الارشيف / أخبار العالم / الصباح الأسبوعي - تونس

أخبار تونس : يا من تحكمون البلاد.. لا عاصم لكم بعد اليوم من أمر هذا الشعب...

بقلم: مصدق الشريف

لئن عنون الأكاديمي والمؤرخ التونسي الدكتور الهادي التيمومي كتابه قبل الاخير " إلى الساسة العرب إرفعوا أياديكم عن تاريخنا " فإننا نقول لحكامنا في تونس لا عاصم لكم بعد اليوم من أمر هذا الشعب بعد أن أعلنتموها جهرا وفي وضع النهار أن بلادنا قد فوضتم أمورها إلى قطّاع ينهبون خيراتها ومقدراتها ويتوغلون في المزيد من إستعمارها. وأعلنتهم كذلك وبكل صفاقة وجرأة الخادع انكم تمعنون في خيانة الأمانة وتستهترون بقسمكم أنكم ترعون سيادة البلاد وتذودون عن حرمتها فإنكشفت عوراتكم وسقطت ورقة التوت منكم. فها أنتم كما عهدناكنم تقولون ما لا تفعلون ، حيث تسوّقون الخطب الرنانة و البرامج الكذابة تعدون شعبكم وما تعدونه إلا غرورا . وها أنتم اليوم تأتونه بالحجج والتعلاّت، تلومون أولائك الذين شددوا عليكم الخناق فلا تلوموهم بل لوموا أنفسكم ولن ينفعكم لومها ولن تستطيعوا بعد اليوم مواصلة سياسة المراوغات والضحك على الذفقون... لقد بلغ السيل الزبى و أزفت ساعة الفراق بينكم وبين هذا الشعب. صحيح أنكم تسلمتم الحكم و في أذهانكم وبين أيديكم مشاريع ومشاريع لا تحصى ولا تعد متعددة الأشكال والطرق ولكن مشاريعكم هذه هي مشاريع مزيد التفقير والتجويع والتشريد لهذا الشعب ومزيد إرتهانه للصناديق الدولية النهابة لخيراته ومقدراته. مشاريعكم تلك لا تخلو من النفاق والبهتان وقد صنعت كما سطرها لكم أسيادكم مقابل البقاء في سلطة قرار البلاد تقومون بدور الوكلاء والخدم لهم لا تقومون ولو بجرة قلم إلا بعد أخذ الإذن منهم... أنتم تنعمون في الخيرات وترفلون في الحرير وتقسمون الغنائم فيما بينكم بأسماء أنتم سميتموها وتركتم هذا الشعب ماشية تعلف في زريبة أسيادكم الذين فتحتم لهم أبواب هذه الأرض الأبية على مصراعيها ولسان حالكم يقول لهم: هيت لكم بعد أن وضعتم أياديكم على إستقلالية القضاء وبرامج التعليم والصحة والتشغيل.

اليوم وبعد أن إتخذتم من أغلب أعضاء مجلس نواب الشعب دمى تتحرك حسب أهوائكم واليوم وبعد أن تفننتم في إلهاب نار غلاء الأسعار.

اليوم وبعد أن إزدريتم بدماء الشهداء والجرحى التي تنزف إلى اليوم.

اليوم وبعد أن خربتم الإعلام.

اليوم وبعد أن نسفتم مكتسبات التعليم في كل مراحله وأفسدتم ما قدمه رجاله ونساؤه.

اليوم وبعد أن خربتم الإقتصاد وإعتديتم على كف العامل والفلاح والموظف و... دعوتم المهربين والمضاربين أن يسيحوا في الأرض، وغضضتم الطرف عن الفالتين من التهرب الجبائي مقابل الهدايا والخبايا وتلك لعمري أموال طائلة وطائلة حرمت منها الخزينة العمومية.

اليوم وقد بلغت نسبة التوريد أقصاها لبضائع غير ضرورية للوطن الذي يعيش العناء يوميا لسد رمق الجوع وذلك إرضاء لأطراف وأجندات سياسية يرفضها شعبنا جملة وتفصيلا.

اليوم وبعد تشجيعكم على القتال خارج البلاد وعلى الجهادين جهاد السلاح والجهاد النكاح.

اليوم وها أنتم تعلنونها جهارا: " ليست بأيدينا سلطة القرار نحن عملاء للقوى الخارجية وراء البحار" فإننا نقول لكم يا حكام بلانا لا عاصم لكم بعد اليوم من أمر هذا الشعب الذي كساه لهيب الثورة عليكم من رأسه حتى إخمصيه، حتى ولو إعتصمتم بالجودي(1)

(1): إسم جبل بين العراق وأرمينا يقال له اليوم أراراط الذي حاول ابن نوح عليه السلام الإحتماء به من الطوفان

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا