الارشيف / أخبار العالم / الوطن

البرلمان العربي يوافق على قرار برفض الحملة المغرضة ضد السعودية

وافق البرلمان العربي على قرار بشأن " تضامن البرلمان العربي التام مع المملكة العربية السعودية ورفض الحملة المغرضة ضد المملكة " قدمه رئيس البرلمان الدكتور مشعل بن فهم السلمى خلال الجلسة العادية التى عقدت بمقر جامعة الدول العربية بالقاهره .

وأكد البرلمان فى قراره " رفضه القاطع للحملة المغرضة ضد المملكة العربية السعودية وأي محاولات للنيل منها أو تهديدها، سواء بالتلويح أو الابتزاز واستخدام الضغوط السياسية أو ترديد الاتهامات الزائفة بغرض استهداف سمعة ومكانة دولة عريقة لها تاريخ مشرف وذلك اعتماداً على معلومات مغلوطة ومصادر مضللة.

وجدد البرلمان العربي "التضامن التام مع المملكة العربية السعودية ضد كل من يحاول المساس بسيادتها وسُمعتها فهي دولة كبيرة محورية في العالم العربي والإسلامي.

وثمن البرلمان العربي فى قراره " الدور الإيجابي الرائد للمملكة العربية السعودية في دعم السلام والاستقرار في العالم العربي وفي دول الجوار النابع من إدراكها العميق ووعيها الكبير للأخطار التي تهدد العالم العربي، وتؤكد بخطوات عملية حرصها الشديد على مساندة الدول العربية.

وأعرب البرلمان العربي عن تقديره لمواقف الدول العربية والإسلامية التي أعلنت تضامنها مع المملكة العربية السعودية بإدراك كبير وحسٍ عالٍ تقديراً لمكانة وسمعة المملكة العربية السعودية ودورها التاريخي، ولتفويت الفرصة على المتربصين بوحدة وتضامن الأمة العربية.

وطالب البرلمان العربي كافة وسائل الإعلام الإلتزام بالمهنية والتحلي بالمسؤولية، والقيام بدور إيجابي وتحري الدقة لنقل الحقائق، وعدم الإنسياق وراء المخططات الخبيثة والمغرضة والمدفوعة من أعداء الأمة العربية والإسلامية والتي تهدف للنيل من سُمعة ومكانة دولة عربية كُبرى سخرت كافة إمكاناتها وقدراتها لخدمة الحرمين الشريفين والدفاع عن كافة قضايا العرب والمسلمين العادلة في كافة المحافل الإقليمية والدولية.

وجاء القرار بعد مناقشته فى لجنة الشؤون التشريعية والقانونية وحقوق الانسان التابعة للبرلمان ، ومشروع القرار قدمه الدكتور مشعل السلمى بشأن " تضامن البرلمان العربي التام مع المملكة العربية السعودية ورفض الحملة المغرضة ضد المملكة فى قضية المواطن السعودي جمال خاشقجي" وتم الموافقة عليه فى الجلسة العامة العادية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا