"التعليم": "أنا ضد التنمر" تجذب اهتمام الجماهير وتقدم حافزًا للتغيير

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

صرح أحمد خيري، المتحدث الرسمي باسم وزارة التربيه والتعليم والتعليم الفني، أن الفاعليات الرسمية لحملة (أنا ضد التنمر)، بدأت أمس، تحت رعاية وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني والمجلس القومي للطفولة والأمومة، وبدعم الاتحاد الأوروبي.

وأضاف أن ذلك جاء بحضور كل من السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، والدكتور محمد عمر، نائب الوزير لشؤون المعلمين، والدكتورة يسرا علام، مستشار الوزير للتسويق والترويج، والدكتورة عزة العشماوي، الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، والسفير إيفان سوركوش، رئيس وفد الاتحاد الأوروبي في مصر، والسيد برونو مايس ممثل يونيسف في مصر.

ومن جهتها أعربت "مكرم" عن سعادتها للجهود القومية الرائعة لمكافحة السلوك العنيف الضار بين الأطفال، والمراهقين: التنمر، أو العنف بين الأقران، فهذا السلوك العنيف أواجه أيضًا من خلال عملى، فبعض من الأطفال الوافدين من البلاد المختلفة إلى مصر يتعرضون لهذا السلوك لاختلاف وطباع وعادات البلد الذى يأتى منها إلى أن يتأقلم مع العادات المصرية مما يتسبب لازعاجه، فهذا السلوك يترك أثارًا مدمرة على الكثير من الأطفال وعلى أسرهم ليس على مستوى مصر فقط بل على مستوى العالم فعليا جميعًا كآباء، وأمهات، وصانعى سياسات أن نأخذ دورًا فى كسر هذه الحلقة المفرغ من التنمر، وأن نتكاتف من أجل التغير بل إذابة تلك السلوك.

وصرح الدكتور محمد عمر، نائب وزير التربية والتعليم والتعليم الفني لشؤون المعلمين، "بأن استعداد المجتمع لتبني التغيير السلوكي الإيجابي يتجلى من خلال التفاعل العام والواسع النطاق مع الحملة،  ونحن نقدر التوصيات والمبادرات العامة، وسنواصل العمل مع جميع الشركاء لضمان تفعيل آليات مواجهة التنمر في المدارس، والتصدي له بشكل كامل.

وأضاف أن هذه الحملة تأتي في سياق مشروع "التوسع في الحصول على التعليم وحماية الأطفال المعرضين للخطر في مصر" الذي يدعمه الاتحاد الأوروبي، ويتم من خلاله تعزيز الجهود الوطنية لحماية الأطفال من جميع أنواع العنف.

 

وأشاد شركاء الحملة بنجاحها، وجددوا التزامهم بوقف جميع أشكال العنف ضد الأطفال.

وأكد السفير إيفان سوركوش أن "أطفال مصر وشبابها هم أحد أهم ثروات البلد والتي يجب تنميتها، ويشارك الاتحاد الأوروبي الحكومة المصرية وشركاء التنمية الأساسيين في بذل الجهد لضمان وصول كافة البنات والأولاد لتعليم جيد وبيئة خالية من كافة أشكال العنف".

ونوّه بأن الاتحاد الأوروبي كان قد دعم سلسلة من الجهود القوية في إطار حملة "أولادنافي ٢٠١٦، بالتعاون مع الشركاء الوطنيين ويونيسف، وذلك لمعالجة قضايا مهمة مثل التربية الإيجابية، والتنمر الإلكتروني.

وأورد السفير سوركوش: "الآن وبدعم من الاتحاد الأوروبي للحملة القومية لمناهضة التنمر، يسعدنا أن نرى ما أثارته من نقاش مجتمعي عام رافض للتنمر كأحد أشكال العنف التي تواجه الأطفال".

وفي سياق متصل أكدت يسرا علام، مستشارة الوزير للتسويق والترويج، أن تنويهات الحملة التي تصل إلى الملايين عبر وسائل الإعلام المرئية والمسموعة، وتشجع المجتمع على اتخاذ موقفاً ضد التنمر، تقوم العديد من منصات وسائل التواصل الاجتماعي التابعة لشركاء الحملة بنشر المحتوى التوعوي للحملة تحت الهاشتاج  #أناضدالتنمر، وقد مثلت الحملة منذ إطلاقها إلهامًا للملايين من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، ومن بينهم الأطفال، والآباء، والمدرسين، والشخصيات العامة، لأن يتفاعلوا مع الهاشتاج، ويشاركوا قصصهم الشخصية وحلولهم والتزامهم بالقضاء على التنمر. 

واضطلعت عدة كيانات من القطاع الخاص بمسئولياتها المجتمعية ودعمت الحملة بنشر رسائلها التوعوية من خلال منصاتها المختلفة، ومن بينها شركات: أوبر، وكارفور، ومترو، وخير زمان، وفرش فود ماركت، وأوسكار.

 

ومن جهتها قالت الدكتورة عزة العشماوي، الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، إنه "يقوم خط نجدة الطفل بدور فعال في هذه الحملة، حيث يتلقى المتخصصون المدربون آلاف المكالمات يوميًا من الأطفال والآباء ومقدمي الرعاية الذين يعبرون عن مشاكلهم بشأن التنمر ويطلبون الدعم". 

وأكملت أن هذه الحملة بالفعل تتصدى لمشكلة تمس حياة العديد من الأطفال؛ ولأول مرة منذ إنشاء خط نجدة الطفل، يشعر الأطفال بالتمكين ويثحدثون عن التنمر."

 

وبدوره صرح برونو مايس، ممثل يونيسف في مصر بأن نجاح الحملة من خلال وصولها لأكثر من 55 مليون شخص على وسائل التواصل الاجتماعي، والعدد الكبير من الوسائل الإعلامية التي تناقش قضية التنمر، ومن خلال التفاعل مع خط نجدة الطفل الذي يساهم في تعزيز الوعي واستيعاب الطلب العام على مواجهة التنمر، كلها مؤشرات ملهمة" وأضاف: "لكن ما يظهر نجاحنا المشترك في هذه الحملة هو رؤية العلامات الأولى للتغيير الإيجابي: عندما يتصل الأطفال بنا، أو ينشرون على وسائل الإعلام الاجتماعية معتذرين لأقرانهم الذين ارتكبوا التنمر تجاههم، وعندما يشارك المعلمون أفكارهم حول المبادرات والالتزامات لوقف التنمر في الفصول، فكل هذا يعني أن موقف المجتمع تجاه هذا السلوك العنيف في سبيله للتغير".

 

وانعقدت الفعالية في المتحف القومي للحضارة المصرية، بما يمثله من قيم التسامح وتقبل الآخر التي تعليها هذه الحملة.

ولأن الأطفال هم جزء لا يتجزأ من كسر دائرة التنمر، فقد كانت أصوات الأطفال المتحمسين جزءًا من الحدث، مقدمين وجهات نظرهم وحلولهم المقترحة، وداعين جميع الأطفال للتحدث والتصرف ضد التنمر.

وفي نهاية اللقاء نوهت "علام" بأن الحملة مستمرة في وسائل الإعلام وعلى شبكات التواصل الاجتماعي حتى الأسبوع الأول من شهر أكتوبر، ويعمل الشركاء على أن يستمر الدافع لإنهاء هذا السلوك الضار، فيما بعد انتهاء الحملة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق