سكاي نيوز: غزة تعيش مأساة "النكبة"

سكاي نيوز: غزة تعيش مأساة "النكبة"
سكاي نيوز: غزة تعيش مأساة "النكبة"

القاهرة - (مصراوى):

ألقت شبكة "سكاي نيوز" البريطانية الضوء على مأساة الفلسطينيين بعد مجازر الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، تزامنًا مع مراسم نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة.

وقالت مراسل الشبكة البريطانية، اليكس روسو، إن الفلسطينيين يدفنون موتاهم بالتزامن مع إحياء ذكرى "النكبة" عندما تأسست إسرائيل عام 1948.

وأكد مراسل الشبكة البريطانية أن سكان قطاع غزة أمضوا يومهم في دفن القتلى بعد الاحتجاجات الدامية التي وقعت أمس على الحدود، حيث ساد الشعور بالخراب، فمعظم الشوارع كانت خالية، مع بقاء الناس في منازلهم.

لكن الأحياء لم تكن هادئة، بحسب التقرير، فالمؤذنون طالبوا الناس بتذكر الشهداء الذين قتلوا على أيدي القناصة الإسرائيليين، علمًا بأن أعداد المتظاهرين كانت دون التوقعات.

ورصد المراسل أحزان عائلة فلسطينية بعد استشهاد احد أبناءها، محمد أبو الأمين، البالغ من العمر 23 عاما، إثر إصابته في عينه برصاص قناص إسرائيلي، في الوقت نفسه، عبر احد أصدقائه عن نيته الانتقام من الاحتلال الإسرائيلي بعد استشهاد صديقه أمام عينيه بالقرب من السياج الحدودي.

وقال "اريد الانتقام لكن ليس لدينا سوى الحجارة ولديهم بنادق".

ويمضي صديق محمد أبو الامين قائلًا: "بقية أفراد عائلتي قتلوا على يد مسلحين صهاينة حينما كان عمري سنتين".

ويصادف هذا اليوم من البؤس ذكرى "النكبة"، بحسب التقرير، ففي كل مكان من الجيب الساحلي لقطاع غزة توجد حكايات تسرد قصة الحزن والمعاناة، والتي تتمثل في "شعب لم تجريده من حقه العيش في وطنه فحسب، بل الاقامة في مخيمات اللاجئين".

ويشير التقرير، إلى أن النكبة هي تلك الذاكرة المؤلمة لفلسطين التي خسرها الجيل الجديد من اللاجئين، وكثير منهم أصيبوا في المصادمات مع إسرائيل، لكن بعد مرور سبعين عاما لا يظهر هذا الصراع المرير أي علامة على النهاية.

ويختتم مراسل "سكاي نيوز" بالقول: "يشعر معظم الفلسطينيين هنا بأن العالم قد هجرهم، لكنهم ما زالوا يتعهدون بعدم التخلي عن كفاحهم".

الخبر (سكاي نيوز: غزة تعيش مأساة "النكبة") منقول من موقع (مصراوى )
ونحن في الواقع أون لاين غير مسئولون عن محتواه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أبرز لحظات مراسم الزفاف في العائلة المالكة البريطانية
التالى النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني: هل انتهى حل الدولتين؟