الارشيف / أخبار العالم / الفجر

روسيا تفشل في تمرير مشروع قرارها حول فنزويلا بمجلس الأمن

فشلت روسيا، في تمرير مشروع قرارها بشأن فنزويلا في مجلس الأمن الدولي، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية «أ ف ب».

ويدعو مشروع القرار الروسي بمجلس الأمن إلى تسوية أزمة فنزويلا في إطار دستورها، واحترام سيادتها وسلامتها الإقليمية.

وكان الوفد الأمريكي في مجلس الأمن قد قدم مشروع قرار بشأن فنزويلا لكنه فشل؛ بسبب استخدام كل من روسيا والصين لحق النقض «الفيتو».

وكان مشروع القرار الأمريكي يطلب البدء في عملية سياسية سلمية تؤدي إلى انتخابات رئاسية حرة وذات مصداقية، وهو ما اعتبره مندوب روسيا فاسيلي نيبينزيا أنه «سيشكل سابقة بمجلس الأمن لإزاحة رئيس وتعيين آخر».

وتعيش فنزويلا ما بات يُطلق عليه اضطرابًا سياسيًّا منذ 23 يناير الماضي، عندما أعلن رئيس البرلمان وزعيم المعارضة خوان جوايدو نفسه رئيسًا انتقاليًّا مستندًا إلى الدستور، في أعقاب إعلان البرلمان- الهيئة الوحيدة التي تسيطر عليها المعارضة- رئيس البلاد نيكولاس مادورو مغتصبًا للسلطة؛ بسبب إعادة انتخابه المثيرة للجدل في البلاد وخارجها، في حين تمسَّك الأخير بسلطته، وتحدَّث عن محاولة انقلاب تقودها واشنطن سعيًا للسيطرة على موارد البلاد.

واعترفت العديد من الدول بجوايدو رئيسًا مؤقتًا مثل الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا، في حين رفضت عدة دول أخرى مثل روسيا والصين والبرازيل والمكسيك الاعتراف به، وأعلنت دعمها لمادورو.

ويسود خلافٌ بين موسكو وواشنطن بشأن حملة تقودها الولايات المتحدة من أجل اعتراف المجتمع الدولي بـ«جوايدو» رئيسًا.

وفرضت الولايات المتحدة مجموعة عقوبات جديدة على نظام مادورو، وذلك بعد أعمال عنف في منع دخول مساعدات غذائية وطبية للبلد «المدمر اقتصاديًّا».

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية إنَّها فرضت عقوبات على أربعة من حكام الولايات المؤيدين لمادورو، وجمَّدت أي أصول لهم في الولايات المتحدة، فيما قال مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي، إنّ منع دخول المساعدات شحذ عزيمة الولايات المتحدة لدعم جوايدو.

وجاءت العقوبات الجديدة في وقت التقى فيه بنس وجوايدو مع أعضاء مجموعة ليما في العاصمة الكولومبية بوجوتا، وهو تجمع دول من الأرجنتين إلى كندا، يسعى إلى حل الأزمة الفنزويلية سلميًّا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا