تلامذة جلال أمين ينعوه: ندين بكل ما تعلمناه من كتبك

مصراوى 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كتب- محمد عاطف:

نعى عدد من الكتاب والأدباء، المفكر جلال أمين الذي رحل عن عالمنا مساء أمس الثلاثاء.

وكتب الدكتور جلال عشري عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "رحل دكتور جلال أمين لا أعرف ماذا أقول في مثل تلك اللحظات، لقد كان للدكتور جلال أمين دائما مكانة خاصة في قلبي منذ أن تعرفت عليه قبل عشر سنوات، حينما دعوته لندوة بكلية الفنون الجميلة، بل منذ أن قرأت له كتابه الرائع (ماذا حدث للمصريين) منذ عشرين عاما".

وأضاف عشري: "منذ ذلك الحين وأنا أعتبر اقتران كتاب أو مقال باسمه بمثابة ختم المعدن النفيس بالخاتم الذى يدل عليه.. كان رأيه في بعض الأمور.. كثورة يناير مثلا.. يبدو لي رأيا غير حكيم.. ولكني لم أشك قط في إخلاصه ونزاهة رأيه أو في صدق وطنيته.. لقد فقدت مصر اليوم إنسانا عظيما ومفكرا كبيرا وكاتبا رصينا.. رحم اللـه أستاذي الدكتور جلال أمين وأسكنه فسيح جناته".

كما نعت الباحثة أسماء نور الدين، أمين قائلة: "ربنا يرحمك يا د. جلال ويغفرلك ويعفوا عنك، أدين ليه بكل اللي اتعلمته من كتبه، كان نفسي اتعلم تحت ايديه حقيقي ولكن الخظ لم يحالفني، أثرك باقي".

الناشر أحمد رحمي كتب تدوينة عبر حسابه بموقع تويتر قال فيها: "مش هقدر أوصف حبي وتقديري للدكتور جلال أمين وخوفي الشديد إن النظرة الهادئة الحكيمة التي يفسر بها الأمور والأحوال المعاصرة ستختفي بموته كما اختفت من حياتنا نظرة أحمد خالد توفيق".

كما قال الكاتب كامل رحومة: "وترجل فارس بحراوي آخر يرحمه الله.. حبيبي وصديق المسيري المقرب.. المفكر المصري الجهبذ جلال أمين، ابن البحيرة وابن سمخراط وابن الأديب ورحل المفكر الإسلامي الكبير صاحب كتاب (وصف مصر في نهاية القرن العشرين).. وكتابي (عصر الجماهير الغفيرة) و(فلسفة الاقتصاد).. اللهم عفوك ثم عفوك ثم عفوك ثم رضاك.. آمين".

يذكر أن المفكر الكبير جلال أمين قد وافته المنية مساء أمس الثلاثاء، بعد صراع مع المرض، عن عمر ناهز الثالثة والثمانين.

إخترنا لك

0 تعليق