حلم وأمل الموهوبين حبيس أدراج مدير صندوق النشء

جريدة الثورة - اليمن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
حلم وأمل الموهوبين حبيس أدراج مدير صندوق النشء
مساحة اعلانية

 

الثورة/صنعاء
ناشد الفريق الفني لاكتشاف المواهب وإنشاء المدارس الكروية واللاعبين الموهوبين الذين تم اختيارهم خلال العام الماضي وزير الشباب والرياضة حسن زيد بالتدخل أمام تسلط وصلف المدير التنفيذي لصندوق رعاية النشء والشباب والرياضة محمد الحبسي لإنقاذ حلمهم من الضياع والذي سيضيع معه 320 موهوباً بين الفئة العمرية 8 سنوات والفئة العمرية 16 سنة والذين تم اختيارهم من قبل الفريق الفني لاكتشاف المواهب خلال فترة عمله التي امتدت لأكثر من عام وتحديداً منذ شهر يوليو من العام 2017 وحتى الشهر الماضي.
حيث رفض المدير التنفيذي المعين مؤخراً الإفراج عن الشيك الخاص بالمخصص المالي الخاص بالأدوات والمستلزمات الرياضية وبدل مواصلات وحوافز المدربين المعاونين والخاص بالربع الأول من العام الجاري 2018 والذي تأخر صرفه بسبب تعنت المدير التنفيذي والذي ترك المعاملة والشيك الجاهز للصرف حبيس أدراجه.
ورغم وجود توجيهات صريحة من وزير الشباب والرياضة بالإفراج عن المخصص المالي حتى يستطيع الفريق الفني والموهوبون استكمال برنامجهم الذي كان مقرراً أن يقام خلال العطلة الصيفية إلا أن المدير التنفيذي ما يزال يتجاهل تلك التوجيهات ويماطل في صرف الشيك الذي تأخر صرفه كونه خاصاً بالربع الأول من العام الجاري.
وأيضاً ورغم وجود مذكرة من قطاع الرياضة بوزارة الشباب باعتماد مدارس الموهوبين ضمن أنشطة القطاع والإدارة المختصة ما يستدعي ضرورة صرف المخصص المالي الخاص بالموهوبين إلا أن كل تلك الجهود والمتابعة من قبل الفريق الفني تذهب أدراج الرياح لاستمرار تعنت المدير التنفيذي وعدم موافقته على إخراج الشيك الحبيس في أدراجه منذ تعيينه.
حلم وأمل الموهوبين سيظل حبيس أدراج الحبسي إن لم يتدخل وزير الشباب والرياضة حسن زيد الذي طالبه الموهوبون بالتدخل لإنقاذ حلمهم وأملهم، فهل يكون للوزير يد في استكمال المشروع الذي رأى النور في عهده فهو الوزير الذي أصدر قراراً بتشكيل الفريق الفني وذلل أمامه كافة الصعاب لإيمانه بأهمية هذا المشروع في تطوير كرة القدم اليمنية ولما لها من فائدة ستعود على الأندية والمنتخبات الوطنية، فهل يحيي الوزير آمال وتطلعات 320 موهوباً أم يقضي عليهم الحبسي؟.

مساحة اعلانية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق