أسطورة يونايتد: مورينيو عار على الفريق

الكويتية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

في ذروة التكهنات حول إمكانية التعاقد مع الفرنسي زين الدين زيدان مدرباً لمانشستر يونايتد، العاصفة بين البرتغالي جوزيه مورينيو و"الشياطين الحمر" ومشجعيه تشتد حدة، لدرجة أن بول كولتز اعتبر أن الأخير "عار على الفريق".
وكثيراً ما تكون النظرات أبلغ من الكلمات، هكذا كان المشهد على ملعب "أولد ترافورد" حين وجه لاعبو مانشستر يونايتد سلاح العيون صوب مدربهم جوزيه مورينيو، وذلك بعد أن أظهرته عدسات الكاميرا وهو يعانق قائداً ليس قائد فريقه، وإنما فريق فالنسيا داني باريخو، عند انتهاء الشوط الأول من المباراة الهزيلة التي انتهت بالتعادل السلبي بين الفريقين الإنجليزي والإسباني، ضمن منافسات المجموعة الثامنة من مسابقة أبطال أوروبا أمس الثلاثاء.
وما حدث أمس زاد من حدة الجليد بين اللاعبين والمدرب، بل وحتى بين المشجعين والمدرب، وسط تكهنات باقتراب موعد رحيل المدير الفني المثير للجدل من صفوف "الشياطين الحمر" وإمكانية التعاقد مع الفرنسي زين الدين زيدان.
وإلى ذلك الحين ينحدر يونايتد نحو الأسفل، متراجعاً إلى المركز العاشر حالياً في الترتيب العام للدوري الإنجليزي الممتاز.
وعقب مباراة أمس الثلاثاء تساءل أسطورة مانشستر بول سكولز أمام عدسة كاميرا قناة سكاي الخاصة، كيف أن البرتغالي مورينيو اجتاز محنة السبت، في إشارة إلى المباراة المريرة التي انهزم فيها الفريق العريق أمام ويستهام بثلاثة أهداف مقابل هدف يتيم.
وأضاف بول سكولز: "إنه يتعارك باستمرار مع اللاعبين.. كما أنه في صراعات متواصلة مع المسؤولين بالنادي.. لا يستطيع السيطرة على لسانه، إنه عار على النادي".
هذا على لسان سكولز، أما المتحدث بلسان اللاعبين، قائد "الشياطين الحمر" أنطونيو فيقول ردّا على سؤال ما إذا كان المدرب لازال يتلقى دعماً من قبل اللاعبين: "100%، إنه القائد ونحن نكافح سوية".
هذا الكلام وبكل تأكيد لم يعد أحد في أولد ترافولد يصدقه، والدليل النظرات الثقابة للاعبين في نهاية الشوط الأول.
وتؤكد الصحافة المحلية أن المدرب لم يعد يتواصل إطلاقاً مع عدد من اللاعبين وعلى رأسهم بول بوغبا وفالنيسا، الذي أعاد نشر تعليق على صفحته في موقع إنستغرام تحدث عن ضرورة رحيل مورينيو من الفريق.
بعد ذلك اعتذر فالنيسا رسمياً لمورينيو، معللاً ما قام به بأنه أعجب بالصورة المنشورة، لكنه لم ينتبه ولم يقرأ إلى النص المرفوق بها.
والقائمة حسب الصحافة المحلية لا تضم الاثنين فقط، وإنما تشمل أيضاً ألكسيس سانشيز وأنتوني مارسيال ولوك شاو، وماركوس راشفورد وآخرين.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق