السلطة المحلية بالضالع تدشن توزيع المعونات الغذائية على أهالي مديرية “الأزارق”

أضواء الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

دشنت السلطة المحلية في محافظة الضالع صباح اليوم توزيع المعونات الغذائية على أهالي مديرية “الأزارق”، في إطار القافلة الإغاثية الإنسانية التي سيرتها المؤسسة الاقتصادية من العاصمة المؤقتة عدن؛ وفق توجيهات من دولة رئيس الوزراء دكتور/أحمد عُبيد بن دغر، يوم أمس الثلاثاء.

تهدف القافلة الإغاثية الإنسانية إلى التخفيف من معاناة أهالي المديرية، بتغطية الاحتياجات الغذائية لقرابة 1500 أسرة، موزعة على مختلف القرى في مديرية “الأزارق”، وتعتبر السلة الغذائية شاملة ومتوازنة غذائيًا، تحتوي على كميات مناسبة من الأرز والسكر والدقيق الأبيض والحليب الجاف وزيت الطباخة والتمر.

وفي مجمل التدشين قال اللواء علي مقبل محافظ محافظة الضالع : تعاني مديرية الازارق من المجاعة بسبب الحالة الإقتصادية الصعبة التي تعيشها البلاد وعدم انتظام عملية تسليم المرتبات شهريا.

كما شكر اللواء علي مقبل رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي ورئيس مجلس الوزراء د. أحمد عبيد بن دغر ومدير عام المؤسسة الإقتصادية الأستاذ سامي السعيدي وكافة المنظمات على الجهود الجبارة التي يقدمونها لإغاثة اهالي مديرية الازارق من المجاعة.

وفي سياق متصل أشاد وكيل أول محافظة الضالع/فضل القردعي بالتفاعل الإيجابي من قبل المؤسسة الاقتصادية ومنظمات المجتمع المدني وفاعليّ الخير، تجاه ما يعانيه أهالي مديرية الأزارق في ظل الأزمة الاقتصادية المتفاقمة جراء استمرار الحرب، داعيًا كافة الأطراف المعنية إلى تحمل المسئولية بعيدًا عن حسابات أخرى، من خلال تذليل الصعوبات أمام وصول الإغاثة المعلن عنها إلى كافة الأسر المستحقة، وإعادة النظر في القرارات السابقة المتخذة من قبل بعض المنظمات بالتوقف المؤقت عن تقديم دعمها إلى المديرية.

وأشار نائب المدير التنفيذي للمؤسسة الاقتصادية في عدن/يحيى عبيد المفلحي أن المديرية تعاني من حالة إنسانية استثنائية وأوضاع معيشية غاية في السوء، وأن القافلة جاءت تقديرًا للتضحيات الكبيرة والمستمرة التي يقدمها أبناها، مشيدًا بتداعي مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية والهلال الأحمر الإماراتي، بتسيير قافلتيّ مساعدات غذائية عاجلة إلى المديرية، داعيًا منظمات المجتمع المدني العاملة في مجال الإغاثة إلى مواصلة الجهود مع رئاسة الوزراء والمؤسسة الاقتصادية؛ لتسيير قوافل إغاثية خلال الفترة القادمة.
وأوضح مدير المؤسسة الاقتصادية في الضالع/رشاد حسن علي أن المديرية تعاني فقر شديد إلى جانب موجة جفاف وشحة أمطار هذا الموسم، وطبيعتها الجبلية صعبت من وصول الإغاثة إلى قراها، منوهًا أن تسيير القافلة الإغاثية تم بناءً على تنسيق الجهود بين الإدارة العامة للمؤسسة الاقتصادية في عدن والسلطات المحلية في الضالع، التي تُراعي توازن توزيع الإغاثة بما يلبي الاحتياجات في كافة قرى المديرية، مثمنًا اهتمام ومتابعة قيادة المؤسسة في عدن بالاستجابة السريعة للمناشدات الإنسانية العاجلة في المديرية.

وكانت المؤسسة الاقتصادية في العاصمة المؤقتة عدن قد سيرت صباح يوم الأربعاء قافلة إغاثة غذائية إلى مديرية “الأزارق” في محافظة الضالع، بعد تلقيها توجيهات رسمية من دولة رئيس الوزراء دكتور/أحمد عُبيد بن دغر، بتوفير المعونات الغذائية اللازمة، وتشكيل فريق تنسيقي لتسيير القافلة وتسليمها إلى السلطة المحلية، رافق سير القافلة عدد من ناشطيّ مجتمع مدني وصحفيين وممثلين عن المؤسسة في عدن.

رافق التدشين مديرا المتابعات والإعلام في المؤسسة الإقتصادية الأستاذ أثير المنصب والاستاذ عبدالعزيز باداس وعدد كبير من الإعلاميين ونشطاء المجتمع المدني .

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق