أخبار الرياضة / Sport360 عربية

حكيم زياش يكشف سر نجاح أياكس في دوري أبطال أوروبا

موقع سبورت 360 – واصل فريق نادي أياكس أمستردام الهولندي مغامرته الأوروبية المثيرة بالتفوق على توتنهام الإنجليزي في عقر داره بنتيجة هدف واحد مقابل لا شيء.

وحل فريق المدرب إريك تن هاج ضيفاً ثقيلاً على ملعب توتنهام الجديد في لندن لحساب ذهاب الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا.

ولم يكتفِ زملاء فرينكي دي يونج بالتغلب على الكبيرين: ريال مدريد الإسباني ويوفنتوس الإيطالي في عقر دارهم، بل واصل نتائجه المبهرة وتفوق على فريق شمال لندن على أرضه وبين أنصاره ليؤكد أنه رقم صعب وصعب للغاية في المسابقة الأوروبية العريقة هذا الموسم.

دعونا نلقي الضوء على بعض الملاحظات الفنية البارزة من مباراة الليلة:

1- أخطأ ماوريسيو بوتشيتينو المدرب الأرجنتيني للسبيرس في قراءة المباراة من البداية، من خلال اللعب بدفاع خماسي مكون من 3 لاعبين في القلب. توتنهام بذلك تنازل عن وسط الملعب طواعية لأياكس، الذي لم يرحم أصحاب الأرض وشكل ضغطاً هائلاً في أول ربع ساعة من عمر المباراة واستطاع إحراز هدف التقدم، حتى إن توتنهام لم يستطع مغادرة ثلث ملعبه في هذه الدقائق !.

2- إصابة فيرتونخن، نتمنى له السلامة لأنها تبدو إصابة خطيرة، أتت في مصلحة توتنهام، حيث دخل الفريق في المباراة فور دخول سيسوكو وصارت معركة وسط الملعب متكافئة إلى حد كبير، فصرنا نشاهد ندية في المباراة بعدما كانت “وان سايد جيم” !.

3- عاد توتنهام إلى المباراة وشكل بعض الخطورة على مرمى أونانا، ولكنه افتقد إلى اللاعب القادر على إنهاء الهجمة في شباك الخصم، في غياب الثنائي المرعب هاري كين وهيونج مين سون، ذلك الكوري الجنوبي الذي لا ينال حقه من الإعلام والصحافة، رغم تأثيره الهائل تهديفياً على الفريق اللندني.

4- افتقد توتنهام كذلك للدكة القادرة على صنع الفارق في الشوط الثاني. عندما تكون خاسراً على أرضك في نصف نهائي دوري الأبطال وتقوم بتبديل الظهيرين لأنه لا تملك مهاجمين ولا لاعبي وسط مهاجم قادرين على صنع الفارق، فهذا مؤشر مهم يجب أن نتنبه إليه إدارة توتنهام !.

5- العمل الذي قام به توتنهام خاصة في الشوط الثاني كوفئ بحسن الحظ في كرة نيريس التي اصطدمت بالقائم وأبقت على بصيص الأمل بالنسبة لداني روز ورفاقه.

Getty

6- مباراة كبيرة جداً قدمها نجوم أياكس خاصة فان دي بيك في وسط الملعب وحكيم زياش، هذا الولد المغربي الشقي الذي يصنع العجب في هجوم الفريق الهولندي. تمريرته الذكية لدي بيك تعكس مدى الجودة الفنية التي يتمتع بها هذا اللاعب.

7- إريك تن هاج مدرب عظيم بأتم معنى الكلمة .. يعرف كيف يقرأ مباراة ويدير الأمور بكفاءة عالية، علاوة على الجمل التكتيكية التي يحفظها للاعبين وظهرت في مباراة الليلة، ولكنها لم تكتمل بهدف نتيجة القرار الخاطئ من لاعب أياكس بالتسديد عوضاً عن التمرير بالعرض.

8- فان دي بيك لاعب من طراز فريد .. هو وبيرناردو سيلفا نجم مانشستر سيتي يقدمان مستوً مختلفاً للاعبي وسط الملعب هذا الموسم. تحرك مستمر بين الخطوط واستغلال لأي ثغرة دفاعية بدهاء منقطع النظير.

9- مخطئ من يعتقد أن أياكس فريق متهور ويملك فقط منظومة هجومية ديناميكية. أياكس فريق متكامل ولديه منظومة دفاعية رائعة تجمع بين الشباب والخبرة، وخلفهم حارس عملاق يؤدي بشكل أكثر من رائع ويمنح الطمأنينة لخط دفاعه.

10- مباراة بعد مباراة يثبت أياكس جدارته بالترشح لنهائي دوري الأبطال، بل والتنافس بشراسة على اللقب، فلا يجوز اعتبار صدام برشلونة بليفربول نهائياً مبكراً، فحظوظ أياكس في النهائي ضد أي من الفريقين ستكون 50-50.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا