أخبار العالم / اليمن السعيد

مستجدات عاجلة الان من الضالع .. قرار عاجل للزبيدي والجبهات تبتلع الحوثيين والطيران يتدخل وهذه حقيقة سقوط مناطق جديدة (تفاصيل وصور حصرئة)

أكدت مصادر ميدانية في محافظة الضالع لـ"يمن الغد" أن رئيس المجلس الإنتقالي الجنوبي قائد قوات المقاومة الجنوبية اللواء/ عيدروس الزبيدي أصدر قرارا عاجلا قبل ساعات  بدخول اللواء أول صاعقة ساحة المعركة في جبهات المحافظة.

وفي جبهات قعطبة نفت المقاومة الجنوبية ما يتم تناقله من اخبار عن سقوط الفاخر وقالت انها مجرد اشاعات وأن الابطال يقاتلون حتى الان بكل شموخ وعزيمة في الفاخر غرب قعطبة ولا صحة لتقدم الحوثيون هناك".

وأضافت مصادر "يمن الغد": أن القوات المشتركة مسنودة بالمقاومة الجنوبية والحزام الأمني تعاملت مع عناصر المليشيات التي تسللت الى منطقة "حمر" شمال قعطبة وحاولت ارباك الوضع هناك وسط انباء عن سقوط جميع المتسللين من الحوثيين بين قتيل وجريح واسير وتمكن الأبطال من تأمين كافة المواقع هناك.

وأضافت "أن قوات #الحزام_الأمني تمشط قريتي حمر السادة والقفلة شمال قعطبة.. بالتزامن عن الإعلان عن مجزرة جديدة في صفوف الميليشيات الحوثية وتدمير طقمين وعدد من الآليات وانكسارات واسعة للحوثيين ودحرهم الى خلف قرية القفلة شمال مديرية قعطبة.

وشنت القوات المشتركة بإسناد الحزام الأمني قصفا عنيفا على مواقع المليشيا من المرتفعات الجبلية الى تباب غلق بعد صد هجوم عنيف وتكبيد المليشيات خسائر كبيرة على مداخل غلق، مؤكدة أن بلدات سليم وشخب وباب غلق وقرى حمر شمال قعطبة مازالت تحت سيطرة المقاومة، وأشارت المصادر إلى نزوح كبير للأهلي جراء القصف واحتدام المعارك.

وكانت شهدت محاور القتال، على مدى ساعات نهار ومساءامس تطورات ميدانية وحصاداً موجعاً على المليشيا الحوثية، حيث تقدمت القوات المشتركة، اللواء 30 مدرع والقوات الخاصة والمقاومة المشتركة، خلال هجوم كاسح في قطاع بيت الشرجي - عزاب على جبهة العود شمالي الضالع.

وقال مصدر عسكري إن القوات المشتركة طهرت مواقع الحساحس وقتلت وجرحت العشرات من الحوثيين.

وخاضت القوات المشتركة معارك عنيفة في جبهة العود قطاع عزاب شمالي مديرية قعطبة وتقدمت في العديد من المواقع تحت غطاء نيران كثيفة من سلاح المدفعية وراجمات الصواريخ وسلاح الدروع مطبقة الخناق على نقيل قبوان ـ عزاب.

وشنت مقاتلات التحالف عدة غارات على مواقع وتجمعات الحوثيين في جبل قرحة وشليل وبيت الشوكي بالعود.

واستهدفت الطائرات أيضا آليات الميليشيات الحوثية الانقلابية شمال غرب مريس.

ونفذت القوات المشتركة، الاثنين، هجوماً عنيفاً في مناطق حبيل العبدي وباب غلق وهجار شمال شرق مدينة الفاخر.

وسقط عدد كبير من القتلى والمصابين في صفوف المليشيات الحوثية، واقتيد عشرات الأسرى الحوثيين عهدة قوات الأمن الخاصة ليتجاوز عدد الأسرى الحوثيين بكثير 300 شخص، كما أفيد بهذا العدد قبل يومين علاوة على أسرى يومي الأحد والاثنين.

وأفادت مصادر ميدانية بمقتل 18 من أفراد مليشيا الحوثي، إلى منتصف النهار، وأسر العشرات في هجار والمواقع المحيطة بها، كما تم تدمير وإحراق عربات وعتاد عسكري للمليشيا.

وخاضت قوات المقاومة المشتركة، طوال نهار الاثنين وحتى ساعات الليل، اشتباكات ضارية منذ ساعات الصباح الأولى، في حمام النبيجة - حبيل السماعي شمالي غرب مدينة الفاخر.

وفي محور الأزارق - ماوية جنوب غرب الضالع، واصلت القوات المشتركة تمشيط المنطقة الجبلية بين محافظتي تعز والضالع، وتوغلت قوات من المقاومة داخل مديرية ماوية التابعة لمحافظة تعز وبالتحديد منطقة باهر التي تشهد مواجهات متواصلة منذ أيّام.

ووصلت المعارك، صباح الثلاثاء، إلى الأطراف الشمالية الغربية لمنطقة الفاخر شمالي الضالع حيث تدور مواجهات ضارية لم تتوقف حتى منتصف النهار.

وطبقاً لمصادر ميدانية فقد امتدت المواجهات، فجراً، إلى أطراف الفاخر، وهي منطقة حيوية ازدهرت مؤخراً بالعمران والأسواق خصوصاً أسواق القات، وتبعد نحو 15 كم عن قعطبة.

إلى ذلك وصلت تعزيزات لدعم وإسناد المقاومة المشتركة في جبهة الفاخر. وكانت انكفأت جيوب المقاومة من حبيل السماعي وحمام النبيجة ليلاً إلى الفاخر دون معارك، لتعزيز موقف المقاومين في الفاخر.

وبحسب مصدر ميداني، دارت بعد الظهر مواجهات، في "حمر السادة" بين قوات المقاومة المشتركة والمليشيات الحوثية، وهي منطقة محسوبة على من يسمون "السادة" الموالين طائفياً للحوثيين.

01-05-19-526258454.jpg

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا