أخبار فلسطين : البردويل: الرئيس وضع شروطاً تعجيزية للمصالحة وطالبنا بتسليم سلاح المقاومة والأمن

دنيا الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

صلاح البردويل، عضو المكتب السياسي لحركة حماس

رام الله - دنيا الوطن

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس، صلاح البردويل، إنه لا يوجد أي تطورات جديدة بملفي المصالحة والتهدئة، لافتاً إلى أنه لا مواعيد لزيارة محددة لحماس للقاهرة لبحث تلك الملفات.

واتهم البردويل، وفق ما أورد موقع (عربي 21)، السلطة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي بتبادل الأدوار في تشديد العقوبات على قطاع غزة، مشيراً إلى عدم وجود أي موعد جديد لزيارة وفد من حماس إلى القاهرة.


وقال: "حتى هذه اللحظة لا جديد بشأن المصالحة والتهدئة، فكلاهما يراوح مكانه، ولا يبدو أن للمصالحة أي أفق ولا تم إنجاز التهدئة بشكل صحيح".

وحمّل البردويل مسؤولية فشل المصالحة والتهدئة معاً، إلى ما وصفه بـ "الشروط التعجيزية التي وضعها الرئيس محمود عباس لإنجاز المصالحة".

وقال: "لقد وضع الرئيس محمود عباس شروطا قاسية من أجل المصالحة، وهدد أمريكا وإسرائيل بأنه في حال تم تخفيف الحصار على قطاع غزة، فإنه سيفرض عقوبات شديدة جديدة من جانبه على القطاع".

ونفى البردويل أن تكون هناك ورقة للمصالحة من جانب حركة فتح من أجل أن ترد عليها حماس، قائلاً: "ما قاله عزام الأحمد عن أنهم ينتظرون ردا من حماس على ورقة تقدموا بها للجانب المصري غير صحيح، فقد وضعوا شروطا تعجيزية للمصالحة، استغربها حتى الأشقاء في مصر، وهي ليست بحاجة إلى رد من حماس".

وأشار البردويل إلى أن من أبرز الشروط التي تضمنتها ورقة "فتح" للمصالحة، هي تسليم سلاح المقاومة والأمن بشكل كامل للسلطة.

وقال: "هذا مستحيل، فحماس لن تسلم سلاحها ورقبة الشعب الفلسطيني للتنسيق الأمني مع الاحتلال، وقد أبلغت حماس الجانب المصري منذ البداية أن هذه مزحة".

وأضاف: "المصالحة بالنسبة لحركة حماس هي شراكة في حمل المسؤولية وفي اتخاذ القرار والمقاومة، وليست تحويلا لكل الصلاحيات إلى جهة التنسيق الأمني، وبالمناسبة فإن فتح تعارض بموقفها هذا كل الفصائل الفلسطينية، بما في ذلك قيادات من داخل فتح نفسها".

على صعيد آخر أكد البردويل، أن "مسيرات العودة التي انطلقت منذ أواخر آذار/ مارس الماضي، ما تزال مستمرة، وأعداد المشاركين فيها تتضاعف باستمرار وتتنوع أشكالها الإبداعية برا وبحرا"، على حد تعبيره.

أخبار ذات صلة

0 تعليق