أخبار عاجلة

بلجيكا وإنجلترا «الجريحتان» تتنافسان على مركز شرفي لتخفيف مرارة ...

بلجيكا وإنجلترا «الجريحتان» تتنافسان على مركز شرفي لتخفيف مرارة ...
بلجيكا وإنجلترا «الجريحتان» تتنافسان على مركز شرفي لتخفيف مرارة ...

 يخوض منتخبا بلجيكا وإنجلترا الجريحان آخر مبارياتهما في نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي تستضيفها روسيا حاليا عندما يلتقيان اليوم السبت في مباراة شرفية للتنافس على احتلال المركز الثالث الذي سيخفف قليلا من مرارة إخفاقهما في تحقيق حلم الوصول لنهائي البطولة.

وتقام المباراة الساعة 00ر17 بتوقيت الكويت المحلي (00ر14 جمت) على أرضية ملعب (سانت بطرسبورغ) الذي يسع 68 ألف متفرج واستضاف أربع مباريات في دور المجموعات الى جانب مباراتي السويد وسويسرا بدور الثمانية وفرنسا وبلجيكا في نصف النهائي.

ومن المقرر ان يقود اللقاء تحكيميا الإيراني علي رضا فجاني الذي سبق له ادارة المباراة التي خسرت فيها ألمانيا أمام المكسيك بهدف نظيف في منافسات المجموعة السادسة للمونديال الى جانب ادارة المباراة التي فازت فيها البرازيل على صربيا بهدفين نظيفين في ختام منافسات المجموعة الخامسة الى جانب المباراة التي فازت فيها فرنسا على الارجنتين بأربعة أهداف مقابل ثلاثة في دور الثمانية.

وستمثل مباراة اليوم تكرارا للمواجهة التي جمعت بين بلجيكا وانجلترا في ختام منافسات المجموعة السابعة بمونديال روسيا وفاز فيها منتخب "الشياطين الحمر" بهدف نظيف.

وتمني إنجلترا نفسها بالفوز على بلجيكا لتحقيق أبرز انجاز لها في كأس العالم منذ فوزها بالبطولة عام 1966 حيث انها تمكنت منذ ذلك الحين من الوصول الى نصف النهائي مرة واحدة فقط خلال البطولة التي استضافتها ايطاليا عام 1990 وحصلت فيها على المركز الرابع.

وفي المقابل تسعى بلجيكا التي تحتل المرتبة الثالثة عالميا وفقا للتصنيف الذي أعلنه الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في السابع من يونيو الماضي للانتصار لتحقيق انجاز تاريخي حيث لم تتمكن طوال تاريخ مشاركاتها في كأس العالم سوى من الفوز بالمركز الرابع مرة واحدة عام 1986.

وتخوض انجلترا وبلجيكا مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع للمرة الثانية في تاريخيهما بكأس العالم حيث خسرت بلجيكا مباراتها أمام فرنسا بأربعة أهداف مقابل هدفين في المكسيك عام 1986 في حين خسرت انجلترا أمام إيطاليا بهدفين مقابل هدف عام 1990.

وتظهر الإحصاءات أفضل نتائج تاريخية لإنجلترا في مواجهاتها مع بلجيكا حيث تقابل المنتخبان 22 مرة فاز منتخب "الأسود الثلاثة" في 15 مرة منها في مقابل انتصارين فقط لمنتخب "الشياطين الحمر" في حين تعادل الفريقان خمس مرات.

وبدأت إنجلترا صاحبة المركز ال12 عالميا مشوارها في النسخة الحالية من كأس العالم بانتصارين على كل من تونس بهدفين مقابل هدف وبنما بستة أهدف مقابل هدف احتلت بناء عليهما المركز الثاني بالمجموعة السابعة قبل ان تتلقى هزيمة في الجولة الأخيرة بهدف دون رد امام بلجيكا التي تصدرت المجموعة.

وقابل بعدها منتخب إنجلترا نظيره الكولومبي في دور ال16 حيث فاز الأوروبيون في هذه المواجهة بصعوبة بركلات الجزاء الترجيحية بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي للمباراة بالتعادل بهدف لكل فريق.

وكانت لإنجلترا اليد العليا في المباراة التي جمعتها مع السويد في دور الثمانية للمونديال حيث فازت فيها بهدفين دون رد بفضل توازن أدائها بين الدفاع والهجوم وتألق حارس مرماها جوردان بيكفورد الذي نال جائزة أفضل لاعب باللقاء الا ان منتخب "الأسود الثلاثة" تبدد حلمه في نصف النهائي للبطولة عندما خسر امام نظيره الكرواتي بهدفين مقابل هدف في مباراة ماراثونية امتدت لأشواط إضافية.

وفي المقابل بدأت بلجيكا مشوارها في البطولة بفوز على بنما بثلاثية نظيفة ثم على تونس بخمسة اهداف مقابل هدفين قبل ان تفوز على إنجلترا بهدف نظيف في ختام مباريات الدور الأول.

وانتصرت بعدها بلجيكا على اليابان بثلاثة اهداف مقابل هدفين في دور ال16 ثم حققت انتصارا غاليا على البرازيل بهدفين مقابل هدف في دور الثمانية الا ان أحلامها للوصول لنهائي المونديال تبخرت بعد هزيمتها أمام منتخب فرنسا القوي في نصف النهائي بهدف دون رد.

وتحدث المدير الفني الوطني للمنتخب الانجليزي غاريث ساوثغيت في مؤتمر صحفي عن مواجهة اليوم قائلا "سنخوض مباراة بلجيكا بتشكيلة فيها بعض الاختلافات" موضحا ان "اليومين الأخيرين كانا في غاية الصعوبة بالنسبة لنا لكن الفريق مازال لديه الدافع لتحقيق ميدالية في هذه البطولة".

وأوضح ساوثغيت "بدنيا لدينا بعض الإصابات والإرهاق وسنختار التشكيلة الأمثل لتحقيق الفوز على بلجيكا ونعلم أن لديهم الدوافع نفسها".

وأشار الى ان بداية الموسم الجديد قد تكون أسهل على المستوى الفردي بالنسبة للاعبين مبينا أن "أمامهم تحديات جديدة مع أنديتهم وأهدافا جديدة ومنافسة من نوع مختلف".

واكد انه بالنسبة للمنتخب فان "الأمور مختلفة" فالبطولة القادمة ستكون بعد عامين وسيكون التحضير لها على المدى الطويل مشيرا الى انه "ستكون أهدافنا والمتوقع منا أكبر من الآن وصاعدا وسنعود بين الأوائل في التصنيف القادم وكلها أمور ستجعل رؤيتنا لأي منافسة بشكل مختلف".

بدوره تحدث لاعب وسط إنجلترا ونادي (مانشستر سيتي) فابيان ديلف في المؤتمر الصحفي نفسه قائلا "لقد كان موسما استثنائيا بالنسبة لي.. لقد لعبت في مراكز مختلفة وتعلمت الكثير من الأمور وحققت الكثير مع النادي ثم لعبت مع المنتخب في كأس العالم ووصلنا إلى نصف النهائي.. إنه موسم أضاف الكثير إلى تجربتي الشخصية".

أما المهاجم الإنجليزي هاري كين الذي يتصدر حتى الآن قائمة هدافي مونديال روسيا بستة أهداف فقال في تصريح صحفي تعليقا عن مشوار فريقه بالبطولة "كانت تجربة رائعة لنا في كأس العالم" مضيفا "قلت قبل بداية البطولة أن كل لاعب في الفريق لديه روح الفوز لكن الفوز بكل المباريات ليس بالأمر السهل في الرياضة بشكل عام".

واكد كين ان منتخب إنجلترا "قدم أداء أفضل من الذي توقعه الكثيرون" مشيرا الى ان لاعبي فريقه يشعرون بالألم حاليا بسبب الإقصاء وسيعانون من هذا الشعور لفترة "لكن الأكيد أننا سنرفع رؤوسنا وسنفتخر بما قدمناه هنا".

وعلى الجانب الآخر تحدث المدير الفني الاسباني للمنتخب البلجيكي روبرتو مارتينيز في مؤتمر صحفي عن مواجهة اليوم بالقول "سنخوض المباراة السابعة في البطولة لذلك ربما ستكون هناك بعض التعديلات من الجانبين" مضيفا "بالتأكيد سنلعب بأقوى تشكيلة ممكنة لدينا".

واكد ان هدفه في مباراة اليوم هو "تحقيق أفضل نتيجة للمنتخب في تاريخ كأس العالم". 

وحول مشاركة الحارس الثاني سيمون مينيوليه في اللقاء قال مارتينيز ان مشاركته "لا تتعلق بدقائق أو بمجرد تسجيل اسمه ضمن المشاركين فالجميع يعلم أن مركز حراسة المرمى لا يخضع لمداورة أو تعديل وليس كباقي اللاعبين" مؤكدا ان "سيمون دوره عظيم في الفريق ونحترم جميعنا مدى احترافيته وإخلاصه ومساعدته لكورتوا حتى يقدم هذا المستوى الرفيع".

من جانبه وصف اللاعب البلجيكي أكسيل فيتسل في المؤتمر الصحفي مباراة فريقه أمام إنجلترا بأنها "مهمة بالطبع" مضيفا "اننا مازلنا في كأس العالم ونحن لا نلعب كل يوم مباراة تحديد المركز الثالث في كأس العالم".

وتابع فيتسل "بالطبع كنا نتمنى أن نلعب النهائي لكن الآن نحن أمام مهمة محددة وهي الفوز بالمركز الثالث. لدينا كل الطموح من أجل تحقيق أفضل نتيجة في تاريخ المنتخب".

الخبر (بلجيكا وإنجلترا «الجريحتان» تتنافسان على مركز شرفي لتخفيف مرارة ...) منقول من موقع (الكويتية )
ونحن في الواقع أون لاين غير مسئولون عن محتواه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الجبلاية: عقوبات لاعبي المنتخب لن تحرمهم من تصفيات أفريقيا
التالى الرياضة المغربية : هذا هو اللقب الأول الذي يسعى إليه الأحمدي