الارشيف / أخبار العالم / المصرى اليوم

«الدولي للاتصال الحكومي» يبحث سلوكيات الإنسان وسبل تطويرها

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كشف المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، الذي ينطلق في مركز إكسبو الشارقة بدولة الإمارات يومي 20 و21 مارس الجاري تحت شعار «تغيير سلوك.. تطوير إنسان»، عن تفاصيل جلساته الرئيسة الـ 6 التي تتضمنها دورته الثامنة.

وتحمل أولى جلسات المنتدى عنوان «السلوك البشري: بُعد جديد لاتصال التغيير»، يتحدث فيها كل من الدكتورة لمياء نواف فواز، المدير التنفيذي لإدارة الهوية المؤسسية والمبادرات الاستراتيجية في مصدر، وأندرو كين، الكاتب والمتحدث الدولي المختص بتأثير التكنولوجيا الحديثة على الأعمال، والتعليم، والثقافة، والمجتمع في القرن الـ21، وروجر فيسك، مدير الحملة الإعلامية والتسويقية والسياسية للرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

وتركز محاور هذه الجلسة على ترسيخ ثقافة تغيير السلوك في مفهوم وظيفة الاتصال الحكومي، بحيث يتحول موظفو الاتصال من موفري معلومات وخدمات اتصال إلى قادة تغيير في مجتمعهم، وكذلك خطوات تصميم وتنفيذ حملات تغيير السلوك وقياس أثرها، ودور التكنولوجيا، وخصوصًا مواقع التواصل الاجتماعي في هذه الحملات، كما سيتم استعراض بعض التجارب الحكومية الرائدة في هذا المجال، بما في ذلك دور إمارة الشارقة ودولة الإمارات في ريادة تبني علم تغيير السلوك بالاتصال الحكومي وتطبيقه بأعلى المعايير على مستوى المنطقة.

وتحمل الجلسة الثانية عنوان «الإنسان المسؤول: مفتاح الحلول لتحديات المستقبل»، بمشاركة حصة بنت عيسى بوحميد، وزيرة تنمية المجتمع في دولة الإمارات، والدكتور نبيل الخطيب، المدير العام في قنوات العربية والحدث، ورينيه كارايول، المتحدث العالمي والخبير في القيادة الملهمة والثقافة، وربيع زريقات، مؤسس مبادرة «ذكرى» التي تعد من أهم المبادرات في العمل المجتمعي التشاركي بالأردن.

وتبحث الجلسة في ضرورة تغيير نظرة الإنسان لدوره وتأثيره لمواجهة تحديات التنمية، مع إبراز قصص نجاح من دولة الإمارات ودول العالم بهذا الخصوص، وكذلك كيفية غرس مبادئ المسؤولية الفردية في المدارس والجامعات، وتوظيف المنصات التي تؤثر بشكل غير دعائي أو ترويجي في وعي الجمهور مثل السينما والمسرح لتحقيق هذا الهدف، إضافة إلى إبراز دور الاتصال الحكومي في تحفيز الإنسان.

وتتناول الجلسة الثالثة والأخيرة لليوم الأول من المنتدى موضوع «تحدي شح القدرات في عصر اتصال التغيير»، ويتحدث فيها عبدالله بن طوق، الأمين العام لمجلس الوزراء في دولة الإمارات، والدكتور عبدالله المغلوث، المتحدث الرسمي باسم وزارة الإعلام ومدير عام مركز التواصل الحكومي في المملكة العربية السعودية، والسير كريغ أوليفر، مدير الاتصال والسياسة لرئيس الوزراء البريطاني السابق ديفيد كاميرون.

وتناقش هذه الجلسة موضوع بناء ثقافة الاتصال لتمكين الإنسان في الجهات الحكومية، بما في ذلك التدريب وبناء القدرات واستقطاب كفاءات الاتصال لتحقيق هذه الغاية، والمهارات المطلوبة في كوادر اتصال المستقبل، كما تعرض لأبرز التحديات التي يواجهها الاتصال الحكومي في إدارة الحملات المنظمة، ومجالات الاتصال التي يمكن فيها توظيف الآلات وتقنيات الثورة الصناعية الرابعة لدعم أجندة تمكين الإنسان.

وينطلق برنامج اليوم الثاني للمنتدى بجلسة رئيسية بعنوان «التعليم عبر عدسة الغد: انقلاب الموازين»، بمشاركة مارك برينسكي، الكاتب والمستشار والمبتكر في مجال التعليم ومؤسس المنظمة غير الربحية «التعليم العالمي للمستقبل»، وجراهام براون مارتين، الكاتب والخبير في التعليم ومستقبل العمل، ومؤسس الحركة العالمية «التعليم بلا حدود»، وسوزان عفانة، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Advvise، المتخصصة في الاتصال والإعلام.

وتقدم الجلسة نظرة بانورامية على نظام التعليم المدرسي والجامعي والتحديات التي سيواجهها على المديين المتوسط والبعيد، والواجب الوطني الذي يتطلب إعداد الأجيال في التخصصات التي يطلبها سوق عمل المستقبل، وكيفية بناء الشراكات بين المعنيين بالتعليم لتوحيد الرؤى لدفع الطلاب نحو هذه التخصصات، وأهمية الإعلام في رفع مستويات الوعي بتعليم المستقبل واختصاصاته، وأخيرًا تعزيز التعاون الدولي بين فرق الاتصال الحكومي عبر العالم في مجال الترويج لأجندة التعليم للمستقبل.

أما ثاني جلسات اليوم الثاني، فتحمل عنوان «ثقافة مهارات المستقبل: التصدي لظاهرة اختفاء الوظائف»، ويتحدث فيها كل من حسين محمد المحمودي، الرئيس التنفيذي لشركة الأعمال التجارية للجامعة الأمريكية في الشارقة، والدكتور على المري، الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية في دولة الإمارات، والدكتور عبداللطيف محمد الشامسي، مدير مجمع كليات التقنية العليا في دولة الإمارات، والدكتور عدي الطويسي، أستاذ مساعد ومدير مركز التعلّم الإلكتروني في جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا بالأردن.

وتسعى هذه الجلسة إلى تقديم رؤية استشرافية حول الوظائف المتوقع أن تزداد الحاجة إليها في المستقبل مع مراعاة الخصوصية الاقتصادية والاجتماعية لكل دولة، ودور الاتصال الحكومي في التوعية بشأن هذه الوظائف والتنسيق مع مؤسسات القطاع الخاص تمهيدًا للتغييرات الهيكلية المتوقعة في سوق العمل، وأهمية بناء الشراكات وتوزيع الأدوار لمواجهة التحدي الناجم عن الحاجة إلى مهارات ووظائف المستقبل، والدور المطلوب من وسائل الإعلام لدعم الحملات الحكومية الرامية إلى التوعية بهذه الفرص.

وتختتم الجلسات الرئيسية بجلسة تحت عنوان «تأصيل الإيجابية وسبل السعادة المستدامة: خارطة الطريق» تقدم خريطة طريق لتأصيل الإيجابية وسبل السعادة المستدامة، يشارك فيها الدكتور دافيد كاتز، الطبيب والباحث والمؤلف والمبتكر والصحفي الأمريكي، وأحد أهم المتحدثين حول العالم عن الصحة النفسية والجسدية، ومايك فايكنج، الرئيس التنفيذي، معهد أبحاث السعادة في كوبنهاجن، ودكتورة حنان سليم، صيدلانية رائدة أعمال في مجال الرعاية الصحية والرئيس التنفيذي والمؤسس لمركز العلاج الذاتي Healology.

ويعرض المتحدثون وجهة نظرهم حول دور الاتصال الحكومي في توعية المجتمع بأهمية السعادة والصحة النفسية وضرورة اتخاذ الخطوات لتحسينها، وضرورة الاهتمام بعلوم التنمية البشرية باعتبارها مفتاح السعادة المستدامة، وتأثير الصحة على سعادة الإنسان، وكيفية مساهمة الاتصال الحكومي بغرس نمط الحياة الصحي في الثقافة الاجتماعية، وأهمية التركيز على الإيجابية في لغة الإعلام وبرامجه وتغطياته كي يكون شريكًا أساسيًا داعمًا لجهود الاتصال الحكومي في بناء ثقافة الإيجابية والسعادة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا