الارشيف / أخبار العالم / بوابة الشروق

المكسيك ودول أمريكا الوسطى يتفقون على مكافحة الفقر والحد من الهجرة

اتفقت كل من المكسيك ودول أمريكا الوسطى، هندوراس وجواتيمالا والسلفادور، أمس السبت، على التصدي لمشكلة الفقر في مسعى للحد من عدد الأشخاص الذين يهاجرون من بلدانهم.

وجاء الإعلان، الذي يأتي بعد أن هددت الولايات المتحدة بقطع المساعدات عن الدول التي تفشل في وقف الهجرة غير الشرعية، على هامش تنصيب رئيس المكسيك الجديد، أندريس مانويل لوبيز أوبرادور.

وقال بيان صادر عن الحكومة المكسيكية إن الدول الأربع تعهدت بإنشاء صندوق مالي يستخدم لخلق فرص عمل ومحاربة الفقر للحد من الهجرة، واصفا القضية بأنها "مشكلة معقدة".

وتنتظر حاليا في المكسيك قافلة تضم حوالي 6000 مهاجر فروا من الفقر والعنف في أمريكا الوسطى حتى تتمكن الولايات المتحدة من دراسة طلبات لجوئهم.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد تعهد بعدم السماح لهم بعبور الحدود.

ويعتبر ما يسمى بالمثلث الشمالي، الذي يضم كل من هندوراس وجواتيمالا والسلفادور، واحدا من أكثر المناطق خطورة في العالم، حيث يعد موطنا للعصابات الإجرامية التي ترهب السكان المحليين.

وأدت تجارة المخدرات المربحة إلى مواجهات عنيفة بين العصابات المتنافسة.

وفي معظم الأحيان تعجز قوات الشرطة المحلية عن التعامل معها، وفي بعض الأحيان تكون للشرطة صلة بأفراد العصابات أنفسهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى