أخبار العالم / الوطن

"بين تل عفر وجبال سنجار".. خبراء يرجحون وجود البغدادي في هذه المنطقة

بعد اختفاء طويل لمدة 5 سنوات ظهر أبوبكر البغدادي زعيم تنظيم داعش الإرهابي في فيديو ربما يكشف عن المكان المحتمل اختباءه فيه بسبب بعض العلامات والإشارات التي حللها المتخصصين.

وبحسب محللين لـ"العربية" فإن هناك دلالات كثيرة في الفيديو تٌظهر مكان البغدادي حيث ظهر في الفيديو 3 أشخاص يرتدون الشماغ الدارج ارتدائه في مناطق شرق سوريا وغرب العراق.

كما أن المجلس العربي الذي ظهر البغدادي جالسًا هو أتباعه فيه، موجودا في الجزيرة السورية أو الموصل مما يعني أنه موجودا في منطقة دائرة قطرها لا تزيد عن 100 كيلو مترات.

وتحدث البغدادي عن مستجدات الوضع في السودان وأضاف تعليقًا صوتيًا عن أحداث سريلانكا مما يؤكد أن مقطع الفيديو تم تصويره خلال شهر أبريل الماضي في الفترة من 12 لـ22 أبريل.

وارتدي البغدادي ملابس ثقيلة ليظهر أنه في منطقة باردة في هذا الوقت من العام ورجح الخبراء أنه في المنطقة الممتدة بين تل عفر وجبال سنجار.

وأطل زعيم تنظيم "داعش" الإرهابي أبو بكر البغدادي، في أول ظهور له منذ 2014، عبر تسجيل مصور نشرته مؤسسة إعلامية تابعة له على تطبيق "تليجرام".

وركز البغدادي في حديثه المطول، الذي لم يعرف بعد موعد تصويره أو موقعه، على ما جرى من أحداث في سريلانكا واعترافه بهزيمة التنظيم في الباغوز، فيما لم تظهر عليه علامات المرض أو التعب.

يمثل هذا الفيديو الظهور الثاني للبغدادي، إذ كان الظهور الأول عند الاعلان عن قيام داعش، عبر خطبته في مسجد النوري في الموصل.

التسجيل الذي حمل عنوان "في ضيافة أمير المؤمنين"، ظهر فيه البغدادي بلحية طويلة بدا عليها الشيب ومحناة بعض الشيء، وهو يضع منديلا أسود على رأسه، جالسا على الارض إلى جانب آخرين أخفيت وجوههم.

وأعلن البغدادي، في الفيديو، أن الجماعة ستسعى للانتقام لمقتل متشدديها وسجنهم، مضيفا: "نفذنا 92 عملية في 8 دول "انتقاما لما حصل لمقاتلينا في سوريا".

وأضاف أن المعركة في الباغوز، شرق دير الزور، بسوريا انتهت، لافتا إلى أن "معركة داعش اليوم هي معركة استنزاف ومطاولة للعدو".

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا