أخبار السعودية : وزير الإعلام: مكانة المملكة العالمية جعلها أكثر متابعة من الصحافة الأجنبية

جريدة الجزيرة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

«الجزيرة» - عبدالله الهاجري:

أرجع وزير الإعلام الدكتور عواد العواد اهتمام وسائل الإعلام الغربية وصحفها بأخبار وأحداث المملكة العربية السعودية إلى مكانة المملكة العظمى على مستوى العالم، وإن لهذه المكانة السياسية والدينية والاقتصادية، إلى جانب الحراك الكبير في المملكة والمتمثلة في رؤية 2030 سبب كبير في تعاطي الإعلام الأجنبي، مؤكداً أن وزارته تمكنت في الفترة الأخيرة من السيطرة على 30 % من الأخبار التي تنشرها الصحافة الغربية من خلال وحدات التواصل الحكومي والتواصل الدولي في وزارته.

وأبان الوزير العواد أثناء افتتاحه مساء أمس الخميس المركز الإعلامي الموحد بمركز التواصل الحكومي والذي يتزامن مع اليوم الوطني الـ 88، وسط حضور حشد مهم من رؤساء التحرير والمتحدثين الرسميين للجهات الحكومية، أن دور الوزارة من خلال التواصل الحكومي والتواصل الدولي مساعدة الجهات الحكومية في تقديم أخبارها، حيث تعمل معنا الآن قرابة الـ60 جهة في بث أخبارها.

وأكد معالي وزير الإعلام أن ما تحقق من تقدم في توحيد الخطاب الإعلامي، وكذلك تنامي مستوى التكامل والتنسيق بين الجهات الحكومية، أصبح حقيقة واضحة يلمسها كل متابع. وأضاف أن من يسير في شوارع المملكة يدرك تلك الحقيقة من خلال الهوية البصرية الموحدة التي تتحلى بها شوارع المدن السعودية ومبانيها بمناسبة اليوم الوطني 88.

وقال الدكتور عواد العواد إن النجاح الذي نشهده اليوم لم يكن ليتحقق بغير توجيهات ودعم وثقة قيادتنا الرشيدة - حفظها الله -، ثم تعاون ودعم ومساندة والتزام مسؤولي الجهات الحكومية، مضيفاً أن الجميع شركاء في العمل وفي الإنجاز وتحقيق النجاح.

وشدد وزير الإعلام على القائمين على الصحف السعودية بأهمية التعاطي مع الأخبار الإيجابية وتقنين الأخبار السلبية والتي تعود على سمعة المملكة، حيث تعتمد الصحافة الغربية على ما ينشر في الصحافة المحلية، ولاسيما بأن هناك دول تصطاد في الماء العكر، مؤكداً في نفس السياق بأن للمملكة ولوزارة الإعلام علاقات إيجابية ومتميزة مع الكثير من وسائل الإعلام في المصير من الدول الغربية.

وقدم الوزير العواد في كلمته التهنئة لقيادة هذه البلاد ممثلة في خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولسمو ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، بمناسبة اليوم الوطني الـ 88، مبيناً أن الواجب على الجميع الاحتفال بهذه المناسبة لهذا الوطن المعطاء والمقدس منذ توحيدها على يد المؤسس -غفر الله له - مروراً بحكم أبنائه الملوك وصولاً لعهد الرؤية عهد خادم الحرمين الشريفين.

وأوضح وزير الإعلام أن وزارته تحاول اللحق بركب الإنجازات والتطوير والتطور الكبير التي تشهده هذه البلاد المباركة على كافة المجالات والأصعدة، ولذلك كان من المهم إنشاء مركز التواصل الحكومي لخلق حلقة مهمة في التواصل الإعلامي مع الجهات الحكومية، ليس فقط في المناسبات، بل أيضاً في الأزمات، كون الخبر لا يخص الجهة الحكومية فقط بل يمس الجميع، ولذلك فإن مركز التواصل الحكومي يملك فريقا كبيرا ومتخصصا للتواصل الإعلامي، وبث الأخبار، مشيراً أن الخبر يصنع من ذات الجهة المستفيدة من المركز ونركز عليها في صناعة المحتوى.

وشدد وزير الإعلام على أهمية صنع الخبر الإيجابي للمملكة، وتحليله وأثره، وفرد المساحات له، مع أهمية تقليل نشر الأخبار السلبية، واستشهد الوزير العواد بالأخبار والمتابعة الإيجابية في الإعلام والصحافة المحلية لقيادة المرأة للسيارة مما انعكس إيجاباً على تغطية الصحافة الغربية لهذا الحدث، كما استشهد بدور مركز التواصل الحكومي مثل ما حدث في موسم الحج، وكيف تملق ونشر أخبار مهمة تبرز جهود اللملمة وخدمتها لضيوف بيت الله وللحجاج، وكيف انعكس هذا الدور على تغطية وسائل الإعلام الغربية لموسم الحج الماضي، مبيناً أن المركز من خلال دوره سيقوم أيضاً بتقديم خدمات للجهات الحكومية الراغبة منها ترجمة أخبارها للإنجليزية والفرنسية وإيصالها من خلال شركائنا في الوكالات العالمية والصحافة الأجنبية.

وكان حفل تدشين المركز الإعلامي الموحد قد بدأ بالقرآن الكريم، ثم شاهد الحضور أفلام تتحدث عن المركز وعن اليوم الوطني، فيما قدم ماجد الثقفي شرحا كاملا عن منصة التواصل الحكومي وما قدمته من خدمات منذ انطلاق المركز قبل ثمانية أشهر، كما أوضح الخدمات التي تقدمها لشركائها، منها ورش عمل ودورات تدريبية وتقديم خدمة بث المحتوى.

ومن جهته؛ قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الإعلام مدير عام مركزي التواصل الحكومي والدولي الدكتور عبدالله المغلوث إن عدد المنشورات التي تم تداولها حول وسم (اليوم الوطني 88 ) في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي حتى لحظة تدشين المركز الإعلامي الموحد بلغ (221000) منشور، وأن عدد الناشرين حوله بلغ 83 ألفاً، مشيراً إلى أن هذه الأرقام في طريقها للزيادة، بفضل الجهود المشتركة.

وأضاف الدكتور المغلوث أن المؤتمر الصحفي لإعلان روزنامة فعاليات الأجهزة الحكومية المشاركة في اليوم الوطني حقق زخماً إيجابياً، تمثل في حضور 153 إعلامياً، وتمت تغطيته من خلال 12 محطة إذاعية وتلفزيونية، وشاركت فيه أكثر من 60 جهة حكومية، يقوم على خدمتها المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني.

مضيفاً أن عدد الصحفيين المشاركين في اليوم الوطني عبر المنصة الخاصة بالمركز بلغ نحو 2000 صحفي. ومشيراً إلى تدشين «منصة تواصل» الرقمية كإحدى مبادرات مركز التواصل الحكومي بوزارة الإعلام، لتعزيز المشاركة وتحقيق مزيد من التعاون والتنسيق بين المركز والجهات الحكومية.

وأوضح المتحدث الرسمي أن هذه الأرقام المبشرة توضح أننا نسير في الطريق الصحيح، وأن التعاون والتنسيق فيما بيننا يتزايد يوماً بعد آخر. وأضاف أن الخطة الإعلامية لليوم الوطني عمدت، ولأول مرة، إلى ابتكار هوية إعلامية بصرية ولفظية موحدة لليوم الوطني السعودي 88. كما عمدت إلى تنسيق جهود مختلف القطاعات الحكومية والخاصة، من خلال إنشاء مركز إعلامي موحد يجمع الجهات المشاركة في هذه المناسبة، لضمان الالتزام بالهوية وتوحيد الرسائل الإعلامية، وتسليط الضوء على إنجازات الوطن خلال عام؛ بهدف تحقيق الأثر المطلوب وتعزيز الهوية الوطنية للأفراد، والإسهام في تعزيز الفخر باليوم الوطني، والتفاعل مع فعالياته وبرامجه ومبادراته. مبيناً أن الخطة قد تتفرع إلى ثلاث خطط أخرى فرعية للإعلام المحلي والرقمي والدولي، بما يحقق تكامل الجهود ويحقق الأثر المطلوب إعلامياً.

وأكد الدكتور المغلوث أن حفل تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ88؛ هو حلقة في مسيرة طويلة بدأنا نجني ثمارها منذ مطلع هذا العام، عندما أعلنت وزارة الإعلام عن تأسيس مركزي التواصل الحكومي والدولي، كمبادرتين استراتيجيتين تتبنيان أفضل الممارسات الإعلامية عالمياً، بهدف نقل الصورة الحقيقية للمملكة إلى العالم، واطلاعه على ما تشهده من إنجازات وتطور ونهضة شاملة.

وأشار إلى أن من بين تلك الأهداف أيضاً توحيد الرسالة الإعلامية، وتعزيز التنسيق والتكامل الإعلامي بين الجهات الحكومية، وتوفير الدعم والمساندة لها من خلال التدريب والتطوير، وإعداد الخطط الاستراتيجية والحملات الإعلامية، وإدارة الأزمات، وتوفير الرصد والتحليل والبيانات والمعلومات.

وأوضح الدكتور المغلوث أن وزارة الإعلام حققت منذ إطلاقها مركزي التواصل الحكومي والدولي مطلع العام الجاري 2018م؛ قفزة نوعية أظهرتها الأرقام والإحصاءات، مشيراً إلى أن عدد المتفاعلين مع رسائل مركز التواصل الحكومي على «تويتر» فقط قد بلغ أكثر من 83 مليوناً و33 ألفاً و651 متفاعلاً، وبلغ عدد مشاهدات مقاطع الفيديو التي بثها المركز أكثر من 10 ملايين و287 ألفاً و363 مشاهدة.

وأضاف المتحدث الرسمي أنه على المستوى العالمي؛ قدم مركز التواصل الدولي أكثر من 300 بيان صحفي، و115 مادة رأي، 89 ألفاً و763 مقالاً، وحققت مواده المرئية أكثر من 52 مليون مشاهدة، و986 مليوناً و982 ألفاً و376 احتمالية وصول.

وذكر الدكتور المغلوث جانباً من أهم الإنجازات التي حققتها الوزارة خلال تلك الفترة؛ وفي مقدمتها التغطية الإعلامية لزيارات سمو ولي العهد - حفظه الله - الدولية من خلال إعداد خطة التغطية ودليل الرسائل الإعلامية، مبيناً أن عدد المواد المنشورة عن جولة سموه قد بلغ حوالي 10 آلاف مادة بـ15 لغة عالمية، حققت حوالي 600 مليون مشاهدة. كما أعد مركز التواصل الحكومي ونشر 5 مقاطع فيديو لقصص ملهمة لمبتعثين سعوديين، تزامناً مع الجولة، حققت نحو مليون مشاهدة.

وأشار إلى أن من بين الإنجازات الحيوية إطلاق البرنامج الإعلامي الموحد (Grid) الذي يقوم خلاله مركز التواصل الحكومي بتنسيق الجهود الإعلامية للجهات الحكومية، وتحقيق التكامل والتناغم فيما بينها، من خلال عقد اجتماع أسبوعي منتظم للبرنامج الإعلامي الموحد للأجهزة الحكومية، تشارك به أكثر من 54 جهة، وإصدار جدول شهري بالمناسبات والفعاليات والبرامج والمبادرات التي تنفذها تلك الجهات شهريا.

وأكد المتحدث الرسمي لوزارة الإعلام أن الخطة الإعلامية الاستراتيجية الشاملة لحج 1439هـ تعد واحداً من أهم الإنجازات المتحققة، بالنظر إلى الجهود التي بذلت خلالها والنتائج النوعية عير المسبوقة المترتبة عليها، بدءاً من إعداد الخطة الإعلامية الاستراتيجية الشاملة للحج، بالتعاون مع الجهات الحكومية المشاركة، ومن ثم الإشراف على تنفيذها، وتدشين الهوية البصرية واللفظية الموحدة لموسم الحج، التي حققت أكثر من 17 مليار مشاهدة على مستوى العالم.

وأوضح الدكتور المغلوث أن عدد مشاهدات مواد الحج في وسائل الإعلام العالمية بلغ أكثر من 514 مليون مشاهدة، لعدد 6234 مادة، بعدد 42 لغة، في 107 دول. كما بلغ عدد وسائل الإعلام الوطنية والعربية التي استفادت من الخدمات الإعلامية التي قدمها المركز في الحج 500 صحيفة إلكترونية، و11 صحيفة ورقية، و17 جهة إعلامية، و5 وكالات أنباء.

وذكر أن المملكة استضافت أكثر من 818 إعلامياً دولياً من أكثر من 100 دولة شاركوا في تغطية أعمال الحج، وإبرازها بما يتناسب مع مكانته العظيمة وجهود المملكة الجليلة. كما تمت استضافة أكثر من 250 من المؤثرين العالميين، الذين أثروا من خلال تغريداتهم حول المملكة والحج، بشكل إيجابي على الرأي العام في دولهم والعالم.

واختتم المتحدث الرسمي بأن الإنجازات والأرقام تؤكد أننا والجهات الحكومية الأخرى نعمل معاً بشكل جيد، وسوف نستمر ونتقدم ونتطور بفضل توجيهات ودعم ورعاية قيادتنا الرشيدة، وبتعاون تلك الجهات ودعمها ومساندتها المستمرة، لنحقق أهداف وتطلعات رؤية 2030 التي تطاول عنان السماء.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق