أخبار عاجلة
ميناء سفاجا يستقبل 1620 معتمرا اليوم -
اليوم.. "ثقافة أسيوط" تنظم ملتقى "النيل الثالث" -

رمضان في ليبيا.. حرب مشتعلة وموائد متفجرة

رمضان في ليبيا.. حرب مشتعلة وموائد متفجرة
رمضان في ليبيا.. حرب مشتعلة وموائد متفجرة

استقبل الليبيون شهر رمضان على وقع حرب مشتعلة في عديد من المناطق، وعنف في أغلب المدن آخرها مقتل 7 أشخاص وإصابة 10 آخرين، أمس، في انفجار سيارة ملغومة عقب الإفطار مباشرة. 

فبدلا من الاحتفال بالأجواء الرمضانية كعادة الأسر الليبية، التي تجتمع بأصولها وفروعها في بيت الوالدين، هناك حرب وفوضى كانت سببًا في ارتفاع أسعار المواد الأساسية، وغياب بعضها عن الأسواق، ونقص في السيولة المالية عن البنوك في أغلب مناطق البلاد، سيما النائية منها.

وما زاد من حدة هذه الأزمة على مستوى المواد الاستهلاكية، عجز صندوق موازنة الأسعار عن توريد المواد الغذائية خلال رمضان والمساهمة في توفيرها للأسواق والمستهلكين، نتيجة عدم فتح اعتماد من مصرف ليبيا المركزي للصندوق.

وعرفت الأسواق الليبية، قبيل شهر رمضان ركودًا كبيرًا على غير المعتاد، نتيجة ارتفاع الأسعار وانخفاض سعر صرف الدولار الأمريكي واحتكار بعض التجار على بيع السلع المدعومة، وأصبح الليبيون في السنوات الأخيرة من بين الأضعف على مستوى القدرة الشرائية والاستهلاكية، بسبب انهيار الوضع الاقتصادي وارتفاع أسعار المواد الأساسية.

وطالب الليبيون بأن تتماشى أسعار منتجات الحليب مع القدرة الشرائية للمواطن الليبي، معتبرين أن حملة مقاطعة منتجات شركة الحليب هي "سلوك حضاري لا يقدم عليه سوى المواطن الواعي الذي يبادر لإحداث التغيير".

ويمثّل استمرار الأزمات السياسية في البلاد، وتواصل العنف والفوضى بيئة خصبة لمزيد من تدهور الأوضاع الإنسانية في ليبيا، وتراجع الأوضاع الاقتصادية وما يصاحبها من تداعيات على الأوضاع المعيشية للمواطن الليبي، خصوصا في شهر رمضان الكريم.

حلويات في ليبيا
 
عادات وتقاليد

قبل أن يُرفع الأذان، تجتمع الأسرة جالسة على الأرض، وتُعد الأم القهوة "التركية"، كما تُحضر الحليب والتمر، ليتناولهما الصائمون جميعا كبارًا وصغارًا، ويختص الكبار باحتساء فنجان القهوة المنكهة بمذاق حبة الكزبرة اليابسة وتنتهي الجلسة بذهاب الرجال في الغالب إلى الصلاة في مسجد الحي.

وبعد الانتهاء من صلاة التراويح يتوجه الناس إلى محلات بيع الحلويات، لشراء ما يُعرف بالمحدشية وهى نوع من الحلويات عبارة عن رقائق محشية باللوز وتؤكل بعد الإفطار، كذلك يتم تجهيز المحلبية وهى أكلة دسمة في السحور لتقليل العطش وهي عبارة عن حليب وتمر.

ومن العادات المتعارف عليها أيضًا في رمضان، أن يُرسل الأهل تشكيلات من الأكلات المجهزة للإفطار مع الأطفال ليتذوقها الجار وتسمى (الذّوقة) وذلك قبل أذان المغرب ببضع دقائق.

كما أن هناك المشروبات الرمضانية التي تقدم على مائدة الإفطار، ويعتمد الليبيون بالدرجة الأولى على العصائر الطبيعية مثل البرتقال والليمون.

تراويح ليبيا

الروحانيات

يؤدي معظم سكان الأحياء في ليبيا صلاة التهجد في العشر الأواخر من شهر رمضان، بالإضافة إلى الاعتناء الكبير بالروحانيات من قبل الليبيين، ومنها إقامة حلقات المديح يوميا في المساجد.

وعن أهم المساجد وأعرقها مسجد الدعوة الإسلامية، وله أهمية تاريخية، لأنه يقع في ميدان مهم في طرابلس، وهو عبارة عن كنيسة قديمة وكبيرة منذ عهد الاستعمار الإيطالي لليبيا، ويعد تحفة معمارية رائعة الجمال، بالإضافة لكبر حجمه وموقعه المميز وسط البلد.

والمسجد الآخَر المهم جامع "مولاى محمد" الذي بناه ملك المغرب محمد الخامس، وهو كبير ومهم وموقعه مميز بين شارع الزاوية وشارع الجمهورية. 

أما المسجد الثالث المهم فهو مسجد "القدس" في شارع الجمهورية، وهو مشهور، لأن كثيرًا من الناس يعقدون فيه القران للزواج وكذلك الدروس الدينية، وكذلك جامع "ميزران" في شارع ميزران، ويشتَهر بأن به قُرّاءً رائعين.

الخبر (رمضان في ليبيا.. حرب مشتعلة وموائد متفجرة) منقول من موقع (التحرير الإخبـاري )
ونحن في الواقع أون لاين غير مسئولون عن محتواه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق المصرية لخدمات الطيران تتعاقد مع الشركة السعودية بمطار القاهرة
التالى البشير: السودان لايزال تحت الحصار الاقتصادي