ما مدي اهتمامك باسعار العملات بعد قرار التعويم

الإستفتاءات السابقة

 

 

 

 

اهم اخبار الاسبوع

 

التعليم فى اسبوع

 

اسعار العملات فى اسبوع الرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات الواقع اون لاين

 

أخبار عالمية - سياسة ترامب .. “أمريكا أولا” أم “أمريكا وحدها”؟

 

 

أخبار عالمية - سياسة ترامب .. “أمريكا أولا” أم “أمريكا وحدها”؟
أخبار عالمية - سياسة ترامب .. “أمريكا أولا” أم “أمريكا وحدها”؟

أخبار عالمية - سياسة ترامب .. “أمريكا أولا” أم “أمريكا وحدها”؟
أخبار اون لاين
بتاريخ اليوم الموافق - الأحد 21 يناير 2018 10:43 صباحاً

أخبار أون لاين - مصطفى كامل/ الأناضول

بعد بضعة أيام فقط من إدلاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخطابه حول الأمن القومي الذي أبرز فيه شعار “أمريكا أولاً”، أظهر تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة على سيادة القدس أن أمريكا ليست حقا “أولا” بل هي “وحدها” وباتت دولة معزولة.

ولعل معرفة “ترامب” المحدودة وانعدام خبرته في مجال السياسة الخارجية جعلاه يقوم بمثل تلك التصرفات.

لكن على أي حال، لم تكن السيادة على القدس “بهذا القدر من الإلحاح”، حتى جعلها ترامب كذلك في خطابه الغامض، الذي اعترف فيه بالقدس، دون أن يحدد ما إذا كانت الشرقية أم الغربية أم غير المجزأة، عاصمة لإسرائيل.

وفي خطابه بشأن القدس، بدا ترامب قليل الخبرة حتى أنه قال إن إدارته سوف تبحث عن مقاولين ومهندسين لتنفيذ عملية نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

وفي حين أن المهندسين المعماريين وغيرهم من المهندسين قد يبدون ذوو أهمية إذا كان الأمر يرتبط بقطاع العقارات، فإن الأمر عديم القيمة في السياسة الدولية، ولا يبدو أن ترامب يدرك أن خطابه عن القدس كان سطحيا دون مضمون.

– لغة غامضة

ومع ذلك، يبدو أن ترامب أخطأ في حساب تحركه بشأن القدس، وربما كان يراهن على أن اعتماده لغة غامضة في خطابه يمكن أن تُكسبه تأييدا من المسيحيين واليهود الأمريكيين الذين يحتاج إليهم لإعادة انتخابه عام 2020.

إلا أن ترامب لم يدرك أن تلك الكلمات تتردد أصداؤها في العلاقات الدولية.

ولم يتعلم ترامب من ردود الفعل الدولية ضد خطابه بشأن القدس، وذهب إلى ما هو أبعد من ذلك بتهديده بقطع المساعدات الأمريكية عن الحكومات التي تصوت لصالح قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة، الذي أبقى القدس أراض متنازع عليها، بدلا من الاعتراف بها عاصمة لإسرائيل.

وكان الرئيس الأمريكي على ما يبدو غير مدرك أنه، في حال فشله، سيظهر هو وأمريكا في موقف ضعيف، وهي صورة يكرهها ترامب.

إن أولئك الذين قرأوا خطابي ترامب بعناية (خطابه بشأن القدس والآخر المتعلق بالأمن القومي الأمريكي)، ربما استطاعوا توقع تلك الهزيمة الدبلوماسية المذهلة لأمريكا في منظمة دولية تستضيفها الولايات المتحدة وتمولها إلى حد كبير.

– أقوال وعكسها

وعلى هذا المنوال، أصبح هناك أمر لافت في سياسات إدارة ترامب، حيث يقول الرئيس الأمريكي أشياء وفي نفس الوقت يقول من يعملون تحت رئاسته عكسها.

وحتى بعد اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، ظل تصنيف القدس الشرقية والضفة الغربية “أراض متنازع عليها”، وفقا لوزارة الخارجية الأمريكية.

وبالمثل، بعد يوم من تصويت الحكومات التي تتلقى مساعدات واشنطن ضد أمريكا في الأمم المتحدة، قالت الخارجية الأمريكية إن واشنطن لا تعتزم وقف أي مساعدات خارجية لهذه البلدان، ما يدل على أن تصريحات ترامب كانت مجرد كلمات لا معنى لها مع عدم وجود تأثير لها على أرض الواقع.

– انسلاخ عن الأسلاف

ومنذ أن أعلن ترشيحه، وبمساعدة “الشعبوية الاقتصادية” وكبير مستشاريه السابق للشؤون الاستراتيجية، ستيف بانون، أيد ترامب لهجة خطابية تعتمد على الخيال أكثر من الواقع.

والأسوأ من ذلك أن فكرة بانون وترامب عن “أمريكا أولاً” تعد انسلاخا عن المنظور الجمهوري التقليدي فيما يتعلق بـ “أمريكا ودورها في العالم”.

وتصور المؤسسون الأوائل لأمريكا أن الولايات المتحدة هي الأخيرة في سلسلة طويلة من الإمبراطوريات، ومصدر التنوير والحضارة للعالم أجمع.

وقد توج هذا التفكير بعبارة الرئيس الجمهوري رونالد ريغان الشهيرة التي وصف فيها أمريكا بأنها “مدينة مشرقة على تلة”.

ويتمتع ريغان بمكانة مرموقة بين جميع الجمهوريين تقريبا، بما في ذلك ترامب، الذي أطلق حملته الانتخابية على أساس الخطوط العريضة للرئيس الأسبق.

وكانت حملة ريغان الانتخابية هي التي أفرزت شعار ترامب الانتخابي “دعونا نجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى”، حيث استعار ترامب هذا الشعار لحملته.

وحتى الآن، يحاول ترامب محاكاة خطى ريغان من خلال خفض الضرائب بطريقة قوية توازي ما جرى عام 1986، ومن ثم يحاول ترامب “نحت” صورة لنفسه باعتباره “ريغان آخر”.

– محاكاة ريغان

ولكن محاكاة ترامب لريغان تعتبر سطحية وظاهرية فقط.

فكان تحرير الاقتصاد العالمي والدفاع عن التجارة الحرة أحد الركائز الأساسية للازدهار الاقتصادي في حقبة الانتعاش الاقتصادي في فترة ريغان.

إلا أن ترامب يتخذ موقفا مضادا للتجارة الحرة، ويدافع بدلا من ذلك عن الحماية والتعريفات الجمركية.

وهناك نقطة اختلاف جذري أخرى بين ترامب وريغان وهي: السياسة الخارجية، حيث أكد ريغان على ضرورة أن تكون تحالفات أمريكا في جميع أنحاء العالم صلبة وقوية.

وكانت علاقات ريغان مع رئيسة الوزراء البريطانية مارغريت تاتشر أفضل العلاقات بين أي من السياسيين في التاريخ الحديث.

وأقام ريغان علاقات تحالف أخرى. فعندما قام بنشر قوات المارينز في بيروت للإشراف على نقل مقاتلي منظمة التحرير الفلسطينية إلى تونس، كان واثقا من أن حلفاء الولايات المتحدة – الفرنسيون والإيطاليون – سيرسلون قوات إلى لبنان لنفس الغرض .

وعندما خطط ريغان لهزيمة الاتحاد السوفييتي في أفغانستان من خلال دعم المجاهدين، فقد فعل ذلك بالتنسيق الوثيق مع المملكة العربية السعودية.

ويبدو أن ترامب غير مدرك لأهمية بناء التحالفات على الساحة الدولية، حتى بالنسبة لبلدان ذات قوة لا مثيل لها مثل الولايات المتحدة.

ولجأ ترامب بدلا من ذلك إلى ممارسة “البلطجة” على الحلفاء والمبالغة في الأسلوب الخطابي. وحتى الآن، تميز أسلوب ترامب بالكلمات، ولا شيء آخر غيرها.

ويرى ترامب أنه يستطيع الصعود بالولايات المتحدة إلى سلم المجد مجددا لتصل إلى الوضع الذي كانت تتمتع به تحت رئاسة ريغان، وللقيام بذلك، فقد تبنى شعار بانون “أمريكا أولا”.

ولكن بسبب عدم خبرتهما، جعل ترامب وبانون أمريكا حتى الآن وحيدة ومعزولة على الساحة العالمية، بدلا من جعلها “أولا” مرة أخرى.

– الآراء الواردة في هذا التحليل لا تعكس بالضرورة السياسة التحريرية للأناضول.

مرحبا بك زائرنا الكريم فى الواقع اون لاين و الذي تشرفنا بك لمشاهدة خبر - أخبار عالمية - سياسة ترامب .. “أمريكا أولا” أم “أمريكا وحدها”؟ و هذا ما يشرفنا جميعا انه قد نال اعجابك و لكن للتنويه فقط ان خبر - أخبار عالمية - سياسة ترامب .. “أمريكا أولا” أم “أمريكا وحدها”؟ تم نقلة لك من موقع رأي اليوم و نحن قد قمنا بنقله لك حتي ينال اعجابك و تقوم بزيارتة كما ان موقع الواقع اون لاين يخلي مسئوليته عن ما جاء فى خبر أخبار عالمية - سياسة ترامب .. “أمريكا أولا” أم “أمريكا وحدها”؟ و يمكنك مشاهدة الخبر على موقعه الرسمي من هنا رأي اليوم و نتمني ان تكون قد استفادت من تواجودك معانا و يمكنك ان تتصفح جميع الاخبار الموجوده فى موقعنا بكل سهوله و يسر .
http://www.wakionline.com

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 

السابق أخبار عالمية - وزير النفط العماني: اجتماع الان هذا "اليوم" لن يناقش الخروج من اتفاق خفض الإنتاج
التالى أخبار عالمية - ازدياد حجم التبادل التجاري بين تركيا والولايات المتحدة في عهد ترامب

 

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا