ما مدي اهتمامك باسعار العملات بعد قرار التعويم

الإستفتاءات السابقة

 

 

 

 

اهم اخبار الاسبوع

 

التعليم فى اسبوع

 

اسعار العملات فى اسبوع الرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات الواقع اون لاين

 

ست الكل - شروخ في سفينة الحب.. احذرها

 

 

ست الكل - شروخ في سفينة الحب.. احذرها
ست الكل - شروخ في سفينة الحب.. احذرها

ست الكل - شروخ في سفينة الحب.. احذرها
أخبار اون لاين
بتاريخ اليوم الموافق - الأحد 20 أغسطس 2017 01:17 صباحاً

الواقع اون لاين - أقسما أن يبحرا معا بالحب حتى النهاية، وأن يبنيا سفينة أحلامهما قوية تتحمل الأمواج المتلاطمة ومشاغل الحياة المتزاحمة، ولكن كثرت في سفينتهما الثقوب، وتوالت عليهما الجروح والندوب، حتى مالت سفينة زواجهما وشارفت على الغرق، بدأت الثقوب فيها صغيرة لا يباليان بها لقوة سفينتهما ومتانتها، لكنها تكاثرت.. وانتشر الصدأ، وتوالت ضربات الأمواج الهائجة، عندما ترى صورهما أيام السعادة الغابرة، ويتذكر هو أيام الهناء الصافي، يتساءلان في نفسهما ألا يمكن إنقاذ سفينتهما لتبحر من جديد؟

 

وإذا كان فن القيادة الحكيمة لسفينة الزواج يضمن إبحارا سلسا، فإن من يبحر لابد أن يرى تقلبات البحر، وأن يحاول الخروج منها سريعا والابتعاد عن مواطن الغرق بأقل الأضرار، وسرعة إصلاح كل ثقب، باختصار.. للحفاظ على سفينتك يجب أن تكون بحارا مثابرا، أن تواصل بصبر ودأب وحب سد المنافذ كي تنعم في سفينتك بإبحار جيد.

 

وحتى ترى كل ثقب صغير يمكنك أن تسده بأقل مجهود قبل أن يكبر، وأن تستشعر تغير الأمواج قبل أن تجد نفسك وسط العاصفة، "جمهورية مصر. العربية" تقدم لك أولا نصائح استشعار الصدوع المشاكل، ثم ثانيا كيف تبحر بسفينتك الجانحة من جديد.

 

كيف تعرف أن علاقتك في ورطة؟

 

العلاقات تتطلب الحب المتبادل، والاحترام، والرعاية المستمرة التي تتطلب الكثير من الطاقة الجسدية والعاطفية، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن تواجه تحديات للحفاظ على تدفق المودة، والمتاعب يمكن أن تظهر في نواح كثيرة، مثل:

 

1- كثرة انتقاد شريك حياتك

إذا كنت تنتقد شريكك باستمرار لأشياء صغيرة، أو لأفعال حسنة لكنها لا ترقى إلى مستوى التوقعات الخاصة بك، فإنه يدل على عدم احترام شريك حياتك، إن ذلك يعطي له رسالة أنك غير راض معه، الانتقاد المستمر يمكن أن تدمر زواجك حتى قبل أن تدرك.

 

2- افتراض أشياء خاطئة

في بعض الأحيان عندما ينسى شريك حياتك للاتصال بك خلال النهار، فإنك تفترض أنك لا تهمه، أنت فقط تفسر الأشياء بالطريقة التي تريدها، قد تواجهه بظنونك لحظة عودته إلى البيت، ولكنك قد تدرك لاحقا أن زوجك كان مشغولا فقط بالاجتماعات، وسيكون ذلك متأخرا جدا، لأن اتهاماتك قد أحدثت شرخا بالفعل في جدار السفينة.

قبل أن تفترض أشياء.. انظر للأمور من وجهة نظر شريك حياتك أيضا، فهذا سوف يجنبك المتاعب إلى حد كبير.

 

3- الجدال في جميع الأوقات

من الشائع جدا بين الأزواج أن يجادلوا، ولكن عندما تكون اللجج والجدل هو الأصل في كثير من الأحيان، وغالبا ما ينتهي بكما المطاف إلى الصراخ، ثم القطيعة ولو المؤقتة بينكما، فإن ذلك يعد مؤشرا آخر على الصدوع والشروخ في سفينتكما.

 

ليس عليك أن توافق على كل شيء يقوله أو يفعله شريكك، ولكن في العلاقة الصحية، فإن الأزواج يبدون عدم الموافقة باحترام، يمكن أن تختار تأجيل النقاش والجدل لتفادي حرارة اللحظة، وحتى تنقشع ضبابية الغضب، والابتعاد عن بعضكما البعض وبدء المناقشة بعد تهدئة.

 

4- بناء الجدران

في بعض الأحيان يتوقف الأزواج الحديث مع بعضهم البعض، ويختار كل منهما الانسحاب، وبناء جدران لا يمكن اختراقها بينهما، تحتاج إلى كسر تلك الجدران إذا كنت ترغب في إعادة بناء العلاقة.

 

5- عدم احترام بعضكما 

إذا كنت تشعر بأنك لا تعامل بشكل جيد أو محترم من قبل زوجك وأصبحت أكثر انزعاجا في زواجك، فإن سفينة علاقتك تحتاج إلى إصلاح جدي، أيضا إذا لم يتم الاعتناء باحتياجاتك ولم يتم التعرف على حدودك الشخصية، فقد حان الوقت للقيام بمسؤولية إصلاح الخلل، لأن زوجك قد تكون لديه شكاوى مماثلة أيضا ضدك.

 

6- إظهار التجاهل

أيا كان مستوى التجاهل أو حجم الإهانة، لا يمكن أن توافق على إبداء التجاهل أو الإهانة تجاه شريكك، لا توجه إهانة أو سخرية إلى شريك حياتك، هذا الطريق له نهاية واحدة، هي غرق سفينتكما، في الزواج الصحي.. لا يقبل الأزواج بالحط من قيمة بعضهما أو تبادل الإهانات أبدا.

 

7- بدء المحادثات بملاحظة سلبية 

إذا كنت كلما أجريت محادثة  بدأتها بلهجة سلبية فأنت لديك مشكلة، فمثلا بدلا من أن تسأل إذا كنت قد دفعت الفواتير، قد يبدأ الحوار بدأ بالقول: "يجب أن تكون قد نسيت دفع الفواتير كما هو الحال دائما. أليس كذلك؟"، مثل هذه المحادثات سوف تضعكما في مواجهة بدلا من الحوار.

 

8- انعدام الأمن وانعدام الثقة 

إذا كنت لا تثق شريك حياتك، فإن عليك أن تلقي نظرة فاحصة على سبب حدوث ذلك، مثلا؛ في كل مرة يتحدث على الهاتف أو يقرأ رسائله، قد ترغب في معرفة من هو على الجانب الآخر، الشك المستمر سوف تدمر سعادتك.

 

9- فقدان التواصل 

أنت بالكاد تتواصل مع شريكك، أو ربما تتجنب الاتصال لأنك لا تعرف عما تتحدث معه، تخيل، أنت وزوجك تجلسان وحدكما على شاطئ البحر في رومانسية، لكنكما لا تعرفان ما تقولان لبعضكما، قد يكون هذا شرخا كبيرا في سفينتكم.

 

10- افتقاد الراحة 

أنت لم تعد مرتاحا في الانفتاح على شريك حياتك أو أن تكون خائفا من أنك سوف تصاب بأذى، لا يمكن بناء سفن العلاقات أو الاستمرار في الإبحار بها إذا لم يكن الربان والبحارة مرتاحون إلى بعضهم، أو لا تقول ما تريد أن تقوله لشريكك.

 

11- لا تفعل ما تحب معا 

تذكر تلك الأيام التي اعتدت فيها على مشاهدة التلفزيون في عطلة نهاية الأسبوع أو رعاية النباتات في الحديقة أو فعل أي نشاط تحبه؟ لم تعد تفعل مثل هذه الأشياء مع شريك حياتك لأنك إما مشغول مع أشياء أخرى أو لأنه لم يوافقك على ممارسة تلك الأنشطة، أنت لديك شرخ آخر في سفينة حبك.

 

هذه الشروخ.. احذرها، لأنك مهما رأيتها صغيرة وتافهة مقارنة بقوة وحجم سفينتكما، فهي من الممكن أن تؤدي في نهاية المطاف بها إلى الغرق، وكلما بادرت سريعا لرأب الشروخ وهي صغيرة سيكون ذلك أيسر من تركها تتفاقم، كن بحارا مثابر، فإصلاح السفينة أيسر من إعادة التعويم والإبحار بها بعد أن الجنوح أو الغرق، مع كل شرخ وموجة وعاصفة.. أجر تقييما سريعا وفحصا شاملا لسفينتكما حتى تظل دوما في مناخ مشرق وإيجابي.

مرحبا بك زائرنا الكريم فى الواقع اون لاين و الذي تشرفنا بك لمشاهدة خبر - ست الكل - شروخ في سفينة الحب.. احذرها و هذا ما يشرفنا جميعا انه قد نال اعجابك و لكن للتنويه فقط ان خبر - ست الكل - شروخ في سفينة الحب.. احذرها تم نقلة لك من موقع مصر العربية و نحن قد قمنا بنقله لك حتي ينال اعجابك و تقوم بزيارتة كما ان موقع الواقع اون لاين يخلي مسئوليته عن ما جاء فى خبر ست الكل - شروخ في سفينة الحب.. احذرها و يمكنك مشاهدة الخبر على موقعه الرسمي من هنا مصر العربية و نتمني ان تكون قد استفادت من تواجودك معانا و يمكنك ان تتصفح جميع الاخبار الموجوده فى موقعنا بكل سهوله و يسر .
http://www.wakionline.com

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 

السابق ست الكل - تعرف على سر السعادة في العلاقات الزوجية
التالى ست الكل - سفينة الزواج الغارقة.. هل تبحر من جديد؟

 

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا