الارشيف / أخبار العالم / نجوم مصرية

علماء روس يكشفون لماذا يجلد المدمنين فى الاسلام ؟

نشرت الصحيفة البريطانية ديلى ميل الشهيرة موضوع هام جدا على موقعها الالكترونى اثار الجدل بشكل كبير جدا فالمعروف عن هذه الصحيفة أنها علمانية ولا تنشر اشياء تخص الأديان ولكن مقالها اثار ضجة كبيرة جدا

ديلى ميل توضح لماذا يجلد الزانى وشارب الخمر

اعلنت الصحيفة عن ابتكار طريقة واسلوب جديد لعلاج الأدمان على الجنس وادمان الخمور والمخدرات وذلك من خلال جلد وضرب المدمن عدد من المرات على ظهره مثبتين بأن تلك الطريقة فعلة جدا للتخلص من هذه الأمراض .

ويقول العلماء الروس ان هذه الطريقة اثبتت فعاليتها بشكل كبير جدا بخلاف الطرق الأخرى المستخدمة فى علاج هذا النوع من الادمان .

يؤكد الدكتور ‏Dr German Pilipenko ‎‏  يؤكد أنه عالج أكثر من ألف حالة بهذه الطريقة، حتى إن ‏الكثيرين يسافرون من دول بعيدة للاستفادة من هذا العلاج .

ويقول علماء النفس أن هذا الأسلوب فعال جدا لأنه عندما يضرب الشخص ويتعرض للتعذيب يأتى فى ذهنة هذا الذنب ويتولد لدية أفكار بعدم العودة اليه مهما حدث ويكون بارادتة اختيار ذلك ويساعدة الجلد بقوة على التخلص من الرغبة الجاحشة والادمان

الآن دعونا نتساءل قليلاً:‏

لماذا يطبق الغرب التعاليم التى علمنا اياها الدين الاسلامى فى حياتهم ويستخدمون على سبيل المثال الجلد لعلاج الادمان على الزنا والمخدرات ولم يقتنعوا ويطبقون الدين الاسلامى فى حياتهم ويعتنقون الاسلام

قال تعالى ” من خلال الآية الكريمة: (الزَّانِيَةُ ‏وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ) [النور: 2]

فنحن ديننا الاسلامى أمرنا بذلك قبل أن يصل الشخص الذى يفعل تلك المعصية الى مرحلة الادمان فالعلاج موجود فى ديننا وظاهر ولن يحتاج الى تفسير وعلماء لاكتشاف الاشياء الغامضة وطرق العلاج فكل شئ ظاهرا وواضحا .

ولذلك نستطيع أن نقول

1- إن علاج مشكلة الزنا ومشكلة شرب الخمر من خلال الجًلد على الظهر، هو علاج صحيح وتمت ‏تجربته آلاف المرات من خلال متخصصين في العلاج النفسي وعلاج الإدمان.‏

‏2- إن وجود هذه العقوبة أو هذا الحدّ في كتاب الله تعالى (حد شارب الخمر والزاني والزانية).. دليل على ‏أنه كتاب منزل من الله تعالى، وليس كما يدعون أنه يأمر بالعنف ويتعدى على حقوق الإنسان.‏

‏3- إن تطبيق حد الزنا سوف ينقذ الملايين من الموت بسبب الأمراض الجنسية المعدية، وسوف يوفر ‏المليارات التي تنفق على علاج هذه الأمراض وسوف ينقذ ملايين الأسر من التفكك الأسري والعنف ‏المنزلي ومشاكل أخرى قد تؤدي أحياناً للانتحار.. أيهما أفضل: مئة جلدة أم الموت والمرض؟

مع العلم أن تكلفة “جلسة الجَلد” عند طبيب متخصص في روسيا تكلف 60 دولار أمريكي، بينما الإسلام ‏يقدم هذا العلاج مجاناً.. سبحان الله!‏

‏4- إن اعتراف المعالجين النفسيين أن ضرب مدمن الجنس يؤدي لنتائج جيدة في العلاج، يؤكد إعجاز ‏القرآن في حد الزنا!! فإعجاز القرآن لا يقتصر على الحقائق العلمية أو اللغوية بل هناك إعجاز في تطبيق ‏الحدود.‏

وربما تطالعنا أبحاثهم قريباً بضرورة قطع يد السارق لعلاج مشكلة السرقة من جذورها.. فلو تأملنا دولة ‏مثل الولايات المتحدة الأمريكية مثلاً لرأينا وجود مئات الآلاف من اللصوص، وعلى الرغم من تطبيق ‏مختلف أنواع العقوبات إلا أن جريمة السرقة في ازدياد. ولن يجد العالم عقوبة أرحم من قطع يد السارق ‏لعلاج هذه الآفة وقطع الفساد من جذوره.. قال تعالى: (وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا ‏نَكَالًا مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) [المائدة: 38]. هذه هي حكمة الله تعالى فأين هي حكمة البشر؟

وأخيراً فإن هذا الدين جاء رحمة للعالم، وربما لا نعجب عندما نعلم أن الحرب كلما اشتدت على الإسلام ‏ازداد انتشار الإسلام وبخاصة في الدول الغربية حيث ينعم الناس بحرية الفكر والاعتقاد.. وهذا دليل مادي ‏على أن الإنسان العاقل عندما تُترك له حرية الاعتقاد فسوف يختار هذا الدين الحنيف.‏

اليكم الخبر من المصدر الرئيسى على موقع ديلى ميل لاثبات صحة الحديث
رابط المقال على صفحة ديلى ميل

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا