أخبار عاجلة
تحليق منخفض لمقاتلات التحالف في أجواء صنعاء -
تقدم كبير لقوات الشرعية في مديرية الظاهر بصعدة -

الجمل لـ«الكويتية»: فوز القرين بكأس التفوق للإسكواش.. نتاج عمل وتخطيط

الجمل لـ«الكويتية»: فوز القرين بكأس التفوق للإسكواش.. نتاج عمل وتخطيط
الجمل لـ«الكويتية»: فوز القرين بكأس التفوق للإسكواش.. نتاج عمل وتخطيط

يعتقد الكثيرون بأن التفوق الرياضي محصور بين الأندية قديمة الإنشاء ولديها تاريخ طويل في اللعبة، ولكن نادي القرين حطم هذه القاعدة من أساسها، مؤكدا بأن العمل وحده ولا شيء سواه كفيل بوضع ناد دون آخر في صدارة الترتيب وعلى رأس قائمة التفوق، وهو ما حدث بالفعل مع نهاية موسم الإسكواش بعدما توج فريق الاسكواش بنادي القرين بطلا لكاس التفوق العام للعبة بجدارة واستحقاق.

«الكويتية» التقت بأحد صناع التفوق بنادي القرين المدرب الوطني ومساعد مدير لعبة الإسكواش محمد الجمل، لتتعرف منه على الطريقة التي اتبعها لحصد كأس التفوق العام للعبة لناد لم يمض على إنشائه عقد من الزمن. 

بدأت الاسكواش بنادي القرين مع إنشاء النادي حيث أسندت المهمة للمدرب الوطني محمد الجمل عام 2012م، والذي بدوره وضع اللبنة الأولى واستراتيجية بعيدة المدى تضمن معها التفوق خلال فترة وجيزة نسبيا والمتمثلة باختيار قاعدة من اللاعبين صغار السن والذي لا تتجاوز أعمارهم الستة أعوام على أقصى تقدير.  

تأسيس

حيث قال الجمل: «أول موسم للاسكواش بالنادي اتخذت منهجين لتأسيس اللعبة، الأول يتثمل بوضع حجر الأساس والمتمثل باختيار عناصر صغيرة في السن تضمن معها تغذية كافة المراحل السنية على المدى البعيد، مع الحرص على تعليمهم كافة مهارات الاسكواش الأساسية منذ الصغر، وقد جمعنا في تلك المرحل العمرية الصغيرة عددا لا بأس به من اللاعبين، وعلى الطرف الآخر استعنا بلاعبين من الأندية الأخرى، لاسيما أولئك الذين لم يجدوا الفرصة المناسبة في أنديتهم، حيث منحناهم فرصة المناسبة مع برنامج تدريبي مكثف لرفع مستواهم الفني».

مشاكل

ولفت الجمل إلى أن أحدى أكبر المشاكل التي واجهت الفريق في بداية تكوينه تمثلت في المواصلات، خاصة وأن هناك عدد من اللاعبين المتميزين بالفريق يقطنون في أماكن بعيدة نسبيا عن مقر النادي، لكن الحل جاء بتعاون كبير من إدارة النادي والتي قدمت مواصلات متنوعة، حيث كانت «الباصات» للاعبين الذي يسكنون في مناطق قريبة من النادي، فيما كانت مركبات خاصة للاعبين المتميزين الذي يسكنون في مناطق بعيدة، وجاءت أولى مشاركات الفريق بفريقي تحت 11 و13 سنة، وقد حقق الفريق المركز الرابع في أول مشاركه،

هيمنة

وأكد الجمل أن الموسم الحالي تمكن اسكواش القرين من خلاله من فرض هيمنته على أغلب الألقاب المحلية للعبة، مضيفا «حققنا بطولة الدوري لمراحل تحت 11و13 و15 و17 و19 سنة، وكذلك فزنا بلقب بطولة الكأس لثلاثة مراحل سنة هي تحت 13 و15 و17 سنة، فيما حققنا ثالث الكأس لمرحلة تحت 19 سنة، وذلك على الرغم من أن القرين لا يشارك بهذه المرحلة بصفوف مكتملة، وجاءت المشاركة أساسا بهذه المرحلة من أجل زيادة خبرات لاعبي تحت 17 سنة، كما لم يبتعد اسكواش القرين كثيرا عن فرق المقدمة بمرحلة تحت 11 سنة، حيث حقق الرابع في بطولة الدوري». 

مراكز متقدمة

ولفت الجمل إلى أن فريقه كان له نصيب جيد من المراكز المتقدمة في البطولات الفردية الثلاث التي نظمها الاتحاد، حيث أحرز المركز الأول بإجمالي النقاط وحصل اسكواش القرين على 3 نقاط كاملة أضيفت لمجموعه نقاطه الـ 37 بكاس التفوق، بعدما حقق المركز الأول والثالث لفردي تحت 13 سنة، والمركز الأول والثاني بفئة تحت 15 سنة، وفي فئة تحت 17سنة تصدر لاعبوه قائمة الترتيب أولا وثانيا على التوالي وفي إحدى البطولات فازوا بالمراكز الثلاثة الأولى، وأرجع الجمل الفضل في وصول إسكواش القرين للقمة وفوزه بكاس التفوق العام للجهود المخلصة التي اهتمت منذ البداية للعبة، ولعل في مقدمتهم الرئيس السابق للنادي أحمد الشحومي ورئيس وأعضاء مجلس الإدارة الحالي ولأمين السر العام المساعد فهد النجار وحامد العمران، بالإضافة إلى الجهازين الفني والإداري للفريق.

تأجيل

وأكد محمد الجمل أن مشاركة القرين في السن العام (الفريق الأول) مؤجلة لحين إكتمال عناصر الفريق ومشروطة بتقديم مستويات جيدة، وقال: هناك رؤية للمشاركة بمرحلة الرجال أو الفريق الأول الموسم المقبل، ولكن لم نحسم أمرنا بهذا الشأن وسوف ندرب هذا الأمر جيدا، لاسيما وأن هناك عددا غير قليل من اللاعبين الطلبة سوف ينتقلون لآخر فصول النقل (ثاني عشر) مما يتطلب معه عدم إشراكهم بمرحلتين عمريتين (تحت 19سنة والفريق الأول) لإعطائهم مزيدا من الوقت للتحصيل الدراسي، وهذا من شأنه أن يؤجل مشاركتنا بالفريق الأول لموسم آخر»،  مشددا على أن الثقة التي يوليها أولياء أمور اللاعبين للجهاز الفني والإداري محل تقدير كبير، وعليه فهم يضعون مصلحة اللاعبين على رأس اهتماماتهم دائما. 

المستوى العام

وتطرق مساعد مدير الإسكواش بنادي القرين محمد الجمل في حديثه إلى المستوى العام للإسكواش في الكويت، حيث أكد أن المستوى الفني يختلف من مرحلة لأخرى، مضيفا «هناك مراحل عمرية تكون مشاركة الأندية فيها متميزة وتنافسية، وللأسف تجدهم في مرحلة أخرى أقل اهتماما، ونتمنى على جميع الأندية الـ 12 المشاركة في أنشطة الاتحاد أن تهتم بجميع المراحل السنية للمصلحة العامة للعبة، ولا تحصر اهتمامها بمراحل عمرية دون أخرى»، مشيرا إلى أن أكثر المراحل السنية تنافسا تعد تحت 19 سنة.

مواهب

شدد محمد الجمل على أن الإسكواش الكويتي بخير نظرا لوجود العديد من المواهب التي تعد بمستقبل متميز للعبة، وقال: قدمت العديد من الأندية مواهب متميزة تعد بالكثير، فقد شاهدنا بسعادة بالغة العديد من المواهب سواء في النادي العربي، أو نادي كاظمة أو اليرموك أو خيطان بالإضافة للاعبي القرين الموهوبين، وتعدد المواهب يصب في مصلحة اللعبة، وقد شهدنا تنافسا متنوعا في جميع المراحل السنية، وهذا يدلل على أن هناك عددا جيدا من اللاعبين الموهوبين والمتميزين في كل مرحلة، فعلى سبيل المثال كانت المنافسة في مرحلة تحت 11سنة جاءت المنافسة بين 3 أندية وهي كاظمة، خيطان والعربي ورابعهم القرين، بينما في فئة تحت 13 سنة تنحصر المنافسة بين أندية القرين، اليرموك والعربي، فيما تتنافس 5 أندية على المراكز الأولى في فئة تحت 15 سنة وهي القرين، كاظمة، اليرموك، النصر والعربي، وتحت 17 سنة يتنافس على صدارتها فرق أندية القرين، القادسية، خيطان والعربي، ويختلف الوضع قليلا في فئة تحت 19 سنة، حيث تشارك 4 أندية فقط، وأقيم الدوري من ثلاث مراحل مختلفة بين فرق الكويت، العربي، خيطان والقرين، وقد جاءت النافسة قوية بين هذه الفرق نظرا لتواجد لاعبي المنتخب في جميع هذه الفرق، مما جعل المنافسة شديدة بينهم على المراكز الأولى»، ولفت الجمل بأن المنافسة محصورة على مستوى الفريق الأول بين أندية اليرموك والسالمية والنصر فقط.

الإيقاف

وأكد الجمل أن الإيقاف الدولي أثر سلبا على المستوى الفني العام للعبة في الكويت، وقال: الإيقاف أثر كثيرا على اللاعبين، وأصاب عددا غير قليل منهم بـ «البرود» أو عدم المبالاة، وذلك بسبب غياب المشاركات الدولية للاعبين، وهو ما أدى إلى غياب الحافز لدى عدد كبير من اللاعبين، ونتمنى أن لا يطول كثيرا انتظار أبطال الكويت في المشاركة بالبطولات الدولية والإقليمية، ويرفع الإيقاف بأقرب وقت ممكن». 

وناشد مدير لعبة الاسكواش بنادي القرين محمد الجمل مسؤولي الهيئة العامة للرياضة بتوفير صالة للعبة الاسكواش، مضيفا «الفريق الفائز بكأس التفوق العام للإسكواش يتدرب على صالة مركز شباب بيان والمكونة من ملعبين فقط، وهذا لا يكفي للمراحل السنية التي لدينا، ونتمنى أن يتم إنشاء صالة خاصة للإسكواش مكونة من 5 ملاعب على الأقل أسوة بالأندية الأخرى»، لافتا إلى أن مشكلة المنشآت تشمل نادي القرين بشكل عام وليست خاصة بلعبة الاسكواش فقط، حيث تعاني جميع الألعاب بالنادي من هذه المشكلة.

إشادة

وأشاد مساعد مدير لعبة الاسكواش بنادي القرين محمد الجمل بالجهود المتميزة التي يقوم بها رئيس وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد الكويتي للإسكواش، وأضاف: مجلس إدارة اتحاد الاسكواش من الكفاءات المتميزة فنيا وإداريا، ولديهم القدرة على التطوير، ونتمنى أن يتم إجراء عدد من التعديلات البسيطة على نظام المسابقات كأن يتم إقامة نظام القرعة الكترونيا وعلى شاشة عرض كبيرة، وأن يتم توفير داعم للبطولات الفردية ليحصل اللاعبين على مكافآت أو هديا فورية نظير فوزهم كنوع من التشجيع».

وذكر الجمل أن التخطيط لمعسكر تدريبي خارجي بدا حال انتهاء الموسم الرياضي، وأضاف: نسعى لإقامة معسكر خارجي للفريق، ويتوقع أن يكون بين مصر أو ماليزيا ولمدة أسبوعين في شهر أغسطس المقبل، وسوف نقيم هناك عددا غير قليل من المباريات الودية» لافتا إلى أن اسكواش القرين اقام معسكرا خاصا قبل بداية الموسم الماضي في مصر وكانت له نتائج ايجابية في الموسم المنقضي.

وفي ختام حديثه تقدم محمد الجمل بالشكر الجزيل لرئيس وأعضاء مجلس الإدارة والرئيس الفخري لنادي القرين أحمد الشحومي وجميع العاملين بالنادي، على ما قدموه للعبة الاسكواش.

 

الخبر (الجمل لـ«الكويتية»: فوز القرين بكأس التفوق للإسكواش.. نتاج عمل وتخطيط) منقول من موقع (الكويتية )
ونحن في الواقع أون لاين غير مسئولون عن محتواه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق رسالة شكر جديدة من السفير الألماني بالقاهرة للأهلي
التالى الجبلاية تخطر الإسماعيلي بحضور ألف مشجع في الكأس أمام الزمالك