أخبار العالم / دنيا الوطن

غانتس لا يثق بشركائه "لبيد ويعلون وأشكنازي"

رام الله - دنيا الوطن
أعرب رئيس حزب (أزرق- أبيض)، بيني غانتس، عن عدم ثقته في شركائه في قيادة الحزب، وفقًا للتسجيلات التي نشرتها أخبار القناة 13، مساء أمس الأحد.

وقال غانتس: "لست متأكدًا من أحد. لست متأكداً من أي من الثلاثة (لبيد، ويعلون، وأشكنازي). لست متأكداً من أحد".

وقال غانتس في التسجيلات، إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو "باع البلاد" في موافقته على بيع الغواصات لمصر. " نتنياهو صادق لمصر على غواصات لا أحد يحتاج إليها، عمه يبيع الصلب، وهو يحصل على عمولات من ذلك، إنه يرفع السعر، سوف يبيع أمننا... عن ماذا نتحدث؟ عن ماذا نتحدث؟ بكل بساطة، لقد باع البلاد ".

وانتقد غانتس سلوك المستشار القانوني أفيحاي مندلبليت، وقال: "من لم يحقق في الغواصة السادسة لا يمكنه فتح (تحقيق في الغواصات السابعة والثامنة والتاسعة ... من لم يحقق في السفن الدفاعية، لن يجد هذه القصة). أعتقد أن مندلبليت خاف أيضًا من التحقيق فيها. ولو كان قد حقق مع بيبي بشأن هذه القصة، لما كانت دولة إسرائيل قد حصلت على الغواصات، إنه يخشى أن يقولوا إن هذا يضر بأمن الدولة، وغير هذا من القصص والقضايا".

إلى ذلك تكتب (يسرائيل هيوم) أن غانتس كرر القول، أمس الأحد، إنه لن يجلس في حكومة برئاسة نتنياهو، لكنه في التسجيلات التي نشرتها القناة 13، بعد دقائق من المؤتمر الصحفي الذي عقده، سمع غانتس، وهو يقول عكس ذلك تماماً، ولا يستبعد الانضمام إلى حكومة برئاسة نتنياهو، حتى وإن كان ذلك عشية تقديم لائحة اتهام ضد رئيس الحكومة.

وفي أحد التسجيلات التي كشفتها القناة، أمس، والتي تتضمن تصريحات لغانتس في منتديات مغلقة. يقول الأخير: "دعونا نقول إنه (نتنياهو) سيفوز بالانتخابات، وبعد أسبوع من ذلك، يأتي ترامب ويضع خطة، وينظر شعب إسرائيل إلى بيني غانتس ويقول: "دعنا نتحدى نتنياهو هذا، وإلا فإن سموطريتش سيقتل لنا الخيار الأخير لفعل شيء ما. فلنسمع غانتس يقول "عندما أصل إلى هذه اللحظة، يجب أن انظر، وعندها سأقول لنتنياهو: 'عفوا، هذا بدون سموطريتش، هذا بدون هذا، وبدون هذا، هذا الليكود وأزرق أبيض، تعال لنتحدث. حكومة وحدة بين أزرق أبيض والليكود. وأنت منذ اليوم الذي تبدأ فيه محاكمتك، تعتزل العمل لمدة شهرين حتى انتهاء محاكمتك'، لا أعرف بالضبط ماذا، سنجد بعض الترتيبات".

وقال حزب العمل رداً على ذلك إن بيني غانتس استسلم ويعتزم الجلوس مع نتنياهو، مرة أخرى ثبت أن أزرق أبيض هو حزب يميني".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا