أخبار الرياضة / الفجر

فيدرر يتحدى التقدم في السن ويمضي في مسيرته الأسطورية

بعد أن حقق روجر فيدرر اللقب 101 في مسيرته بفوز حاسم 6-1 و6-4 على جون إيسنر في نهائي بطولة ميامي المفتوحة للتنس أمس الأحد، بدا اللاعب الأمريكي بطل العام الماضي حريصا مثل الجماهير على استمرار اللاعب السويسري في اللعب للمنافسة على الألقاب.

وقال إيسنر بعد خسارته الثقيلة في 63 دقيقة أمام منافسه السويسري المصنف الرابع "نريد جميعا أن تستمر وألا تعتزل على الإطلاق".

ويبدو ذلك تصريحا غريبا من لاعب خسر الآن ست من مواجهاته الثماني ضد فيدرر. وربما كان الرد الأكثر صراحة سيكون "روجر.. لقد فزت بما يكفي من الألقاب، ارحل أرجوك".

وحقق فيدرر بالفعل رقما قياسيا بحصوله على 20 لقبا في البطولات الأربع الكبرى ولقب ميامي كان رقم 101 في مشواره وتركه على بعد ثمانية ألقاب فقط من معادلة رقم جيمي كونورز القياسي عبر العصور.

وقال اللاعب السويسري سابقا إنه لا يفكر بعد في هذا الرقم القياسي ولا يدرس أيضا الاعتزال.

ومع بلوغه عامه 37، يواجه فيدرر دائما السؤال المتعلق بالاعتزال قبل أي بطولة وبعدها - سواء فاز أو خسر - مثلما حدث في ميامي. وإجابته تكون دائما نفسها إذ يقول "لماذا أفعل؟"

فصحة فيدرر متجدد الشباب جيدة ويشعر بالسعادة وينتصر.

وبفوزه أمس الأحد - وهو لقبه الرابع في ميامي - أصبح فيدرر اللاعب الوحيد في رابطة اللاعبين المحترفين أو رابطة اللاعبات المحترفات الذي يحقق لقبين هذا الموسم.

*مسيرة مذهلة

كانت مسيرة مذهلة لفيدرر بدأت بانتصاره في دبي وانتهت بفوزه في ميامي. وكان من الممكن أن تصبح أفضل إذ خسر في نهائي إنديان ويلز بين لقبيه هذا الموسم.


وقال في مقابلة بعد المباراة "لهذا السبب أنا مستمر في اللعب على أمل الفوز بألقاب كبيرة مثل هنا في ميامي. هذا يظهر لي أنني أسير في الطريق الصحيح، ما زلت قادرا على ترتيب أولويات كل الأشياء في حياتي بالطريقة الصحيحة".

وتوصل فيدرر إلى سر الاستمرار في الملاعب الذي لم ينجح اللاعبون الكبار الآخرون في اكتشافه.

ويواجه نوفاك ديوكوفيتش المصنف الأول عالميا، الذي فشل في الوصول لدور الثمانية في ميامي وإنديان ويلز، صعوبات خارج الملعب، ويعاني رافائيل نادال مرة أخرى من مشاكل الركبة بينما يتعافى آندي موراي من آثار جراحة في الفخذ ربما تجبره على الاعتزال.

أما فيدرر فلا يزال يواصل العمل بلا كلل مثل الساعات الشهيرة التي يصنعها بلده.

وقال اللاعب السويسري "أنا متحمس حقا إزاء التحول الذي نجحت فيه، مع التقدم في السن ربما تتحرك في الملعب بصورة مختلفة، يمكن رؤية هذا الأمر مع رفائيل أيضا، لا يطارد الكرات بالطريقة نفسها التي اعتاد عليها".

ويستمع فيدرر جيدا إلى متطلبات جسده، فبعد التأهل إلى ثلاث مباريات نهائية متتالية ابلغه جسده بأن الوقت حان من أجل الراحة قبل أن يخوض موسم بطولات الملاعب الرملية في أوروبا لأول مرة في ثلاث سنوات.

وقال فيدرر الذي سيخلد للراحة لمدة أربعة أو خمسة أسابيع قبل المشاركة في بطولة مدريد المفتوحة "اللعب على الملاعب الرملية سيكون تحديا مثيرا جدا بالنسبة لي.

"إذا لم تسر الأمور بصورة جيدا فقد يكون هذا هو المتوقع، لكن إذا سار كل شيء جيدا سأشعر بالحماس حقا".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا