تكشفه خلافات البلدين العميقة وتعارض أجنداتهما في أكثر من ملف، فضلا عن أن خلافات الماضي الطويلة تلقي بظلالها على الحاضر، وتظل كالنار تحت الرماد. بينما تكشف تسريبات ويكيليكس أن الحاجة الوقتية جمعتهما في هذا الحلف المؤقت، و يقول ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد بحسب وثيقة تعود لنوفمبر 2010: "الإمارات خاضت 57 معركة ضد السعودية خلال الـ250 سنة الماضية، السعوديون ليسوا أصدقائي الأعزاء وإنما نحتاج لأن نتفاهم معهم فقط".

خلافات متجذرة

الخلافات بين الإمارات والسعودية، قديمة ومتجذرة، نشأت على النفوذ والسيطرة والتبعية، بدأ الخلاف مع محاولة الشيخ زايد آل نهيان إبان تأسيس دولة الإمارات، ونشأ نزاع حدودي في السبعينيات، حول حقل نفط الشيبة الذي تبلغ إنتاجيته 500 ألف برميل يوميًا، والمنطقة الساحلية الفاصلة بين الإمارات وقطر، وكانت هذه النقطة بالتحديد السبب في اعتراض السعودية على إنشاء جسر بحري بين الإمارات وقطر عام 2005.

وبعد العديد من المناورات بين البلدين وقعت السعودية والإمارات اتفاقية حدودية عام 1974، عُرفت باتفاقية جدة، نصت على تحديد الحدود بين البلدين، فتنازلت السعودية عن جزء من واحة البريمي في مقابل الحصول على ساحل بطول حوالي 50 كم يفصل بين قطر والإمارات، وكذلك امتلاك حقل شيبة والذي يمتد جزء منه داخل أراضي الإمارات، كما حصلت على جزيرة الحويصات. ظلت الأمور بين البلدين محايدة حتى وفاة الشيخ زايد، ومع تولي ولي العهد خليفة بن زايد بعد وفاة أبيه أثار هذه الاتفاقية بين البلدين خلال أول زيارة للرياض في ديسمبر 2004، حيث تعتبر الإمارات هذه الاتفاقية ظالمة لها، حيث تقول إنها وقعتها في ظروف استثنائية، بينما تعتبر السعودية أن الاتفاقية سارية.

الجبير وظريف خلال مؤتمر إسطنبول

في عام 2006 أصدرت الإمارات في كتابها السنوي خرائط جديدة يظهر فيها خور العديد تابعًا للمياه الإقليمية الإماراتية. وفي تصعيد من قبل السعودية أوقفت المملكة في 2009 دخول المواطنين الإماراتيين إلى أراضيها باستخدام بطاقات الهوية كما هو معمول به، وذلك احتجاجًا منها على قيام الإمارات بتغيير خريطتها الجغرافية الموجودة على بطاقات الهوية بين مواطنيها.

في العام نفسه قاطعت الإمارات -كعلامة على الاحتجاج- مؤتمر وزراء الخارجية والنفط لدول مجلس التعاون الخليجي في السعودية والذي عقد بالتزامن مع تدشين حقل للنفط في شيبة، بذريعة أن الدولة المضيفة لا تشرك الإمارات في تقاسم عائدات النفط من هذا الحقل على الرغم من اتفاق 1974، وتدعي الإمارات أن ما نسبته 80% من الحقل يقع ضمن أراضيها وتملك الحق في تطوير هذا الحقل والاستفادة من إنتاجه النفطي بشكل كامل. في عام 2010 كادت العلاقات تنقطع بين البلدين عندما أطلق زورقان تابعان للإمارات النار على زورق سعودي في خور العديد، واحتجز اثنان من أفراد حرس الحدود السعودي.

تسريبات ويكيليكس

تبين وثائق "ويكيليكس" المسربة أن ولي عهد أبو ظبي كان يحرض مسؤولين أمريكيين على المملكة، بينما كان يتظاهر في العلن أنه حليف لها وأن العلاقات بينه وبين المسؤولين في الرياض بأفضل حال. ووفقًا لوثيقة يعود تاريخها إلى 21 من أبريل 2008، فإن محمد بن زايد آل نهيان عقد اجتماعًا يوم 16 من أبريل من العام ذاته مع قائد العمليات البحرية الأمريكية، ودار بين الرجلين مباحثات في قضايا مختلفة، وقال بن زايد للمسؤول الأمريكي: "العالم تغير، والإمارات ستظل متفائلة على الرغم من وجودها في منطقة يغلب عليها التخلّف، وضرب مثلاً بجارته السعودية التي لا يستطيع 52% من سكانها قيادة السيارة" في إشارة لمنع المرأة من قيادة السعودية.

وتكشف وثيقة أخرى يعود تاريخها إلى 25 من يونيو 2008 أن وزير الخارجية عبد الله بن زايد كان يحاول تحريض الأمريكيين أيضًا على السعودية، حيث قال لمسؤول أمريكي إنه لا يرى في الأمراء السعوديين الأصغر سنًا أي وجوه واعدة. وفي الوثيقة التي تعود إلى 24 من يناير 2007 يتبين أن ولي عهد أبو ظبي قال لمساعد وزير الخارجية الأمريكية نيكولاس بيرنز: "عندما زرتُ السعودية التقيت بقادة تتراوح أعمارهم بين 80 و85 سنة، وهؤلاء لم يسمعوا بالإنترنت إلا بعد أن جاوزوا السبعين عامًا، هناك فجوة كبيرة في السعودية".

وبحسب وثيقة تعود إلى 12 من يونيو 2004 فإن محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي ورئيس وزراء الإمارات، قال للجنرال جون آبي زيد قائد القوات الأمريكية في العراق خلال اجتماع على العشاء في أبو ظبي: "نحن - أنا ومحمد بن زايد- عندما ننظر إلى أكثر من 100 كيلومتر أمامنا فإن القيادة السعودية لا تنظر لأكثر من كيلومترين فقط".

وبعيدًا عن المشكلات الشخصية، فإن بن زايد أعرب عن تخوّفه من الجيش الإماراتي، فوفقًا لوثيقة مسربة أنَّ الجيش يبلغ 60 ألفًا، من بينهم 50% إلى 80% قد يستجيبون لنداء يطلقه أحد مشايخ مكة. في إشارة إلى تنامي التوجه الإسلامي بالمنطقة. هذا التخوف يجعل الإمارات تعتمد على شركات أمن خاصة-مثل بلاك ووتر سيئة السمعة- في تأمين قصورهم وممتلكاتهم.

مرحبا بك زائرنا الكريم فى الواقع اون لاين و الذي تشرفنا بك لمشاهدة خبر - تقارير قطر - الشرق - الإمارات والسعودية .. تاريخ طويل من العداء و هذا ما يشرفنا جميعا انه قد نال اعجابك و لكن للتنويه فقط ان خبر - تقارير قطر - الشرق - الإمارات والسعودية .. تاريخ طويل من العداء تم نقلة لك من موقع الشرق قطر و نحن قد قمنا بنقله لك حتي ينال اعجابك و تقوم بزيارتة كما ان موقع الواقع اون لاين يخلي مسئوليته عن ما جاء فى خبر تقارير قطر - الشرق - الإمارات والسعودية .. تاريخ طويل من العداء و يمكنك مشاهدة الخبر على موقعه الرسمي من هنا الشرق قطر و نتمني ان تكون قد استفادت من تواجودك معانا و يمكنك ان تتصفح جميع الاخبار الموجوده فى موقعنا بكل سهوله و يسر .
http://www.wakionline.com

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 

التالى أخبار قطر - الشرق - صاحب السمو يتبادل برقيات التهاني بمناسبة عيد الأضحى مع قادة الدول العربية والإسلامية

 

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا